research centers


Search results: Found 6

Listing 1 - 6 of 6
Sort by

Article
سُوسيولوجيا أَثر أَزمة المواطنة في النص المسرحي (مُستَويات تَشكُل الهَوية اجتِماعياً)

Author: علي عبد الامير عباس
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2015 Volume: 23 Issue: 4 Pages: 2073-2086
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

Modern period has produced theories and different ideologies that influenced and sometimes led the societies which accept foreign opinions and even ideologies through their intellectual and philosophical dominant on the cultural destinies of people. These so called western doctrines have gradually begun to be dominant in the Arabic structure in general and the Iraqi in specific. The problem is that the acceptance of all foreign western intellect may have effect on the validity of the Arabic intellect, institutional and the intellect of the individual to adopt this foreign intellect. Thus, there is an argument to treat citizenship as a concept and falls into its trap because of this foreign intellect. The argument is that either to refuse and keep the Arabic intellect or accept and get involved in the gab of the crisis and this paper has been devoted to tackle this topic. The power is represented by the potential of each individual. This effective potential can be only applied through transient way to take decisions which depend on persuasion though the best arguments to reach mutual sense that is the mutual speech and group action which give life its real sense. There is no doubt that there is reciprocal relationship between the dimensions of citizenship concept and its current crisis in the society. This relationship is built on the basis of human dignity concept which is represented by a system of rights, law, knowledge and values and dignity is regarded as an entrance to all these above terms as well as the basis of all human values and this constitutes the individual and society rights system for human being

أفرزت الفترة الحديثة بعض النظريات والايديولوجيات المختلفة التي أثرت وقادت في بعض الاحيان المجتمعات ذات البنى التي تتقبل الآراء الوافدة لا بل الايديولوجيات من خلال تسلط الآراء الفكرية والفلسفية لها, على مُقدرات ثقافة الشعوب وبما يسمى المذاهب الغربية التي بدأت شيئا فشيئا تتغلغل في بِنَية الجسد العربي لا سيما الجسد العراقي, لكن الإشكالية تقوم على التقبل الكلي للوافد من الغرب دون الرجوع أو التفكير من ان ذلك قد يؤثر في أسلمة الفكر العراقي والمؤسساتي والطابع الفكري للفرد لتبني هذا الفكر الوافد, فأصبح هنالك جدلية بين المواطنة كمفهوم والوقوع في فخ أزمتها, نتيجة الافرازات الغربية في الجسد, فإما الرفض والحفاظ على الهوية وإمّا التقبل والولوج في هوة الأزمة, وهذه الورقة البحثية تخوض غمارها عن هذا الموضوع .ولأن السلطة هي إمكانية كل فرد, وإمكان فعلي لا يتبلور إلَّا من خلال طريقة عابِرة لاتِخاذ القَرار الذي يعتمد على الاقناع لأشراك أفضل الحُججِ للوصول الى الحِس المشترك, وهو الخطاب المشترك والفعل الجماعي الذي يُضفي المعنى الحقيقي للحياة. ومِمَّا لاشك فيه أنَّ هنالك علاقة تبادل بين أبعاد مفهوم المواطنة وأزمتها الراهنة في المجتمع, على أساس مفهوم الكرامة الإنسانية التي تُمثلها منظومة الحقوق والقانون والمعرفة والقيم إذ تُعَد الكرامة مَدخلاً لهذه المفردات وهي أساس كل القيم الانسانية التي تُشكل منظومة الحقوق الفردية والمجتمعية للإنسان .


Article
سيميولوجيا النمط الإدراكي للُغة العُنف في المَسرح

Author: علي عبد الامير عباس
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2016 Volume: 24 Issue: 4 Pages: 2273-2294
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

