research centers


Search results: Found 2

Listing 1 - 2 of 2
Sort by

Article
The Methodology Resources German Orientalist Adam Metz On The Social Conditions Of The dhimmis In his Book Islamic Civilization in the Fourth Century AH
موارد ومنهجية المستشرق الالماني آدم متز عن الاحوال الاجتماعية لأهل الذمة في كتابهِ الحضارة الاسلامية في القرن الرابع الهجري

Author: Dr.Yousuf Kazim Jgal Al-Shammari أ.م.د.يوسف كاظم جغيل الشمري
Journal: Journal Of Babylon Center for Humanities Studies مجلة مركز بابل للدراسات الانسانية ISSN: 22272895 23130059 Year: 2017 Volume: 7 Issue: 1 Pages: 19-82
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The methodology theme and resources when Orientalists of the subjects are extremely important, especially since the study was related to the social life of dhimmis in the Arab Islamic state, said the book: (a renaissance of Islam) is the most important works of the German Orientalist Adam Metz, it has been printed in several editions, and was translated into several languages including Arabic, different and colorful orientalist approaches in their studies, each according to the school to which he belongs, has been counting Metz as the flag of the German Orientalist school, gave the study methodology in this book is a picture of features and advantages, as it defeated and there was moderation and fairness on the methodology, it was not the Orientalists who they carried the hatred of Islam, and this is clearly evident by giving verdicts unfair to Islam organized social diets with dhimmis, and the multiplicity of its resources, which drew them his information and diversity are the other writers have given serious feature to track the information and take it from its source original specialist, research department to the first two sections : methodology, and the second of its resources.

يعد موضوع المنهجية والموارد عند المستشرقين من المواضيع غاية في الأهمية، سيما ان كانت الدراسة تتعلق بالحياة الاجتماعية لاهل الذمة في الدولة العربية الاسلامية، ان كتاب: (نهضة الاسلام) هو اهم مؤلفات المستشرق الالماني آدم متز، وقد طبع عدة طبعات، وترجم الى لغات عدة منها العربية، اختلفت وتعددت مناهج المستشرقين في دراساتهم كل حسب المدرسة التي ينتمي اليها، وقد عدَّ متز بانه علما من اعلام المدرسة الاستشراقية الالمانية، واعطت دراسة منهجيته في هذا الكتاب صورة لسماته ومميزاته، اذ غلب وساد الاعتدال والانصاف على منهجيته، ولم يكن من المستشرقين الذين حملوا الحقد على الاسلام، وهذا يتضح جليا من خلال اعطاء الاحكام المنصفة للاسلام بتنظيم العلائق الاجتماعية مع اهل الذمة، كما ان تعدد موارده التي استقى منها معلوماته وتنوعها هي الاخرى اعطت الكتاب سمة الجديَّة في تعقب المعلومة واخذها من مصدرها الاصلي المختص، قسم البحث الى مبحثين الاول: منهجيته، والثاني موارده.


Article
Al Moriskyn in Valencia (study in the political, economic and social Situations (1525-1609)
الموريسيكيون في بلنسية (دراسة في أوضاعهم السياسية والاقتصادية والاجتماعية (1525-1609)

