research centers


Search results: Found 7

Listing 1 - 7 of 7
Sort by

Article
الأزمة القبرصية1963-1967

Author: مشتاق طالب حسين الخفاجي
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2011 Volume: 1 Issue: 8( خاص بالمؤتمر) Pages: 101-112
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

تشكل دراسة تاريخ المشكلات والقضايا الدولية مدخلاً مهماً لفهم كثير من الأحداث التي تخص عالم اليوم ، ومن بين تلك المشكلات وأبرزها ، المشكلة القبرصية ، التي تُرجع بعض المصادر بدايتها الى عام 1791, عندما اقدمت اليونان على ضم الجزيرة إليها في ذلك العام. ومنذ ذلك التاريخ والى حد قريب جداً مرَت قبرص بتطورات سياسية داخلية عنيفة ، ألقت بظلالها في كثير من الأحيان على العالم عموماً وعلى العلاقات اليونانية التركية خصوصاً ، فأصبحت (قبرص) بالتالي قضية دولية أكثر مما هي قضية قطرية وإقليمية.

Keywords


Article
التركيبة السياسية والحزبية في المملكة المتحدة حزب المحافظين أنموذجاً لغاية عام 1974 .

Author: مشتاق طالب حسين الخفاجي
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2017 Volume: 25 Issue: 1 Pages: 150-176
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

Founded in the United Kingdom many of the political parties since its inception as a sovereign state, and it was for each of its programs and its goals and activities and weight in British society and its influence in the political and economic life, through slogans and programs that are put forward in the election cycles and then determined their success or failure on how we apply them on the land Indeed. . The history of the partisan movement in Britain, to the beginning of the seventeenth century, when I took crystallize within the ranks of the British public and members of parliament, in particular, trends and attitudes of political and intellectual expressive of economic and social interests of each of the disparate classes aristocracy and bourgeoisie. One of the most important issues on the table at that time: the position of the issue of religious reform and is divided by the tolerance of followers of different religious sects, the position of the king and parliament relationship balance that can be performed between them. These trends have been divided into two major opposing parties are (Torys) crossing for the conservative direction of the aristocracy, and the party (Wight) crossing for the liberal direction (editorial) layer of the emerging bourgeoisie. They took these two major parties command of British political life, and contributed to their presence and permanent rivalry for power in shaping the parliamentary system parameters and establish the main bases. During the nineteenth century and the first party known as the Conservative Party began while the second was taken to the same Liberal Party name. With the beginning of the twentieth century and the increasing influence of the working class and the spread of socialist ideas is the establishment of a third party "Workers' Party". The remains of this party occupies the role of the third force in the country, however, enabled the events of World War I, and the results of the social and economic levels to win the general legislative elections, for the first time, in 1924, and after that accounted for the support and the support of the overwhelming majority of supporters of the Liberal Party thus, the Labour Party turned into a major force in the country along with the conservative Party the Liberal Party has taken its place gradually weaken after another section of his supporters turned to the support of the conservative Party.The study of the development of the federal political parties in Britain, its men and its contradictions, it seems important if we take into account that these parties led At the same time, political and economic reconstruction process of the United Kingdom

