نتائج البحث : يوجد 3

قائمة 1 - 3 من 3
فرز

مقالة
اثر استعمال طريقة التعلم الشخصي (خطة كيلر) في تحصيل طلاب المرحلة الإعدادية في مادة البلاغة والتطبيق

المؤلف: م.م. عناية يوسف حمزة
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: journal of the college of basic education مجلة كلية التربية الاساسية ISSN: 18157467 السنة: 2011 المجلد: 17 الاصدار: 70 الصفحات: 129-158
الجامعة: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية - الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
الخلاصة

تؤدي البلاغة اثرا مهما في التعليم الثانوي لانها تساعد على تنمية القدرة التعبيرية التي تعكس شخصية الطلبة وتنميها وتلبي حاجاتهم وميولهم المتمثلة عادة بالثقة بالنفس وتحقيق الذات.(الرفوع: 2001، ص9).
لذلك كانت البلاغة العربية مما تنبهت الاذهان إلى النظر فيه والوقوف على ما انتهى اليه امره، وبدا من هذا النظر ان البداية الموفقة كانت بعيدة كل البعد عن النهاية المشوهة التي انتهى اليها فاذا كانت الاولى دليل قوة ومظهر فتوة فان الثانية بدت علامة ضعف وخمول واية تقصير وجمود حتى يئس كثير من الدارسين من هذا البيان الذي لا يعلم البيان ونفروا من تلك البلاغة التي تبعد بدارسيها عن البلاغة والتي اصبحت لا تشحذ همة ولا تنشط فيهم ملكة انشائية أو نقدية (طبانة، 1972، ص6) حتى انهم لم يفهموا اصلا لماذا يدرسونها؟ فهم لا يعرفون الا ان عليهم ان يبينوا ان في الكلام تشبيه أو استعارة أو محسنا من المحسنات البديعية ولذلك لم يدركوا الغرض الحقيقي من دراستها وهو انها تساعدهم على انشاء الكلام الجميل (الجمبلاطي وابو الفتوح: 1971، ص668) وهذا ما اكدته نتائج دراسات كثيرة منها دراسة الخفاجي (2004) ودراسة الزغيبية (2006) واذا ما تعددت الاسباب فان الباحثة تعتقد ان طريقة التدريس تقع في مقدمتها لذا ارتات الباحثة تجريب طريقة التعليم الشخصي (خطة كيلر) للتعرف على اثره في تحصيل طلاب المرحلة الاعدادية في مادة البلاغة والتطبيق.


الكلمات المفتاحية


مقالة
أثر استعمال نمطين للتلخيص في تحصيل طالبات المرحلة الإعدادية في مادة النقد الأدبي

المؤلف: م.م. عناية يوسف حمزة الجامعة المستنصرية/ كلية التربية الأساسية
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: journal of the college of basic education مجلة كلية التربية الاساسية ISSN: 18157467 السنة: 2012 المجلد: 18 الاصدار: 72 الصفحات: 157-176
الجامعة: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية - الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
الخلاصة

على الرغم من ان العرب نشأوا على تذوق الأسلوب ونقده والفطنة بجيده ورديئه ونشأ من ذلك ظهور آراء نقدية كانت هي الأساس الأول للنقد الأدبي عندهم (ابو العدس، 2010، ص13) الا ان النقد الأدبي ما زال يعاني من مظاهر الضعف التي يصرح بها المعنيون بتدريس هذه المادة فلم يستطع النقد ان ينمي حاسة التذوق لدى الطلبة ولم يسهم في خلق الرؤية النقدية لديهم (الخطيب، 1973، ص41) مما انعكس ذلك سلبا على مستوى التحصيل المعرفي بوجه عام والتحصيل العلمي بوجه خاص، فالطرائق والاساليب التدريسية السائد استخدامها في الميدان التربوي ما زالت تولي الحفظ والاستظهار اهتماما كبيرا ونادرا ما تولي ممارسة المتعلمين العمليات العقلية العليا اهتماما يذكر (زيتون، 1994، ص121- 125) فضلا عن ضعف الكفاية التدريسية لبعض مدرسي النقد الأدبي وما يتصل بمحتوى الكتاب المقرر وضعف ملاءمته لمستويات الطلبة العقلية.وقد دعت كل هذه المؤشرات الباحثة الى الخوض في طرائق التدريس الحديثة واساليبه لاسيما تلك التي تفعل دور المتعلم وتجعله نشطا وليس فقط متلق للمعرفة، ومن تلك الاساليب أسلوب التلخيص عله يسهم في ايجاد الحلول الناجحة لهذه الظاهرة.

