research centers


Search results: Found 3

Listing 1 - 3 of 3
Sort by

Article
تقييم معدلات الوفيات للأطفال للفئات العمرية من(1-3) سنواتفي محافظة بابل للمدة (2010- 2017) باستخدام نماذج الانحدار الخطي/ العراق

Authors: اسماء شاكر عاشور --- علي عبد الكريم كاظمناجي
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2019 Volume: 27 Issue: 3 Pages: 42-57
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The phenomenon of child mortality is one of the most important societal phenomena that have been studied, evaluated and evaluated by a large number of statisticians and academic researchers, as well as by international health organizations that concern children in particular and the health of society in general[1]. This phenomenon has witnessed changes in rates over the past decades due to several related conditions such as lack of health awareness, health care programs, family health and others. Undernourishment, wars, migration, fertility, epidemics, etc. are all factors that can contribute to the growth of child mortality, especially those under five years of age [9] [10]. In recent years, globally, there has been significant progress in reducing child mortality rates for the under-5 population, falling to 5.6 (6.0, 6.0) million in 2016 from 12.6 (12.4, 12.8) in 1990. It has reached 15,000 deaths On the day of 2016, compared with 35,000 deaths per day in 1990. Approximately 39-44 deaths per 1000 live births in 2016, up from 92-95 per 1,000 live births in 1990. The neonatal mortality rate was 49% lower in 2016 than in 1990. Half of all child deaths in the world are represented by the Republics: India, Pakistan, Nigeria, Democratic Republic of the Congo and Ethiopia. In Iraq, however, the situation is not very different from those countries where mortality rates have increased significantly due to the health and environmental conditions and the economic embargo that lasted from 1990 to 2003 and the consequent lack of food and basic medical supplies and wars that left many epidemics and diseases and As well as the political and security instability since the US invasion of Iraq in 2003 till the recent time. All these factors have had a clear effect on the growth of children mortality. Therefore, there was necessary to study deeply to analyze this phenomenon on scientific and statistical basis, enabling the health authorities and organizations concerned with children Protection to adopt a methodology and plans to reduce this phenomenon in order to preserve the future of our generations and to promote a healthy reality to build a healthy society[11]. In this study, linear regression models (simple, quadratic and cubic) will be used to analyze mortality data and to compare the mortality rates of the age groups under study with height and explanatory power indicates and the acceptability of each model in the interpretation of mortality.

