research centers


Search results: Found 9

Listing 1 - 9 of 9
Sort by

Article
دور المناهج الدراسية في تنمية التفكير الايجابي ومهارات الاستذكار لدى طالبات كلية التربية للبنات :بحث ميداني في ضوء بعض المتغيرات

Author: محمد جبر دريب
Journal: Journals eduction for girls مجلة كلية التربية للبنات للعلوم الانسانية ISSN: 19935242 Year: 2013 Issue: 12 Pages: 99-124
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

هدف هذا البحث التعرف على دور المناهج الدراسية في تنمية التفكير الايجابي ومهارات الاستذكار في ضوء بعض المتغيرات كالتخصص الاكاديمي والمرحلة الدراسية، وقد اختار الباحث عينة من طالبات كلية التربية للبنات بلغ عددها (360) طالبة موزعات على المرحلتين الدراسيتين الاولى والرابعة من أقسام الكلية، وتم استخدام مقياسين احدهما لقياس التفكير الايجابي اعده الباحث , والمقياس الثاني لقياس مهارات الاستذكار،وتوصل البحث الى نتائج منها:1ـ ان الطالبات هدف هذه الدراسة لم يظهرن ميلا للتفكير الايجابي.2ـ ان الطالبات هدف هذه الدراسة لاتتوافر لديهن مهارات الاستذكار .3ـ لا دور للمناهج الدراسية في تنمية التفكير الايجابي .4ـ لا دور للمناهج الدراسية في تنمية مهارات الاستذكار.5ـ عدم وجود فروق جوهرية بين درجات الطالبات على مقياس التفكير الايجابي يعزى لمتغيري (التخصص الاكاديمي، والمرحلة الدراسية ).6ـ عدم وجود فروق جوهرية بين درجات الطالبات على مقياس مهارات الاستذكار يعزى لمتغيري (التخصص الاكاديمي، والمرحلة الدراسية ). وتم مناقشة النتائج في ضوء الاطار النظري والدراسات السابقة,وتضمن البحث عدد من المقترحات والتوصيات ذات العلاقة بموضوع البحث. دور المناهج الدراسية في تنمية التفكير الايجابي ومهارات الاستذكار لدى طالبات كلية التربية للبنات :بحث ميداني في ضوء بعض المتغيرات


Article
معوقات و متطلبات الجودة و التطبيقات الإجرائية لضمانها في التعليم الجامعي

Author: محمد جبر دريب
Journal: Journals eduction for girls مجلة كلية التربية للبنات للعلوم الانسانية ISSN: 19935242 Year: 2014 Issue: 15 Pages: 81-105
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

That procedural application of the principles and techniques of total quality in higher education is very important, in order to improve the R & D to high levels of performance, quality and raising the efficiency of administrative services and academic flowing in the preparation of graduates qualitative service to the labor market and society. Therefore, the researcher finds that an essential aspect of the problem of university education is a problem in the application procedure for the management of universities and not in abstract theories, which is the basis for the development and quality of education.The present study aimed to Achieve the following: 1- introduced the concept of quality and total quality management and quality assurance. 2- identify the requirements and constraints of the application of total quality in higher education. 3- to provide a proposed model for procedural applications to ensure the quality of university education.To achieve the objectives of the study, the researcher used the descriptive approach. Study found the following: 1- that the application of total quality in higher education is not slogans to be raised, not theories without an actual application on the ground that the study and analysis of the reality of university education and the creation of this fact for the application of comprehensive quality standards in all joints of the university work., And so that we can achieve total quality concepts are applicable to the actual needs availability requirements can be applied. researcher has identified (9) requirements for the application of comprehensive quality standards in higher education.2- that the application of the principles of total quality in higher education to achieve a good level of quality in education, which passes through a period of instability, may impede it some obstacles. Been identified (20) constraint of these constraints.3- Proposed Model Applications procedural guarantees (40), each paragraph is a procedural application to ensure the quality of university education.The study included a number of recommendations and suggestions.