الكلمات المفتاحية


مقالة
The impact of color in learning draw letters for primary school students
أثر الألوان في تعلم رسم الحروف لتلاميذ المرحلة الابتدائية

المؤلفون: م.م. عناية يوسف حمزة --- أ.م.د. عادل عبد الرحمن نصيف
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: Al-Fatih journal مجلة الفتح ISSN: 87521996 السنة: 2009 المجلد: 5 الاصدار: 43 الصفحات: 160-173
الجامعة: Diyala University جامعة ديالى - جامعة ديالى

Loading...
Loading...
الخلاصة

اللغة العربية لغة حية قوية ، عاشت دهرها في تطوير ونماء ، كما انها اداة التفكير ونشر الثقافة في بلاد الأندلس التي أشرقت منها الحضارة على أوربا ، فبددت ظلماتها وقشعت عنها سحب الجهالة ودفعتها الى التطور والنهوض (إبراهيم،عبد العليم ،1972،ص48) .
أنها فتحت صدرها لتراث الانسانية الخالد ومعارف البشرية الرائعة ، كما اتسعت لمقومات الامة الاسلامية التي شرقت بالحضارة وغربت وانصهرت في بوتقتها حضارات الفرس واليونان واصبحت لغة العلم والمعرفة والآدب (سمك،1975،ص31) .
وهي أداة التعلم الأولى للتعبير عما يجيش في صدر المتكلم من أحاسيس وأفكار ، وهي وسيلة لأقناع الأخرين والتأثير فيهم (الكخن ، 1992،ص9) . وسلاحه في مواجهة الكثير من المواقف الحياتية التي تتطلب الكلام ، أو الأستماع ، أو الكتابة ، أو القراءة (إبراهيم عبد العليم ، 1972،ص44) .
ان من حق اللغة علينا ان نخلص لها وان نبذل الجهود لرفع شأنها ، وسيادتها في المجتمع العربي ، ومن حقها في الميدان التعليمي أن نوليها أكبر قسط ٍ من العناية وأن لا نضنُ عليها بالجهد والوقت ، ولعلّ من مظاهر الأحتفاء بها ، والولاء لها في ميدان التعليم أن نتعرف إلى ما يكتنف تعليمها من صعاب ، حتى نتجه إلى تذليل تلك الصعاب والى تمهيد السبيل لتعليمها تعليماً مستمراً ميسراً ، والواقع أن في لغتنا بعض الصعوبات لا سبيل الى تجاهلها وغض النظر عنها ، فمن الصعوبات الجوهرية الاصيلة التي نلحظ آثارها في تعليم الأطفال الكتابة ، تعدد صور الحروف العربية بأختلاف مواقعها في الكلمة (إبراهيم ،عبد العليم ،1972 ،ص48) .
لقد تمثلت الكتابة في اللغة بمهارات ثلاث ، هي ، مهارة التعبير ، والأملاء ، والخط الذي ترتبط مهارته بالمهارات اللغوية الأخرى أيما إرتباط (البجة ،1999،ص213) .
أن الطفل الذي يتعلم الكتابة بطريقة سليمة ينشأ محباً لها شغوفاً بها ، لا ينفك عنها ، والذي يتعلم الكتابة بطريقة غير صحيحة ينشأ كارهاً لها ، عازماً عنها مما يعرضه للأخفاق في تحصيله الدراسي (نايف سليمان وآخرون،2000،ص187) .
أن قدسية اللغة العربية جعلت الخط العربي يقترب من درجات القدسية التي يحملها القرآن الكريم ولا سيما أن العديد من آياته أكدت عظمة الكتابة وأقسمت بها وبالدواة والقلم . كما في قوله تعالى { نّ والقلم وما يسطرون }  (جواد وآخرون ، 1997،ص6) .
أننا حين نؤكد ضرورة العناية بالخط في المدارس لا نقصد ان يكون طلابنا خطاطين او فنانين ، ولكننا نقصد ضرورة العناية بالخط وكتابة كل حرف على صورته الحقيقية . إن الكلمة مجموعة حروف فحينما يكتب كل حرف بدقة ، ويربط مع ما قبله وما بعده ، يكون هذا النهج من الكتابة جميلاً ، فالجمال في الخط بالنسبة لطلابنا هو ما يقرأ (الهاشمي ، 1967، ص162) .

الكلمات المفتاحية

قائمة 1 - 3 من 3
فرز
تضييق نطاق البحث

نوع المصادر

مقالة (3)


اللغة

Arabic (2)


السنة
من الى Submit

2012 (1)

2011 (1)

2009 (1)