research centers


Search results: Found 3

Listing 1 - 3 of 3
Sort by

Article
الصناعات الدوائية الأندلسية

Author: عبد الحميد حسين أحمد السامرائي
Journal: Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى ISSN: 18136798 Year: 2008 Volume: 4 Issue: 11 Pages: 135-153
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله الذي بعثه بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله فمهما استدارت الدراسات واذنت الفلسفات فأن مدار افلاكها جميعاً هو ذلك النظام الحيوي الذي يمضي به الانسان الى ما يشاء الله له من حياة .
دخلت الاندلس الاسلامية في منتصف القرن الرابع الهجري / العاشر الميلادي اول التأثيرات العلمية الطبية والصيدلانية من المشرق لوصول الطبيب الصيدلاني يونس بن احمد الحراني الى قرطبة انتقاله الى
البلاط في عهد الخليفة عبد الرحمن الناصر (300-350 هـ/ 912-961 م) وابناه احمد وعمر الذين درسا على ثابت بن سنان بن قرة في بغداد (330 ـ351هـ/941ـ962 م) ، فنحن إزاء فترة الخلافة في قرطبة التي سعت الى جمع المعارف والمعلومات ، وقد قادت تلك السياسة الى الطفرة العظيمة في ميدان العلوم في بلاد الأندلس عقب القرن الخامس الهجري / الحادي عشر الميلادي .
وهكذا حل علم الصيدلة المشرقي المتأثر بالنصوص الإغريقية واللاتينية والهندية محل المعارف الصيدلية الشعبية المتواضعة والعتيقة والمنحدرة من الفترة الرومانية المتأخرة في بلاد الأندلس .
وكان كتاب الحشائش لديسقوريدس - النباتي اليوناني الذي عاش في القرن الأول الميلادي- الذي نقله الى العربية اسطفان بن باسيل احد أهم الكتب الوافدة إلى قرطبة بعد ان اهدي الامبرطور البيزنطي نسخه بديعة الى الخليفة عبد الرحمن الناصر وأرسل الراهب نيقولا الى قرطبة واستطاع العرب بمعونة هذا الراهب ان يتعرفوا على هوية القسم الأكبر للنباتات المذكورة فيه ، وهو أنجاز ذو أهمية فائقة لان اللغة اليونانية العلمية أصبحت تشكل منذ ذلك الحين جزء من ميراث مجموعه من الحكماء في قرطبة .
ونتيجة لازدهار الطب والصيدلة في عصر الخلافة ، اسس الخليفة الحكم المستنصر بالله ديوان الاطباء ، يسجل فيه اسم كل طبيب محترف مهنة الطب والصيدلة واذا ارتكب خطأ يتوجب العقاب ، وكان رئيس الديوان يعرف برئيس الصناعة الطبية وهو منصب هام يقابل ما يطلق عليه في الوقت الحاضر وزير الصحة ، اذ كان المسؤول الاول امام الخليفة في صناعة الطب وما يتعلق بها من الادوية والعقاقير .
عرفت بلاد الاندلس في اواخر القرن الرابع الهجري / العاشر الميلادي الملاحظات النباتية الشائعة في المشرق ، اذ يردد ابن سمجون عاش في حدود (390 هـ/ 1000 م)اصداء كتاب الفلاحة النبطية وكتاب النبات لأبي حنيفة الدنيوري ت (150 هـ/ 767 م) .
وهكذا وصل علم النبات والصيدلة قمته في بلاد الاندلس في كتاب (عمدة الطبيب في معرفة النبات لكل لبيب ) الذي دونه كاتب نجهل هويته في اواخر القرن الخامس الهجري / الحادي عشر الميلادي ، وذلك لتوفره على مقال رائع في تصنيف النبات حسب الجنس والنوع والصنف ، وهو نظام تصنيفي اكثر تطوراً من النظم السابقه له الى حد كبير .
واثرت الدراسات النباتية على تطور العلوم الدوائية فقد شهد عصر الخلافة بروز ابن الجزار ( ت:400هـ/1009م ) الذي خصص في داره مكاناً لصنع الادوية مفرقاً ( بيت العيادة ، وبيت الصرف ) وبذلك بدأ تاريخ الصيدلة .

