research centers


Search results: Found 11

Listing 1 - 10 of 11 << page
of 2
>>
Sort by

Article
مستوى الطموح الأكاديمي وعلاقته بحوادث الحياة الضاغطة لدى طلبة الجامعة

Author: علي حسين مظلوم
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2010 Volume: 18 Issue: 1 Pages: 236-248
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

تتعرض بعض المجتمعات الى العديد من الحوادث واحداث الحياة والعنف الناجم عن الصراعات السياسية والاقتصادية والاختلافات الدينية.وتنبع مشكلة البحث الحالي من حقيقة تلمسها الباحث من ان حياتنا المعاصرة مليئة بالاحداث المؤلمة والتي طالت شرائح المجتمع المختلفة ومنهم طلبة الجامعة فادخلتهم في تحديات اجتماعية ومعرفية وبذلك تنطلق اهمية البحث من اهمية طلبة الجامعة ففيهم يتجسد مستقبل الامة وبذلك جاء البحث الحالي ليتعرف على مستوى الطموح الاكاديمي وعلاقته بحوادث الحياة الضاغطة وتناول البحث الحالي عدد من النظريات منها نظرية التحليل ونظرية الضغوط العائلية وتوصل البحث الى وجود علاقة بين مستوى الطموح الاكاديمي وحوادث الحياة الضاغطة.

Keywords


Article
تقييم الذات وعلاقته بالقلق الاجتماعي لدى طلبة الجامعة

Author: علي حسين مظلوم
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2012 Volume: 1 Issue: 9 Pages: 331-344
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

تعددت مظاهر القلق الاجتماعي وتنوعت أشكاله فتمثل البعض منها بالحساسية ألاجتماعيه والخوف من أن يكون الفرد ملاحظاً من قبل الآخرين، والتغذية ألراجعه السلبيه وملاحظة رفض واستنكار الآخرين له، والانتباه من قبل الفرد لنفسه مما يتولد خيالا سلبيا لديه.(رضوان،2001،ص361 )وتعد ظاهرة القلق الاجتماعي ( Social anxiety ) من الظواهر التي اخذت مدى اوسع في العقد الأخير من القرن الماضي نتيجة تزايد المتطلبات الاجتماعية على الفرد،وارتباط هذه المتطلبات بمواقف تقييم الذ1ت . وللقلق الاجتماعي مظاهر متعددة تتضمن استجابات سلوكية تمثل خصائص القلق الاجتماعي وتختلف من شخص إلى أخر تبعا لطبيعة استعداداته الفطرية ومكوناته البيولوجية وأساليب التنشئة الاجتماعية وخزين خبراته (هربرت ،1998 ،ص436)وقد يحدث القلق الاجتماعي عندما تظهر عدد من المخاوف في مجموعة مختلفة من مواقف التفاعل الاجتماعي ،حيث يتجلى القلق من خلال الكف الناتج عن وجود الإنسان في موقف اجتماعي يقوده إلى ظهور ردود فعل القلق عند حدوث هذا الموقف(الريحاني،2008،ص429 )إن القلق الاجتماعي يصبح مزعجا للشخص وموثراً علية عندما يتجنب المواقف التي يفترض فيها منه إن يتعامل أو يتفاعل فيها مع الآخرين ويكون معرضا بنتيجة ذلك إلى نوع من أنواع التقييم ،فالخوف من التقييم السلبي للسلوك من قبل الآخرين والتشوه الإدراكي للمواقف الاجتماعية للذين يشعرون بالقلق الاجتماعي يجعلهم معتقدين بأنهم محط أنظار محيطهم وانه ليس لهم من الاهتمام سوى تقييمهم المستمر، وبطبيعة الحال فإنهم يتصورون دائما إن التقييم


Article
العزلة الاجتماعية وعلاقاتها بالاستهواء لدى الأطفال

Author: علي حسين مظلوم
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2014 Volume: 1 Issue: 22 Pages: 184-195
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

