research centers


Search results: Found 5

Listing 1 - 5 of 5
Sort by

Article
العولمة الاقتصادية تكيف رأسمالي مع مرحلة جديدة من التطور

Authors: خميس محمد حسن --- ربيع خلف صالح
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2012 Volume: 18 Issue: 65 Pages: 189-225
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

the pursue of social systems history present to us solid evidence that the collapse of that systems be caused by either the stagnancy aftermath maturity or unreal intellectual foundation which lead to sudden collapse, while the capitalism can avoided that intellectual damages due to its dynamic system with appropriate auto adaptation mechanism and use it excellently in the right time.The globalization had excrete (as one of the capitalism adaptation mechanism) its own targets and its methods in framework of multinationals corporations which consist with capitalism states that employed the international organizations to reconstruction the global economy to serve such targets. So the globalization can eventually to ply efficiently the command roll to achieve the adaptation within the capitalism system through many mechanisms such as the matereal, qualitative, technical, intellectual, and institutional appliances that applied by the system for adaptation achievements.

ان تتبع تاريخ الانظمة الاجتماعية يقدم لنا دليلا ناجعا على ان انهيار تلك الانظمة انما جاء اما بسبب ركود ما بعد النضوج او نتيجة لعدم واقعية القاعدة الفكرية المؤدية الى انهيارها الفاجيء. في حين نجد ان الرأسمالية تمكنت من تفادي العطبين الفكريين المذكورين كونها تمثل نظاما ديناميكيا يمتلك آليات التكيف المناسبة ويحسن استخدامها في الوقت المناسب. لقد افرزت العولمة (كأحدى آليات التكيف الراسمالي ) اهدافها ووسائلها الخاصة في اطار عمل الشركات المتعددة الجنسية المتناغم مع الحكومات الراسمالية التي وظفت المنظمات الدولية لاعادة هيكلة الاقتصاد العالمي (المتقدم والنامي) لخدمة تلك الاهداف, الامر الذي يسر للعولمة لعب دور الريادة في تحقيق التكيف داخل المنظومة الراسمالية عبر اليات تمثلت في الادوات المادية والنوعية والتقنية والفكرية والمؤسسية التي وظفتها لانجازات التكيف.


Article
Elements of the dollar as an international currency And monopoly profits accruing to the United States of America
مقومات الدولار كعملة دولية والأرباح الاحتكارية المتحققة للولايات المتحدة الامريكية

Author: Khamis Mohamed Hassan خميس محمد حسن
Journal: Iraqi Journal For Economic Sciences المجلة العراقية للعلوم الاقتصادية ISSN: 18128742 Year: 2007 Issue: 14 Pages: 113-129
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Prevailed in the world in general at the level of the International Monetary Nkadian two basic components: The first - called the system the gold standard - started work since the beginning of the nineteenth century and adopted mainly in the settlement of trade exchanges international most of the world in the last quarter of the nineteenth century and continued until the beginning of World War I, enjoy the world in which the period of monetary stability then the economic boom until it became most writers called the nineteenth century (thanks to him) a century of stability and prosperity. II: - A system of exchange with gold - was introduced after the end of the First World War and is the foundation upon which the day the international monetary system today after he introduced a lot of development through international agreements and treaties is the most important treaty (Bretton Woods) in 1944, has been characterized by the stage of application a lot of monetary disorders even become monetary stability is the exception and whether or not the rule, and as a result of the twentieth century came to be known a century inflation

ساد العالم بشكل عام على صعيد النقد الدولي نظامين نقديين أساسيين :الأول :- سمي بنظام قاعدة الذهب - ابتدأ العمل به منذ مطلع القرن التاسع عشر واعتمدته بشكل أساسي في تسوية مبادلاتها الدولية معظم دول العالم في الربع الأخير من القرن التاسع عشر واستمر العمل به حتى بداية الحرب العالمية الأولى , تمتع العالم في ظله بمرحلة من الاستقرار النقدي ثم الازدهار الاقتصادي حتى أصبح معظم الكتاب يسمي القرن التاسع عشر (بفضله) بقرن الاستقرار والازدهار . الثاني :- نظام الصرف بالذهب – بدأ تطبيقه بعد نهاية الحرب العالمية الأولى وهو الأساس الذي يستند اليه اليوم نظام النقد الدولي المعاصر بعد ان أدخل عليه الكثير من التطوير من خلال الاتفاقات والمعاهدات الدولية ومن أهمها معاهدة (بريتون وودز) عام 1944 , وقد أتسمت مرحلة تطبيقه بالكثير من الاضطرابات النقدية حتى صار الاستقرار النقدي هو الأستثناء وعدمه هو القاعدة , وبسببه صار يسمى القرن العشرين بقرن التضخم النقدي .

