research centers


Search results: Found 9

Listing 1 - 9 of 9
Sort by

Article
Imam Abu Hanifa al-Nu'man ibn Thabit Al-Kofi-God Bless Him-as a Critic and Reformer.
الإمام أبو حنيفة النعمان بن ثابت الكوفي رضي الله عنه مجرحاً ومعدلاً

Author: حسين عبد عواد الدليمي
Journal: Journal of College of the Great Imam University مجلة كلية الإمام الأعظم (رحمه الله) الجامعة ISSN: 18176674 Year: 2006 Issue: 3 Pages: 327-364
Publisher: Faculty of Imam Azam كلية الامام الاعظم

Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
أثــر التكامـــــل بيــن العلوم الإسلامية (الدعوة والعقيدة- أنموذجاً)

Author: حسين عبد عواد الدليمي
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028/27068722 Year: 2012 Volume: 4 Issue: 13 Pages: 2340-2369
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

لعلَّ هذه مناسبة للوقوف على أبرز النتائج التي اضطلع بها بحثنا، وذلك من خلال بيان الآتي:- إنَّ ثمة ترابطاً فكرياً بين العلوم الشرعية، وأنه لا يمكن استغناء أحدها عن الآخر، فهي وحدة متكاملة مترابطة، ولهذا التكامل والترابط أثر بالغ في جني ثمار الدعوة الإسلامية. وهذا الترابط ملحوظ بين الدعوة والعقيدة، فصاحب الدعوة لا يستغني عن معرفته بتفاصيل العقيدة الإسلامية حتى يبلغها للمدعوين، مثلما أنَّ العقدي لا ينفعه علمه ما لم يبلغه ويسعى جاهداً في تبليغه للآخرين. - إنَّ هناك أهمية بالغة لعلمي (الدعوة) و(العقيدة)، بل إنَّ هذين العِلمين يعدان من أهم العلوم الشرعية على الإطلاق. وقد ثبتت أهمية الدعوة في الكتاب والسنة، وثبتت أيضاً أهمية العقيدة، وما تتمتع به من دور فاعل في إصلاح الفرد والمجتمع.- إنَّ أول ما يلزم الداعية المسلم من عدة فكرية أن يتسلح بثقافة إسلامية ثابتة الأصول، باسقة الفروع، تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها. وإنَّ المتعين على الداعية التعرف على ثقافة الإسلام ومصادره وأصوله وعلومه المتعلقة به، المنبثقة عنه. وهذا أمر منطقي؛ فإنَّ الداعية الذي يدعو إلى الإسلام لابد أن يعرف: ما الإسلام الذي يدعو إليه؟ ولابد أن تكون هذه المعرفة معرفة حقيقية عميقة، لا سطحية مضطربة.- إنَّ صلة الدعوة بالعقيدة -فضلاً عن صلتها بالعلوم الإسلامية الأخرى- وثيقة، بل هي في غاية الوثوق، حتى أنَّ الباحث المتفحص للصور المتنوعة لذلك التكامل لا يمكن له أن يتصور انفكاكاً بينهما في أيّ مناسبة من المناسبات.وقد تنوعت العلوم الإسلامية، وتعددت تخصصاتها وموضوعاتها، وكان هذا التنوع في نشأته مبنياً على طبيعة العلوم الشرعية التي تتجه في مناحٍ ثلاثة، تعدّ الأساس. وهي: (الملة) و(الشريعة) و(المنهاج).- إنَّ على الدعاة إلى دين الله إيضاح واقع القوى العالمية المعادية للإسلام وعقائدها المختلفة التي تهدف للنيل من الإسلام وطمس معالمه. وتتمثل تلك القوى بالمثلث الرهيب: (اليهودية العالمية) و(الصليبية العالمية) و(الشيوعية الدولية)، وهي -في الحقيقة- تختلف فيما بينها، ولكنها متفقة علينا. - لعلَّ مما يؤصل لحالة التكامل بين علمي (الدعوة) و(العقيدة) أننا نجد العلماء المتخصصين بالعقيدة قد اهتموا اهتمالاً بالغاً بالدعوة الإسلامية، والسعي الحثيث لنشرها، والعمل الدؤوب لبيان معالمها للمدعوين، حتى تحسَّ وأنت تقرأ سيرة هؤلاء العلماء أنك تقف أمام علماء كبار أدركوا الحالة المثالية للتكامل بين العلوم الإسلامية جميعاً.وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمينوصلى الله وسلم وبارك على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