Today, Violence is in its different and various forms is considered one of the concepts that play the biggest role in the world and the Iraqi arena, in particular, represented in all political, economic, literary, cultural and philosophical levels across the history Which is full of pains as a result for its abused uses through life, The concept became closely linked to the daily life of human beings as a whole after the uses of psychological and physical abuse.After the precence aggravation of this term in the daily lives of Iraqis and the results of conditions and in particular after 2003,Some phenomena Started to be veru clear which were hidden before afore mentioned date under various names, visual culture played the most prominent role in the emergence of phenomena that would overlap with the educational perceptions of the Iraqi social struct, which its incoming resulted in great impact on the Socila structure of the national components and the impact in the current search will learn to formats indications and signs of symbols that we infer through its presence to attend concept manifested patterns of knowledge and cogetation,It is a method Which is followed by a person or group to express what lies in their inside of sense and needs towards the others.The media also played a prominent role in highlighting this phenomenon publically from the recipients of the practice in general, and played a major role in the reduction of actions that will reduce the prevalence of this practice, als the theater which was represented by the its context and stage has good effectiveness in highlighting the phenomenon textual handling it by script the on stage, This entry has become unique in its search of Iraqi style and the phenomenon of violence was reprsented through the entry speech of the Iraqi play , which is immediately started to deal with every nook and cranny enter the body of Iraqi life, whether from close or from afar alike, conflicts and wars that are One of the forms and images of violence was soon to leave the arena and the presence eternal since an earlier age and the time has seen the ancient Mesopotamian civilization, the emergence of such a topics in cultural and literary battleground represented by its epics and legends which filmed some types of conflicts with the evil that existed in Eastern civilizations and often end up shedding bloodshed and murder.

يُعد العنف بشتى أشكالهِ المختلفة اليوم من المفاهيم التي تلعب الدور الأكبر في الساحة العالمية والعراقية على وجه الخصوص مُتمثلاً في الصُعد كافة السياسية والاقتصادية والأدبية والثقافية والفلسفية عبِر سِفر التاريخ الحافل بكل ما هو مؤلم من جراء استخداماته التعسفية في عموم الحياة , فبات المفهوم على صِلة وثيقة بالحياة اليومية لبني البشر قاطبةً بعد استخداماته بالإيذاء النفسي والبدني . بعد ان تفاقم حضور هذا المصطلح في الحياة اليومية للعراقيين وما آلت اليه الأوضاع ولا سيَّما بعد عام 2003 فبدا جلياً بروز بعض الظواهر التي كانت تختبئ قبل التاريخ المذكور آنفاً تحت مُسميات شتى , فلعبت الثقافة البصرية الدور الأبرز في ظهور الظواهر التي من شأنها التداخل مع ما المُدركات التعليمية للنسيج الاجتماعي العراقي والتي كانت لوفودها عليه الأثر البالغ على النسيج الاجتماعي لمكونات الوطن وفي البحث الحالي سنتعرف الى انساق دلالات وعلامات الرموز التي نستدل من خلال تواجدها حضور المفهوم متُجلياً بأنماط معرفية وتفكيرية , فهو أسلوب يتم أتباعهُ من شخص أو مجموعة أشخاص للتعبير عن عما يكمُن في دواخلهم من شعور وحاجات أتجاه الآخرين . ولعب الإعلام دوراً بارزاً في إبراز هذه الظاهرة على الملأ من عامة المتلقين لهذه المُمارسة , وقد لعِب دوراً كبيراً في الحد من الافعال التي من شأنها الحد من أنتشار هذه المُمارسة , وكان المسرح مُتمثلاً بنصهِ وخشبتهِ له الفعالية الجيدة في إبراز معالم الظاهرة بتناولها نصياً على خشبة المسرح , فأضحت هذه المدونة تنفرد في البحث عن الاسلوب العراقي وتمثلات ظاهرة العنف من خلال خطاب المدونة المسرحية العراقية , الذي ما لبث إلا ان يتناول كل صغيرة وكبيرة تدخل جسد الحياة العراقية سوآءٌ أمن قريب أم من بعيد على حدٍ سواء , فالصراعات والحروب التي هي أحدى أشكال العنف وصوره ما لبثت أن تُغادر الساحة وحضورها أزلي منُذُ سابق العصر والأوان فقد شهدت الحضارة الرافدينية القديمة بروز مثل هكذا موضوعات في ساحتها الثقافية والادبية متمثلةً بأساطيرها القديمة وملاحمها الاسطورية التي صورت بعض أنواع الصراعات مع الشر والتي كانت سائدة في الحضارات الشرقية وغالباً ما تنتهي بإراقة الدماء والقتل .