تشكل ظاهرة وفيات الاطفال احد اهم الظواهر المجتمعية التي تحظى بدراسات و عمليات بحث وتقييم من قبل عدد كبير من الاحصائيين والباحثين الأكاديميين فضلا عن المنظمات الصحية العالمية التي تعني بالطفولة على وجه الخصوص و بصحة المجتمع على وجه العموم [1]. هذه الظاهرة شهدت تغييرات في معدلاتها عبر العقود الماضية نظرا لعدة ظروف مرتبطة بها مثل غياب التوعية الصحية و برامج الرعاية الصحية و الصحة الاسرية وغيرها . وان نقص التغذية و الحروب و الهجرة و عوامل الخصوبة و الاوبئة و غيرها كلها عوامل و تأثيرات من شأنها ان تساهم بنمو ظاهرة الوفيات للأطفال لا سيما الفئات العمرية التي هي ما دون الخمس سنوات [9][10].لقد شهدت السنوات الاخيرة و على الصعيد العالمي تقدم كبير في خفض معدلات الوفيات للأطفال للفئة دون الخامسة حيث انخفض الى 5.6 (5.4, 6.0) مليون في العام 2016 بعد ان كان 12.6 (12.4, 12.8)في العام 1990 .اي انه وصل الى 15000 وفاة في اليوم لعام 2016 مقارنة مع 35000 وفاة في اليوم عام 1990 .اي ما يقارب (39-44) وفاة لكل 1000مولود حي في العام 2016 بعد ان كان بحدود (92-95) لكل 1000 مولود حي في العام 1990 .وشهد معدل وفيات المواليد الجدد انخفاضا بنسبة %49 لعام 2016 مقارنة بالعام 1990.ان نصف مجموع وفيات الاطفال في العالم تمثلها جمهوريات : الهند و باكستان و نيجيريا و جمهورية الكونغو الديمقراطية و اثيوبيا [14].اما في العراق فالحال لا يختلف كثيرا عن تلك الدول التي تشهد معدلات الوفيات فيها ارتفاعا ملحوظا نظرا للظروف الصحية و البيئية و الحصار الاقتصادي الذي امتد من 1990-2003 و ما خلفه من نقص الاغذية و المستلزمات الطبية الاساسية والحروب التي خلفت الكثير من الاوبئة و الامراض و كذلك انعدام الاستقرار السياسي و الامني الذي امتد منذ الغزو الامريكي للعراق عام 2003 و لحد الان كل تلك العوامل كان لها تأثير واضح في نمو ظاهرة وفيات الاطفال لذا كان لابد من وضع دراسة عميقة لتحليل هذه الظاهرة على اسس علمية و إحصائية تمكن السلطات الصحية و المنظمات المعنية بحماية الطفولة من اعتماد منهجية و خطط للحد من تلك الظاهرة حفاظا على مستقبل اجيالنا و للنهوض بواقع صحي لبناء مجتمع سليم [11]. سيتم في هذا البحث استخدام نماذج الانحدار الخطي (البسيط والتربيعي والتكعيبي) في تحليل بيانات الوفيات و اجراء مقارنة بين معدلات الوفيات للفئات العمرية قيد الدراسة عبر مؤشرات الارتفاع و القوة التفسيرية و مدى مقبولية كل نموذج في تفسير ظاهرة الوفيات.


Article
نظام المخازن الكيميائية والبايولوجية (التخطيط – التخزين – الرقابة)

Authors: اسماء شاكر عاشور --- اياد محمد جبر المعموري --- حسنين علي عبيس
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2017 Volume: 25 Issue: 4 Pages: 1260-1266
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The need, biological chemicals of all kinds through scientific progress in technical and professional areas, technology is a key aspect of the industry and progress and thus pose an important aspect in our life are indispensable, in order to ensure the safety of using these materials. In this sense, we had to develop procedures and chemical storage requirements commensurate with the characteristics of these materials as standard classifications according to the contents of the specialized scientific references in this area. From here we started to design a system for monitoring of toxic and hazardous chemicals from several interfaces (interface enter username and password –add and update materials-quantity input-database-research-reports) and must indicate that input materials and materials emerging through the barcode and it will be the first system designed securely applied at Babylon University among Universities of the country and as much interest in applying them, we can achieve business continuity, security and safety for the protection of life and property and maintain workflow

اصبحت الحاجة إلى المواد الكيميائية والبايولوجية بكل اشكالها من خلال التقدم العلمي في المجالات التقنية والفنية والتكنولوجيا فهي جانب رئيسي في الصناعة والتقدم وبالتالي باتت تشكل جانب مهم في امورنا الحياتية لا غنى عنها، ولضمان سلامة إستخدام هذه المواد. ومن هذا المنطلق كان لابد من وضع إجراءات وإشتراطات تخزين المواد الكيميائية بما يتناسب وخصائص هذه المواد حسب تصنيفاتها المتعارف عليها وحسب ماورد في المراجع العلمية المتخصصة في هذا المجال .. من هنا بدأنا بتصميم نظام متابعة المواد الكيميائية السامة والخطرة من عدة واجهات وهي (واجهة ادخال اسم المستخدم وكلمة المرور – اضافة المواد وتحديثها - تاريخ الادخال وكمياتها - قاعدة البيانات – البحث – التقارير)ولابد من الاشارة الى ان المواد المدخلة والمواد الخارجة تكون عن طريق الباركود وسيكون اول نظام مصمم بشكل آمن يتم تطبيقه في جامعة بابل من بين جامعات العراق.وبقدر الإهتمام في تطبيقها نستطيع أن نحقق إستمرارية العمل بما يحقق الأمن والسلامة لحماية الأرواح والممتلكات ويحافظ على سير العمل.