أن التطبيق الإجرائي لمبادئ وأساليب الجودة الشاملة في التعليم الجامعي يعد في غاية الأهمية ،وذلك من أجل الارتقاء والتطوير إلى مستويات عالية في الأداء والجودة ورفع كفاءة الخدمات الإدارية والأكاديميـــة التي تصب في إعداد الخريجين النوعي خدمة لسوق العمل والمجتمع. لذلك يجد الباحث أن جانبا أساسيا من مشكلة التعليم الجامعي هي مشكلة في التطبيقات الإجرائية لإدارة الجامعات وليس في النظريات المجردة والتي تعتبر أساسا لتطوير التعليم وجودته .


Article
اثر استعمال ثلاثة أنماط من التغذية الراجعة في الواجبات البيتية على الدافع المعرفي وميول طالبات الصف الثاني المتوسط نحو مادة الكيمياء

Author: محمد جبر دريب
Journal: Journals eduction for girls مجلة كلية التربية للبنات للعلوم الانسانية ISSN: 19935242 Year: 2018 Issue: 21
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

تعد التغذية الراجعة عمليه هامه ووسيلة من وسائل وعمليات التفاعل الاجتماعي بين إفراد المجتمع,وان توظيفها في مجال ألتربيه والتعليم يساعد على تشكيل السلوك التعليمي والمهني, فمن خلالها يمكن أن يتعلم الفرد الكثير من المعلومات والمهارات والقيم والاتجاهات,وبها تستثار دافعية الفرد المتعلم للتوصل إلى اهدافة. كما تؤدي إلى تعديل معلوماته ومعارفه التربوية وتعديل سلوكه الظاهر . وللدافع المعرفي دورا مهما في رفع مستوىالمتعلمين وانتاجيتهم في مختلف المجالات الدراسية والأنشطة التي تواجهها فلا بد من الانتباه للحفاظ على زيادة الدافع المعرفي للطلبة كلما تقدموا في دراستهم وهذا يمكن ان يضع مسؤولية كبيرة للمعلمين والمدرسين للحفاظ على استمرارية الدافع المعرفي بجميع المراحل الدراسية حتى لا تضعف او تلين بتأثير ظروف بيئية مختلفة. والميول بمثابة قوة دافعة تدفع المتعلم نحو التعلم للمادة الدراسية التي يميل اليها ,ذلك ان الميل نحو مادة دراسية معينة يزيد من انتباه المتعلم للتعرف على المزيد من المعرفة عنها ومحاولة البحث عن جوانبها التطبيقية في الحياة العملية واستعمالاتها المختلفة.

Keywords


Article
Values ​​prevailing scientific thinking among the students of the Faculty of Arts Institute of Teacher Preparation
قيم التفكير العلمي السائدة لدى طلبة كلية الآداب ومعهد إعداد المعلمين

Author: أ.م.د. محمد جبر دريب
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2012 Issue: 16 Pages: 177-205
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

يعتبر موضوع التفكير من المهمة التي كانت صفة للمفكرين والفلاسفة أنفسهم في الاهتمام به والتي أخذت حيزا في تفكيرهم عبر تاريخ العلم البعيد والقريب، ولم يأت ذلك الاهتمام اعتباطاً بل لضرورة وأهمية التفكير في الحياة الاجتماعية لأي مجتمع يسعى لأعداد أبناءه تربويا وتعليميا، وهو بذلك يهيئ الفرد والمجتمع لعصر جديد هو عصر الثورة التكنولوجية، عصر ثورة المعلومات والاتصالات، وعصر الانفجار المعرفي المتغير والمتسارع في كافة مجالات الحياة.إن هذه الثورة التكنولوجية هي من أهم خواص القرن الحادي والعشرين تعتمد المعرفة العلمية المتقدمة،والاستخدام الأفضل للمعلومات المتدفقة.ولم يعد لأي مجتمع طموح أن يعالج أموره ومشكلاته بالطريقة العفوية التي كانت سائدة في عصر ما قبل العلم.ولان العقل هو الركن الأساسي في هذه الثورة المعرفية التكنولوجية التي لن تكون حكرا على تلك المجتمعات الكبيرة بمساحتها أو بعدد سكانها أو القوية بإمكانياتها العسكرية أو بمواردها،وإنما ثورة يمكن لجميع الشعوب أن تأخذ فرصتها إذا ما أحسنت من أعداد أبناءها تربويا وتعليميا أساسه التسلح بنوع من التفكير والمعرفة يساعدها على ذلك، ويكون ذلك من مسؤولية النظام التربوي.فلا غرابة إذن من أن يكون موضوع العصر الحالي هو التفكير العلمي والتدريب على امتلاك أفراد المجتمع لمهاراته والتي تعتبر الحد الأدنى من توافره لأي مجتمع وإلا سوف لن يكون له مكان في عالم القرن الحادي والعشرين الذي نعيش ونرى بدايات بوادره.


