research centers


Search results: Found 4

Listing 1 - 4 of 4
Sort by

Article
Al-Ahzab (the Trench) Incursion 5 H.: Analysis and Dimensions
غزوة الأحزاب (الخندق ) 5 هجـــــــرية (تحليل وأبعـــــــــــاد )

Author: غسان عبد القادر حميد
Journal: Journal of Al-Ma'moon College مجلة كلية المأمون ISSN: 19924453 Year: 2013 Issue: 22 Pages: 1-22
Publisher: AlMamon University College كلية المامون الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

In all the previous battles, the Muslims fought each army separately. In Al-Ahzab (The Trench) Incursion which took place in Shawal , 5 H. , the Jews unified the Arabian tribes to fight the Muslims despite the fact that they did not personally participate in the fighting . They gathered four thousand fighters from Quraish and six thousands from Ghatafan ,When the Messenger of God (P.B.U.H) heard about them and what they had prepared for him, he consulted his companions. Salman , the Persian , advised him to dig a trench in the only exposed side before the invaders .As for the other sides , they were immune due to the entwining of the trees and buildings, which made it difficult for camels and the infantry to pass through. Thus, Al- Madeena hypocrites decided not to join the Muslims in the fight because they did not believe in God’s power to achieve victory. They became a great threat to the nation. On the other side, Banu Quraidha , whose homes lied behind the Muslims’ lines – had announced their joining of the factions’ invading armies and breached their treaty with the Muslims .Thus, the distress of Muslims had doubled and the plight became prominent. Historians who are specialized in Muslims battles have agreed that in Al-Ahzab incursion ( which lasted for a month ) the Muslims reached unparalleled degrees of fear , restlessness , confusion and hunger which they had never reached before . Many incidents had taken place during that month, and the incursion ended with the departure of disbelievers and the Muslims’ victory, despite the latter’s weakness and little number. The irony is that the victory was achieved with almost no fight at all. The factions had been defeated by God’s grace (He defeated them by Himself).The conclusion of the paper is that such an invaluable incursion and its aftermath should be carefully studied and deeply analyzed to extract the basis on which this dazzling victory had been achieved.

في كل المعارك السابقة كان المسلمون يقاتلون كل قوة على حدة ، وفي غزوة الاحزاب (الخندق) التي حدثت في شوال 5 هجرية قام اليهود بتجميع القبائل العربية لقتال المسلمين ومع أنهم لم يشتركوا في القتال ، فتجمع أربعة آلاف مقاتل من قريش وستة آلاف من غطفان ، ولما سمع بهم رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وما أجمعوا له من الأمر ، إستشار أصحابه ، فأشار عليه سلمان الفارسي(رض) بحفر الخندق في المنطقة الوحيدة المكشوفة أمام الغزاة ، أما الجهات الاخرى فكانت حصينة تتشابك فيها الأبنية والاشجار والتي يصعب على الأبل والمشاة التحرك فيها ، قرر المنافقون في المدينة عدم القتال مع المسلمين لأنهم لايؤمنون بقدرة الله تعالى في تحقيق النصر ، وأصبحوا خطراً كبيراً على الأمة ، وعلى الجانب الأخر أعلن يهود بني قريظة (الواقعة منازلهم خلف خطوط المسلمين ) ، انضمامهم الى جيوش الاحزاب الغازية ونقضهم العهد مع المسلمين ، وهكذا تضاعف الكرب وازداد البلاء على المسلمين ، واستحكمت فصول المحنة ، لقد أجمع المعنيون بأخبار معارك الاسلام على ان المسلمين لم يكونوا على درجة من الخوف والشدة والقلق والجزع والاضطراب والجوع مثلما كانوا عليه في غزوة الاحزاب التي استمرت شهراً كاملاً ،حصلت فيها احداث كثيرة ومتشعبة ، ثم انتهت الغزوة برحيل المشركين وأعوانهم وانتصار المسلمين على قلتهم وضعفهم انتصاراً كبيراً ، ووجه العجب أنه كان انتصاراً دون قتال تقريباً هزمت الاحزاب بفضل الله تعالى ، (غلب الاحزاب وحده) ، وغزوة بهذه القيمة وبهذه الآثار ، لابد ان تدرس بعناية وتحلل بعمق لنستخرج منها الأسس التي على أساسها تم هذا النصر المبين وهذا ما توصل اليه البحث من نتائج ودروس وأبعاد


