research centers


Search results: Found 1

Listing 1 - 1 of 1
Sort by

Article
العثمانية الجديدة ومواقف تركيا من قضايا الشرق الأوسط

Author: بتول هليل جبير الموسوي
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2014 Issue: 45 Pages: 66-92
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The effects of the Turkish role in the Middle East , and the interest of Turkey, its issues in recent years, the attention of researchers and writers interested in affairs of the Turkish and the Middle East in general , since the arrival of the AKP to power in Turkey in November 2002 , made sure the leaders of the new government to confirm its adoption of a different vision for Turkey's policy and foreign relations internationally and regionally , especially in the Middle Eastern surroundings . And reinforced this interest witnessed elements of Turkish force of positive developments during this period , particularly in the dimensions of economic , Guo moves diplomacy , because Turkey has occupied the first rank among the region's economies ( and sixteen on the international level ) in terms of the size of the GDP . This was associated with an increased presence of the Turkish role and activity in many of the central issues in the region , both with regard to the Iraqi issue , or Arab - Israeli conflict Bmsarath multiple , or the crisis of the Iranian nuclear program , or ask Turkey as a model of reform issues in the region, its various dimensions , and positions the contentious toward the so-called b ( the Arab Spring ) .Those moves sparked controversy about the nature of the role that Turkey is trying to play in the region , whether it is the setback for Perfectionism toward Return to the dream of the Ottoman old new guise ? Um attempt to expand economic opportunities for capacity enhancement Turkish in line with the levels of economic growth in the countries of the European Union, including doubles the chances to join the union ? , or is it a rebellion with its ties to Western and try to get out of the mantle of U.S. strategy in the Middle East and the Arabian Gulf and build an independent policy ? ? ?And embodied the problem that we are trying in this study short elucidation of exposing the lack of clarity of the Turkish role in the region being reflects a new style of political behavior Turkish opposes style secular Ataturk who Nhjtah Turkey since since he took lined Kemal " Ataturk " rule in Turkey in 1923 , Batjahath secular efforts to Westernize Turkey and Almentha and flaying of the Islamic cultural roots , in order to integrate them total western society .The importance of the study of the nature of the changes undergone by the international system generally and order the Middle East , especially .. with the manifestations of the so-called Arab Spring and try to arrange new balances serve the interests of the parties and contribute to Astqoaúha at the expense of other parties are marginalized and Afaqadha elements of strength. And to elucidate the nature of the Turkish role in these arrangements a priority in terms of importance to what is owned by the depth of cosplay clear in the outskirts of the capabilities of the system Middle EasternAnd what has been deduced from the study and follow-up during the Turkish position regarding states 'Arab Spring' that Turkey is seeking to recast the Turkish approaches based on soft power , taking advantage of the liquidity and the pursuit of democracy taking place in many Arab countries .Therefore , we find active and strongly invite a number of leaders and political parties in the Arab countries , to visit the "Turkey" and learn about their own experience and the development of political, economic and cultural them.All of this comes in the context of their own interests in the Arab region , which is considered the only factor and the primary determinant of the orientation of Foreign Affairs, it is intended primarily to increase its influence and political and economic interests . , Namely that Turkey adopts a model politically and ideologically a new multi-dimensional , based on the integration does not conflict between identities and orientations multi- Turkish policy of nature pragmatic her and focus on achieving national interests and to maximize the economic benefits through the transformation of foreign policy towards the East in the context of the restoration of Turkey itself the Islamic civilization under the leadership of a party with an Islamic reference with the continued trend of western Turkey and roles proxy in the region, with a link that endeavors to increase its strategic importance to enhance the chances of joining the European Union. contrast, Turkey considers a void in the light of the decline strategic to the United States under the Obama presidency , and hopes to fill this void with a mixture of diplomacy and trade and military power