Article
Values of scientific thinking among the students of the Faculty of Arts and the Institute of Teacher Preparation
قيم التفكير العلمي السائدة لدى طلبة كلية الآداب ومعهد إعداد المعلمين

Author: أ.م.د محمد جبر دريب
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2013 Issue: 21 Pages: 357-386
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

يعد موضوع التفكير من المهمة التي كانت صفة للمفكرين والفلاسفة أنفسهم في الاهتمام به والتي أخذت حيزا في تفكيرهم عبر تاريخ العلم البعيد والقريب، ولم يأت ذلك الاهتمام اعتباطاً بل لضرورة وأهمية التفكير في الحياة الاجتماعية لأي مجتمع يسعى لإعداد أبنائه تربوياً وتعليمياً، وهو بذلك يهيئ الفرد والمجتمع لعصر جديد هو عصر الثورة التكنولوجية، عصر ثورة المعلومات والاتصالات، وعصر الانفجار المعرفي المتغير والمتسارع في كافة مجالات الحياة.إن هذه الثورة التكنولوجية هي من أهم خواص القرن الحادي والعشرين تعتمد المعرفة العلمية المتقدمة، والاستعمال الأفضل للمعلومات المتدفقة.ولم يعد لأي مجتمع طموح أن يعالج أموره ومشكلاته بالطريقة العفوية التي كانت سائدة في عصر ما قبل العلم.ولأن العقل هو الركن الأساسي في هذه الثورة المعرفية التكنولوجية التي لن تكون حكرا على تلك المجتمعات الكبيرة بمساحتها أو بعدد سكانها أو القوية بإمكانياتها العسكرية أو بمواردها، وإنما ثورة يمكن لجميع الشعوب أن تأخذ فرصتها إذا ما أحسنت من إعداد أبنائها تربوياً وتعليمياً أساسه التسلح بنوع من التفكير والمعرفة يساعدها على ذلك، ويكون ذلك من مسؤولية النظام التربوي.فلا غرابة إذن من أن يكون موضوع العصر الحالي هو التفكير العلمي والتدريب على امتلاك أفراد المجتمع لمهاراته والتي تعد الحد الأدنى من توافره لأي مجتمع وإلا سوف لن يكون له مكان في عالم القرن الحادي والعشرين الذي نعيش ونرى بدايات بوادره.فالتفكير السليم هو أداة للعمل، أو هو الخارطة أو المسار الذي يهتدي العاملون بها في طرق الحياة العملية، والفرق بين مجتمع تخلف عن موكب الحضارة، ومجتمع آخر توقدت فيه الصحوة وارتقى سلم الحضارة والتقدم، هو فرق بين مجموعة الأفكار وأنماط التفكير التي اكتسبها أفراده في كلا الحالتين. (11:ص 155)والتفكير العلمي هو ذلك النوع من التفكير المنظم الذي يمكن ان نستعمله في مجالات حياتنا اليومية، أو في النشاط الذي نبذله أو نمارسه أثناء أدائنا لأعمالنا المهنية الاعتيادية، أو في علاقتنا مع الناس والعالم المحيط بنا، وكل ما يشترط في هذا التفكير هو أن يكون منظماً وأن يبنى على مجموعة من المبادئ التي نطبقها في كل لحظة، دون أن نشعر بها شعوراً واعياً. (14:ص5،6).