تأسست في المملكة المتحدة العديد من الأحزاب السياسية منذ نشأتها كدولة ذات سيادة، وكان لكل منها برامجه وأهدافه ونشاطاته وثقله في المجتمع البريطاني وتأثيره في الحياة السياسية والاقتصادية ، من خلال الشعارات والبرامج التي طرحها في الدورات الانتخابية ومن ثم يتحدد نجاحها او فشلها على مقدار تطبقيها على ارض الواقع .يعود تاريخ الحركة الحزبية في بريطانيا، إلى بداية القرن السابع عشر حين أخذت تتبلور داخل صفوف البريطانيين عامة وأعضاء البرلمان، بصفة خاصة اتجاهات ومواقف فكرية وسياسية معبرة عن المصالح الاقتصادية والاجتماعية المتباينة لكل من الطبقتين الأرستقراطية والبرجوازية. وكان من أهم القضايا المطروحة على بساط البحث في ذلك الحين: الموقف من قضية الإصلاح الديني وما يتفرع عنها من تسامح تجاه أتباع المذاهب الدينية المختلفة، والموقف من علاقة البرلمان بالملك والتوازن الذي يمكن أن يقوم بينهما. ولقد انقسمت هذه الاتجاهات إلى حزبين كبيرين متعارضين هما "التوريز" (Torys) المعبر عن الاتجاه المحافظ للطبقة الأرستقراطية، وحزب "الويكز" (Wight) المعبر عن الاتجاه الليبيرالي (التحرري) للطبقة البرجوازية الناشئة ، وتولى هذان الحزبان الكبيران قيادة الحياة السياسية البريطانية، وأسهم وجودهما وتنافسهما الدائم على السلطة في رسم معالم النظام البرلماني وإرساء قواعده الرئيسة، ومنذ القرن التاسع عشر بدأ الحزب الأول يعرف باسم حزب المحافظين في حين اتخذ الثاني لنفسه اسم حزب الأحرار. ومع بداية القرن العشرين وازدياد نفوذ الطبقة العاملة وانتشار الافكار الاشتراكية بتأسيس حزب ثالث هو (حزب العمال). وبقي هذا الحزب يحتل دور القوة الثالثة في البلاد ألا أن مكّنته أحداث الحرب العالمية الأولى، والنتائج التي تمخضت عنها على الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي من الفوز بالانتخابات التشريعية العامة، للمرة الأولى، في عام 1924، وذلك بعد أن استأثر بتأييد ودعم الأغلبية الساحقة من أنصار حزب الأحرار وبذلك تحول حزب العمال إلى قوة رئيسية في البلاد إلى جانب حزب المحافظين أما حزب الأحرار فقد أخذت مكانته تضعف تدريجيا بعد أن تحول قسم آخر من أنصاره لتأييد حزب المحافظين. إن دراسة وضع الأحزاب الاتحادية في بريطانيا، رجالاتها وتناقضاتها، يبدو من الأهمية إذا ما أخذنا بالاعتبار إن هذه الأحزاب قادت وفي الوقت نفسه عملية البناء السياسي والاقتصادي للمملكة المتحدة .


Article
التطورات الاقتصادية في بريطانيا خلال حكومة حزب العمال( 1945-1951)

Authors: صلاح خلف مشاي --- مشتاق طالب حسين الخفاجي
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2017 Volume: 1 Issue: 24 Pages: 535-573
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The economic aspect is very important for many Countries all over the world of the world because it affects all its aspects, directly or indirectly, it is of the important tools country in order to achieve political and social her stability, through BY providing suitably for political policies in general to do the main tasks based which economic stability are based on.. Addressing the study of economic conditions is considered one of the threads which carries great significance privacy, especially in a country as Britain, which adopts liberalism ideas and capitalism represented ideology Conservative Party, and the ideas of socialism espoused by the Labor Party, and the lies the importance of the subject in the parties representing the two poles of politics in Britain's modern history The importance of the basis that most of the economic studies that focused on the British economy during the period before and after World War II (1939 - 1951), did not take it historically or analytical so it deductive remains unfruitful and constrained by traditional studies, In order this study to be more sedate and provisions, and more tenders and life, The Researcher that the researcher assigns divisions schedules and statistics, In order to then come out a suit in the final study (historic – economic).