Loading...
Loading...
Abstract

The study revealed that Muslims in Valencia and although some of harassment they have suffered in the historical stages varying , but they were able to maintain their faith and Islamic mosques and their judges for a period of more than three centuries, and in particular since the fall of Valencia in the year ( 636 AH / 1238 AD ) and even convert them in a year ( 932 AH / 1525 ) by King Charles the first , as it fired on Muslims during this era calls Mudéjar because most of them have been working with farmers, kings and nobles .- That the reason for the openness of Spanish policy on Mudéjar in Valencia essentially due to their importance economic were authorities in Ergun favors the survival of these Muslims on their migration because the migration means offering large tracts of land to ruin because of the lack of knowledge of the new settlers of Christians agribusiness Moreover, the presence of Kingdom of Granada alive made Spanish politics works thousand account before you submit any step against Muslims in Valencia and other regions .- Enjoy Muslims in Valencia, a kind of tolerance in the reign of Charles I. However, this tolerance did not last long despite promises made by the King said Muslims are free to practice their beliefs , and did not hold Charles first long before the pressure that was exposed by the Christian church so decreed in the year ( 932 AH / 1525 AD ) eliminates the necessity of evangelizing all Muslims in Valencia .- Rejection of Muslims in Valencia accept the decision of the Christianization issued by King Charles I broke many of the revolutions in the city of Valencia faced authorities in Argun by force , but that these revolutions have made Charles I linger in the implementation of the policy direction of the Muslims as a retreat from his decision should be left Muslims in Valencia for their Arabic language and gave them instead of the deadline last for more than ten years as well as Muslims in the city exempted from prosecution mentioned inspection bureau for more than forty years .- Become Muslims in Valencia by a decision Christianization Christians technically and fired on them naming Almaurickjon any Christians new , but they were able to maintain their Islamic beliefs , customs and traditions of Arab and Osttaau drop from a lot of the decisions that were taken by the authorities of Christianity against them , especially those that belong to their beliefs and customs and so for Using Anthajhm the principle of dissimulation as permitted one jurists Moroccans a Amorawi of Muslims in Spanish territory acceptance exercise rituals of Christianity in the case of falling under duress to have faith the heart of the Islamic faith , taking into account continuing performance of religious rituals of the Islamic secret, and thus was able to Muslims in Valencia maintain their privacy Islamic and language even expulsion from Spain , as well as it has resorted Almaurickjon in Valencia to pay bribes to the authorities of Christianity in order to delay a lot of decisions that were made against them , especially those decisions issued by Philip II , which was aimed at restricting the Almaurickjon in the city mentioned in order to fend them off for the Islamic religion and spare the link between them and the cultural heritage them in order to then integrate them into the Christian community .- Realized that Spanish policy futility of the process of Christianization in Valencia to hold Muslims in this city, the Islamic religion and Hvazam on the customs and traditions of social even described by one Christian clergy in a report to King Philip II as Muslims they will end if Muslims of Algeria , so take King Philip II think seriously evict them from Spain , especially after the arrival of information to confirm their contact with Muslims in Turkey and Algeria to announcing a revolution in Valencia , but the conditions did not tack conducive to the involvement of Quilib second conflicts with various European countries, so for this decision to the reign of King Philip III , who did not find it difficult to make such a decision especially after holding peace treaties with various countries of Europe .- Disagree with the position of the decision of expulsion of the Moors , some promise ( Faraj of God ) to the difficulty of leaving the country in the previous stages , while others reject this decision was hard for them to leave the country where they grew up They declared the revolution and rebellion , which was the outcome vanished lives for the sake of the homeland.- Exposure Almaurickjon during their expulsion from Valencia to the difficult conditions was the exposure to the killing and looting , whether they walked inside Spain or in the country, which arrived it was Avent diseases, most of them , and the rest of them did not deliver from the domination of the gangs in the page tragic history is not anything like it .- The study revealed the significant role played by Moriskyn in the economic side of agriculture, especially since they were the most important element of the production, and this explains why our parking nobility as well as the Moors deduced from the decisions that have been taken against them especially expulsion decisions