Article
أسلوب الرفق في دعوة إبراهيم (عليه السلام) لأبيه

Author: حسين عبد عواد الدليمي
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028/27068722 Year: 2013 Volume: 4 Issue: 16 Pages: 554-591
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

The Kind Attitude of Abraham (PBUH) towards His FatherDr. HussainAbidAwad Al-DelaimiAl-ImamIl –Adham University College- AnbarThe Holy Quran has surveyed certain prophets and exposed to us certain samples of their stories and careers and also their attitude towards their people and the approach they followed and what it ends with the destruction of the unbelievers.Among those prophets mentioned the Holy Quran and whose attitude towards their nations is prophet Abraham (PBUH).It clear from reciting the Quranic verses the method of calling his father, his people and the king who lived during his era. What is important in this research is his invocation of his father and the methods taken during such an invocation. I have concentrated on the style (kindness) in his invocation to his father where this style becomes a well tradition to the coming generations.The research included two parts: the first is specified for the definition of the research. It includes four requirements. In the first requirement I concentrated on the definition of the style, in the second the definition of kindness, in the third the definition of invocation while the fourth one is specified for the definition of Abraham (PBUH).The second part surveys the style of kindness in Abraham s (PBUH) in his invocation to his people. It includes an introduction and two requirements. The first requirement is to pin point the features of kindness. It includes five branches; the first is Abraham s well-mannered towards his unbeliever father, the second branch is depending upon the tangible proofs, the third is the effect of knowledge in the Abraham s (PBUH) invocation to Allah. The fourth one includes the fallacy of the worshipped idol and the fifth implements that reason behind torture is the denial of belief. In the second requirement I talked about Abraham s (PBUH) invocation towards his relatives whereas in the second I pointed out that kindness does not mean flattery. The third requirement includes that there is neither invocation nor any amendment without knowledge. The fourth includes that denial and threat are the ways of resisting. The fifth requirement deals with fore bearance. In the sixth requirement relation does not mean guidance. In the seventh kindness is a tradition of invocation.

تحدث القرآن الكريم عن بعض الأنبياء والمرسلين، وعرض لنا نماذج من قصصهم وسير حياتهم، ومواقفهم مع أقوامهم، وطريقة دعوتهم لهم، وما جرى بينهم وبين أولئك الأقوام، وما انتهى إليه الأمر من إهلاكِ الله تبارك وتعالى للكافرين، ونصرتهِ للنبيين والمرسلين، ومن تبعهم من المؤمنين.وكان من بين أولئك الأنبياء والمرسلين الذين فصّل القرآن الكريم منهجهم الدعوي، ومواقفهم مع أقوامهم هو سيدنا (إبراهيم عليه السلام) الذي يلحظ من يقرأ الآيات القرآنية طريقة دعوته لأبيه، وطريقته في دعوة قومه، وطريقته في دعوة الملك الذي عاش في زمنه، وما صاحب كل تلك المواقف من تداعيات متنوعة. وما يهمني في هذا البحث هو (دعوة إبراهيم عليه السلام لأبيه)، وما اتخذه من أساليب في تلك الدعوة. وقد أحببت التركيز على الأسلوب المهم بين تلك الأساليب وهو (أسلوب الرفق) في دعوة إبراهيم لأبيه الكافر، الذي صار استخدام هذا الأسلوب سُنّة حسنة لكل من أتى بعد إبراهيم عليه السلام من الدعاة والمصلحين. وقد اشتمل بحثي المتواضع على مبحثين، خصصت المبحث الأول للتعريف بمصطلحات البحث، واحتوى على أربعة مطالب، ركزت في المطلب الأول على تعريف الأسلوب لغة واصطلاحاً، وفي المطلب الثاني على تعريف الرفق لغة واصطلاحاً، وفي المطلب الثالث على تعريف الدعوة لغة واصطلاحاً، وأما المطلب الرابع فخصصته للتعريف بسيدنا إبراهيم عليه السلام. أما المبحث الثاني فقد تحدثت فيه عن أسلوب الرفق في دعوة سيدنا إبراهيم (عليه السلام)، واحتوى على تمهيد، ومطلبين، خصصت المطلب الأول لبيان معالم الرفق في دعوة إبراهيم عليه السلام وفيه خمسة فروع: الفرع الأول: تأدب إبراهيم عليه السلام مع أبيه الكافر، والفرع الثاني: الاعتماد على الحجج الملموسة، والفرع الثالث: أثـر العلم في الدعوة إلى الله، والفرع الرابع: بيـان زيف المعبود الباطل، والفرع الخامس: إنكار دعوة الإيمان سببٌ للعذاب. وأما المطلب الثاني فقد تحدثت فيه عن: المستفاد من دعوة إبراهيم عليه السلام لأبيه للدعوة والدعاة.. واشتمل على سبعة فروع، الفرع الأول: الأقارب أولى بالدعوة من غيرهم، والفرع الثاني: اللطف والرفق لا يعني المداهنة، والفرع الثالث: لا دعـوة ولا إصـلاح بلا علم ومعرفة، والفرع الرابع: الإنكار والتهديد سبيل المعاندين، والفرع الخامس: الحلم.. ومقابلة الإساءة بالإحسـان، والفرع السادس: القرابة لا تعني الهداية بالضرورة، والفرع السابع: الرفق سنة دعوية متواترة.