Article
Mu'ta Battel (8th H.)-Results and Dimensions
معركة مؤتة 8هـ - نتائج وأبعاد

Author: Khasan A. Hameed غسان عبد القادر حميد
Journal: Journal of Al-Ma'moon College مجلة كلية المأمون ISSN: 19924453 Year: 2012 Issue: 20 Pages: 101-112
Publisher: AlMamon University College كلية المامون الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

The relations between the muslims and Romans were characterized by tension .The Romans and the Syrians used to bother the Muslims and irritate them in all the ways , the most outstanding of which was attacking their passing trade caravans and looting them . Their harm was culminated when the prophet (P.B.U.H) sent Al-Harith Bin Umair Al-Azdi as a messenger to the King of Busra in Syria asking him to convert to Islam .Busra King , Shurhabeel Bin Amro Al-shani , Killed the prophet's messanger . The killing of ambassadors and messengers was considered as a serious crime equal to , and even worse than the declaration of a war because the habit run that messengers were protected and treated with generosity . When the news reached the prophet (P.B.U.H) , he sent a great army of 3000 men , which was the biggest army ever , under the leadership of Zaid Bin Haritha and he said : " if Zaid gets Killed , lets Ja'far be in charge , and ig ja'far qets killed , let Abdullah Bin Rawaha be the leader " .The Muslims stopped at the city of Mu'ta and a great fight took place where three thousands Muslims faced 200000 Roman fighters and their Arab allies . The three Muslim leaders got killed , nine of their fighters as well as many Romans and their allies . Khalid Bin A-Waleed became in charge and he changed the position and arrangement of the army and followed a deceptive plan and psychological war .Thus , the Romans did not chase the retreated Muslim army , thinking that a great support had reached them . The Muslim army safely came back to Al- Madina with a relatively little loss in comparison to the big army of their foes . The prophet (P.B.U.H) met the retreated soldiers and said " Not deserters , but attackers by God's will" for people accused them of being deserters . This battle had a deep effect on and great dimensions for the Muslims . It was a forerunner to open many Roman countries and served as an introduction to the Islamic invasion outside the Arabian peninsula . It strengthened the Muslim's moral spirit for a little army had faced a great power in its homeland and hinted at revenge and discipline .

إتسمت العلاقات بين المسلمين والروم بالتوتر ، فقد دأبت الروم وعرب الشام على مضايقة المسلمين واستفزازهم بالطرق بكلها ، وكان من ابرزها التعرض لتجارة المسلمين والقيام بالسلب والنهب للقوافل التي تمر بطريقهم ، وبلغ الاذى ذروته حين بعث رسول الله الحارث بن عمير الازدي رسولاً الى ملك بصرى في ارض الشام يدعوه للاسلام فما كان من ملك بصرى شرحبيل بن عمرو الغساني إلا ان قتَل رسول رسول الله  ، وكان قتلُ السفراء والرسل من أشنع الجرائم ، يساوي بل يزيد على اعلان حالة الحرب على خلاف ماجرت العادة من إكرام الرسل وعدم التعرض لهم ، فأشتد ذلك على رسول الله  حين نقلت اليه الاخبار ، فجهز اليهم جيشاً قوامه ثلاثة آلاف رجل ، وهو أكبر جيش اسلامي لم يجتمع قبل ذلك الا في غزوة الاحزاب ، وقد أمرّ رسول الله  على هذا الجيش زيد بن حارثة وقال : (( ان قتل زيد فجعفر ، وان قتل جعفر فعبدالله بن رواحة)) ، وعند مدينة مؤته توقف المسلمون ، وبدأ القتال المرير، ثلاثة الالاف يواجهون مائتي الف مقاتل من الروم والعرب الموالين لهم ، فّقٌتلَ القادة الثلاثة وتسعة من المقاتلين ، وقٌتِلَ العديد من الروم والموالين ، وتولى خالد بن الوليد قيادة الجيش فغير من اوضاع الجيش وتنظيمه ،واتبع خطة للمخادعة والحرب النفسية ، فلم يلاحق الرومان انسحاب جيش المسلمين ولم يطاردهم ، ظّناً بأن مدداً كبيراً وصل المسلمين من المدينة ، وعاد الجيش الى المدينة المنورة سالماً من دون خسائر تذكر مقارنة بالجيش الكبير من عدوهم ، فلَقَيهم رسول الله  وقال فيهم (( ليسوا بالفرار، ولكنهم الكرار ان شاء الله تعالى)) ، بعد ان قال الناس فيهم يا فرار، فررتــم من سبيل الله . هذه المعركة كانت كبيرة الأثر والابعاد لصالح المسلمين ، فقد كانت توطئة وتمهيداً لفتح البلدان الرومانية ومقدمة للفتح الاسلامي خارج الجزيرة وسبباً في تقوية الروح المعنوية للمسلمين حينما جابه جيشاً صغيراً بعددهِ قوة كبيرة وفي عقر دارهم ، اوصلوا رسالة الثأر والتأديب اليهم. وقد تعزز موقف المسلمين في الجزيرة العربية، وأسلم عدد من القبائل العربية على أثرها ، وقد تميزت معركة مؤته عن سائر المعارك بأنها الموقعة الوحيدة التي جاء خبرها من السماء ، حيث اختار الرسول  لها ثلاثة قادة على الترتيب ، زيد بن حارثة وجعفر بن ابي طالب وعبد الله بن رواحة( رضي الله عنهم) ، وقد تجلى فيهم الصبر والثبات والتضحية .


