research centers


Search results: Found 2

Listing 1 - 2 of 2
Sort by

Article
Real Private Industrial Sector and Role in Comprehension the Labor Force of Iraq to (1990-2009)
واقع القطاع الصناعي الخاص ودوره في استيعاب القوى العاملة في العراق للمدة 1990-2009

Authors: مهند علي حسين المنعم --- وليد عبد المنعم عباس الدركزلي
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2013 Volume: 19 Issue: 70 Pages: 231-248
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

At different stages of the evolution of the modern Iraqi state ears last century did not receive the industrial sectors importance in great domestic production (GDP) and that the limited resources available in the initial stage and the dominance of public sector industry in the late stage , so the continued decline in the contribution of the private industrial sector in GDP , and this is why imbalance in the labor market and reduced demand for manpower in this sector despite the high rates of labor supply and the various skills and levels of investments, their human and the different geographical distribution , and direction of labor to other economic sectors most requested of the labor force such as the pubic sector and service sector, as well as the relationship of positive large between output and demand for labor that did not play its due to poor performance of the output in this sector, which led to double the impact in this sector to attract employment . Different working conditions and incentives and orientations between both the industrial and public sectors was reflected later on the efficiency of human resources and productivity delete facilities nationalized long experience of investment and production could not be compensated under the bureaucratic public sector, also lost direction totalitarian economic policies previous all elements of economic efficiency and competitiveness of production, than about the Iraqi economy to yield economy depends on oil revenues, without being able to these policies create growth parallel in the Iraqi economy, and that the administration of socialism and the predominance of the public sector has been marginalized private sector and disrupted its role in development, this marginalization has led to decline the role of the private industrial sector and the size of its ability to develop and absorb the workforce, particularly that sector limited the capabilities and expertise, which dominated the activity of this sector work small and medium enterprises, which contributed modestly in the composition of GDP due to the weak capacity of physical and technical

على اختلاف مراحل تطور الدولة العراقية الحديثة مطلع القرن الماضي لم ينال القطاع الصناعي الخاص الاهمية في الناتج المحلي وذلك لقلة الموارد المتاحة في المرحلة البدائية وهيمنة القطاع العام على الصناعة في المرحلة المتأخرة ، لذا استمر تدني مساهمة القطاع الصناعي الخاص في الناتج المحلي الاجمالي، وهذا ما سبب اختلالاً في سوق العمل وانخفاض الطلب على القوى العاملة في هذا القطاع على الرغم من ارتفاع معدلات عرض العمل وبمختلف المهارات ومستويات الاستثمارات البشرية فيها واختلاف توزيعها الجغرافي، وتوجهات العمالة نحو القطاعات الاقتصادية الاخرى الاكثر طلباً للقوى العاملة مثل القطاع العام وقطاع الخدمات ، فضلاً عن العلاقة الايجابية الكبيرة بين الناتج والطلب العمالة التي لم تؤدي دورها بسبب ضعف اداء القطاع الصناعي الخاص الذي ادى الى ضعف الاثر للناتج في هذا القطاع على استقطاب العمالة، وبسبب تغير دور الدولة من راع للنشاط الاقتصادي الى التبني المباشرة لبعض الانشطة الاقتصادية للبلد فقد اهتمت بشكل اساسي في اقامة مشاريع البنى التحتية, من اجل دعم القطاع الخاص وذلك لغرض زيادة طاقته الاستيعابية للعمالة، وباختلاف التفسير والية دعم الدولة للقطاع الصناعي الخاص اذ تحول من دعم غير مباشر ادى الى تحول الهدف من دعم الصناعة الى الدعم لذاته ويهمل الصناعة والمهنة لتكون وسيلة للحصول على مزايا الاعانات المباشرة . ان السياسات التشغيلية المتخبطة التي ادت الى ألأستقرار النسبي للأجور في القطاع العام، فضلاً عن المزايا الأخرى حيث تزداد معدلات الأجور بارتفاع سنوات الخدمة، كما يتمتع المشتغل من مزايا اخرى مثل مخصصات الزوجية والاطفال والسكن وغيرها من الضمانات، حيث يكون القطاع العام أكثر اماناً من الناحية الوظيفية للمشتغل في القطاع العام حيث لم يكن مهدد في ترك العمل ولا يتأثر عمله بالازمات الاقتصادية والسياسية المحلية والخارجية


Article
Trade relations between Iraq and selected Arab countries for the period 2003 -2013
العلاقات التجارية بين العراق وبلدان عربية مختارة للمدة (3003- 2013)

Authors: رافد قيس فرحان --- وليد عبد المنعم عباس الدركزلي
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2017 Volume: 23 Issue: 95 Pages: 326-344
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Ping message focused on highlighting the fact commodity trading in Iraq, and increased exposure to world merchandise trade imbalance, which dominate Iraq's foreign trade major commodity is oil, and therefore the inability of Iraq to control financial revenue as a result of the fluctuations in the international market, the shortage of commodity products will lead inevitably to the weakness in the ability of the local market to meet the internal demand and due to the lack of flexible production machine For agricultural, industrial and economic sectors are responding to changes in the domestic or external demand which will open the door to merchandise imports to invade these markets, since the adoption of the Iraq oil exports, will expose the economy to heavy pressure, especially on the balance of payments, due to the great needs to fill the request of productive sectors for development, so that the export sector in Iraq suffer from many internal constraints of underdevelopment of the productive sectors that are unable to meet the demand of domestic and external demand As a result of structural imbalance and qualitative degredation due to the weakness of Iraq's economic diversity, with an average relative importance of commodity exports (3%) of GDP, length of study

اهتم البحث بإلقاء الضوء على واقع التجارة السلعية للعراق مع بلدان عربية مختارة للمدة 2003- 2013، وزيادة درجة الانكشاف الاقتصادي على دول العالم واختلال الميزان التجاري السلعي ، اذ تسيطر على تجارة العراق الخارجية سلعة رئيسة وهي النفط وتعد المورد الاساسي للبلد، ومن ثم عدم قدرة العراق على التحكم بإيراداته المالية نتيجة التقلبات التي تحدث في السوق الدولية ، إذ ان شحة المنتجات السلعية سيقود حتما الى ضعف في قدرة السوق المحلية على تلبية الطلب الداخلي ويعود السبب في ذلك الى عدم وجود جهاز انتاجي مرن للقطاعات الاقتصادية الصناعية والزراعية تستجيب للتغيرات التي تحصل في الطلب المحلي او الخارجي وهو ما سيفتح الباب إمام الاستيرادات السلعية لغزو هذه الاسواق ، اذ ان اعتماد العراق على تصدير النفط لمدة طويلة ،سوف يعرض اقتصاده الى ضغوط شديدة ولاسيما في ميزان المدفوعات، بسبب الاحتياجات الكبيرة لسد طلب القطاعات الانتاجية لأغراض تحقيق التنمية الاقتصادية المنشودة، حيث ان القطاع التصديري في العراق يعاني من العديد من المعوقات الداخلية المتمثلة بتخلف القطاعات الانتاجية كافة العاجزة عن تلبية الطلب المحلي او الطلب الخارجي نتيجة اختلال بنيوي ونوعي وتدهور ملحوظ بسبب ضعف التنوع الاقتصادي للعراق حيث بلغ متوسط الاهمية النسبية للصادرات السلعية غير النفطية ( 3% ) من مجموع الناتج المحلي الاجمالي طول مدة الدراسة .

Listing 1 - 2 of 2
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (2)


Language

Arabic and English (2)


Year
From To Submit

2017 (1)

2013 (1)