Keywords


Article
علاقات صلاح الدين الأيوبي بالمغرب الإسلامي564 ـ 589 هـ / 1168 ، 1193 م

Author: عبد الحميد حسين أحمد السامرائي
Journal: Journal of Surra Man Raa مجلة سر من رأى ISSN: 18136798 Year: 2007 Volume: 3 Issue: 8 Pages: 1-25
Publisher: university of samarra جامعة سامراء

Loading...
Loading...
Abstract

كانت الخلافة العباسية في بداية أمرها تملك القوة السياسية والعسكرية ، ولها رياسة المسلمين الدينية والدنيوية طبقاً لمفهوم الخلافة ، غير إن الضعف الذي انتابها فيما بعد ، دفع ببعض الأمراء إلى الخروج عن القاعدة المألوفة عملياً و نظرياً ولعل العبيديين والموحدين ابرز الأمثلة على ذلك .
أما نور الدين محمود زنكي ، فقد حرص على كسب رضا الخلافة العباسية لأيمانه بحرمتها ورغبته في الفوز بتأيدها الروحي والمعنوي ، ومن الطبيعي أن يستفيد وريث نهضته صلاح الدين من هذه السياسة ففي عام577هـ/1181م كتب إلى مجد الدين بن الصاحب أستاذ دار الخلافة كتاباً يقول فيه :
(( نحن لا نتدين إلا بطاعة الأمام ولا نرى ذلك إلا من أركان الإسلام ))(1) .
وفي القرن السادس الهجري الثاني عشر الميلادي كان الصليبيون في الشام وقد ضعفت دولة المرابطين في المغرب الأقصى بظهور دولة الموحدين بقيادة محمد بن تومرت ، الذي نظم حزبه على أساس عسكري وديني وانفرد بالزعامة الدينية متخذاً لقب المهدي تاركاً الزعامة العسكرية لخلفه عبد المؤمن بن علي الذي واصل تصفية المرابطين فاستولى على مراكش عام ( 541هـ / 1146م ) ، منهياً دولتهم .
اتخذ عبد المؤمن بن علي (524 -543 هـ / 1129-1148م ) لقب الخلافة في المغرب مستقلا ًبذلك عن الخلافة العباسية ، مكوناً خلافة جديدة ، اتخذت على عاتقها مهمة الجهاد في الأندلس ، حتى تمكن حفيده ، يعقوب المنصور (580-595 هـ / 1184-1198م ) من إحراز الانتصار الكبير على القشتاليين في موقعة الأرك عام (591هـ/1195م) فظهر تفوق المغرب بشكل واضح .
وفي الوقت الذي اعتلى يعقوب المنصور عرش خلافة الموحدين بمراكش عام ( 580هـ/1184م) ، كان موقف صلاح الدين قد بدأ يثبت في مصر والشام وذلك بوفاة أخر الخلفاء العبيدين العاضد في القاهرة عام ( 567هـ/1171م) ثم وفاة نور الدين زنكي عام (570هـ/1174م) .
وبوصول المنصور يوسف بن أيوب إلى السلطة يأخذ الصراع بين الإسلام والنصرانية شكلاً جدياً .
ولكن من الملاحظ إن الصراع في مشرق ومغرب البحر المتوسط كان صراعاً بين الشرق والغرب بوجه عام إلا انه في كلتا المنطقتين له صفاته الخاصة ، بينما يقوم صلاح الدين بالجهاد في الشام باسم الخلافة العباسية التي كان لها السلطان الشرعي على جميع المسلمين . كان يعقوب المنصور يقوم بالجهاد في الأندلس . بدعوته الخاصة أي خلافة الموحدين ، وكانت أعباء الحرب من الناحية العملية تقع على المتحاربيين في مناطق القتال شرقاً وغرباً . ولعل أهمية عصر صلاح الدين لا يكمن في كونه عصر إشعاع ثقافي وجهاد عسكري في تلك العصور الوسطى فحسب ، بل لكونه من العصور التي تشابهت وظروف عصرنا الحاضر في جوانب متعددة ، وهذا مما قد يساعدنا على فهم مشاكلنا المعاصرة ويدفع بنا إلى التعرف على العوامل التي جعلت صلاح الدين وجنده يقفون سداً منيعاً بوجه الصليبيين الغزاة الذين كانوا يستهدفون الإسلام والمسلمين وما أشبه اليوم بذلك الأمس ونحن نعيش الأوضاع الراهنة في المنطقة العربية .