Article
سوسيولوجيا خطاب الادب الايديولوجي وأَثرهُ في النص المسرحي

Author: علي عبد الامير عباس
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2017 Volume: 25 Issue: 1 Pages: 249-276
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

Thinking is a mental activity, and language is carries this activity and will not separate from the look of him mind, language and through their characteristics embody the ideology by its methods, either writing it systematically heart power relationship between Altruist and receiver to just words written, however, writing is a way to hide the substantive material to produce letters in a particular manner, it's updating and achieve able hide and show intellectual patterns by controlling the properties of language. The speech is not innocent but holds a role achieves dominance by in any field of knowledge and laymen of cultural knowledge may qualify his speech, and studying the speech and identifying its identity by a scientific method requires the launch from inside the speech itself or cultural context. Theatrical rhetoric as a field of knowledge is not aloof from this offering; where we find many concepts which exercised full domination over production of theater speech.Ideology is a political belief that most ethnic groups or organizations or countries characterized by as well as it offers certain explanations to a series of activities ranging from religious rituals to politics through all the fields of life. The controlling ideology tends to curb the alternative beliefs in society by contrast with pluralism which coexists with it. Most prevailing ideologies in the parental system are linked particularly to the great majority realms and as well as inside them.Perhaps the area in which it operates is ideological acculturation be related to sensory side of human life is subject to variable system in the world where truth does not exist. But sparsely through the variables collection which are represented when they get in a relationship with things, for example, describing a relationship in which the choice is done in a subliminal way among these variables. The side that responds to the demands of the relationship with those things to highlight elements in the interface and other elements are marginalized, and since Man behavior is imaginative in nature, and the philosophy of life is said Man is ignorant to the thing he never come crossed. Then heading towards life surroundings, away from the surrounding reality and become his life is a swagger and anonymous. Yet, visualization that absorbs and understand, is understood differently from what life is, and the picture is not always match reality stuff. Ideology has a strong presence here by wandering which indulges the individual away from reality.This relationship is built on the basis of mutual roles, sometimes you specify communicative pattern based culture in conjunction with the ideological themes, and at other times working layout object to create a new culture and ideology, and all current research interest focuses on this new creation of culture and find secrets and its hidden literature.