Article
The impact of the use of information technology on the performance of human resources in educational institutions in Iraq Babylon University is a model
أثر استخدام تكنولوجيا المعلومات على أداء الموارد البشرية في المؤسسات التعليمية في العراق جامعة بابل أنموذجا

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims at clarifying the use of information technology on the performance of human resources in the educational institutions in Iraq in general and in the University of Babylon as a model, in particular, using the use of the human resources system (the network personnel system) in all facilities of the University of Babylon, Based on all the requirements required by the university colleges in general and the university presidency, especially information (CV, practical, functional and scientific) for all employees working from the technical and administrative and teaching the university. All the faculties of the university have been used to provide us with integrated statistics to determine the extent of reliance on the human resources system by the faculties of the University of Babylon. The information collected was processed through the design of the network personnel system. Thus, the use of information technology in educational institutions is the catalyst for the development of The human resources of the employees of the electronic system of human resources and the development of their expertise in the use of information technology. The use of the HR system depends on the people who work with it with experience in the field of information technology based on the certificate of specialization and educational level. On the other hand, the participation of employees in the HR system with training courses and workshops to develop their expertise in the use of information technology. The advantage of using this sysem through tangible reality is the reduction of effort, time and Telecharge paper consumption. There must be a futuristic view of electronic computer centres in educational institutions to identify the rapid developments in the use of information technology in order to be electronic work at the level of all its faculties, centres and departments in our country Iraq is passing through a range of challenges in all areas.Keywords: system, training, human resources, information technology, assessment and analysis

يهدف البحث الى توضيح استخدام تكنولوجيا المعلومات على اداء الموارد البشرية في المؤسسات التعليمية في العراق عموما وفي جامعة بابل كنموذج خصوصا، وذلك بالاعتماد على استخدام نظام الموارد البشرية في جميع مرافق جامعة بابل ، ان نظام الموارد البشرية بجامعة بابل هو نظام متكامل بناء على كافة المتطلبات التي تحتاجها كليات الجامعة عموما ورئاسة الجامعة خصوصا من معلومات (السيرة الذاتية والعملية والوظيفية والعلمية) لكافة الموظفين العاملين من فني واداري وتدريسي الجامعة. تم الاستعانة بكافة كليات الجامعة من خلال تزويدنا بإحصائيات متكاملة لتحديد مدى الاعتماد على نظام الموارد البشرية من قبل كليات جامعة بابل، تم معالجة المعلومات التي جمعها عن طريق نظام الموارد البشرية وبالتالي تم التوصل الى ان استخدام تكنولوجيا المعلومات في المؤسسات التعليمية يعد العامل المحفز لتنمية قدرات الموارد البشرية للعاملين على النظام الالكتروني للموارد البشرية وتطوير خبراتهم في مجال استخدام تكنولوجيا المعلومات. يعتمد استخدام نظام الموارد البشرية على الاشخاص العاملين عليه من ذوي الخبرة في مجال تقانة المعلومات بالاعتماد على شهادة الاختصاص والمستوى التعليمي. ومن ناحية اخرى اشراك العاملين على نظام الموارد البشرية بدورات تدريبية وورش عمل لتنمية خبراتهم في مجال استخدام تكنولوجيا المعلومات. ومن ميزات استخدام هذا النظام من خلال الواقع الملموس هو تقليص الجهد والوقت وترشيد استهلاك الورق ويجب ان تكون هناك نظرة مستقبلية لمراكز الحاسبة الالكترونية في المؤسسات التعليمية للوقوف على التطورات السريعة الحاصلة في مجال استخدام تكنولوجيا المعلومات لكي يكون العمل الالكتروني على مستوى جميع كلياتها ومراكزها وأقسامها في بلدنا العراق وهو يمر بمجموعة من التحديات في كافة المجالات.

Keywords

Listing 1 - 3 of 3
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (3)


Language

Arabic (3)


Year
From To Submit

2019 (2)

2017 (1)