Article
معركة بلاط الشهداء بوابة الحضارة العربية الإسلامية لأوربا 114هـ / 732م

Author: عبد الحميد حسين أحمد السامرائي
Journal: JOURNAL OF EDUCATION AND SCIENCE مجلة التربية والعلم ISSN: 1812125X Year: 2008 Volume: 15 Issue: 32 Pages: 1-28
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract of search Abd_alrahman Alghafiqy crossed Alyartatts mountains at 114 H impenetrating the lowlands of Akitatra fastly he was described as a migny wind he crossed Birdal the capital of Akitatias duchy and defeased its Duke Odo. Odo called for the help of sharl martin who colleesed (gahard) a big army from Aldanob, Alalb, and Oquanoes . The fearts of the muslims army were filled of farth, and their enthusiasm reached its zenith. They were described as a mrghty wind, which enacleated every thing, that might stop its continuity, with a fine sword. The battle started near Tur, and ended near Buatia it lasted for eight days the muslims proved their constancy and courageous, yet the martyar of Alghfray in the batthefield played the crasral role in defentrng the muslims army. Many modern historians believed that this battle was a crusral one, but in reality it was not. It was no more than an attach ware that reached its exausted end after passing by 1000 miles from Gibralter to Tur, (the natural end of the attack wave the Arabic historians mentroned the battle briefly, yet the western historians guve it a grent importance and discnssed its issne from two different points of view. Some of them thought that the defeat of Arab in this battle prevented the spread of Islam in Europe, and streng then christianidy other western historians were look in for the historian truth. They thonght that the Arabs defeat in this battle retarded the Europian cultuad progress somary tears. Finally, we can say that if Arab had won this battle, Europe would hare been much pros perous. It might never had been suffering from its dark midivels ages.

ملخص البحث عبر عبد الرحمن الغافقي جبال البرتات سنة 114 هـ مخترقاً سهول اكيتانية بسرعة حتى وصف بأنه ريح عاتية ماراً بمدينة بردال عاصمة دوقية اكيتانية، فهزم دوقها اودو، الذي شرع بطلب النجدة مـن شـارل مارتـل الذي جـمع جيشاً من جهات الدانوب والألب والاقيانوس. أما في الجانب الإسلامي فقد كانت قلوبهم مليئة بالإيمان، إذ بلغت الحماسة حتى شبهوا بريح صرصر تقتلع كل ما كان أمامها بسيف قاطع. ان المعركة وقعت بقرب تور وانتهت بقرب بواتية، بعد ان استمرت ثمانية أيام حسوم اظهر فيها المسلمون ثباتاً واستبسالاً، غير ان استشهاد عبد الرحمن الغافقي في ساحة المعركة، حال دون الانتصار. يعد كثير من المؤرخون المحدثين ان معركة بلاط الشهداء هي إحدى المعارك الفاصلة في التاريخ، ولكن الواقع انها لم تفصل شيئاً، فقد كانت موجة الهجوم قد استنفذت قوتها حين بلغت على نحو ألف ميل من جبل طارق وقد وصلت إلى نهاية طبيعية. اما رأي المؤرخين في الموقعة ، فأن الرواية العربية تشير إليها باقتضاب، اما المؤرخون الغربيون فيعلقون عليها أهمية كبيرة وينظرون إليها من زاويتين مختلفتين، فريق منهم رأى ان هزيمة العرب هناك قد حال دون انتشار الإسلام في أرجاء أوربا ومكنت المسيحية من هذا الدين الجديد وفريق آخر كان يبحث عن الحقيقة التاريخية ويرى ان هزيمة العرب في هذه الموقعة قد أخرت أوربا في ميدان الحضارة سنين طويلة. وأخيراً يحق لنا القول انه لو انتصر العرب في هذه المعركة لسعدت أوربا وتعلمت الكثير ولأصبحت أكثر حضارة وتقدم، ولما مرت بتلك الفترات المظلمة التي عاشتها وعانت منها قرون عديدة.

Keywords

Listing 1 - 3 of 3
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (3)


Language

Arabic (2)


Year
From To Submit

2008 (2)

2007 (1)