نتائج البحث : يوجد 1

قائمة 1 - 1 من 1
فرز

مقالة
Difficulties faced by new students at the Institute for the preparation of teachers and teachers in the province of Diyala
الصعوبات التي تواجه الطلبة الجدد في معاهد إعداد المعلمين و المعلمات في محافظة ديالى

المؤلفون: م.م. أزهار برهان اسماعيل --- م.م. وفاء عبد الرزاق عباس
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: Al-Fatih journal مجلة الفتح ISSN: 87521996 السنة: 2009 المجلد: 5 الاصدار: 38 الصفحات: 117-123
الجامعة: Diyala University جامعة ديالى - جامعة ديالى

Loading...
Loading...
الخلاصة

لكي ينجح المجتمع بمواكبة التطور العلمي العامي ينبغي عليه أن ينتقل إلى الناشئين حصيلته من المعارف والمفاهيم والعادات المادية والروحية (رونية ، 1961 ،ص56 ) . ويتم ذلك عن طريق التربية فهي عملية توجيه نمو الفرد ليحيا حياة كاملة . لذا انتقلت التربية من كونها عملية يستطيع أن يقدم بها أي فرد إلى عملية تتطلب أن يكون الشخص على درجة كافية من التمرين والإعداد ( محمد ،1977، ص11 ) .
وتعد مهنة التعليم من المهن الفنية الدقيقة التي تحتاج إلى إعداد خاص ، فهي ليست مجرد أداء ألي يمارسه أي فرد وكل فرد ، بل هي مهنة لها أصولها وعلم له مقوماته ، وفن له مواضيعه ( الداهري ، 1976 ، ص83 ). وتعد المدرسة وسيلة التربية في تهيئة البيئة المناسبة والوسط الصالح للمتعلم ، وذلك بإثارة المشكلات إمامه لحلها كما أنها تحدد أهدافه وتشجعه وتقوده نحو تحقيق هذه الأهداف ( صالح عبد العزيز ،1963 ، ص61 ) . فالمدرسة مؤسسة اجتماعية أنشأها المجتمع لتقابل حاجة من حاجاته الأساسية وهي تطبيع إفراده تطبيع اجتماعيا يجعل منهم أعضاء صالحين في المجتمع ( الخولي ، 2001 ، ص116 ) ولكي تحقق التربية والمدرسة أهدافها فلا بد من معلم ناجح يبحث عن أفضل الأساليب التعليمية والطرائق التعليمية الحديثة التي تساعده على تحقيق الأهداف التربوية بكفاءة وفعالية عالية ( عايش ، 1990 ) وهناك مجموعة من العقبات التي من شأنها إن تحول بين الطلبة وإرضاء حاجاتهم النفسية والجسمية والاجتماعية ثم بينهم وبين التكيف النفسي والاجتماعي معا ، الأمر الذي يستوجب دراسة هذه العقبات دراسة واقعية تسهم في إلقاء الضوء على طبيعة هذه الصعوبات بمختلف أنواعها . حيث إن الانتقال من المدرسة المتوسطة إلى معهد إعداد المعلمين يمثل حدثا مهما في حياة الطالب قد يؤدي إلى ظهور صعوبات ومشكلات في حياته اليومية مم يعيق تكيفه مع الحياة الجديدة في المعهد ويؤثر سلبيا في تحصيله الدراسي وفي أعمال دراسته .
ومما يزيد البحث أهمية ، إن طلبة إعداد المعلمين من الشبان الذي يعول عليهم في إعداد الأجيال ، فهم يحتاجون إلى الرعاية التامة من خلال الوقوف على المشكلات التي يعانون منها ، وتحديدها ووضع الحلول لها قدر الإمكان . ونظرا لما تقدم ، أحس الباحث بضرورة القيام بدراسة تكشف مشكلات طلبة معاهد إعداد المعلمين في محافظة ديالى لما لهذه الفئة من الشباب من دور كبير في بناء المجتمع .

الكلمات المفتاحية

قائمة 1 - 1 من 1
فرز
تضييق نطاق البحث

نوع المصادر

مقالة (1)


السنة
من الى Submit

2009 (1)