على الرغم من الاهتمام بالمشكلات النفسية والسلوكية وعلى الرغم من التطور العلمي والمعرفي ,تظهر على السطح العديد من الظواهر النفسية التي تلعب دور في التأثيرعلى توجهات الافراد وسلوكهم ولهذا جاء هذا البحث ليحقق اهدافه والتي هي التعرف على ظاهرة الاستهواء والعزلة الاجتماعية والعلاقة بينهم عند اطفال المرحلة الابتدائية وقد قام الباحثان ببناء مقياس العزلة الاجتماعية والاستهواء و وكانت عينة البحث تتالف من 100 تلميذ من المرحلة الابتدائية وقد توصل البحث الى ان الاطفال الذين تتحكم فيهم المثيرات المختلفة والايحاءات المظللة في البيئة الاجتماعية التي يعيشون فيها هم اكثر تأثرا بظاهرة الاستهواء من غيرهم. ومن نتائج البحث ايضا ان بعض الاطفال يعانون من العزلة الاجتماعية لان هؤلاء الاطفال تتسم شبكة العلاقات الاجتماعية لديهم بأنها غير سوية او ضعيفة وكذلك دلت نتائج البحث ان هناك علاقة ارتباطية بين ظاهرة الاستهواء والعزلة الاجتماعية اذ بلغ معامل الارتباط 63% وهو فرق دال احصائيا عند مستوى 0,5 وقد اوصى الباحثان بعدد من التوصيات وبعض البحوث المقترحة ليكون مكملا لهذا البحث.


Article
المرغوبية الاجتماعية لمهنة التمريض عند طلبة المرحلة الاعدادية دراسة مقارنة

Author: الدكتور علي حسين مظلوم المعموري
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2015 Volume: 3 Issue: 22 Pages: 1258-1283
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

SummarySearch problem With inadequate perception of ornamentes when some Arabic and Iraqi communities in particular for the nursing profession wesmohamn between the medical profession and their impact on Science and education to students who engage in this aspect of knowledge surrendered to narrow some of this profession addition to absence of characteiztion career within hospitals is ahumanitarian profession provides affiliates with high skills.constitute an important aspect of the health team that work in harmony to provide integrated health care, they make up an overwhelming majority of members of the nursing profession of high profession throughout history and current research aims to identify socially desirable,whom he sees as a tendency like bergst who pointed out that it is determined by environmental factors and social norms and lead to snap an individual like some of them see it ready myself directing an individual to respond to certain topics and another sees it as directed and ready knowledge and mental analysis of learner attitudes and environmental themer and icons that provoked a positive response and have followed scientific procedures in achieving research objectives identify and choose specified steps and build tool including extraction of validity and reliability and mechanism of application and then review the statistical methods used to address his clear analysis and current research to a number of results that intermediate students have no greater interest in nursing and has been interpreting the results depending on the theoretical frameworks and discussed in accordance with previous studies which were presented in chapter II and in light of the results of the researcher with a number of recommendations and suggest future research projects