ان التفكير نشاطٌ ذهنيٌ, واللغة هي من سَيحمُل هذا النَشاط ولن تَنفَصل عن ما يَرنو عَنه الذِهن فَاللغة ومن خِلال خَصائصها تُجَسد الأيديولوجيا بِواسطة عَلاماتِها وأساليِبها، أما الكِتابة فهي الروح لعِلاقة القوة بَين المُؤثر والمُتلقي إلى مُجرد كَلمات ، لكن الكِتابة هي سَبيل لإخفاء المادِية ولإنتاج الخِطابات على نحو مُعين, إنّها تحييّنٌ وتَحقيق بمقدورهِا إِخفاء وإِظهار أنساق فِكرية عن طَريق التَحكم في خَصائص اللُغة. إن الخِطاب ليِس بَريئاً بل يحُمل دوراً يُحَقق الهَيمنة التَي يُمارِسها في أي حقل مَعرفي وثَقافي ولعَل أصحاب المَعرفة على أَهلِية المُتحَدث وصِحة خِطابه, ودراسة الخِطاب وتَحديد هَويِته بِطَريِقة عِلمية تَتَطلب الانطِلاقة مِن داخل الخِطاب ذاتِه أو في سِياقِه الثَقافي، فالخطاب المسرحي كحقل معرفي ليس بِمَعزل عَن هذا الطرح؛ حيث نجد مَفاهيماً كَثيرة تُمارس هيَمنتها الكاملة عَلى إنتاج خِطاب المَسرح. فالأيديولوجيا مُعتقدٌ سِياسيٌ تَتَصف بِه المُؤسَسات الرئيسة لجماعات عِرقية أو مؤسسات أو دول، وتُقدم التبريرات لسلسلة من النشاطات تمتد من الطقوس الدينية إلى السياسية مروراً بكل مفاصل الحياة وتميل الإيديولوجية السائدة (المُسيطرة) إلى كبح المُعتقدات البَديلة في المُجتمع على النَقيض من التَعددية التي تتعايسش معها, لترتبط غالِبِية الأيديولوجيات السائدة بالنظام الأبوي المُسيطر على حركتها ونفوذها المُمتد داخل اغلب المفاصل. لعَل المَجال الذي يشتَغل عليه التثاقف الأيديولوجي هو مَجال تصيري مُتعلق بالجانب الحسي من حَياة الإنسان، وهو مجال يخضع للنِظام المُتغير في العالم حيث تنتفي الحقيقة فيه, لكن ومن خلال مَجموعة المُتغيرات التي تتمثل بالذات عندما تدخل في عِلاقة مع الأشياء، عِلاقة وصف مثلاً، فإنها تختار بشكل لا شعوري من بين هذه المُتغيرات، الجانب الذي يستجيب لِمُتطلَبات العِلاقة التي تَربِطُها بتلك الأشياء بإبراز عناصر تضعها في الواجهة وتهميش عناصر أُخَر, ولأن الأنسان بتكوينه السلوكي خيالي, وفي فلسفة الحياة يُقال إن من يجَهل الشيء يعاديه, حينئذ يتوجه صوب محيطهِ الحياتي, ويبتعد عن الواقع المُحيط به وتصبح له الحياة عبارة عن تِيه ومجهولة رغم التصور مِن أنه يستوعبها ويفهمها, هو يفهمها بصورة مغايرة لحقيقتها, والصورة ليست دائما مطابقة لحقيقة الاشياء, فعليه تكون الايديولوجيا هنا لها الحضور القوي بفعل التيه الذي ينغمس به الفرد مُبتعداً عن الواقع. وتنبني هذه العلاقة على أساس تبادل الأدوار، فتارة تقوم الثقافة الكائنة بتحديد النسق التواصلي بالموازاة مع النسق الإيديولوجي، وتارة أخرى يعمل النسق الكائن على خَلق ثقافة عن طريق أيديولوجيا جَديدة, وجُل اهتمام البحث الحالي ينصب على هذا الخلق الجديد للثقافة والبحث عن اسراره ومكنوناته الادبية.


Article
الإحالة الفكرية لِخطاب ثَقافة الإرهاب في النص المسرحي العراقي

Author: علي عبد الامير عباس فهد الخميس
Journal: Misan Journal of Acodemic Studies مجلة ميسان للدراسات الاكاديمية ISSN: 1994697X Year: 2015 Volume: 14 Issue: 26 Pages: 72-82
Publisher: Misan University جامعة ميسان

Loading...
Loading...
Abstract

The domain that ideological acculturation works on is an eventual one related to the sensory aspect of human life. It is subject to a varied system in the world where no longer the truth is found in it, but it is through the variables that represent the self when they enter into a relationship with objects, for example a descriptive relationship, they choose unconsciously from these variables. The side that responds to the requirements of the relationship that relates it to those things through highlighting the elements, lays them down in the interface and neglects other elements, and that is because man is in behavior fanciful. In the philosophy of life, it is said that the one who ignores knowing a thing, that thing would be hostile to him and here he turns into a hostile creature towards the surrounding life. And he is separated from the reality around him and his life goes astray and he becomes ignorant though his perception that he comprehends and understands life. He understands it differently and in this way the picture is not always corresponding to the truth of the things