Article
دور الاعلام الجديد في تعزيز الأمن الفكري عند الشباب

Author: حسين عبد عواد الدليمي
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028/27068722 Year: 2015 Volume: 6 Issue: 23 Pages: 325-367
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

In medid and its means is the strongest trendy communication that the person can live with the age and intract with it. It’s the main part in our life as we consider the media an active tool in building the thoughts of youth in their divections and believing s but the inedia becomes in first twenty age the final word he big revolution in communica tion and in formation.The place of media in onr society and the realationship that connect. With differeuf establish ments It effect with the role of the meaus in genera I system of community. We meaus the role that media play in changeable formative society.This subject show the one of field that in therest the de fferent inner views for the prac tical and criticisim. We can find media and its means which is trendy and verily it forms the impor tamt part in building up the valne of the. Wonderful society in advance the security of ideational that become urgent neceyssaiaity for developments that socieky and their progress. So the poople can live in quity, love, welfare and peace. We can move to the trausmission (e.g. Tv.) it forms the most important topics in culture media. It is very dangerouse means, we can find its dangerousity that we can not prevent the negative in fluauce for Tv, in spite of positive side that carries.The emphasis of scientific studies the media effect most on the culture of human and its behavior especitize the negative behavior of young people.Wherever the good programs which are planning proffisonal and fitness. Push the youth to good wayin correct , respect the establish meuts of govermeuts , maitevance its entity and respect its society in addition to the developmeut the good behavior. For example , do the good things and hate the bad one cooprafion , commitmeuts in eslowic religion , holy quran and Al-sona iuvolveueut in the my iwpolitness for them and theiv landmarks.In conclusion the media material become very dangerous for youth nowadays , it effecfou the social enviromeat and the security of ideational. If we focusein media at the jobs of society we can find the positiue and good vesults. The experts of media emphasise on mang steps in extending the security of ideational to the youth . we begin these steps by prevention, discussion, estimation and punishmeuts allthese leads ho reformation

