نتائج البحث : يوجد 2

قائمة 1 - 2 من 2
فرز

مقالة
Exaggeration in the Pre-Islamic Poetry
المبالغة في الشعر الجاهلي

المؤلف: م.سعد خضير عباس
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: Al-Fatih journal مجلة الفتح ISSN: 87521996 السنة: 2007 المجلد: 3 الاصدار: 30 الصفحات: 1-16
الجامعة: Diyala University جامعة ديالى - جامعة ديالى

Loading...
Loading...
الخلاصة

المبالغة هي ادّعاء المتكلم لوصف بلوغه في الشدة أو الضعف حداً مستبعداً أو مستحيلاً ، وتنحصر في التبليغ إن كان ذلك الادعاء للوصف من الشدة أو الضعف ممكناً عقلاً وعادة ً . وفي الإغراق إن كان الادعاء للوصف ممكناً عقلاً لا عادة ً . وفي الغلو إن كان مستحيلاً عقلاً وعادة ً .
ومن استقراء شعرنا العربي القديم وقف البحث على مجموعة طيبة من النصوص عبّر بها مبدعوها عن قدرتهم في تبليغ ما يريدون من المعاني باختيار اللفظة الدالة الموحية . وسلك الباحث منهجاً وصفياً في تناول مادة موضوعه ، وعرض آراء علمائنا ونظرتهم للمبالغة بين مؤيد لها ومنكر.
واعتمد البحث على مجموعة من دواوين الشعر الجاهلي مستخرجاً منها ما ناسب الموضوع ، ومادته . وحصيلة آراء علمائنا الأوائل من مظانها معللين تارة ومنظرين تارة أخرى ، في قبول المبالغة أو رفضها ، وفق مبادئ معتمدة عندهم في الوقوف على الأنموذج المثال والصدق ومقاربة الحقيقة وفكرة التحسين والتقبيح والمبالغة عن طريق التشبيه والكناية والاستعارة .
فإن اللغة الشعرية والعمل الإبداعي يبدأ في لحظة الانزياح اللغوي عن النمط التقليدي للغة ومعطياتها.

الكلمات المفتاحية


مقالة
Praise poetry of Zuhair bin Abi Salma
المديح في شعر زهير بن ابي سلمى

المؤلف: م.م. سعد خضير عباس
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: Al-Fatih journal مجلة الفتح ISSN: 87521996 السنة: 2007 المجلد: 2 الاصدار: 29 الصفحات: 189-196
الجامعة: Diyala University جامعة ديالى - جامعة ديالى

Loading...
Loading...
الخلاصة

يعد المديح من أبرز أغراض الشعر العربي قبل الإسلام المتصل اتصالاً وثيقاً بموضوع الحماسة،إذ كان الشعراء الجاهليون يمدحون قبائلهم أو أسيادهم بكثير من المعاني التي كانوا يذكرونها في حماساتهم وفخرهم.وزهير بن أبي سلمى أكبر شعراء العرب الذين أوقفوا أغلب شعرهم على غرض المديح الحقيقي ،الذي يتوخى إشاعة القيم الأخلاقية في المجتمع العربي آنذاك.وقد وجدنا متابعة الدراسات الخاصة بشعر زهير أنه لا توجد دراسة إحصائية بهذا الغرض (( المديح في شعر زهير بن أبي سلمى )) على أهميته .ولذلك قمنا بإجراء هذه الدراسة إذ تضمنت ثلاثة مباحث جاء الأول متضمناً تعريفاً عاماً بغرض المديح ثم دراسة نسب شيوع هذا الغرض من خلال إعدادنا جدولاً متضمناً أسماء الممدوحين وعدد الأبيات والبحور الشعرية والنسبة المئوية لاستخدامها ، ثم عدد القصائد والقطع الخاصة وعدد الأبيات الشعرية في كل ممدوح ونسبتها المئوية ، ثم عرجنا على دراسة قوافي شعره في المديح إذ بينا حروف القوافي وحركاتها وأسمائها وأنواعها وحروف الروي، واستخدامه للقوافي المطلقة فقط ، ثم أوضحنا استخدامه للتصريع في قصائد المديح ،كذلك الأبيات المدورة في شعره المدحي وجمال قوافيه.كما تضمن هذا البحث آراء النقاد والدارسين في غرض شعر زهير المدحي.
أما المبحث الثاني فقد تناولنا فيه معاني شعره في غرض المديح وفيه بواعث شعر المديح عنده والصفات التي أعجبت زهيراً في ممدوحيه ثم حسن التخلص إلى المديح وعدم وجود الشكوى والاعتذار والهجاء ومدح النفس إلى جانب مدح الممدوح وعدم السؤال بالشعر المدحي ، ووقفنا عند أهم موضوعين هما المبالغة في المدح وعدم التكسب بالشعر .
وفي المبحث الثالث والأخير الخاص بالخصائص الفنية لشعر زهير بن أبي سلمى بينا استخدامه المحسنات البديعية وأبرزها الطباق والجناس . ثم التصوير من خلال التشبيه والاستعارة في الشعر المدحي ، ثم التكرار الصوتي للكلمات وللحروف فضلاً عن توالي الحركات المتجانسة في شعره المدحي0 مما يفضي طابعاً جمالياً فنياً على شعره المدحي بخاصة.

الكلمات المفتاحية

قائمة 1 - 2 من 2
فرز
تضييق نطاق البحث

نوع المصادر

مقالة (2)


السنة
من الى Submit

2007 (2)