Article
The Greatest Battle of Badr; its Analysis and Scope
غزوة بدر الكبرى 2 هـ - تحليل وأبعاد

Author: Ghasan A. Hameed غسان عبد القادر حميد
Journal: Journal of Al-Ma'moon College مجلة كلية المأمون ISSN: 19924453 Year: 2014 Issue: 24 Pages: 1-27
Publisher: AlMamon University College كلية المامون الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

Muslims attack abi sufiyan's convoy coming from Ash-sha'm aiming to return their properties which were captured by Quraysh during the migration to Medina .Allah Almighty issued ani order because Abu Sufiyan escaped with the convoy ,when Quraysh Knew the subject , they become ready to fight with thousand fighters , hundred mares and seven hundred horses ,Muslims were three hundred and fourteen men with seventy camel.The battle took place on the 17th of Ramadan (The month of fasting) , two years after Hijjra .The Muslim's leader was the prophet Muhammad while the leader of disbelievers was a'mru bin Husha'm al-Maxzumi (abu Jahl) near the wells of Badr .The battle ends with the victory of Muslims ,the death of Master of Quraysh and the defeat of disbelievers.It was a decisive battle because the victory of Islam and the defeat of disbelievers .Muslims intend to with the property of abi Sufiyan's convoy but Allah Almighty intends something else the defeat of abi Jahl . Allah wants a' battle of fighting and capturing not of wining properties .

حينما اعترض المسلمون قافلة أبي سفيان القادمة من الشام لاسترجاع اموالهم التي سلبتها منهم قريش قبل و أثناء هجرتهم الى المدينة ، قضى الله امراً غير الذي اراده المسلمون فقد استطاع ابو سفيان ان يفلت بالقافلة ، وبلغ الخبر قريشاً فجهزوا سراعاً وخرج كل منهم قاصدين القتال وكانوا قريباً من الف مقاتل ومائتا فرس وسبعمائة بعير ، أما المسلمون فكانت عدتهم ثلثمائة وأربعة عشر رجلاً وكان معهم سبعون بعيراً ، فوقعت المعركة في 17 رمضان 2 هـ بين المسلمين بقيادة الرسول (( وبين قريش بقيادة عمرو بن هشام (ابو جهل) عند أبار بدر في جنوب المدينة المنورة ، وانتهت بانتصار المسلمين ومقتل سيد قريش عمرو بن هشام وهزيمة المشركين ، لقد كانت غزوة بدر معركة فاصلة وحاسمة فقد أعز الله في صحبها الاسلام وأذل فيها أئمة الكفر وفرق بين الحق والباطل ، لقد كان الذين خرجوا للمعركة من المسلمين إنما خرجوا يريدون إغتنام قافلة أبي سفيان ، فأراد الله لهم غير ما أرادوا ، أراد لهم أن تفلت منهم قافلة أبي سفيان (غير ذات الشوكة) وأن يلاقوا نفير أبي جهل (ذات الشوكة) وأن تكون معركة وقتالاً وقتلاً وأسراً ولاتكون قافلة وغنيمة ، وقد قال الله سبحانه وتعالى أنه صنع هذا ((ليحق الحق ويبطل الباطل ولو كره المجرمون )) ...، ستظل معركة بدر الدرس الاكبر في انتصار الفئة القليلة على الفئة الكثيرة بأذن الله ، كما ستبقى مرجعاً مهماً لتجلية العلاقة بين القائد وجنده والامير وجيشه، دروساً في الجندية والطاعة والوحدة والتنظيم والجماعة ... فغزوة بهذه القيمة وبهذه الأثار لابد أن تدرس بعناية وتحلل بعمق لنستخرج منها الدروس والابعاد..وهذا ماتناوله البحث .