يعدُّ الإعلام، ووسائله من أقوى أدوات الاتصال العصرية، التي تعين الفرد على معايشة العصر والتفاعل معه، كونه جزءاً رئيساً في حياتنا اليومية. كما يعدُّ الاعلام الأداة الفاعلة في بناء قناعات الشباب وتوجهاتهم، ومعتقداتهم، بل صار الإعلام في القرن الحادي والعشرين صاحب الكلمة الفصل، في ظل ثورة الاتصال والمعلومات التي نشهدها. وإنَّ المكانة التي تحتلها وسائل الاعلام في المجتمع، ونوعية العلاقة التي تربطها مع مؤسساته المختلفة، تؤثر على دور هذه الوسائل في النظام الاجتماعي العام، ونعني هنا: الدور الذي تمارسه وسائل الاعلام بالنسبة لعمليات التغيير البنائي في المجتمع. ولقد مثّل هذا الموضوع أحد المجالات التي اهتمت بها كثير من المداخل النظرية المختلفة، الوظيفية منها والنقدية.والذي لا يخفى أنَّ الاعلام ووسائله المعاصرة المتنوعة تشكل مفصلاً مهماً في تعزيز القيم المجتمعية الرائعة، وفي مقدمتها (الأمن الفكري عند الشباب) الذي صار ضرورة ملحة لتقدم المجتمعات ورقيها، حتى يعيش أهلها بطمأنينة، ووئام، ورفاهية، وسلام. وبالانتقال إلى البث الفضائي (لا سيما التلفاز) فإنه يشكّل أبرز مصادر الثقافة الإعلامية، فهو وسيلة بالغة الخطورة، وتكمن خطورتها في عدم القدرة على الحد من تأثيرات التلفاز السلبية، على الرغم من الجوانب الإيجابية التي يحملها، وتلك الايجابيات تشكل مصدراً جيداً للثقافة الإعلامية. وتؤكد معظم الدراسات العلمية أنَّ لوسائل الإعلام تأثير بالغ على تكوين ثقافة الفرد وسلوكه، وخاصة السلوكيات السلبية في حياة كثير من الشباب.أما البرامج التلفازية الهادفة، والمخطط لها بحرفية ودقة، فإنها يمكن أن تُسهم في تنمية الوعي لدى الشباب بالعادات الصحيحة، واحترام مؤسسات الدولة، والمحافظة على كيانها، وتوقير أبناء المجتمع، فضلاً عن البناء الفكري السليم، وتنمية القيم الاجتماعية الإيجابية لديهم، كحب الخير، وكره الشر [بكافة أنواعه وأشكاله وصوره]، والتعاون، والالتزام بمناهج الكتاب والسنة، والاعتصام بهما، وعدم الخروج عن ضوابطهما، ومعالمهما. وأما وسيلة الأنترنت، فإنَّ القيام بأيةِ مقارنةٍ بين إقبال الشباب عليه، واطلاعهم على محتوياته وأفكاره، وبين التأثر بمنشوراته وموادهِ الفلمية والعلمية المنبثقة عنه، سندركُ أثره في حياة الشباب، وانعكاس ذلك على (الأمن الفكري) سلباً أو إيجاباً. ومن هنا فإنَّ الأنترنت [وهو من أهم الوسائل الإعلامية] يخلقُ فكراً لا بد أن نعمل جاهدين على استغلاله استغلالاً ناجحاً ومثمراً، في صقلِ أفكار الشباب، بما يخدمُ دينهم ومجتمعهم؛ لأنَّ الشباب هم ثروة الأمة الغالية، وذخرها الثمين، وسيكون الشباب خيراً ونعمةً حينما يُستثمرُ في الخير والبناء، ويغدو ضرراً مستطيراً، وشراً وبلاءً حين يفترسه الشر والفساد.لقد أصبحت المادة الإعلامية الموجهة للشباب من أخطر الصناعات الإعلامية في العصر الحالي، ولها تأثير على البيئة الاجتماعية. والأمن الفكري كجزء من مظاهر المنظومة الاجتماعية يتأثر بتأثر البيئة والمجتمع، وبالتالي فكلما زاد التركيز في اهتمام الاعلام بالوظائف الاجتماعية ستظهر النتائج إيجابية ورائعة. ولقد أكد المتخصصون على ضرورة توافر جملة من المراحل لإشاعة الأمن الفكري عند الشباب من خلال وسائل الاعلام، تبدأُ تلك المراحل بـــ(الوقاية)، ثم (مرحلة الحوار)، ثم (مرحلة التقويم)، ثم (مرحلة المحاسبة)، وتنتهي بـــ(مرحلة الاصلاح).


Article
تجديد الخطاب في تعزيز الوسطية في المجتمع العراقي

Author: حسين عبد عواد الدليمي
Journal: Journal of College of the Great Imam University مجلة كلية الإمام الأعظم (رحمه الله) الجامعة ISSN: 18176674 Year: 2018 Issue: 24 part 2 Pages: 649-684
Publisher: Faculty of Imam Azam كلية الامام الاعظم

Loading...
Loading...
Abstract


Article
منهج الدعوة الاسلامية في التصدي لمخططات التغريب

Author: أ.م.د. حسين عبد عواد الدليمي
Journal: journal of islamic sciencec collge مجلة كلية العلوم الاسلامية ISSN: 20578626 Year: 2019 Volume: 1 Issue: 57 Pages: 448-471
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
Educational landmarks to include (intermediate) in the university curriculum
المعــالم التربــوية لتضمين مادة (الوسطية) في المناهج التعليمية الجامعية

Author: Ph.D.Hussein Abd Awad Al Dulaimi أ.م.د. حسين عبد عواد الدليمي
Journal: Research and Islamic Studies Journal مجلة البحوث والدراسات الاسلامية ISSN: 20712847 Year: 2017 Issue: 49 Pages: 185-220
Publisher: Directorate of Research and Studies / Sunni Endowment دائرة البحوث والدراسات/ديوان الوقف السني

Loading...
Loading...
Abstract

The study deals with the subject of Islamic education derived from the characteristics of the great Islamic religion, which steers the approach of moderation and moderation, In order to ensure the functioning of society in the right way leading to good results in the upbringing of the generation of the nation .