يحظى الجانب الاقتصادي بأهمية كبيرة عند كل دول العالم ذلك لأنه يؤثر بكل مفاصلها بشكل مباشر او غير مباشر, وهو احد الأدوات والآليات المهمة لتلك الدولة من اجل تحقيق الاستقرار السياسي والاجتماعي لها, وذلك لتوفير الركائز الملائمة للسياسات الاقتصادية بصورة عامة من اجل القيام بأداء ما أوجب عليها من مهام رئيسة يستند عليها الاستقرار الاقتصادي . فالتصدي لدراسة الاوضاع الاقتصادية يعد من المواضيع التي تحمل في طياتها خصوصية بالغة الاهمية وخاصة في بلد مثل بريطانيا, التي تتبنى افكاراً ليبرالية ورأسمالية تمثلت بأيدولوجية حزب المحافظين, وافكاراً اشتراكية تبناها حزب العمال, وتكمن اهمية الموضوع في أن الحزبين يمثلان قطبي السياسة في تاريخ بريطانيا المعاصر وتأتي أهمية الموضوع على اساس أن أغلب الدراسات الاقتصادية التي اهتمت بالاقتصاد البريطاني في مدة ما قبل وما بعد الحرب العالمية الثانية (1939 – 1951) , لم تؤخذها مأخذاً تاريخياً بالكتابة التحليلية او الاستنتاجية لذلك فقد بقيت غير ناضجة ومقيدة بالدراسات التقليدية , ولكي تكون هذه الدراسة أكثر رصانة وأحكام ، وأكثر عطاء وحياة ، فقد رأى الباحث أن يُسْندَ تقسيمات البحث بالجداول والإحصائيات كي يخرج بعد ذلك وهو في حلته النهائية دراسة ( تاريخية - اقتصادية ).


Article
Situation Internal Political and Economic in Britain 1969- 1974
الاوضاع السياسية والاقتصادية الداخلية في بريطانيا 1969- 1974

Loading...
Loading...
Abstract

Britain has a political, economic and cultural heritage significant not only among countries European continent, but also among the nations of the world, due to for many reasons, they were search and investigate many historians and modernists researchers, so the studies and searches that studied and discussed in detail the history of Britain's modern and contemporary, have characterized by a serious activity and there is a great legacy, There is a great legacy proceeded to stand on the fertility of this ancient history and enclose about its happens. The recent studies and contemporary probably on differentiated have stopped about this rich history, including owned events and accumulations made it narrows the research

لبريطانيا ثقل سياسي واقتصادي وإرث حضاري كبيراً ليس بين دول القارة الاوربية فحسب بل وحتى بين دول العالم وذلك لأسباب عديدة كانت مجالات بحث وتقصي للكثير من المؤرخين والباحثين المحدثين، لذا فإن الدراسات والبحوث التي درست وتناولت بشكل مفصل تأريخ بريطانيا الحديث والمعاصر تميزت بنشاط جاد وثمة تركة كبيرة عمدت الى الوقوف على خصوبة هذا التاريخ العريق والكشف عن مجريات أحداثه، وربما الدراسات الحديثة والمعاصرة على اختلافها توقفت إزاء هذا التاريخ الغني بما يملكه من احداث وتراكمات جعلت الامر يضيق من دائرة البحث والتقصي في استقراء فعالياتها السياسية والاقتصادية. فالتصدي للأوضاع الاقتصادية والسياسية وكشف دورها في صياغة الحدث التاريخي وتوضيح اثرهما بوصفهما عنصران مهمان في تكوين البنى التحتية للمجتمع في تاريخ الشعوب لا يعني بالضرورة التعبير عن منهج معين او تأييد مدرسة مفكر او فيلسوف محدد، بل هذه المواضيع ينبغي قبل كل شيء التصدي ودراستها للوصول لكبد الحقيقة التاريخية بوصفها هدف اسمى ولفهم التطورات بصورة افضل، ووعي اعمق كونه اساساً لا يقل أهمية عما سبقه، وموضوع البحث يعالج حقبة مليئه بالأحداث، وهي حقبة زمنية معاصرة جداً، إذ تستقر المادة العلمية فيها بين عامي (1969-1974م) بوصفها مرحلة شهدت الكثير من الاحداث السياسية والاقتصادية الداخلية في بريطانيا، والتي مثلت فيها السنة الاخيرة من الحكومة العمالية في رئاسة الوزراء، وبداية حكومة المحافظين عام (1970م)، التي وضعت الكثير من الخطط الاقتصادية والسياسية لدرء الصدع الذي استقر في جسد الاقتصاد البريطاني، إلا أن تلك الخطط والمشاريع لم تكن بمستوى التدهور الذي اصاب البنية التحتية في بريطانيا فكان السبب في التعجيل بسقوط حكومة المحافظين عام (1974م).


