نتائج البحث : يوجد 1

قائمة 1 - 1 من 1
فرز

مقالة
Manuscripts Library University of Basra history and present
مخطوطات مكتبة جامعة البصرة تاريخها وحاضرها

المؤلف: Dhamia Mohammed Abbas ظمياء محمد عباس
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: ADAB AL-BASRAH آداب البصرة ISSN: 18148212 السنة: 2012 المجلد: 1 الاصدار: 63 الصفحات: 171-200
الجامعة: Basrah University جامعة البصرة - جامعة البصرة

Loading...
Loading...
الخلاصة

I knew Basra as the capital of capitals of Islamic culture since time early, and saw the renaissance of scientific since its inception due to the presence of a large number of scientists from the grammarians and linguists, historians, writers and speakers and doctors, who were keen on Tersikhhm to scientific bases and schools known in Islamic culture including a school Basra grammatical and other and contributed to the building said human civilization in various fields of science and then abounded Ntegathm that استوعبته libraries ancient in Basra and moved them to the Islamic world, and very nice signal bigeye a scientist, visual, who was born and lived and died by the importance of this mixing and scientific exchange between scientists Basra and the Islamic world countries, he said: (( and demonstrating the benefit of the book, it not for the book is not permissible to teach the people of tenderness, Mosul and Baghdad, Wasit was in Basra and what is happening in Kufa in the whites of day until the incident in Kufa Dop Learning by the people of Basra before the evening)) and said it: ((minimum Basra)), and was City births scientists and pervaded the fruit of her children that Ahtute libraries in schools, mosques and homes, and pervaded by the libraries of the world, and the oldest of those libraries in this ancient city library bigeye, best known for his love of books and passion to it, and library Isaac Ben Solomon, which he described bigeye said: (I have entered the Isaac Bin Sulaiman in his command saw ... House books and around Alasfat and parchments and Aalghematir and notebooks ..)), and bookcase Abi Hatim Sijistani and bookcase Ibn Duraid, and library'm bracelet writer (d. 483 AH), known House books and collected books invaluable to scholars of Basra and bookcase strap Batken, and others.In modern times the first people of this city their interest to collect scattered manuscripts and the efforts of individual and systemic them Sheikh Ahmed Khan Bahadur, which became the nucleus of the Office of the University of Basra and the late linguistic Hashim Taan.The collection of manuscripts and make them available to researchers one of the concerns of those in charge of the University Library Basra since its founding in 1964, which was the nucleus Library lawyer Ahmad Khan Bahadur, which amounted at the time 470 manuscripts and acquired by the university in 1969 with a group of other manuscripts purchased from the late Dr.. Hashim Taan (Allah's mercy ) and a host of other systemic family of late and others. and most of these manuscripts in front Hanafi, literature, language, and other sciences.The first attempt was made to indexed in 1968 by Muhammad Ali morning Index 64 manuscripts printed Alru, then issued an index Professor Abdul Jabbar Abdul Rahman in partnership with one of the researchers Mijbil necessary Muslim in the late eighties of the last century magazine supplier, respectively. It is important libraries in Iraq because it:1 - turned aside from Basra intellectuals activity and the nature of their concerns.2 - reveal the activity of some cultural centers that were practiced cultural and scientific tasks such as schools, mosques and bookcases.3 - reveal about the history and activity of some well-known families in Basra and interestsWe will discuss in this research demonstrate the importance of these manuscripts that preserved and delivered from the harsh conditions experienced by the city in the previous era.