لعَل المَجال الذي يشتَغل عليه التثاقف الأيديولوجي هو مَجال تصيري مُتعلق بالجانب الحسي من حَياة الإنسان، وهو مجال يخضع للنِظام المُتغير في العالم حيث تنتفي الحقيقة فيه, لكن ومن خلال مجموعة المتغيرات التي تتمثل بالذات عندما تدخل في علاقة مع الأشياء، علاقة وصف مثلاً، فإنها تختار بشكل لا شعوري من بين هذه المتغيرات، الجانب الذي يستجيب لمتطلبات العلاقة التي تربطه بتلك الأشياء بإبراز عناصر تضعها في الواجهة وتهميش عناصر أُخَر, ولأن الأنسان بتكوينه السلوكي خيالي , وفي فلسفة الحياة يُقال إن من يجَهل الشيء يعاديه , حينئذ يتحول الى عدواني اتجاه محيطهِ الحياتي. وينفصل عن الواقع المُحيط به وتصبح له الحياة عبارة عن تِيه ومجهولة رغم التصور مِن أنه يستوعبها ويفهمها, هو يفهمها بصورة مغايرة لحقيقتها , والصورة ليست دائما مطابقة لحقيقة الاشياء. على هذا الأسَاس، يمكن القول بأن إحالة الفكر من خِلال فعل الِخطاب الارهابي يشتغِل عِبر فِعل الانتقاء ضمن مجال غني بالانتقاءات بشكل لا نهائي، إنها نسق تركيبي عاكس لبنية النسق الدلالي، تشتغل بشكل انتقائي غير آلي نظراً لكون عملية الانعكاس التي تقوم بها لا تتم بشكل كلي، وذلك كأي نموذج تواصلي تحكمه علاقة معقدة بالثقافي. وتنبني هذه العلاقة على أساس تبادل الأدوار، فتارة تقوم الثقافة الكائنة بتحديد النسق التواصلي بالموازاة مع النسق الإيديولوجي، وتارة أخرى يعمل النسق الكائن على خَلق ثقافة وأيديولوجيا جَديدة

Keywords


Article
Self-Group Psychology and Terror Conduct in (Four Corpses Looking for Identity)
سيكولوجيا ذات الجماعة والسلوك الإرهابي في (أربع جُثَث تَبحث عن هوية)

Author: ali abdulameer abbas م. د. علي عبد الامير عباس
Journal: Journal of Nabo مجلة نابو ISSN: 24114650 Year: 2017 Volume: 14 Issue: 17 Pages: 111-139
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

يواجه البلد اليوم تحديات كبيرة تكاد تُلامس مُختلف شؤون الحياة وباعتقادي ان التحدي الاكبر مُتأتي من الخطر المُحدق بِنا من جَراء الارهاب, الذي جاء الينا وافداً من خارج البلاد وعلى الرغم من تعدد مصادر السلوك العدواني، إلا أن تأثِيرُه عَلى الفَرد يَتوقف على طبَيعة ومُستَوى تَقدير ذات الفَرد، فَهو يكون الضابط للإرهاب ولكن قد يكون أيضاً هو مصدر للسلوك العدواني إذا كان تقدير الذات منُخفِضاً. وبطبيعة الحال فالإنسان يُغَير من أنماط سلوكهِ بصورة نَموذجية كُلما أنتَقل من دور الى آخر مُختلف وبرغم ذلكَ فإن الفرد لا يُفكر عادة أن لهُ ذات مُتعددة، فهو عندما يتكلم عن ذاته فإنه عادةً يتكلم عن شخصيته كما يُدركها هو. إن الأفراد الذين يُقدرون أنُفسهم سلبياً يفقدون الثقة بأنفسهم، وقد يصدر عنهم تصرفات عدوانية بمظاهر وأشكال مختلفة قد ترتبط بسلوك تأكيد الذات، وطِبقاً لنظرية) التعلم الاجتماعي) التي تركز على دور المجتمع في تشكيل السلوك الاجتماعي من خلال النمذجة وتقليد سلوك الآخرين, فإنها تَرى أن الهَدف من قيام الفرد بالسلوك العدواني هو إعادة بناء تقدير الذات والشعور بالقوة وليس إلحاق الضرر بالآخرين وعلى الرغم من تعدد مصادر السلوك العدواني، إلا أن تأثيرها على الفرد يتوقف على طبيعة ومستوى تقدير الذات لديه من خلال التواجد داخل الجماعة، فتقدير الذات قد يكون هو الضابط للسلوك السوي إذا ما كان تقدير الذات مُرتفعاً, ولكن قد يكون أيضاً هو مصدر للسلوك العدواني إذا كان تقدير الذات منُخفضاً. ان التعبير عن الشعور الكامن داخل الفرد والذي هو إما شعور داخلي أو الشعور الشخصي والسلوك أو تكون تلك اللحظة السيكولوجية, وهي الشيء الشائع فيما يتعلق بأثر فعل ما على الشعور وخصوصاً معنويات الاخرين وهم الجماعة التي ينتمي لها ذلك الفرد, يولد مفهوم الذات وهي بمثابة المَنطقة الروحية التي تُحدد المُعتقدات السائدة اتجاه النفس، إذ يشمل عالم الفرد من الخبرات الشخصية كفضاء يتحرك فيه الفرد من اجل تقييم الأمور والأفكار والادراكات والأشياء الهامة، وكذلك خطط المُستقبل والاحَداث. فهذا البحث يُسلط الضوء على شعور الفرد الكامن عن طريق مظهره و خلفيته وأصوله وقدراته ووسائله واتجاهاته وشعوره، حيث يعتبر مفهوم الذات قوة موجهة لسلوكه وانعكاس لعلاقته ببيئته ليتجلى للآخر(فكرة الإنسان عن نفسه (باعتباره مَصدراً للتأثير والتأثُر في البيئة المحيطة, من خلال أسلوب التصرف أو تقديم الذات في علاقات الحياة الخارجية, للفعاليات الانسانية للوحدة الاجتماعية التي تتكون من عدد من الافراد وهم يشغلون عِلاقات لمراكز، وادوار محددة بالنسبة لبعضهم البعض, فالجماعات التي هي شبكة قائمة من العلاقات, تدل على ارتباطات مُتعددة ومتنوعة يشعر الفرد أنه أكثر انتماء لهم فهم أقوى من الاقتران العقلي أو التعاقدي للأفراد وهم مجموعة من الافراد والذين تربطهم فيما بينهم علاقات مختلفة, تؤثر في طبيعة ومحددات السلوك والتي قد تكون (وراثية أو فسيولوجية أو بيئية أو سيكولوجية) وما سيتم بحثه في هذه الدراسة هو المُحدد السيكولوجي لطبيعة الذات البشرية في استقصاؤها للحقائق والمعوقات التي قد تعتري مسيرة الفرد في داخل المجتمعات ومنها المجتمع العراقي