الملخصتتمثل مشكلة البحث الحالي بالنظرة القاصرة عند بعض المجتمعات العربية والعراقي بصورة خاصة لمهنة التمريض فهي تخدش كبرياء هذه المهنة وسموها من بين المهن الطبية وبذلك تنعكس اثارها على الجانب العلمي والتربوي للطلبة الذين ينخرطون في هذا الجانب من المعرفة مستسلمين بذلك للنظرة الضيقة للبعض عن هذه المهنة اضافة الى غياب التوصيف الوظيفي لها داخل المستشفيات فهي مهنة انسانية يزود المنتسبين اليها بمهارات عالية فيشكلون جانبا مهما من الفريق الصحي الذي يعمل بتناغم من اجل تقديم رعاية صحية متكاملة فهم يشكلون الغالبية العظمى من افراده، ومهنة التمريض من المهن السامية على مر العصور ويهدف البحث الحالي التعرف على المرغوبية الاجتماعية لمهنة التمريض عند طلبة المرحلةالاعدادية. واقتصر البحث على طلبة المرحلة الاعدادية في محافظة بابل.ولقد طرح عدد من المنظرين اراء مختلفة حول المرغوبية الاجتماعية فمنهم من يرى على انها ميلا مثل (2005 Pugartes,) الذي اشار انها تحددها عوامل بيئية ومعايير وقيم اجتماعية مما تؤدي الى انجذاب الفرد نحوها ومنهم من يرى انها استعداد نفسي يوجة الفرد للاستجابة لموضوعات معينة دون غيرها وفريق اخر يرى انها توجة معرفي واستعداد عصبي وتحليل عقلي متعلم للمواقف الموضوعات والرموز البيئية التي تثير الاستجابة الموجبة.واتبعت الاجراءات العلمية في تحقيق اهداف البحث من تحديد مجتمعه، واختيار عينته، وخطوات بناء اداته، بما فيها استخراج الصدق والثبات، والية تطبيقها، ثم استعراض الوسائل الاحصائية التي استعملت لمعالجة بياناته وتحليلها. وتوصل البحث الحالي الى عدد من النتائج منها ان طلبة المرحلة الاعدادية ليس لديهم رغبة عالية في مهنة التمريض وتم تفسير النتائج تبعا للإطار النظري الذي اعتمده الباحث،ومناقشتها وفق الدراسات السابقة التي عُرضت في الفصل الثاني وفي ضوء النتائج اوصى الباحث بعددا من التوصيات واقترح مشاريع ابحاث مستقبلية.

Keywords


Article
Proactive personality of graduate students
الشخصية الاستباقية لدى طلبة الدراسات العليا

Author: أ. د علي حسين مظلوم الباحثة زينب كريم حميد
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2019 Volume: 1 Issue: 26 Pages: 300-307
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The students of postgraduate studies focus on the educational process in the university center at a distinguished stage because it provides universities with human cards prepared for the leadership of the educational process and able to keep abreast of the civilizational developments in various fields. Civilizational development begins with a thorough understanding of the human personality in each society, Complex and interrelated in psychology, they include all the physical, mental, moral and emotional qualities in their interaction with each other and in the integration of the same person, and pre-emptive character, with the characteristics and attributes of the personality as an introduction to behavior Will respond to its skills in improving and developing the social and organizational environment and engaging in effective change of the environment surrounding the individual. The proactive individuals have a determination to excel by carefully identifying their problems and finding solutions with the skills they have to engage in effective change of the work environment. They identify their problems accurately and try to find solutions. Appropriate to them In order to achieve the objectives of the research, the researcher has constructed a measure of the proactive personality in its three fields (cognitive domain, emotional field, and effective field) and after verifying the validity and stability of the scale, it was applied to a sample of (400) , And the certificate, were chosen in a random stratified wayAfter collecting the information and processing it by the appropriate statistical means, the research reached the following results: 1_The arithmetic average of the pre-academic personality was higher than the average.