Article
The impact of feedback on homework to collect the second intermediate grade students in chemistry
أثر التغذية الراجعة في الواجبات البيتية على تحصيل طلبة الصف الثاني المتوسط في مادة الكيمياء

Author: أ.م.د. محمد جبر دريب
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2011 Issue: 14 Pages: 397-415
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

تعد التغذية الراجعة عمليه هامه ووسيلة من وسائل وعمليات التفاعل الاجتماعي بين إفراد المجتمع,وان توظيفها في مجال ألتربيه والتعليم يساعد على تشكيل السلوك التعليمي والمهني, فمن خلالها يمكن أن يتعلم الفرد الكثير من المعلومات والمهارات والقيم والاتجاهات, وبها تستثار دافعية الفرد المتعلم للتوصل إلى اهدافة. كما تؤدي إلى تعديل معلوماته ومعارفه وتعديل في سلوكه الظاهر .وتحتل التغذية الراجعة مكانة هامة في مجال البحوث الخاصة بعملية التعليم, حيث أصبحت الآن من أكثر الممارسات التي يقوم بها المعلمون داخل صفوف الدراسة, باعتبارها أداة تعليمية يمكن من خلالها تحقيق نتائج تربوية مرغوب فيها.والتغذية الراجعة مصطلح استعاره علماء النفس من علم هندسة الالكترونيات وهي العملية التي تحدث حينما تجري محاولة لاستعادة البيانات المتعلقة بأداء فرد ما أو جهاز ما الى آخر(آلة اوشخص )لتغذيته بمعلومات أو تلميحات تسمح بتصحيح الأداء وتعديله أو تعزيزه .وتشكل هذه العملية الأساس لعلم التحكم والاتصال الذي يستند عليه معظم التطور الحاصل اليوم في عالم السفن والطائرات والصواريخ وسفن الفضاء حيث يتضمن تركيب الآلات لأنظمه عمل الأجزاء المختلفة للطائرة أو سفينة الفضاء وتقوم هذه الأنظمة بتصحيح وتعديل الأداء وفقاً للتغيرات المختلفة وبطريقة آلية في معظم الأحيان, فإذا أدى التغير في درجات الحرارة أو التيارات المائية والهوائية الى تحول في مسار الطائرة أو السفينة فأنه وفقا لنظام التغذية الراجعة يجري تصحيح المسار وتزويد طاقم الطائرة أو السفينة بالمعلومات التي تمكنهم من حسن توجيه الآلات.(11:ص160)وتعني التغذية الراجعة أيضا هي تلك المعلومات أو التلميحات التي تتصل بأداء أو سلوك معين والتي تصدر عن احد طرفي عمليه التواصل ويلاحظه الطرف الأخر فيتأثر به .اى أنها تشير الى التغذية الراجعة لمصدر سلوك ما, آتية من خارج هذا المصدر لتنبئه بنتائج عمله على تعزيزه أو تعديله أو تكراره, ومن أمثلة ذلك مايعود على التلميذ من توجيهات و تعليمات نتيجة تصحيح المعلم لاختباراتهم وامتحاناتهم وواجباتهم وكذلك مايعود على التلميذ من مؤشرات تتصل بمدى استمتاعهم أو تعلمهم عن طريق الملاحظة أو الاختبار وتكون هذه عادة على شكل هيئة كلام شفوي أو مكتوب أو على هيئة سلوك أدائي ملحوظ أو انفعالات عاطفية ظاهرة .وللتغذية الراجعة وظيفتان: وظيفة توجيهية بمعنى أنها تؤدي الى تصحيح المتعلم لاستجاباته التالية في ضوء معرفته بالأخطاء في استجاباته السابقة, ووظيفة دافعية بمعنى أنها تدفع المتعلم الى المثابرة والمحاولة من اجل أدائه اللاحق.(13:ص452) وعلى الرغم من اختلاف مفاهيم واستخدامات التغذية الراجعة. فأنها لها علاقة وثيقة بعملية التعلم والتعليم.وأصبحت من الأساليب التدريسية والممارسات التربوية المفضلة في الصفوف الدراسية أو خارجها لكونها وسيلة مهمة في تحقيق الاتصال والتفاعل بين المدرسين وطلبتهم. ومن الممارسات اللاصفية التي تزيد من الاتصال والتفاعل بين الطالب ومدرسه والى تكامل عملية التعلم، وهي الواجبات البيتية التي تعتبر كنشاطات لاصفية مكملة لموضوع الدرس وتزيد من ترسيخ المعلومات التي درسها الطالب والمتعلقة بموضوع الدرس المعروض, وعندئذ سيؤشرون مواطن الصعوبة والغموض فتتاح لهم الفرصة للاستيضاح عنها خلال الدرس أو قبله.(14:ص242)لذلك دخلت التغذية الراجعة مجال البحث والتجريب وأجريت العديد من الدراسات والبحوث والتي أشارت نتائج الكثير منها الى إن استخدام التغذية الراجعة يزيد من مستوى التحصيل الدراسي مثل دراسة القواسمة (1980)ودراسة أبو بية (1984)ودراسة المرزوق(1989)ودراسة كانا كراج (kanakaraj 1976) ودراسة ليفج (levitch 1977) ودراسة رينزي (1974).في حين أشارت نتائج دراسات أخرى الى إن استخدام التغذية الراجعة ليس لها اثر على مستوى التحصيل ومنها دراسة شورت (short 1967) ودراسة بترسون (Peterson 1975) (7:ص14-15).وهكذا يتبين أن هناك تناقضاً وعدم انسجام في نتائج الدراسات حول استخدام التغذية الراجعة التي تعتبر من الأساليب التدريسية المهمة,مما يسوغ الحاجة الى مزيد من الأبحاث حول فاعلية استخدامها وفائدتها. وهذا مادفع الباحث للقيام بهذه الدراسة.