يواجه البلد اليوم تحديات كبيرة تكاد تُلامس مُختلف شؤون الحياة وباعتقادي ان التحدي الاكبر مُتأتي من الخطر المُحدق بِنا من جَراء الارهاب, الذي جاء الينا وافداً من خارج البلاد وعلى الرغم من تعدد مصادر السلوك العدواني، إلا أن تأثِيرُه عَلى الفَرد يَتوقف على طبَيعة ومُستَوى تَقدير ذات الفَرد، فَهو يكون الضابط للإرهاب ولكن قد يكون أيضاً هو مصدر للسلوك العدواني إذا كان تقدير الذات منُخفِضاً. وبطبيعة الحال فالإنسان يُغَير من أنماط سلوكهِ بصورة نَموذجية كُلما أنتَقل من دور الى آخر مُختلف وبرغم ذلكَ فإن الفرد لا يُفكر عادة أن لهُ ذات مُتعددة، فهو عندما يتكلم عن ذاته فإنه عادةً يتكلم عن شخصيته كما يُدركها هو. إن الأفراد الذين يُقدرون أنُفسهم سلبياً يفقدون الثقة بأنفسهم، وقد يصدر عنهم تصرفات عدوانية بمظاهر وأشكال مختلفة قد ترتبط بسلوك تأكيد الذات، وطِبقاً لنظرية) التعلم الاجتماعي) التي تركز على دور المجتمع في تشكيل السلوك الاجتماعي من خلال النمذجة وتقليد سلوك الآخرين, فإنها تَرى أن الهَدف من قيام الفرد بالسلوك العدواني هو إعادة بناء تقدير الذات والشعور بالقوة وليس إلحاق الضرر بالآخرين وعلى الرغم من تعدد مصادر السلوك العدواني، إلا أن تأثيرها على الفرد يتوقف على طبيعة ومستوى تقدير الذات لديه من خلال التواجد داخل الجماعة، فتقدير الذات قد يكون هو الضابط للسلوك السوي إذا ما كان تقدير الذات مُرتفعاً, ولكن قد يكون أيضاً هو مصدر للسلوك العدواني إذا كان تقدير الذات منُخفضاً. ان التعبير عن الشعور الكامن داخل الفرد والذي هو إما شعور داخلي أو الشعور الشخصي والسلوك أو تكون تلك اللحظة السيكولوجية, وهي الشيء الشائع فيما يتعلق بأثر فعل ما على الشعور وخصوصاً معنويات الاخرين وهم الجماعة التي ينتمي لها ذلك الفرد, يولد مفهوم الذات وهي بمثابة المَنطقة الروحية التي تُحدد المُعتقدات السائدة اتجاه النفس، إذ يشمل عالم الفرد من الخبرات الشخصية كفضاء يتحرك فيه الفرد من اجل تقييم الأمور والأفكار والادراكات والأشياء الهامة، وكذلك خطط المُستقبل والاحَداث. فهذا البحث يُسلط الضوء على شعور الفرد الكامن عن طريق مظهره و خلفيته وأصوله وقدراته ووسائله واتجاهاته وشعوره، حيث يعتبر مفهوم الذات قوة موجهة لسلوكه وانعكاس لعلاقته ببيئته ليتجلى للآخر(فكرة الإنسان عن نفسه (باعتباره مَصدراً للتأثير والتأثُر في البيئة المحيطة, من خلال أسلوب التصرف أو تقديم الذات في علاقات الحياة الخارجية, للفعاليات الانسانية للوحدة الاجتماعية التي تتكون من عدد من الافراد وهم يشغلون عِلاقات لمراكز، وادوار محددة بالنسبة لبعضهم البعض, فالجماعات التي هي شبكة قائمة من العلاقات, تدل على ارتباطات مُتعددة ومتنوعة يشعر الفرد أنه أكثر انتماء لهم فهم أقوى من الاقتران العقلي أو التعاقدي للأفراد وهم مجموعة من الافراد والذين تربطهم فيما بينهم علاقات مختلفة, تؤثر في طبيعة ومحددات السلوك والتي قد تكون (وراثية أو فسيولوجية أو بيئية أو سيكولوجية) وما سيتم بحثه في هذه الدراسة هو المُحدد السيكولوجي لطبيعة الذات البشرية في استقصاؤها للحقائق والمعوقات التي قد تعتري مسيرة الفرد في داخل المجتمعات ومنها المجتمع العراقي