عرفت البصرة بوصفها حاضرة من حواضر الثقافة الإسلامية منذ عهود مبكرة ، وشهدت نهضة علمية منذ تأسيسها بسبب وجود عدد كبير من العلماء من النحاة واللغويين والمؤرخين والأدباء والمتكلمين والأطباء، الذين حرصوا على ترسيخهم لأسس علمية ومدارس معروفة في الثقافة الإسلامية منها مدرسة البصرة النحوية وغيرها وساهموا في بناء صرح الحضارة الإنسانية في مختلف العلوم ومن ثم كثرت نتاجاتهم التي استوعبته المكتبات العريقة في البصرة وانتقل منها الى دول العالم الإسلامي ،ومن الظريف إشارة الجاحظ أحد علمائها البصريين الذي ولد وعاش ومات بها أهمية ذلك الاختلاط والتبادل العلمي بين علماء البصرة وحواضر العالم الإسلامي فقال: ((ومما يدل على نفع الكتاب انه لولا الكتاب لم يجز أن يعلم أهل الرقة والموصل وبغداد وواسط ما كان بالبصرة وما يحدث بالكوفة في بياض يوم حتى تكون الحادثة بالكوفة غُدْوَةً فتعلم بها أهل البصرة قبل المساء))وقال عنها : (( الدنيا البصرة ))، وكانت مدينة ولادة بالعلماء وزخرت بنتاج أولادها التي احتوته مكتباتها في المدارس والمساجد والبيوت ،وزخرت به مكتبات العالم ، وأقدم تلك المكتبات في هذه المدينة العريقة مكتبة الجاحظ الذي اشتهر بحبه للكتب وعشقه لها ،و مكتبة اسحاق بن سليمان التي وصفها الجاحظ فقال:(ولقد دخلت على اسحاق بن سليمان في إمرته فرأيت ... بيت كتبه وحواليه الاسفاط والرقوق والقماطير والدفاتر ..)) ،وخزانة كتب ابي حاتم السجستاني وخزانة كتب ابن دريد ،ومكتبة ابن سوار الكاتب (ت483هـ) التي عرفت بدار الكتب والتي جمعت كتبا نفيسة لعلماء البصرة وخزانة كتب رباط باتكين ، وغيرها .وفي العصر الحديث أولى أبناء هذه المدينة اهتمامهم لجمع ما تفرق من مخطوطات وبجهود فردية ومنهم الشيخ المجموعي وأحمد خان بهادر التي صارت نواة لمكتب جامعة البصرة والمرحوم اللغوي هاشم الطعان . كان جمع المخطوطات وإتاحتها للباحثين أحدى اهتمامات القيمين على مكتبة جامعة البصرة منذ تأسيسها سنة 1964، التي كانت نواتها مكتبة المحامي أحمد خان بهادر والتي بلغت في حينها 470 مخطوطا والتي اقتنتها الجامعة سنة 1969 مع مجموعة مخطوطات أخرى اشترتها من المرحوم د.هاشم الطعان (رحمه الله)ومجموعة أخرى من عائلة المرحوم المجموعي وآخرين .واغلب هذه المخطوطات في الفقه الحنفي والأمامي والأدب واللغة والعلوم الأخرى .وجرت أول محاولة لفهرستها عام 1968 من قبل صباح محمد علي الذي فهرس 64 مخطوطا طبع على الرونيو ،ثم أصدر بها فهرسا الأستاذ عبد الجبار عبد الرحمن بالمشاركة مع أحد الباحثين مجبل لازم مسلم في أواخر الثمانينات من القرن الماضي نشرته مجلة المورد تباعا . وهي من المكتبات المهمة في العراق لأنها:1-تبين جانبا من نشاط مثقفي البصرة وطبيعة اهتماماتهم .2-تكشف عن نشاط بعض المراكز الثقافية التي كانت تمارس مهامها الثقافية والعلمية مثل المدارس والمساجد وخزائن الكتب .3-تكشف عن تاريخ ونشاط بعض الأسر المعروفة في البصرة واهتماماتهم وسنتناول في هذا البحث بيان أهمية تلك المخطوطات التي حفظت وسلمت من الظروف القاسية التي مرت بها المدينة في الحقبة السابقة .

قائمة 1 - 1 من 1
فرز
تضييق نطاق البحث

نوع المصادر

مقالة (1)


اللغة

Arabic (1)


السنة
من الى Submit

2012 (1)