Article
امانويل كانت حيـاته وفلسفته فــي التاريخ

Authors: حامد عبد الحمزة العلي --- مشتاق طالب حسين الخفاجي
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2016 Volume: 3 Issue: 23 Pages: 1316-1336
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The longer the life of bus stations which questioned then stop scientific especially, school and life, which was distinct and proportions suggest predicts a promising future for the thinker charted his way in the course of history and philosophy. The first was the philosophy of history great attention and make them take their space appropriate to them, by finding Aloajh between philosophy and history, seeking to bring together the vision and curriculum.And that was the philosophy of history, despite the excellence and uniqueness of the historical ideal format, but it did not stray too far from the philosophy of his time based on idealist philosophy popular in Germany at that time specifically.Velsv emerged was a general in the history of philosophy, and especially monetary approach, which requires a note close and attentive comprehensive and fully informed can recognize the mysterious and be alert to the danger. It has been made of the human central to the philosophy of history, because it stressed that freedom does not mastered its meaning only human, and man is the object that has the identity (memory), which is the subject of the alleyway historical facts.Because the historical knowledge of the essence of the philosophical work, he went to the very promise of the human race, which aims to build a history and civilization.

تعد حياة كانت حافلة بالمحطات التي استجوبته التوقف عندها لاسيما العلمية، وحياته الدراسية التي كانت متميزة وذات أبعاد توحي وتتنبأ بمستقبل واعد لمفكر اختط طريقه في مسار التاريخ وفلسفته، أولى كانت فلسفة التاريخ اهتماماً كبيراً وجعلها تأخذ حيزها المناسب لها، من خلال إيجاد الوشاجة بين الفلسفة والتاريخ ساعياً إلى التقريب بين الرؤية والمنهج. وإن فلسفة كانت في التاريخ، على الرغم من تميزها وتفردها عن نسق المثالية التاريخية، إلا أنها لم تبتعد كثيراً عن فلسفة عصره القائمة على الفلسفة المثالية الرائجة في ألمانيا آنذاك تحديداً.انبثقت فلسف كانت في التاريخ من فلسفته العامة، وعن المنهج النقدي خاصة، الذي يتطلب ملاحظة وثيقة وانتباهاً تاماً واطلاعاً شاملاً يمكن من إدراك الغامض والتنبه إلى الخطر.وقد جعل كانت من الإنسان محوراً لفلسفته في التاريخ، لأنه أكد على أن الحرية لا يتقن معناها إلا الإنسان، والإنسان هو الكائن الذي يتمتع بالهوية (الذاكرة)، وهو الذي يربطه بموضوع الوقائع التاريخية.ولأن المعرفة التاريخية جوهر العمل الفلسفي، ذهب كانت إلى عدها غاية الجنس البشري الذي يهدف إلى بناء التاريخ والحضارة.


Article
عباس محمود العقاد ونشاطه السياسي في مصر للمدة (1919-1920 )

Author: أ. مشتاق طالب حسين الخفاجي خيرالله حسين عبيس الحجامي
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2018 Volume: 1 Issue: 25 Pages: 254-275
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

هدف الباحث في هذه الدراسة إلى إلقاء الضوء على الآثار التي ترتبت على مصر التي كانت تحت وطأت الوصاية الاجنبية البريطانية بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى عام1918، وكيف قاد حزب الوفد المصري بزعامة سعد زغلول تطلعات الشعب المصري، للتخلص من تلك الوصاية، عن طريق تقديم طلباتهم للسلطات البريطانية، التي بدورها رفضت تلك المطالب واعتقلت اعضاء الوفد المصري فتسببت بقيام ثورة عام 1919، وركزنا بصورة أساسية على نشاط عباس محمود العقاد السياسي في تلك المدة 1919-1920، التي شارك فيها مشاركة سياسية فعالة توزعت على الجانبين الفكري والعملي(التطبيقي)، وبروز مواقفهِ السياسية الحازمة والمعارضة تجاه التجاوزات البريطانية، إذ أخذت كتاباته السياسية تحفز الجماهير للوقوف ضد الأهداف البريطانية المتمثلة بالإبقاء على مصر كمستعمرة بريطانية في الشرق الأوسط، فضلاً عن ذلك فقد سلطنا الضوء على موقف العقاد من لجنة ملنر، التي أرسلتها بريطانيا الى مصر للمدة من(7 كانون الأول1919-11 تشرين الثاني 1920) لغرض الوقوف على أسباب ثورة الشعب المصري عام1919، وبحثنا كيف وقف الشعب المصري والحركة الوطنية والعقاد بوجه تلك اللجنة، لفضح سياستها التآمرية وأفشال مخططاتها الأستعمارية.