Article
Narration Structure in the Dramatic Texts of Abd-Alhussein Mahud
البناء السردي في نصوص (عبد الحسين ماهود) المسرحية

Loading...
Loading...
Abstract

Strengthening of the innovative concepts in the literature and launching them in the arts field, in general, and theater, in particular, is enhancing the chances of occurrence of theatrical text and strongly in the overall literary scene and the appearance of the manifestation of its presence. However, the most prominent feature today is the appearance of that overlap between the races with each other and all manifestations of narrative presence and their visions and concepts. Yet, seeing such overlap among races, all texts, literature and theatre, in particular, is a direct manifestation.Tackling the concept of narration theory and applying such concepts of significance within the theatrical text structures is not distant from that jostle and texture among all literary races. Launching one of the outstanding names of the Iraqi and Arabic writing is a fruitful experience in dealing with this narrative practice within its textual and theatrical construction in particular.

يُعد تعزيز المفاهيم المُستحدثة في الادبيات وتدشينها في مجال الفنون عامةً والمسرح خاصةً له من الخصوصية ما يُعزز من حظوظ تواجد النص المسرحي وبقوة في مُجمل الساحة الادبية ومظهر من تجليات حضوره فيها, ولعل الميزة الابرز اليوم هي ظهور ذلك التداخل فيما بين الاجناس بعضها مع البعض الاخر وما تواجد السرد بكل تجلياته ومنطلقاته ومفاهيمه, الا رؤية لذلك التداخل الجناسي فيما بين الادبيات والنصوص كافةً والمسرح على وجهه الخصوص. ليس تناول مفهوم السرد بنظريته وتطبيق المفاهيم التي يُعنى به في داخل ابنية النص المسرحي, ببعيد عن ذلك التزاحم والتلاحم فيما بين الاجناس الادبية قاطبةً. وتدشين اسمُ من اعلام الكتابة العراقية والعربية, تجربة غَنَّاء في تناول هذه الممارسة السردية في داخل ابنيته النصة والمسرحية على وجه الخصوص.

Listing 1 - 6 of 6
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (6)


Language

Arabic (5)

English (1)


Year
From To Submit

2017 (2)

2016 (2)

2015 (2)