research centers


Search results: Found 6

Listing 1 - 6 of 6
Sort by

Article
العلاقات الاسرائيلية مع دول مجلس التعاون الخليجي

Author: د.احمد سلمان محمد
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2009 Issue: 27 Pages: 1-25
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

يعد الوطن العربي من ابرز المناطق اهمية في العالم بصورة عامة فيما تعد منطقة الخليج العربي من اكثر المناطق اهمية في الوطن العربي لما تمتلكه من مزايا ستراتيجية وسياسية واقتصادية، اﺫ تمتلك هـﺫه المنطقة كميات هائلة من البترول مما جعلها عرضة لمطامع الدول الكبرى التي تحاول السيطرة على هـﺫه المنطقة، وبقدر تعلق الموضوع باسرائيل وعلاقتها مع دول مجلس التعاون الخليجي فان اسرائيل حاولت منـﺫ انشاءها إلى اقامة علاقات مع هـﺫه الدول وﺫلك من اجل الاستفادة من الموقع الستراتيجي الـﺫي تتميز به هـﺫه المنطقة من تطوراقتصادي لما تعانية هـﺫه الدولة من تدهور في اقتصادها لاسيما وان جميع الدول العربية كانت تقاطعها وترفض المعاملة معها اقتصادياً مما جعلها تعتمد على المساعدات الخارجية ولاسيما من قبل الدول الغربية ومع انتهاء حرب الخليج الثانية عام 1991 وسيطرة الولايات المتحدة على النظام الدولي وانهيار الاتحاد السوفيتي وخروج العراق من معادلة الصراع العربي – الاسرائيلي بعد تدميره اقتصادياً وعسكرياً . كل ﺫلك جعل الولايات المتحدة تمارس ضغوطها على دول الخليج لاقامة علاقات اقتصادية مع اسرائيل .
وتنطلق فرضية هـﺫه الدراسة من نقطة اساسية مفادها إن الولايات المتحدة استغلت وجودها في الخليج العربي بعد عام 1991 لتضغط على دول الخليج العربي لانهاء المقاطعة مع اسرائيل وﺫلك بعد المتغيرات الإقليمية والدولية التي حدثت بعد عام 1990 والتي شكلت منطلقاً لتطبيع العلاقات الإسرائيلية الخليجية

Keywords


Article
الموقف التركي من التحولات في المنطقة العربية

Author: احمد سلمان محمد
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2014 Issue: 45 Pages: 36-65
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

It was the end of 2010 to the beginning of the changes in the Arab region, began in Tunisia then Egypt, Libya, Yemen and Syria . The goal of these changes is to bring down all the dictatorships that ruled these countries for a period of almost three decades. There is no doubt, that the political situation , economic and social conditions were of the most prominent motives behind these transformations to change the ruling regimes. As far as Turkey's attitude toward the changes in the Arab region, we saw that Turkey has taken different attitudes about these transformations. It didn't take any attitude towards the Tunisian revolution and expressed its support for democracy, in Egypt, the attitude was very different, Turkey has confirmed the need to step down Egyptian President Mohammad Hosni Mubarak from power, and the need for rapid democratic transition in. While Turkey was very hesitating about the Libyan revolution, it showed Turkey's refusal to use force against the Libyan regime's ruling, this is due to the fear of Turkey that it may be put its economic interests in Libya to damage, then Turkey change its attitude after the excessive use of violence and force by the Libyan system towards the people , and soon Turkey recognized the Libyan transitional council. As for Syria, it was similar attitude to the events of Libya, Turkey demanded the Syrian regime to resort to constitutional reforms fast, but due to the excessive use of force by the Syrian regime against its people , Turkey demanded Syrian president to step down from power.

منذ نهاية عام 2010 بدات التحولات في المنطقة العربية والتي بدات في تونس ثم مصروليبيا واليمن وسوريا وكان الهدف من هذه التحولات هواسقاط انظمة الحكم الدكتاتورية التي سيطرت على الحكم لمده ثلاثة عقود وقد كان لسوء الاوضاع السياسية والاقتصادية الاجتماعية في هذه الدول دافعا قويا لانطلاق الثورات في هذه الدول واسقاط انظمتها الحاكمةاما الموقف التركي تجاه التغيرات في المنطقة العربية فنرى ان هناك اختلاف في مواقفها ازاء هذه التحولات ففي مايتعلق بالثوره التونسية فأ نها لم تتخذ اي موقف وانما اكدت انها تدعم الديمقراطية اما بالنسبة للثوره المصرية فأن موقفها مختلف فقد دعت الى تنحي الرئيس محمد حسني مبارك عن السلطه وانها مع التحول الديمقراطي في مصر اما مايتعلق بالثوره الليبية فان تركيا رفضت استخدام القوه لاسقاط النظام وذلك بسب مصالحها الاقتصادية الاان بسبب استخدام النظام القوه ضد الشعب فأن تركيا تغير موقفها واعترفت بالمجلس الانتقالي الليبي اما الموقف التركي من الاحدث في سوريا فأنه يشبه موقفها من ليبيا فانها طلبت من القياده السورية اجراء اصلاحات دستورية الا ان استخدام النظام للقوه ضد الشعب جعل تركيا تطلب من الرئيس السوري التنحي عن السلطة وتدعم القوى المعارضة


