نتائج البحث : يوجد 2

قائمة 1 - 2 من 2
فرز

مقالة
Child abuse and parental relationship with the educational level of parents in the city of Baquba
إساءة معاملة الطفل الوالدية و علاقتها بالمستوى التعليمي للوالدين في مدينة بعقوبة

المؤلف: م.م. بلقيس عبد حسين العبيدي
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: Al-Fatih journal مجلة الفتح ISSN: 87521996 السنة: 2008 المجلد: 4 الاصدار: 36 الصفحات: 287-294
الجامعة: Diyala University جامعة ديالى - جامعة ديالى

Loading...
Loading...
الخلاصة

كان الأطفال يتعرضون لسوء المعاملة منذ الأزل لكن سوء المعاملة هذه لم تحصل على تسمية معترف بها رسميا إلا مؤخرا و على أساسها شرعت بعض الدول أنظمة و قوانين للتعامل مع حالات سوء معاملة الأطفال و إهمالهم ، و سوء معاملة الأطفال أشبه بآفة تهاجم عقول الأفراد و شخصياتهم بل بفايروس عضوي معد يتوالد و يتكاثر و ينتقل من شخص إلى آخر فيما أشبه بحلقة مفرغة عبر أجيال ممتدة ، فكل ضحية تصاب به تكاد تنقله إلى ضحية أو اكثر ، و الأطفال الذين يتعرضون لسوء معاملة في صغرهم اقرب لممارسة هذا السلوك الشائن عندما يكبرون ضد أطفالهم الذين هم يبدو انهم يحملون آثار هذا الداء المستفحل داخلهم فينفسون عن آلامهم إذا كبروا على صغارهم و هكذا تستمر المشكلة في حلقة مفرغة لا بد من كسر طوقها .
بدأ الاهتمام بالطفل في مطلع العشرينيات من القرن الماضي بظهور قوانين لحماية الطفل حيث صدر أول إعلان لحقوق الطفل في عام 1923 وتبلور عنه عنه إعلان جنيف لحقوق الطفل في العام 1924 ثم اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1959 أعلانا عالميا لحقوق الطفل وتلي ذلك إعلان عام 1979 سنة دولية للطفل ، وفي عام 1989 صدرت اتفاقية حقوق الطفل التي تعهدت بحماية وتعزيز حقوق الطفل ودعم نموه ونمائه ومناهضة كافة أشكال ومستويات العنف الذي قد يوجه ضده وتضمنت المادة (19 ) من الاتفاقية حماية الطفل من كافة أشكال العنف والإيذاء البدني والعقلي والاستغلال الجنسي وغيره ووجوب اتخاذ الدولة الإجراءات الكفيلة بمنع ذلك بما فيها تدخل القضاء ( الجلبي ، 2003 ، ص 1 )
هذا وتتأثر عملية التنشئة الإجماعية في الأسرة في هذه المرحلة بالعلاقات بين الوالدين والطفل واتجاهاتهم نحو الوالديه وجنس الطفل وأهمية الجو النفسي الأسري ودرجة النضج الشخصي للوالدين ومستوى التحصيل الدراسي للوالدين متغيرات هامه بالنسبة لتوافق الطفل ، أن معظم توافق الطفل متعلم من الوالدين عن طريق عملية التوحد معهم وتقمص شخصياتهم .( زهران ،1986 ، ص 191 ) .

الكلمات المفتاحية


مقالة
Social and economic status of the kindergarten teacherAnd its relationship to the methods of socialization for the children of Riyadh(A field study in the province of Diyala)
المكانة الاجتماعية والاقتصادية لمعلمة الروضةوعلاقتها بأساليب التنشئة الاجتماعية لأطفال الرياض(دراسة ميدانية في محافظة ديالى )

المؤلفون: م.م. بلقيس عبد حسين العبيدي --- د. عبد الرزاق جدوع محمد
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: Al-Fatih journal مجلة الفتح ISSN: 87521996 السنة: 2007 المجلد: 3 الاصدار: 31 الصفحات: 211-219
الجامعة: Diyala University جامعة ديالى - جامعة ديالى

Loading...
Loading...
الخلاصة

تعد دراسة المكانة الاجتماعية والاقتصادية لمعلمة رياض الأطفال وعلاقتها بأساليب التنشئة الاجتماعية ، والتي هي دراسة ميدانية في مدارس رياض الأطفال في مدينة بعقوبة وضواحيها من الدراسات المهمة التي تبين علاقة المكانة الاجتماعية والاقتصادية لمعلمة الرياض باساليب التنشئة الاجتماعية ، والأساليب من العوامل الأساسية في تنشئة الأطفال من الناحية النفسية والاجتماعية لذا اصبح الاهتمام بها من قبل المربين كبيراً، ذلك لانها تؤثر في سلوك الافراد لاسيما في المجال المدرسي فاذا كانت هذه الاساليب معتدلة وسوية انتجت سلوكاً اجتماعياً قويماً ومقبولاً من قبل المجتمع ، وهذا يرجع الى قدرة المربين بشكل عام لاسيما معلمة الرياض في ادخال القيم والمعايير الاجتماعية الايجابية في شخصيات الاطفال لكي يصبحوا جزءاً من الجماعة او المجتمع الذي يعيشون فيه ، اما اذا كانت خاطئة وسلبية فانها ستنتج سلوكاً منحرفاً وبعيداً عن قيم الجماعة ومقاييسها الاجتماعية ، مما يدفع الأطفال الى الانحراف والجريمة وهذا يتوقف على دور المعلمة في العملية التربوية والذي يستند الى الظروف الاجتماعية والاقتصادية التي تحدد مكانتها الاجتماعية وتبنيها اسلوباً تربوياً معيناً دون الأساليب الأخرى . لهذا جاء بحثنا هذا ليدرس المحددات الاجتماعية والاقتصادية لمكانة المعلمة الاجتماعية وعلاقتها باساليب التنشئة المعتمدة من قبلها.
يتألف البحث من مقدمة وبابين ، يتناول الباب الأول الدراسة النظرية وتتضمن اربعة مباحث ، المبحث الأول يتناول مشكلة البحث وتحديد الأهمية والأهداف والمفاهيم والفروض،ويتناول المبحث الثاني الدراسات السابقة ، ويدرس المبحث الثالث مفردات المكانة الاجتماعية والاقتصادية لمعلمة الرياض ويتضمن المبحث الرابع اساليب التنشئة الاجتماعية ويتألف الباب الثاني من أربعة مباحث أساسية يتناول المبحث الخامس منهجية البحث ، بينما يشمل المبحث السادس خصائص عينة البحث ، في حين يتضمن المبحث السابع المحددات الاجتماعية والاقتصادية للمكانة الاجتماعية لمعلمة الرياض وعلاقتها بأساليب التنشئة الاجتماعية ، التي تعتمدها المعلمة بينما يتناول المبحث الثامن الخلاصة والاستنتاجات ، نأمل ان يكون بحثنا مقبولاً ومفيداً من الناحية العملية والتربوية خاصة طلبة الاختصاصات التربوية .

الكلمات المفتاحية

قائمة 1 - 2 من 2
فرز
تضييق نطاق البحث

نوع المصادر

مقالة (2)


السنة
من الى Submit

2008 (1)

2007 (1)