Article
The strategic Dimensions of the Occupation of Mecca
الأبعاد الإستراتيجية لفتح مكـــــــــــــة (8 هـ)

Author: Ghassan Abdul Kadir Hameed غسان عبد القادر حميد
Journal: Journal of Al-Ma'moon College مجلة كلية المأمون ISSN: 19924453 Year: 2011 Issue: 18-A Pages: 27-40
Publisher: AlMamon University College كلية المامون الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

The decision of the Messenger(P.B.U.H) to occupy Mecca was a proof of the Muslims' ability to achieve victory as well as a reassurance that the Muslims had not been weakened .On Ramadan, of the 8th year of Hijra, the Messenger(P.B.U.H) decided to take a decisive action against Quraish after it breached Al-Hudaibiyya Treaty .Thus he gave orders to his companions to prepare for war , without pointing out the destination the Muslims intend to go for the sake of secrecy . On the 10th of Ramadan , the Messenger of God (P.B.U.H) led a great army out of Medina . The number of the army was incomparable in Al-Hijaz ; it reached ten thousand men . The Muslims entered Mecca from four directions and the Messenger ordered them to fight only those who fought against them. Thus ,no fighting took place between the Muslims and Quraish as was planned by the Messenger(P.B.U.H). After the prophet entered Mecca and people felt safe, he came out and circumambulate the Kaaba. He had a bow by which he destroyed the idols. The Meccans rushed to declare their Islam before the Prophet for he announced his forgiveness despite the ability of the Muslim Army to punish them. The occupation of Mecca resulted in strategic dimensions which formed one avenue of enriching contemporary Military ideology. These dimensions were: the Muslims' achievement of victory without fighting and the Meccans conversion to Islam , both of which were achieved through keeping things under secrecy during preparation time as well as the psychological war against Quraish and the curfew imposed on the disbelievers in Mecca . These were accompanied by the use of the inhibition principle and the exhibition of might during the Muslims army parade when entering Mecca from four directions and the army high spirits .

كان قرار الرسول [r] بفتح مكة دليلاً على قدرة المسلمين على تحقيق النصر، وتأكيداً على أن المسلمين لم يصبهم الوهن ، ففي رمضان من العام الثامن للهجرة ، قرر الرسول [r] القيام بعمل حاسم إزاء قريش بعد أن أخلّت بعهد الحديبية فأمر رسول الله أصحابه بالتجهيز للحرب دون أن يعين الجهة التي سيقصدها المسلمون، امعاناً في الكتمان والسرية ، وفي اليوم العاشر من رمضان ,خرج الرسول الكريم [r] من المدينة في جيش كثيف بلغ عدده عشرة الاف رجل ، لم تشهد له الحجاز مثيلاً من قبل ، ودخل المسلمون مكة من أربع جهات وأمرهم رسول الله [r] بأن لا يقاتلوا إلأ من يقاتل، فلم يحصل بين المسلمين وقريش قتال طبقاً لما خطط له رسول الله [r] ، ولما نزل الرسول الكريم بمكة وأطمأن الناس ، خرج حتى جاء البيت فطاف به وفي يدهِ قوس حطّم بها الأصنام والأوثان وتسارع أهل مكة معلنين إسلامهم بين يدي النبي بعد إعلان العفو عنهم رغم قدرة الجيش الإسلامي على النيل منهم ، وتمخض عن غزوة فتح مكة إبعاد ونتائج إستراتيجية مهمة صارت رافداً من روافد الفكر العسكري المعاصر ، أبرزها تحصيل الهدف بنصر المسلمــــين دون قتال , دخول مكة في الإسلام ، إتباع الكتمان والسرية خلال مدة الاستحضارات للفتح والحرب النفسية ضد قريش ، وفرض منع التجوال على المشركين في مكة ، واستخدام مبدأ الردع وعرض القوة إثناء استعراض جيش المسلمين ،ودخول مكة من جهاتها الأربع في آنٍ واحد ، وبمعنويات عالية لجيش المسلمين 0

Listing 1 - 4 of 4
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (4)


Language

Arabic (4)


Year
From To Submit

2014 (1)

2013 (1)

2012 (1)

2011 (1)