Article
المواقف الاقليمية والدولية من التغيير في اليمن بعد عام 2011

Author: دكتور احمد سلمان محمد
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2015 Issue: 51 Pages: 1-28
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Through our study of the regional and international positions from protests in Yemen after 2011, has been studied the causes of the Yemeni crisis, which are the economic, political and social , the study also touched upon the forces that participated protests that broke out in 2011, particularly young people, tribes, political parties as well as the participation of women, the study also deal with regional powers and positions of the Yemeni protests, especially the Gulf Cooperation Council (GCC) and Iran , also to presented , with the Gulf Cooperation Council (GCC) launched the Gulf initiative that sought to resolve the crisis for fear of being relocated to, and as the study put forward the positions of the international powers of protests, especially all of the (United States , the European Union, Russia and China), the study found that most of the regional and international powers tried to solve the Yemeni crisis since the importance of Yemen's geographical location and strategic.

من خلال دراستنا لموضوع المواقف الإقليمية والدولية من الاحتجاجات في اليمن بعد عام 2011 ، تمت دراسة أسباب الأزمة اليمنية والتي هي اقتصادية وسياسية واجتماعية وكما تطرقت الدراسة إلى القوى التي شاركت بالاحتجاجات التي اندلعت في عام 2011 ولا سيما الشباب والقبائل والأحزاب فضلا عن مشاركة المرأة فيها ، كما تناولت الدراسة القوى الإقليمية ومواقفها من الاحتجاجات اليمنية ولاسيما كل من دول مجلس التعاون الخليجي وإيران ، إذ طرحت دول مجلس التعاون الخليجي المبادرة الخليجية التي سعت إلى حل الأزمة خوفا من انتقالها إليها ، وكما طرحت الدراسة مواقف القوى الدولية من الاحتجاجات ولاسيما كل من ( الولايات المتحدة والاتحاد الأوربي وروسيا والصين ) ، وتوصلت الدراسة إلى إن اغلب القوى الإقليمية والدولية حاولت حل الأزمة اليمنية وذلك لأهمية موقع اليمن الجغرافية والإستراتيجية .


Article
محاولة الانقلاب العسكري في تركيا ( تموز 2016) واثره في سياسة تركيا الاقليمية

Author: احمد سلمان محمد
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2017 Volume: 2017 Issue: 58 Pages: 81-96
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

This study examines the attempt of the military coup that took place in Turkey on July 15, 2016 and the real motives of this coup. The research also discussed the attitude of the AKP government towards this coup and the partisan and popular positions and its role in defeating the coup and the role played by the media in inciting the Turkish people against the coup attempt. And the United States was accused of masterminding the coup attempt, despite its denials. However, most countries were supportive of the legitimate Turkish government. It also examines the change in Turkey's policy after the coup attempt, Regional or international forces in order to achieve its goals and interests, especially towards the nearby regional states, to fear the internal situation in Turkey.

يدرس هذا البحث محاولة الانقلاب العسكري الذي جرى في تركيا في 15تموز 2016والدوافع الحقيقية لهذا الانقلاب. كما ناقش البحث موقف حكومة حزب العدالة والتنمية من هذا الانقلاب والمواقف الحزبية والشعبية ودورها في افشال الانقلاب ، وما اداه الاعلام من دور في تأجيج وتحريك الشعب التركي ضد المحاولة الانقلابية . تناول البحث المواقف الاقليمية والدولية من الانقلاب وما تردد من اتهام الولايات المتحدة الامريكية بتدبير المحاولة الانقلابية رغم نفيها ذلك . الا ان اغلب الدول كانت مؤيدة للحكومة التركية الشرعية ودرس البحث التغيير في سياسة تركيا بعد المحاولة الانقلابية سواء تجاه القوى الاقليمية او الدولية ، ذلك من اجل تحقيق اهدافها ومصالحها ، لاسيما تجاه الدول الاقليمية القريبة منها وذلك لخشيتها على الاوضاع الداخلية في تركيا .


Article
النظام السياسي في تركيا من النظام البرلماني الى النظام الرئاسي

Author: احمد سلمان محمد
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2018 Volume: 62 Issue: 62 Pages: 1-16
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Turkey has sought to change the regime from a parliamentary system that has lasted for more than 90 years to a presidential system in which the head of state has the role to lead the country rather than an honorable and effective role. The AKP, led by Recep Tayyip Erdogan, succeeded in transforming the political system into a semi-presidential system 2014, and the president became directly elected by the people. This made the executive branch with two heads: the prime minister and the president.