Cette recherche traite le sujet de l'éducation islamique dérivée de la grande religion islamique, qui suit les caractéristiques d'approche de la modération à fin d'assurer le bon chemin pour la communauté et les bons résultats dans l'éducation de la génération…


Article
الإرشاد إلى فضائل الجهاد

Loading...
Loading...
Abstract

فإنَّ الصراع بين الحق والباطل سنة جارية إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، وإنَّ منالمؤكد أنَّ بعض البشر المعاندين لا ينقادون للحق وقد يقفون في طريق الدعوة الإسلامية،ويكونون سبباً في إيقاف عجلة نشرهِ وتبليغه للناس، ومن هنا صار تأثير الجهاد في نشرالإسلام في الأرض تأثيراً عظيماً، على اعتبار أنه وسيلة من وسائل الدعوة إلى الله تعالى.


Article
Islamic Calligraphy In dealing with the drug phenomenon In society
منهج الدعوة الإسلامية في معالجة ظاهرة المخدرات في الـمجتمع

Author: Assistant Professor Dr. Hussein Abdul Awad Al Dulaimi أ.م. د. حسين عبد عواد الدليمي
Journal: Journal of The Iraqi University مجلة الجامعة العراقية ISSN: 18134521 Year: 2019 Volume: 43 Issue: 1 Pages: 65-82
Publisher: Iraqi University الجامعة العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

جاء الإسلام العظيم لهداية الخلق أجمعين، وارتضى الله لهم هذا الدين الخالد، الذي ينالُ من اتبع نهجه سعادة الدنيا والآخرة. وقد أحلَّ الله تعالى لهذا الجنس البشري الطيبات، وحرّم عليهم الخبائث، في كل ما يلحق الضرر في النفس، والمال، والعقل، والبدن. ومن هنا حرّم الإسلام أكل الميتة، وشرب الخمور، وتناول المخدرات والمفترات، التي تلحق الأذى بالإنسان، الذي كرّمه الله تعالى، وجعله أشرف الخلائق على الإطلاق.والحقيقة أنَّ القلم يعجز وهو يتكلم عن (آفة المخدرات) وتأثيراتها المختلفة، فهي الآفة التي شغلت الناس، وابتُليت بها المجتمعات، وانحرف بسببها الشباب والشابات. وصار الواقع يتكلم عن المآسي التي عمّت البلدان؛ بسبب الآثار السلبية لهذا الداء العضال.ذلك أنَّ المخدرات طريق للهلاك والدمار، وهي: ضياع، وانحراف، وفساد، وفشل، ورذيلة، وقلق، وندامة، وجريمة. بل هي العذاب الذي يقاسي منه المدمن طوال حياته. بل إنَّ المخدرات هي الوجه الآخر للخمور والمسكرات بكافة أنواعها، ولذلك يؤكد الفقهاء والعلماء على أنَّ النصوص المحرمة للخمور تنطبق بالقياس على المخدرات، بعلة جامعة، هي: إتلاف العقل وذهابه، والاعتداء على حرمته.ولقد جاء هذا البحث ليُبرز المنهج الدعوي الإسلامي في وقاية المجتمع من جريمة المسكرات والمخدرات، والأثر الدعوي في معالجة من وقع أسير هذا الداء الخطير.فالبحث يجيب عن تساؤلات عدة، يقف في مقدمتها بيان معالم المنهج الدعوي في معالجة ظاهرة المسكرات والمفترات؟ وما هي المخاطر التي تُسهم فيها المخدرات لخراب المجتمعات وتراجع دورها؟ وكذلك الآثار المترتبة على انتشار هذه الظاهرة في المجتمعات الاسلامية؟ فضلاً عن الحلول المناسبة التي يمكن استخدامها للقضاء على هذا المرض العضال.والله تعالى أسأل أن يكتب لي التوفيق والسداد، إنه ولي ذلك والقادر عليه.

Keywords

Listing 1 - 9 of 9
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (9)


Language

Arabic (7)

English (1)


Year
From To Submit

2019 (2)

2018 (2)

2017 (1)

2015 (1)

2013 (1)

More...