Article
Lateral thinking and problem-solving skills among the school's students of Outstanding and Ordinary
التفكير الجانبي ومهارات حل المشكلات لدى طلبة مدارس المتميزين والعاديين

Author: Mohammed Jebur Durib محمد جبر دريب
Journal: kufa studies center journal مجلة مركز دراسات الكوفة ISSN: 19937016 Year: 2014 Volume: 1 Issue: 34 Pages: 308-381
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

Aims to present research to identify the level of lateral thinking and problem-solving skills among the students of schools distinguished and ordinary in the light of the variable sex and educational level of the father and the mother. Was used for this purpose two measures, the first to measure the lateral thinking, and the other to measure problem-solving skills, The study sample consisted of 240 students and female students, of whom 114 male students and 126 female students distributors on the distinguished and ordinary schools. The results showed the following: 1- level of lateral thinking to all the sample and for ordinary students were (below average), while he was at the level of the Distinguished students (average). The level of problem-solving skills to members of the total sample (Ordinary and Distinguished) was (average).2- Members of all sample (Distinguished, Ordinary) have received intermediate levels at each area of the scale problem solving.3- There is a statistically significant correlation between the responses of the respondents on a scale measure of lateral thinking and problem-solving and four fields. As well as between the responses of the respondents on a scale problem solving and the four fields. 4-Differences between males and females in a sample Distinguished very small on the scale of lateral thinking. While the differences were too big between males and females among a sample the Ordinary on the scale of lateral thinking and in favor of females.5- There is no statistically significant differences in lateral thinking, according to the variable achievement (Distinguished, Ordinary) and qualification (primary, secondary, university) to the father and the mother and the interaction between them. The current research has included a number of recommendations and proposals, according to the search results.

يستهدف البحث الحالي التعرف على مستوى التفكير الجانبي ومهارات حل المشكلات لدى طلبة مدارس المتميزين والعاديين في ضوء متغير الجنس والمؤهل الدراسي للأب والأم .واستخدم لهذا الغرض مقياسين,الأول لقياس التفكير الجانبي,والآخر لقياس مهارات حل المشكلات,وقد تكونت عينة الدراسة من (240) طالبا وطالبة,منهم (114) طالبا من الذكور,و(126) طالبة من الإناث موزعين على مدارس المتميزين والعاديين. وأظهرت النتائج أن مستوى التفكير الجانبي لجميع أفراد العينة وللطلبة العاديين كان (دون المتوسط)،، بينما كان لدى الطلبة المتميزين بمستوى( متوسط ). أما مستوى مهارات حل المشكلات لأفراد العينة الكلية (المتميزين والعاديين) كان (متوسط). كما أظهرت أن هناك علاقة ارتباطية ذات دلالة احصائية بين استجابات أفراد العينة على مقياس التفكير الجانبي ومقياس حل المشكلات بمجالاته الأربعة. وكذلك بين استجابات أفراد العينة على مقياس حل المشكلات ومجالاته الأربعة.وقد تضمن البحث الحالي عددا من التوصيات والمقترحات وفقا لنتائج البحث.