يعد طلبة الدراسات العليا محوراً تدور حوله العملية التعليمية في الوسط الجامعي في مرحلة متميزة لانها ترفد الجامعات بطاقات بشرية معدة اعداداً رصيناً لقيادة العملية التعليمية وقادرة على مواكبة التطورات الحضارية بمختلف المجالات ، فالتطور الحضاري يبدأ من الفهم الدقيق للشخصية الانسانية في كل مجتمع ولذا سلط الضوء على المفاهيم المعقدة والمتداخلة في علم النفس، فهي تشمل كافة الصفات الجسمية والعقلية والخلقية والوجدانية في تفاعلها بعضها مع بعض وفي تكاملها في الشخص نفسه، وتعد الشخصية الاستباقية بما تحمله من خصائص وسمات الشخصية بمثابة مقدمة للسلوك الاستباقي لما تمتلكه من مهارات في تحسين وتطوير البيئة الاجتماعية والتنظيمية والانخراط في تغيير فعال للبيئة المحيطة بالفرد ،والافراد الاستباقيون لديهم أصرار على التفوق عن طريق التحديد الدقيق لمشكلاتهم وايجاد الحلول لها بما يمتلكوه من مهارات للانخراط في تغيير فعال لبيئة العمل وهم يحددون مشكلاتهم بدقة ويحاولون ايجاد الحلول المناسبة لها، ولتحقيق أهداف البحث قامت الباحثة ببناء مقياس الشخصية الاستباقية بمجالاتها الثلاثة (المجال المعرفي ،والمجال الوجداني ،والمجال الفعال، وبعد التحقق من صدق وثبات المقياس , تم تطبيقه على عينة مكونة من (400) من طلبة الدراسات العليا جامعات الفرات الاوسط على وفق متغيرات الجنس ،والتخصص، والشهادة، تم اختيارهم بالطريقة الطبقية العشوائية . وبعد جمع المعلومات ومعالجتها بالوسائل الإحصائية المناسبة, توصل البحث إلى النتائج الاَتية:1- المتوسط الحسابي المتحقق من الشخصية الاستباقية لدى طلبة الدراسات العليا كانت بدرجة أعلى من المتوسط الفرضي.


Article
alshakhsiat alaistibaqiat waealaqatuha bialtafawul almutaealim ladaa tlbt aldirasat aleulya
الشخصية الاستباقية وعلاقتها بالتفاؤل المتعلم لدى طلبة الدراسات العليا

Author: أ.د علي حسين مظلوم زينب كريم حميد
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2019 Volume: 2 Issue: 26 Pages: 659-678
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The current research seeks to identify the relationship between the proactive personality and the educated optimism of the postgraduate students. Therefore, the researchers constructed the proactive personality scale in its three domains (cognitive domain, emotional field, and effective field). On a sample of (400) students of graduate studies in the universities of the Middle Euphrates according to the variables of sex, specialization, and certificate, and were chosen in the random stratified method.The researchers used statistical methods to test the two independent samples and the T-test of one sample and Pearson correlation coefficient , The research reached the following results. Postgraduate students have a proactive personality.1. Postgraduate students have educated optimism.23.There is a positive correlation (positive) between the proactive personality and optimism learned in graduate students.Based on the results of the research, the researchers put together a set of conclusions,

يسعى البحث الحالي الى التعرف على العلاقة بين الشخصية الاستباقية والتفاؤل المتعلم لدى طلبة الدراسات العليا ولذلك قاما الباحثان ببناء مقياس الشخصية الاستباقية بمجالاتها الثلاثة (المجال المعرفي، والمجال الوجداني ،والمجال الفعال )، وايضاً تم بناء مقياس التفاؤل المتعلم وبعد التحقق من صدق وثبات المقاييس, طبقا على عينة مكونة من(400) طالباً من طلبة الدراسات العليا في جامعات الفرات الاوسط على وفق متغيرات الجنس، والتخصص، والشهادة، وقد اختيروا بالطريقة الطبقية العشوائية . واستعمل الباحثان الوسائل الاحصائية الاختبار التائي لعينتين مستقلتين والاختبار التائي لعينة واحدة ومعامل ارتباط بيرسون .وتوصل البحث إلى النتائج الاتية:1- ان طلبة الدراسات العليا لديهم شخصية استباقية.2- ان طلبة الدراسات العليا لديهم تفاؤل متعلم.3- وجود علاقة ارتباطية طردية(موجبة) بين الشخصية الاستباقية والتفاؤل المتعلم لدى طلبة الدراسات العليا.وبناءً على النتائج التي خرج بها البحث وضع الباحثان مجموعة من الاستنتاجات والتوصيات والمقترحات التي ستكمل البحث الحالي.