اثار الدور التركي في منطقة الشرق الأوسط , واهتمام تركيا بقضاياه في السنوات الاخيره اهتمام الباحثين والكتاب المهتمين بالشأن التركي والشرق اوسطي عموما، فمنذ وصول حزب العدالة والتنمية إلي السلطة في تركيا في نوفمبر 2002، حرصت قيادات الحكومة الجديدة علي تأكيد تبنيها لرؤية مختلفة لسياسة تركيا وعلاقاتها الخارجية دوليا واقليميا، وبخاصة في محيطها الشرق الأوسطي. وعزز من هذا الاهتمام ما شهدته عناصر القوة التركية من تطورات إيجابية خلال هذه الفترة، لاسيما في أبعادها الاقتصادية،وقوه تحركاتها الدبلوماسية, اذ نجحت تركيا في احتلال المرتبة الأولى بين اقتصادات المنطقة (والسادسة عشرة علي المستوي العالمي) من حيث حجم الناتج المحلي الإجمالي. وقد ترافق ذلك مع زيادة حضور الدور التركي ونشاطه في العديد من القضايا المحورية في المنطقة، سواء فيما يتعلق بالقضية العراقية، أو الصراع العربي - الإسرائيلي بمساراته المتعددة، أو أزمة البرنامج النووي الإيراني، أو طرح تركيا كنموذج في قضايا الإصلاح في المنطقة بأبعاده المختلفة، ومواقفها المثيره للجدل تجاه مايسمى بــ(ثورات الربيع العربي).تلك التحركات اثارت الجدل حول طبيعة الدور الذي تحاول تركيا ان تلعبه في المنطقة,هل هو نكوص عن الكماليه باتجاه العوده الى حلم العثمانية القديم بثوب جديد ؟ ام محاوله لتوسيع الفرص الاقتصادية لتعزيز القدرات التركيه بما يواكب مستويات النمو الاقتصادي في دول الاتحاد الاوربي وبما يضاعف من فرصها للانضمام للاتحاد؟ام انه تمرد على ارتباطاتها الغربيه ومحاوله للخروج من عباءه الستراتيجيه الامريكيه في منطقه الشرق الاوسط والخليج العربي وبناء سياسه مستقله؟؟؟وتتجسد المشكله التي نحاول في هذه الدراسه القصيره استجلاء خفاياها في عدم وضوح الدور التركي في المنطقه كونه يعكس نمطا جديدا من السلوك السياسي التركي يعارض النمط العلماني الاتاتوركي الذي نهجته تركيا منذ منذ تولى مصطفة كمال "اتاتورك" الحكم في تركيا عام 1923، باتجاهاته العلمانية الرامية الى تغريب تركيا وعلمنتها وسلخها من جذورها الثقافية الاسلامية، سعياً لأدماجها الكلي بالمجتمع الغربي. تأتي اهمية الدراسة من طبيعه التغيرات التي يمر بها النظام الدولي عموما والنظام الشرق اوسطي خصوصا ..مع تجليات مايسمى بالربيع العربي ومحاوله ترتيب توازنات جديده تخدم مصالح اطراف وتساهم في استقوائها على حساب اطراف اخرى يتم تهميشها وافقادها لعناصر قوتها.واستجلاء طبيعه الدور التركي في هذه الترتيبات له الاولويه من ناحيه الاهميه لما يملكه من عمق تاثيري واضح في مقدرات اطراف النظام الشرق الاوسطيوما تم استنتاجه من الدراسة ومن خلال متابعة الموقف التركي حيال دول "الربيع العربي" ان تركيا تسعى إلى إعادة صياغة المقاربات التركية القائمة على القوة الناعمة، مستغلة حالة السيولة والسعي نحو الديمقراطية التي تشهدها العديد من الدول العربية.ولذا، نجدها تنشط وبقوة في دعوة عدد من القيادات والأحزاب السياسية في الدول العربية، لزيارة "تركيا" والتعرف على تجربتها الذاتية والتطور السياسي والاقتصادي والثقافي بها.وكل هذا يأتي في إطار مصالحها الخاصة في المنطقة العربية، والتي تعتبر العامل الوحيد والمحدد الأساسي لتوجهاتها الخارجية، فهي تهدف بالأساس إلى زيادة نفوذها ومصالحها السياسية والاقتصادية. ,اي ان تركيا تتبنى نموذجا سياسيا وايديولوجيا جديدا متعدد الأبعاد، قائم على التكامل لا التعارض بين الهويات والتوجهات المتعددة للسياسة التركية المتمثله بالطابع البراجماتي لها وتركيزها علي تحقيق المصالح الوطنية وتعظيم المنافع الاقتصاديه من خلال تحول السياسة الخارجية نحو الشرق في إطار استعادة تركيا ذاتها الحضارية الإسلامية تحت قيادة حزب ذي مرجعية إسلامية مع استمرار التوجه الغربي لتركيا وأدوارها بالوكالة في المنطقة مع ارتباط ذلك بمساعيها لزيادة أهميتها الاستراتيجية لتعزيز فرص انضمامها للاتحاد الأوروبي.بالمقابل ترى تركيا فراغا على ضوء التراجع الاستراتيجي للولايات المتحدة تحت رئاسة أوباما، وتأمل أن تملأ هذا الفراغ بمزيج من الدبلوماسية والتجارة والقوة العسكرية

Listing 1 - 1 of 1
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (1)


Language

Arabic (1)


Year
From To Submit

2014 (1)