سعت تركيا الى تغيير نظام الحكم من نظام برلماني استمر لما يقارب اكثر من تسعون عاما الى نظام رئاسي يكون لرئيس الدولة الدور في قيادة البلاد وليس دورا شرفيا وفعلا نجح حزب العدالة والتنمية بقيادة رجب طيب اردوغان الى تحويل النظام السياسي الى نظام شبه رئاسي في عام 2014واصبح الرئيس منتخبا مباشرة من الشعب وهو مما جعل السلطة التنفيذية برأسين هما رئيس الوزراء ورئيس الجمهورية وبالتالي كان على حزب العدالة والتنمية ان يسعى الى تغيير النظام السياسي الى نظام رئاسي وفعلا نجح في ذلك من خلال الاستفتاء الذي جرى في نيسان 2017 وسيكون تطبيق التعديلات على النظام في عام 2019 وستجرى الانتخابات الرئاسية والبرلمانية بنفس اليوم وسيكون رئيس الجمهورية هو رئيس السلطة التنفيذية وتكون ولايته خمسة سنوات ولدورتين متتاليتين وهو يختار نوابه ومن حقه ان يستمر في الحزب الذي هو فيه ويرى اعضاء حزب العدالة والتنمية ان هذا النظام يشجع الديمقراطية ويسرع اتخاذ القررات بدلا من الائتلافات الحكومية الضعيفة في النظام البرلماني ويدعم هذا النظام الاستقرار السياسي ويكون حكومات رصينة وقوية .


Article
العلاقات الروسية المصرية في عهد السيسي

Author: ا.م د.احمد سلمان محمد
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2019 Issue: 66 Pages: 170-187
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Egypt is one of the most important countries in the Middle East region and its axis in the Arab region because of its regional influence in the process of security stability, and this role makes regional and international forces seek to establish relations with them, especially major powers such as the United States and Russia are both competing for influence in the Middle East, After the Arab revolutions that took place in 2011 These events paved the way for Russia to develop its relations with Egypt in all aspects of political, economic and security, taking advantage of tension in US-Egyptian relations, especially after the overthrow of President Mohamed Morsi in July 2 013The importance of the study stems from an attempt to understand the nature of the Egyptian-Russian rapprochement after 2013. President Abdel Fattah al-Sisi took power in 2014 and the motives for the development of relations between the two countries under the current regional and international conditions. The problem of the study stems from a fundamental point: Is the Russian-Egyptian relations built on the basis of the strategic alliance, or are temporary relations imposed by the regional and international conditions in the Middle East with the deterioration of US-Egyptian relationsThe hypothesis of the study is that Russian-Egyptian relations will be based on cooperation in all fields to achieve their common goals and interests, but Egypt can not move away from the United States because of its influence on Egyptian politicsThe methodology of the study was the focus of this study on the method of systemic analysis as a means to understand the nature of Russian-Egyptian relations at a specific stage and the descriptive approach was used to understand the dimensions of the next phase of their relations

تعد مصر واحدة من أهم الدول في منطقة الشرق الأوسط ومحورها في المنطقة العربية بسبب تأثيرها الإقليمي في عملية الاستقرار الأمني ، وهذا الدور يجعل القوى الإقليمية والدولية تسعى لإقامة علاقات معها ، وخاصة القوى الكبرى مثل الولايات المتحدة وروسيا على حد سواء تتنافس على النفوذ في الشرق الأوسط ، بعد الثورات العربية التي وقعت في عام 2011 مهدت هذه الأحداث الطريق لروسيا لتطوير علاقاتها مع مصر في جميع جوانب السياسية والاقتصادية والأمنية ، مع الأخذ توتر العلاقات الأمريكية المصرية خاصة بعد الإطاحة بالرئيس محمد مرسي في 2 يوليو 013تنبع أهمية الدراسة من محاولة لفهم طبيعة التقارب المصري الروسي بعد عام 2013. تولى الرئيس عبد الفتاح السيسي السلطة في عام 2014 ودوافع تطوير العلاقات بين البلدين في ظل الوضع الإقليمي والدولي الحالي الظروف. تنبع مشكلة الدراسة من نقطة أساسية: هل العلاقات الروسية المصرية مبنية على أساس التحالف الاستراتيجي ، أم هي علاقات مؤقتة تفرضها الظروف الإقليمية والدولية في الشرق الأوسط مع تدهور العلاقات الأمريكية المصريةفرضية الدراسة هي أن العلاقات الروسية المصرية سوف تقوم على التعاون في جميع المجالات لتحقيق أهدافها ومصالحها المشتركة ، لكن مصر لا تستطيع الابتعاد عن الولايات المتحدة بسبب تأثيرها على السياسة المصرية .كانت منهجية الدراسة هي محور هذه الدراسة على طريقة التحليل المنهجي كوسيلة لفهم طبيعة العلاقات الروسية المصرية في مرحلة محددة ، وتم استخدام المنهج الوصفي لفهم أبعاد المرحلة التالية من علاقاتهم .

Listing 1 - 6 of 6
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (6)


Language

Arabic (6)


Year
From To Submit

2019 (1)

2018 (1)

2017 (1)

2015 (1)

2014 (1)

More...