Article
الصحة النفسية وعلاقتها بالتحصيل الدراسي في مادة اللغة العربية لدى طلبة الصف الرابع العام

Authors: م.علي حسين مظلوم --- د. مراد يوسف علوان د. مراد يوسف علوان د. مراد يوسف ع
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2010 Volume: 1 Issue: 3 Pages: 258-268
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

يعد الإنسان قيمة عليا وهدفا أساسيا في المجتمع ويحتل القاعدة الأساسية في بنائه , وتختلف المجتمعات في صيغ التنظيم الاجتماعي وضبط السلوك وفق المراحل العمرية التي يمر بها الإنسان وتعد مرحلة المراهقة ذات أهمية دقيقة تتبلور فيها أبعاد الشخصية بشكلها النهائي في الجوانب النفسية والاجتماعية والعقلية , إذ يكشف الفرد ذاته الحقيقية الواقعية وتحدد فلسفة حياته المستقبلية فيها (أبو جعفر : ص135) لأن هذه المرحلة هي تقدم سريع نحو النضج الجسمي والجنسي والعقلي


Article
Identity and its relationship to rebellion against parental authority crisis
أزمة الهوية وعلاقتها بالتمرد على السلطة الابوية

Authors: Ali Hussein Almumory علي حسين مظلوم المعموري --- Najeh Hamza Almumory ناجح حمزة المعموري
Journal: Journal of Nabo مجلة نابو ISSN: 24114650 Year: 2016 Issue: 14 Pages: 13-34
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The psychologists and education of adolescent psychologicaland date the real birth of the individual as having had a unique and veryimportant stage in terms of the individual personality take shape andtake final shape in all the psychological characteristics and social andpsychological, where the same individual discovers the true philosophyof realism and determine his future.It is also the storm and the stage is full of problems and tensions andpain and psychological conflicts, but is the beginning of the emergenceof the problems, which is due in its entirety to the frustration and thevarious conflict experienced by the adolescent in his life within the familyand outside the school and the community in which it belongs andthis necessarily lead to a teenager suffering from anxiety, loss, rebellion,pessimism and reduce the level of activity and enthusiasm and optimism.Appear in this stage need teenager to the formation of identity andthe continuing search for identity or self, as seen by Ericsson, whichseeks the adolescent to determine the meaning of existence and lifegoals and plans to achieve those goals (Who am I, what I want, and howcan that I what I want), and if not This is achieved, it can be argued thatthe adolescent suffers from bipolar disorder identity or embracing theidentity of a negative may lead to behavioral disorders or Almtdhad mayreach this case to the extent of extremism to the degree that some teensgo to the practice of social deviance, and sexual and the use of violenceand neglect of the study and a sense of despair.The rebellious teenager to control and guidance and act as an independentand this is reflected in its rejection of the pattern of behaviordirected by adults as the only kind desirable.Therefore, research is an attempt to identify the nature of the relationshipbetween the crisis of identity and rebellion against parentalauthority and school among adolescents.The researchers demonstrate a range of psychological theories thatdealt with identity crisis and the resulting patterns of behavior is not desirable.Also addressed the subject of rebellion against parental authorityand the school from the Muslim perspective.He also presented the research group of local studies that dealt withthis topic that the researchers did not find studies on Arab and foreigncountries related to the subject matter and because of the scarcity ofstudies in this area.To achieve the goal of current research promising researchers twomeasurements are the measure of identity crisis and a measure of rebellionagainst parental authority and the school authority and to verifythe validity of the paragraphs of the scales, the researchers introducedthe scales at a group of experts as they follow scientific measures in thecollection and analysis of paragraphs and extract the validity and reliabilityof the two measurements and became the scales appended thefinal made up of ( 30) paragraph for the crisis of identity and (20) for aparagraph to the measure of rebellion against parental authority and theschool authority. The sample consists of (100) students were selectedrandom sample from a secondary school in the city of Hilla, have shownsearch results that are statistically significant relationship between theidentity crisis in teens and rebellion against parental authority and theschool authority where it reached the correlation coefficient between thetwo variables (63%) .In the light of the results of search They recommend a number ofrecommendations, including increased attention by extension the psychologicaland educational in schools and the preparation of scientificpersonnel efficient and specialized to carry out this task and also recommendedthe holding of councils of parents and teachers on an ongoingbasis to educate parents manifestations of growth at this critical stage ofthe life of the individual and the interest in clubs, sports and entertainmentin schools.They also proposed a number of future research, including:1 - a crisis of identity and their relationship is concerned, aggression,fear.2 - to rebel against the dictatorship of power and its relationship to parents,academic achievement.3 - to benefit from standard research in similar studies.