Article
The Fectuals Member Direction Towords the Students Evaluation of the university Training Practice
اتجاهات أعضاء هيئة التدريس نحو تقييم الطلبة للممارسات التدريسية الجامعية

Author: Mohammd Jabur Draib AL- Quraishy محمد جبر دريب القريشي
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2011 Volume: 1 Issue: 9 Pages: 171-186
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

الملخصإن الهيئة التدريسية في الجامعات حجر الزاوية للنشاط العلمي والأكاديمي,وتعد أكثر العناصر حيوية وأهمية. وان تقويم الأداء الأكاديمي يحتل مكانه مهمة وبارزه في مؤسسات التعليم العالي في بلدان العالم المختلفة.ففي الولايات المتحدة الأمريكية وغيرها من الدول التي تستخدم تقييم الطلبة للمدرسين كعامل أساسي في القرارات التي تتخذ بخصوص تثبيت المدرسين أو ترقيهم,أصبح يؤثر تأثيرا بالغا في شرعية وقانونية التقييم الأداء التدريسي في الجامعات والمعاهد العليا. وكما هو معروف ومتبع يتم تقييم أداء الموظف عن طريق المشرف المباشر الذي يرأسه لتقييم نموه وإنتاجيتة بشكل مباشر. وهنا تبرز أهمية أراء أشخاص آخرين غير هؤلاء المشرفين المباشرين في عملية التقييم وهم الطلبة الذين يدرسهم المدرس ويقيم أعمالهم ويمنحهم الدرجات. وتجمع آراء هؤلاء عن طريق استخدام أداء قد يثير الاستياء أحيانا من قبل الأساتذة. ويعتبر هذا الأسلوب في التقييم حديث العهد في الجامعات العربية وجامعات الدول النامية بالرغم أنه قد بدأ في أوربا وأمريكا منذ أكثر من مائة عام. وكانت المعلومات التي يتم الحصول عليها من خلال هذا النوع من تقييم يعتبر مصدرا من مصادر المعرفة الذي يساعد المدرسين لتحسين طرائق تدريسهم وكيفية توصيل المعلومات لطلبتهم .ورغم ذلك كان هذا الأسلوب يواجه كثيرا من الاعتراضات بحجة عدم كفاءة الطلاب وقلة خبرتهم والتي تؤهلهم للحكم على المدرسين كما أنهم غير ناضجين أو واعين لهذه المهمة,وبالتالي أن مثل هذه الممارسات من قبل الطلبة لها اثر سلبي على الروح المعنوية للمدرسين ,وزيادة على ذلك أنها تعطي الطلبة رؤية مبالغ بها ونفوذ غير مبرر يمكن أن يتمتعوا به من خلال تقييمهم لأساتذتهم .ومع كل هذه الاعتراضات لهذه النمط في التقييم فلقد استمر في كثير من الجامعات الأجنبية وبعض الجامعات العربية التي تؤمن بهذا الأسلوب. علما إن هذا الأسلوب كان يستخدم بهدف مساعدة الأساتذة على تفهمهم بطريقة أفضل لمواقف طلابهم واتجاهاتهم, وتحديد مدى استفادتهم من المقررات الدراسية.ولكن بعد ذلك حدث تغير جوهري في رؤية القائمين على إدارات الكليات والجامعات بخصوص استخدام الاستبيانات والمعلومات المتضمنة لها باتخاذ القرارات التي تتعلق برفع رواتب المدرسين أو ترقيتهم أو تثبيتهم بعد فترات الاختبار المقررة.وللأهمية المتزايدة لهذا النوع من التقييم الذي يقوم به الطلبة قد ضاعف من اهتمامات المدرسين وعنايتهم بالعملية التربوية بأكملها. وفي عدد من الجامعات الأمريكية توزع منظمات الطلبة موجزا أو مجملا لتقديرات المدرسين السابقة.وقد عرف عن الطلبة بتدبير الخطط للنيل من أستاذ ليس على درجة من الشعبية من قبل طلابه، وذلك بمنحه تقديرات غير مرغوب فيها ولذلك نجد كثيرا من المدرسين لايقفون مكتوفي الأيدي، حيث يستخدمون مختلف السبل والوسائل للتأثير على الطلبة أثناء فترة التقويم.ويبدوا إن رفض هذا النوع من التقييم ليس هو الحل المناسب لهذه المشكلة، فالطلبة بإمكانهم القيام بتقييم أساتذتهم إذا كان في متناول يديهم أداة يعتبرون بواسطتها عن رأيهم فيما يتلقوه من تعليم بعد تدريبهم وتوعيهم بأهمية هذا العمل الذي يدل على تقديرهم واحترامهم لإنسانيتهم ورغباتهم.كما إن تنوع أساليب التقويم المعقولة والغير مغالاة فيها والنظر أليها بموضوعية والقيام بتحليل وعزل الوظائف والمهام والأعمال التي يؤديها المدرس,والتي تمكن الطلبة من إبداء آراءهم على أفضل وجه ,وبناء أداة جيده للتقييم الهدف منها تجميع تقديرات موضوعيه لهذا الأعمال أو المهام المحددة فقط.فإذا ما اتبعت هذه الأفكار, فقد تكون الأستفاده من المعلومات التي تجمع من تقييم الطلبة لأساتذتهم تسهم بشكل موضوعي في رفع كفاءة الأداء التدريسي التعليمي في العملية التعليمية في الجامعات والمعاهد العليا. (2:ص 140ـ 145).