يعد موضوع الموريسكيين (المسلمون المنصرون) في بلنسيه من المواضيع التأريخية المهمة التي لم تحظ بعناية الباحثين لأسباب متعددة لعل أكثرها ذأهمية قلة المصادر التاريخية المتاحة أمام الباحث لاسيما إذ ما علمنا أن المصادر العربية الأسلامية قد تجنبت الخوض في مثل هذه الموضوعات بسبب موقفها السلبي من المسلمين الذين فضلوا البقاء في ارض الكفر على العودة الى أرض الأسلام. وقد أقتفى المؤرخون العرب في ذلك أثر الفقهاء في وجوب مغادرة المسلمين الأراضي الاسبانية التي خضعت للأعداء، وبالتالي لم يدخل المسلمون الخاضعون للسيطرة الأسبانية ضمن أهتمامات المؤرخين العرب، وأزداد الحال سوءاً بعد سقوط غرناطة أخر معقل للعرب المسلمين في الأندلس سنة (898هـ/1492م)، أذ أصدر الكاردينال خمينيث مسؤول محاكم التفتيش في غرناطة، أمراً بأخذ جميع المخطوطات العربية الموجودة عند المسلمين لا سيما المتعلقة بعلوم الدين والشريعة والتاريخ، فجمعت عشرات الالوف من هذه الكتب وأمر بأحراقها في ميدان باب الرملة من غرناطة ولم يسلم منها إلا كتب الطب والرياضيات والكيمياء وكان ذلك في سنة (905هـ/1499م)، وأستمرت عملية مصادرة وحرق المخطوطات العربية في جميع الأراضي الأسبانية ومنها بلنسيه في مراحل تاريخية لاحقة وكان الهدف من هذه العملية هو قطع الصلة بين الموريسكيون وتراثهم الحضاري الذي تعد اللغة مكوناً أساسياً من مكوناته.وبذلك يمكن القول أن قلة المعلومات التاريخية المتعلقة بموضوع الموريسكيين في بلنسية قد القت بظلالها على الباحثين العرب وجعلتهم يبتعدون عن الخوض بمثل هذه الموضوعات التي يمكن أن نضعها في خانة الدراسات الأجتماعية التي تعاني أصلاً نقصاً واضحاً وعزوفاً من لدن الكثير من الباحثين والمؤرخين الذين ركزو جل أهتمامهم على دراسة الجوانب السياسية دون غيرها.إلا أن هذا لايعني أن موضوع الموريسكين في اسبانيا بصفة عامة قد ترك دون الخوض في تفاصيله، اذ ظهرت العديد من المحاولات الجادة من قبل عدد من الباحثين تناولت دراسة الأوضاع السياسية للموريسكيين دون التركيز على الجوانب الأجتماعية والأقتصادية، كما أن هذه الدراسات أختصت بموريسكيوا غرناطة دون غيرهم من موريسكيي المناطق الأخرى لأن المسلمين في هذه المدينة كانوا يمثلون أغلبية السكان لقرب سقوطها بيد الأسبان، أما بالنسبة لبلنسية والتي تأتي بالمرتبة الثانية بعد غرناطة من حيث عدد المسلمين فأنها قد مضىء على سقوطها أكثر من ثلاثة قرون أذ سقطت بيد الاسبان سنة (636هـ/1238م) وأصبح المسلمون في هذه المنطقة تابعين للسلطات المسيحية واطلق عليهم تسميه المدجنون، لذلك أهمل المؤرخون المسلمون تتبع تأريخهم وأنعكس ذلك بشكل سلبي على الدراسات الحديثة التي ابتعدت هي الأخرى عن الخوض في تفاصيل هذا الموضوع بسبب قلة المصادر التأريخية، لذلك وجدنا أن هذا الموضوع جدير بالدراسة لسد النقص في مثل هذا النوع من الدراسات وللوقوف على الأوضاع السياسية والأقتصادية والأجتماعية للمسلمين في بلنسية في ظل السيادة المسيحية ولأتمام النقص في دراسات بعض الباحثين العرب أمثال عبدالجليل التميمي الذي أهتم بدراسة العلاقات الخارجية للموريسكيين بالعالم الاسلامي ومحمد عبد حتاملة الذي ركز جل أهتمامه على دراسة الأوضاع السياسية للموريسكيين في غرناطة.أقتضت طبيعة البحث تقسيمه الى مقدمة ومبحثين، تناول المبحث الأول الأوضاع السياسية للموريسكيين في بلنسية في عهد الملك شارل الأول، إذ تطرق المبحث بالتفصيل الى الكيفية التي تم بها تنصير المسلمين في بلنسية في سنة (932هـ/1525م) ودور حركة الخيرمانيا في هذه العملية وموقف السلطة منها فضلاً عن ذلك فقد تطرق المبحث الى موقف المسلمين في بلنسية من عملية التنصير الأجباري واعلانهم للثورة.أما المبحث الثاني فقد تناول الأوضاع السياسية للموريسكيين في بلنسيه من بداية عهد فيليب الثاني وحتى طردهم من المدينة المذكورة في سنة (1018هـ1609م) على عهد الملك فيليب الثالث أذ تطرق المبحث الى المضايقات التي كان يتعرض لها الموريسكيون من قبل السلطة الحاكمة في بلنسية بغية أجبارهم على ترك الدين الإسلامي وكل ماله صلة بماضيهم القديم، حتى تكللت هذه الأجراءات بقرار طردهم بعد أن فشلت كل المحاولات التي كانت ترمي الى تنصيرهم.أعتمدت الدراسة على عدد كبير من المصادر والمراجع بعضها ذا فائدة كبيرة لايمكن الأستغناء عنها وبعضها ذا فائدة ثانوية، وقد تنوعت تلك المصادر فمنها كتب التاريخ والجغرافية والرحلات ومنها كتب النوازل والتراجم ونذكر منها على سبيل المثال لا سبيل الحصر كتاب المعيار المعرب للونشريسي، وكتاب نفح الطيب للمقري، وكتاب ناصر الدين على القوم الكافرين للحجري وكتاب المؤنس في أخبار أفريقية وتونس لأبن أبي دينار أما بالنسبة للمراجع فقد أعتمدت الدراسة على مجموعة متنوعة من المراجع الأجنبية المترجمة وغير المترجمة والتي أغنت مباحث الدراسة المختلفة ونذكر منها الدراسة القيمة لكل من دومنيغيث وفنسنت والتي جاء تحت عنوان (تاريخ الموريسكيين) أذ تضمنت الكثير من المعلومات المهمة التي تتعلق بحياة الموريسكيين والتي أغفلتها المصادر العربية الاسلامية، وكذلك الدراسة القيمة التي تقدم بها لونغاس تحت عنوان (الحياة الدينية للموريسيكيين) اذ تضمنت الكثير من المعلومات الخاصة بالحياة الدينية للمسلمين كذلك لايفوتنا أن نذكر دراسة براتشينا التي جاء تحت عنوان (الموريسكيون الاسبان) والتي تضمنت الكثير من المعلومات القيمة الخاصة بالموريسكيين في بلنسية، أما بالنسبة للمراجع غير المترجمة فنذكر دراسة ميرسون التي جاءت تحت عنوان (المسلمون في بلنسية في عهد فرديناند وايزابيد).

Listing 1 - 2 of 2
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (2)


Language

Arabic (2)


Year
From To Submit

2017 (1)

2015 (1)