يعتبر علماء النفس و التربية مرحلة المراهقة الميلاد النفسي و الميلاد الحقيقي للفرد كذات متفردة ومرحلة في غاية الاهمية حيث تتبلور فيها شخصية الفرد و تتخذ شكلها النهائي في جميع الخصائص النفسية والاجتماعية و العقلية حيث يكتشف الفرد ذاته الحقيقية الواقعية و تحدد فلسفة حياته المستقبلية .وهي ايضا فترة عاصفة و مرحلة مليئة بالمشكلات و التوترات و الالام والصراعات النفسية بل هيبداية ظهور المشكلات و الذي يرجع في مجمله الى عوامل الاحباط و الصراع المختلفة التي يتعرض لها المراهقفي حياته داخل الاسرة و خارجها في المدرسة و في المجتمع الذي ينتمي اليه و هذا يؤدي بالضرورة الى معاناةالمراهق من القلق والضياع والتمرد والتشاؤم وخفض مستوى النشاط والحماس والتفاؤل .وتظهر في هذه المرحلة حاجة المراهق الى تشكيل هويته والبحث المستمر عن هذه الهوية او الذاتية كما يراهااريكسون حيث يسعى المراهق الى تحديد معنى لوجوده واهدافه في الحياة وخططه لتحقيق تلك الاهداف )من انا ، ماذا اريد ، و كيف يمكن ان احقق ما اريد ( واذا لم يتحقق ذلك فانه يمكن القول بان المراهق يعانيمن اضطراب الهوية او تبني هوية سالبة وقد يؤدي هذا الى السلوك المضطرب او المتضاد وقد تصل هذهالحالة الى حدود التطرف لدرجة تجعل بعض المراهقين يتوجهون الى ممارسة الانحرافات الاجتماعية والجنسيةواستعمال العنف و اهمال الدراسة والشعور بالياس .وقد يتمرد المراهق على المراقبة و التوجيه و يتصرف بوصفه شخصا مستقلا ويتجلى هذا في رفضه للنمطالسلوكي الموجه من قبل الكبار كونه النمط الوحيد المرغوب فيه . لذا فان البحث يعد محاولة للتعرف علىطبيعة العلاقة بين ازمة الهوية و التمرد على السلطة الابوية و المدرسية لدى المراهقين . ولقد عرض الباحثونمجموعة من النظريات النفسية التي تناولت ازمة الهوية وما ينتج عنها من انماط سلوكية غير مرغوبة . كماتناولوا موضوع التمرد على السلطة الابوية والمدرسية من المنظور الاسلامي . كما عرض البحث مجموعة منالدراسات المحلية التي تناولت هذا الموضوع ولم يتسنى للباحثون العثور على دراسات عربية واجنبية ذاتعلاقة بموضوع البحث وذلك لندرة الدراسات في هذا المجال .ولتحقيق هدف البحث الحالي اعد الباحثون مقياسين هما مقياس ازمة الهوية ومقياس التمرد علىالسلطة الوالدية والسلطة المدرسية وللتحقق من صلاحية فقرات المقياسين قام الباحثون بعرض المقياسينعلى مجموعة من الخبراء كما اتبعوا الاجراءات العلمية في جمع وتحليل الفقرات واستخراج الصدق والثباتللمقياسين واصبح المقياسين بصورتهما النهائية يتكونان من ) 30 ( فقرة بالنسبة لأزمة الهوية و) 20 ( فقرةبالنسبة لمقياس التمرد على السلطة الوالدية والسلطة المدرسية . وتكونت عينة البحث من ) 100 ( طالباختيروا بطريقة العينة العشوائية من مجموعة الثانويات في مدينة الحلة وقد اظهرت نتائج البحث ان هناكعلاقة ذات دلالة احصائية بين ازمة الهوية لدى المراهقين وبين التمرد على السلطة الوالدية والسلطة المدرسيةحيث بلغ معامل الارتباط بين المتغيرين ) 63 %( وفي ضوء نتائج البحث اوصى الباحثون بعدد من التوصياتمنها زيادة الاهتمام بالارشاد النفسي والتربوي في المدارس واعداد الكوادر العلمية الكفوءة والمتخصصة للقيامبهذه المهمة وكذلك اوصوا بعقد مجالس للاباء و المدرسين بشكل دوري ومستمر لتوعية الاباء بمظاهر النموفي هذه المرحلة الحرجة من حياة الفرد والاهتمام بالاندية الرياضية والترفيهية في المدارس .كما اقترحوا عددا من الابحاث المستقبلية منها :-1 ازمة الهوية وعلاقتها بالقلق ، العدوان ، الخوف .-2 التمرد على السلطة وعلاقته بدكتاتورية الاباء ، التحصيل الدراسي .-3 الاستفادة من مقياسي البحث في دراسات مماثلة .