In This Study, The Researcher Aims To Shed Light On The Effects Of Egypt, Which Was Under British Tutelage After The End Of The First World War In 1918, And How The Egyptian Wafd Party Headed By Saad Zaghloul Led The Egyptian People To Get Rid Of These Commandments By Submitting Their Requests To The Authorities Which In Turn Rejected These Demands And Arrested The Members Of The Egyptian Delegation And Caused The Revolution Of 1919, And Focused Mainly On The Activity Of Abbas Mahmoud Akkad Political Period 1919-1920, In Which He Participated Actively Distributed On Both Sides Of Intellectual And Practical (Applied), And The Emergence Of Political Positions Alhaz And The Opposition To The British Excesses. His Political Writings Have Encouraged The Masses To Stand Up Against The British Objectives Of Keeping Egypt As A British Colony In The Middle East. We Have Also Highlighted The Position Of The Akkad Committee Of The Molner Committee, Sent By Britain To Egypt For The Period Of December 7, 1919 November 11, 1920) To Examine The Reasons Behind The Revolution Of The Egyptian People In 1919, And We Discussed How To Stop The Egyptian People And The National Movement And The Committee In The Face Of That Committee, To Expose Its Conspiracy Policy And The Failure Of Colonial Schemes.


Article
The position of the Hiliyin from the internal political events in Iraq (1933-1939)
موقف الحليين من الأحداث السياسية الداخلية في العراق (1933-1939)

Loading...
Loading...
Abstract

The study of the position of the analysts from the internal political events in Iraq (1933-1939), is distinguished from the series of historical studies that revealed the study of the position of the two halves of the events that passed through Iraq, especially Hilla Brigade during the period of study mentioned above, starting with independence of Iraq And the death of King Faisal I and the rule of King Ghazi until his death, and in light of this loggers positions honorable during that period, especially as Iraq went through difficult crises of political conditions, which was the conduct of the elections and the position of the Hallel, as well as the position of the partisans of the Communist Party And their position on the government of Yassin al-Hashemi II and the coup Bakr Sidqi as well as their position on the killing of King Ghazi, and these events recorded the positions of the Halili positions towards their city, the brigade had a special position during the reign of King Ghazi, so it is necessary to study such local headlines.

تناولت دراسة (موقف الحليين من الأحداث السياسية الداخلية في العراق (1933-1939م)، دوراً مميزاً يعد من سلسلة الدراسات التاريخية التي كشفت تلك الدراسة عن موقف الحليين من الاحداث التي مر بها العراق لاسيما لواء الحلة خلال مدة الدراسة المذكورة انفاً، أبتداءاً من استقلال العراق ووفاة الملك فيصل الاول وحكم الملك غازي وحتى وفاته، وفي ضوء ذلك سجل الحليين مواقف مشرفة خلال تلك المدة لاسيما وما مر العراق من ازمات عصيبة من اوضاع سياسية التي تمثلت بسير الانتخابات وموقف الحليين منها فضلاً عن موقف الحليين من الحزب الشيوعي وموقفهم من حكومة ياسين الهاشمي الثانية وانقلاب بكر صدقي فضلاً عن موقفهم من مقتل الملك غازي، وهذه الاحداث سجل فيها الحليين مواقف تجاه مدينهم، فكان للواء الحلة موقف مهم ومميز خلال مدة حكم الملك غازي ولذلك من الضروري ان يدرس مثل هكذا عناوين محلية عاصرت الاحداث التاريخية.

Listing 1 - 7 of 7
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (7)


Language

Arabic (4)

Arabic and English (3)


Year
From To Submit

2018 (1)

2017 (2)

2016 (2)

2013 (1)

2011 (1)