research centers


Search results: Found 2

Listing 1 - 2 of 2
Sort by

Article
امانويل كانت حيـاته وفلسفته فــي التاريخ

Authors: حامد عبد الحمزة العلي --- مشتاق طالب حسين الخفاجي
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2016 Volume: 3 Issue: 23 Pages: 1316-1336
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The longer the life of bus stations which questioned then stop scientific especially, school and life, which was distinct and proportions suggest predicts a promising future for the thinker charted his way in the course of history and philosophy. The first was the philosophy of history great attention and make them take their space appropriate to them, by finding Aloajh between philosophy and history, seeking to bring together the vision and curriculum.And that was the philosophy of history, despite the excellence and uniqueness of the historical ideal format, but it did not stray too far from the philosophy of his time based on idealist philosophy popular in Germany at that time specifically.Velsv emerged was a general in the history of philosophy, and especially monetary approach, which requires a note close and attentive comprehensive and fully informed can recognize the mysterious and be alert to the danger. It has been made of the human central to the philosophy of history, because it stressed that freedom does not mastered its meaning only human, and man is the object that has the identity (memory), which is the subject of the alleyway historical facts.Because the historical knowledge of the essence of the philosophical work, he went to the very promise of the human race, which aims to build a history and civilization.

تعد حياة كانت حافلة بالمحطات التي استجوبته التوقف عندها لاسيما العلمية، وحياته الدراسية التي كانت متميزة وذات أبعاد توحي وتتنبأ بمستقبل واعد لمفكر اختط طريقه في مسار التاريخ وفلسفته، أولى كانت فلسفة التاريخ اهتماماً كبيراً وجعلها تأخذ حيزها المناسب لها، من خلال إيجاد الوشاجة بين الفلسفة والتاريخ ساعياً إلى التقريب بين الرؤية والمنهج. وإن فلسفة كانت في التاريخ، على الرغم من تميزها وتفردها عن نسق المثالية التاريخية، إلا أنها لم تبتعد كثيراً عن فلسفة عصره القائمة على الفلسفة المثالية الرائجة في ألمانيا آنذاك تحديداً.انبثقت فلسف كانت في التاريخ من فلسفته العامة، وعن المنهج النقدي خاصة، الذي يتطلب ملاحظة وثيقة وانتباهاً تاماً واطلاعاً شاملاً يمكن من إدراك الغامض والتنبه إلى الخطر.وقد جعل كانت من الإنسان محوراً لفلسفته في التاريخ، لأنه أكد على أن الحرية لا يتقن معناها إلا الإنسان، والإنسان هو الكائن الذي يتمتع بالهوية (الذاكرة)، وهو الذي يربطه بموضوع الوقائع التاريخية.ولأن المعرفة التاريخية جوهر العمل الفلسفي، ذهب كانت إلى عدها غاية الجنس البشري الذي يهدف إلى بناء التاريخ والحضارة.


Article
موقف حزب الحركة الشعبية الدستورية الديمقراطية من التطورات السياسية الداخلية في المغرب 1976 -1982

Author: أ .د حامد عبد الحمزة العلي لباحثة : نور عبد الحسن خادم
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2018 Volume: 4 Issue: 25 Pages: 1280-1294
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The peopIes Democratic ContiutionaI Party(PjD)is one of the Moroccan Parties that emerged in the PoIiticaI arena in 1967 after the decIaration of a state of exception by King Hassan it Kingdom of Morocco and especiaIIy for Period(1976-1982).Themost important of Which was suspended from the eIections of the municipaI and ViIIage counciIs in 1976 1977 Which King Hassan II and the IegisIative deciared necessary to strengthen PoIiticaI,economic stabiIity and Comprehensive Contruction of Morocco as WeIIas the roIe of the party in CounciI.As weII as his Position on the economic crisis witnessed by Morocco in 1981 and its impact on Morocco.

يعد حزب الحركة الشعبية الدستورية الديمقراطية (حزب العدالة والتنمية حاليا) احد الاحزاب المغربية التي ظهرت على الساحة السياسية في عام 1967،بعد اعلان الملك الحسن الثاني حالة الاستثناء عام 1965 ، وقد كان لحزب الحركة الشعبية الدستورية الديمقراطية مواقف من التطورات السياسية الداخلية التي شهدتها المملكة المغربية ولاسيما المدة 1976-1982 واهمها موقفه من انتخابات المجالس البلدية والقروية لعام 1976، والتشريعية لعام 1977،التي اعلن الملك الحسن الثاني عن ضرورة إجرائها من اجل تعزيز الاستقرار السياسي والاقتصادي والبناء الشامل للمغرب ، وكذلك دور الحزب في مجلس النواب، فضلاً عن موقفه من الازمة الاقتصادية التي شهدها المغرب عام 1981 وتأثيرها في اقتصاد المغرب .

Listing 1 - 2 of 2
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (2)


Language

Arabic and English (2)


Year
From To Submit

2018 (1)

2016 (1)