Keywords


Article
The Procedural Knowledge and its Relation with the Vagueness Toleration for the University Instructors
المعرفة الإجرائية وعلاقتها بتحمل الغموض لدى تدريسيّ الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

The rapid progress rises big social, cultural, and economical challenges which make human societies witness big differences that may wipe out there cultural, social, and traditional values. Therefore, it is the task of university instructors to face these challenges since they have the required knowledge

ان التقدم السريع للمعرفة ادخل المجتمعات في تحديات اجتماعية وثقافيه واقتصادية كبيرة، مما جعلها تشهد تغيرات جذرية تكاد تعصف بثوابتها وموروثها الحضاري والاجتماعي والقيمي، كونها لم تعد تملك إلا ان تتأثر بدرجات متفاوته بقوى التغيير، وفي هذا الخضم اصبح من يمتلك سطوة العلم وفي مقدمتهم تدريسيو الجامعة يمتلك المركزية المفرطة في التحكم.


Article
The conscious control of university students
التحكم المدرك لدى طلبة الجامعة

Author: ا0د0 علي حسين مظلوم المعموري الباحث سلام محمد علي هادي عبد
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2018 Volume: 2 Issue: 25 Pages: 719-741
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The research aimed to identify the perceived control of university students and the differences of statistical significance according to sex and academic field. To achieve these aims, the researchers adopted the measurement prepared by Rothbaum and et al (1982). After verifying the validity and reliability of the scale, it was applied to a sample of (600) male and female students from the faculties of the University of Babylon .after the statistical processing of the data shows that the university students enjoy perceved control and there are differences according to the gender variable in favor of males and there are no differences according to academic field.

استهدف البحث الحالي التعرف على التحكم المدرك لدى طلبة الجامعة والفروق ذات الدلالة الإحصائية على وفق جنس الطلبة وتخصصهم الدراسي ولتحقيق تلك الاهداف اعتمد الباحثان المقياس المعد من قبل روثبام وآخرين Rothbaum,ete 1982 ), وبعد التحقق من صدق وثبات المقياس طبق على عينة مكونة من (600) طالب وطالبة من طلبة كليات جامعة بابل وبعد معالجة البيانات احصائياً تبين تمتع طلبة الجامعة بالتحكم المدرك ووجود فروق وفقاً لمتغير الجنس لصالح الذكور ولا توجد فروق وفقاً للتخصص الدراسي.

Listing 1 - 10 of 11 << page
of 2
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (11)


Language

Arabic (6)

Arabic and English (5)


Year
From To Submit

2019 (2)

2018 (2)

2016 (2)

2015 (1)

2014 (1)

More...