Article
دور المدرسة في مواجهة تحديات الإرهاب من وجهة نظر الهيئات التدريسية

Authors: رشا عبد الهادي صالح --- نبأعبد الروؤف سميسم --- محمد جبر دريب
Journal: kufa studies center journal مجلة مركز دراسات الكوفة ISSN: 19937016 Year: 2017 Volume: 1 Issue: 45 Pages: 315-350
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

هدف البحث الحالي التعرف على مفهوم الارهاب و مخاطرة وإيجاد آلية لمواجهة تحديات الارهاب من وجهة نظر الهيئات التدريسية ومن مستلزمات البحث قيام الباحثين ببناء استبانة يتم من خلالها استنتاج آلية عملية لمواجهة تحديات الارهاب حيث تكونت الاستبانة من (3) مجالات اساسية و (3) مجالات فرعية وبعد عرض الاستبانة على الخبراء والتأكد من الخصائص السايكومترية للاستبانة أصبحت بصيغتها النهائية مكونة من (42) فقرة موزعة كالآتي : دور المدرس ( 5 ) فقرة دور المقررات الدراسية (13) دور الانشطة الطلابية (9) فقرة دور المدير (7) فقرة دور المرشد التربوي (8) فقرة وبعد تطبيق الاستبانة على عينة عشوائية المكونة من (158) مدرس ومدرسة من مدرسي المدارس المتوسطة والاعدادية التابعين لمديرية التربية في محافظة النجف ومن لديهم خدمة فعلية خمس سنوات فأكثر موزعين كالاتي : (42) مدير (80) مدرس ومدرسة موزعين على الاختصاصات العلمية ( الكيمياء , الفيزياء , الاحياء , الرياضيات) و (36 ) مرشد تربوي وبعد تصحيح الاجابات وإجراء المعالجة الاحصائية للبيانات وباستخدام معامل ارتباط بيرسون ومعادلة سبيرمان بروان والوسط الحسابي الموزون حصلنا على النتائج التالية :حصل دور المقررات الدراسية على المرتبة الاولى بوسط حسابي موزون 37.7 وباقل فرق معنوي 6.4 .حصل دور المدرس على المرتبة الثانية بوسط حسابي موزون 25.9 وباقل فرق معنوي 6.4 .حصل دور المرشد التربوي على المرتبة الثالثة بوسط حسابي موزون 23.7 وباقل فرق معنوي 6.4 وحصل دور المدير على المرتبة الرابعة بوسط حسابي موزون 20.1 وباقل فرق معنوي 6.4 .وحصلت دور الانشطة الطلابية على المرتبة الخامسة بوسط حسابي موزون 13.9 وباقل فرق معنوي 6.4 ومن البحث اعلاه يتضح ان المقررات الدراسية والمدرس والمرشد والمدير دور كبير في مواجهة تحديات الارهاب ومن نتائج البحث الحالي تم استنتاج آلية عملية لمواجهة المدرسة لتحديات الارهاب.

Listing 1 - 9 of 9
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (9)


Language

Arabic (9)


Year
From To Submit

2018 (1)

2017 (1)

2014 (2)

2013 (2)

2012 (1)

More...