نتائج البحث : يوجد 2

قائمة 1 - 2 من 2
فرز

مقالة
The effectiveness of using the method of drawing in small groups to reduce behaviorAggressive in primary school students
فاعلية الرسم بأستخدام أسلوب المجاميع الصغيرة في خفض السلوكالعدواني لدى تلاميذ المرحلة الابتدائية

المؤلف: م.م حذام خليل حميد
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: Al-Fatih journal مجلة الفتح ISSN: 87521996 السنة: 2007 المجلد: 3 الاصدار: 30 الصفحات: 186-191
الجامعة: Diyala University جامعة ديالى - جامعة ديالى

Loading...
Loading...
الخلاصة

تعتبر المدرسة المؤسسة الثانية التي ينتقل فيها الطفل بعد لاحتضانه بعد الأسرة فهي تلعب دور كبير في التأثير على شخصية الطفل وذلك لما تلعبه من الدور في ضوء العملية التعليمية التي تقدمها له من أجل صقل أذهان الطفل ومحاولة التأثير عليهم حيث يمكن اعتبارها المحطة الأولى التي ينتقل اليها الطفل بعد الأسرة حيث أعطيت لها مكانة مهمة من خلال موقعها الاستراتيجي (تربوي وتعليمي ) في شخصية الأطفال ، حيث تأثر عليهم من أجل أظهار واكتشاف الصفات السلبية قبل الايجابية في شخصياتهم .
ومن أهم هذه الجوانب والصفات هو السلوك العدواني الذي يبرز في هذه المرحلة من خلال ممارسته مع أقرانه داخل المدرسة وما لهذا السلوك من نتائج تعود على الطفل أولا ومن حيث علاقاته مع الاخرين وثانيا عدم مقدرته على أقامة علاقات اجتماعية مقبولة .....

الكلمات المفتاحية


مقالة
The impact of self-expression and experience in the development of visual perceptionPerception in children Riyadh in Diyala province
أثر التعبير الذاتي والخبرة البصرية في تنمية الإدراكالحسي لدى أطفال الرياض في محافظة ديالى

المؤلف: م.م. حذام خليل حميد
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: Al-Fatih journal مجلة الفتح ISSN: 87521996 السنة: 2007 المجلد: 3 الاصدار: 31 الصفحات: 80-89
الجامعة: Diyala University جامعة ديالى - جامعة ديالى

Loading...
Loading...
الخلاصة

أن الأطفال هم مصدر الثروة الحقيقية لأي مجتمع ، وهم أمل الأمة في تحقيق مستقبل أفضل ، والاهتمام برعاية الأطفال في سن ما قبل المدرسة الابتدائية ضروري جدا لأنه يمثل البداية والأساس في بناء وتشكيل شخصيتهم هذه التنشئة والرعاية التي يحظى بها الطفل وسوف تظهر واضحة من خلال مراحل نموه في جوانبها المختلفة فكرا ووجدانا وسلوكا وجسدا
أن أهمية رعاية وتربية الأطفال والحاقهم برياض الأطفال تعد جزءا لا ينفصل من البنيان التعليمي وخطوة جادة في السلم التعليمي ، إذ أنها من المراحل المهمة التي يؤكد عليها علماء النفس والتربية حيث أنها النواة الأولى لتكوين شخصية الطفل وتشكيل عاداته واتجاهاته وتنمية ميوله واستعداداته وقدراته .
كما أن وجود الطفل في رياض الأطفال في هذه المرحلة يسهم في اكتسابه مجموعة من الخبرات والمهارات حيث أنها ليس مرحلة تعليمية فقط أي اكتساب معلومات بل أنها تعمل على تحقيق نمو شامل وكامل في جميع الجوانب الشخصية للطفل
أن الطفل يولد ولديه الاستعدادات الكافية التي تمكنه من التفاعل مع البيئة الخارجية وهذا التفاعل مستمر ،فالطفل ينتبه الى كل شيء أمامه من مثيرات حسية فيستقبلها عن طريق حواسه سواء كانت بصرية أوسمعية و تختلف طريقة الاستجابة للمؤثرات حسب مراحل عمره وحسب الخبرات التي مر بها أو تعرض لها مسبقا ،إذ كلما ازدادت تلك الخبرات كانت عملية الإدراك لديه أفضل .

الكلمات المفتاحية

قائمة 1 - 2 من 2
فرز
تضييق نطاق البحث

نوع المصادر

مقالة (2)


السنة
من الى Submit

2007 (2)