Keywords


Article
School mercantilism: economic foundation for the intervention Countries in economic activity
المدرسة المركنتيلية : الاساس الاقتصادي لتدخل الدول في النشــاط الاقتصادي

Author: Khamis Mohamed Hassan خميس محمد حسن
Journal: Iraqi Journal For Economic Sciences المجلة العراقية للعلوم الاقتصادية ISSN: 18128742 Year: 2005 Issue: 6 Pages: 184-205
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

If we examine the historical circumstances in which it arises Almarkintelah, enjoined us to recognize that it led the task to be performed by, and has recognized the role of progressive. Through the achievement of its interest in the accumulation of initial capital (gold and silver) internally and externally, has united the internal market, and identified the main goals of the expansion of capitalism outside, and concluded for Economic Research of the religious and moral character, and set up a central authority and completed the course of evolution, the National in Western Europe, and contributed to (and through interest in cash) in the creation of European banks and the expansion of its credit, has had an effect on the whole the emergence and strengthening the foundations of the capitalist system, and Alaivan transition from the stage of feudal Europe to the stage of capitalism. Which while not up to making the economics note of the independent, but they (actually) reflected that the first attempts to change some of the phenomena of capitalism in the outdated first, when the commercial capital and interest-based dominant on trade and loans, and that its first steps began in the industry through establish a system concerns.

لو تفحصنا الظروف التاريخية التي نشأت فيها الماركنتيلية ، أوجب علينا الاعتراف بأنها ادت المهمة الواجب عليها تأديتها، وقامت بدور تقدمي مشهود. فمن خلال تحقيقها لمصلحتها في التراكم الاولي لرأس المال (الذهب والفضة) داخليا وخارجيا قد وحدت السوق الداخلية ، وحددت الاهداف الاساسية للتوسع الرأسمالي الخارجي ، وخلّصت الابحاث الاقتصادية من الطابع الديني والاخلاقي ، وأقامت سلطة مركزية وأكملت مسيرة التطور القومي في أوروبا الغربية ، واسهمت (ومن خلال اهتمامها بالنقود) في خلق البنوك الاوربية وتوسيع نشاطها الائتماني ، وقد كان لذلك كلّه اثر في نشوء وتقوية اسس النظام الرأسمالي، والايذان بانتقال اوروبا من مرحلة الاقطاع الى مرحلة الرأسمالية . وهي وان لم تصل الى جعل علم الاقتصاد علما مستقلاً ، إلا أنها (في الواقع) عكست تلك المحاولات الاولى لتغيير بعض الظواهر الخاصة بالرأسمالية في عهدها الاول ، عندما كان رأس المال التجاري والربوي مهيمنا على التجارة والقروض، وان خطواته الاولى قد بدأت في الصناعة من خلال تأسيس نظام المشاغل .

Keywords


Article
المصارف الإسلامية ودورها في عملية التنمية الاقتصادية

Loading...
Loading...
Abstract

Islamic banks have become a global phenomenon worthy of study and evaluation by various writers and researchers, economists, like other phenomena of the contemporary economic activity as a new fiduciary. It became the credit services offered by more varied than those offered by traditional banks different. Voncttha credit had exceeded the concepts of participation, and profit-sharing, and speculation traditional practice of credit activity based on the cancellation of the credit mechanism of conventional interest rate, which means that the reality of credit a new imposed to handle the global banking deserves attention, in addition to their direct impact on the overall economic development, being have contributed to savings in the compilation of those categories of non-savers benefit banking customers. Addition to the exercise of direct investment, allowing wide-open developing economies, especially the Islamic-oriented that the overall economic development has become a central goal. Which is the case with institutions of these banks of major importance in the economies of the Islamic-oriented that it lacks a mechanism to collect savings a manner that takes into account the values and teachings of the Islamic mainstream.

اصبحت المصارف الاسلامية ظاهرة عالمية تستحق الدراسة والتقويم من قبل مختلف الكتاب والباحثين الاقتصاديين كغيرها من من الظواهر الاقتصادية المعاصرة باعتبارها نشاط ائتماني جديد . اذ اصبحت الخدمات الائتمانية التي تقدمها اكثر تنوعا من تلك التي تقدمها المصارف التقليدية المختلفة .فانشطتها الائتمانية قد تجاوزت مفاهيم المشاركة والمرابحة والمضاربة التقليدية الى ممارسة النشاط الائتماني القائم على الغاء اليه الائتمان التقليدية وهي سعر الفائدة مما يعني ان واقعاً ائتمانياً جديداً قد فرض على التعامل المصرفي العالمي يستحق التوقف عنده ،اضافة الى تاثيرها المباشر على التنمية الاقتصادية الشاملة ، كونها قد اسهمت في تجميع مدخرات تلك الفئات من المدخرين غير المتعاملين بالفائدة المصرفية الى جانب ممارسة الاستثمار المباشر ، مما يفسح المجال واسعاً امام الاقتصادات النامية وخاصة ذات التوجه الاسلامي التي اصبحت التنمية الاقتصادية الشاملة هدفاً مركزياً لها وهو ما يجعل من هذه المصارف مؤسسات ذات اهمية كبرى في اقتصادات الدول ذات التوجه الاسلامي التي كانت تفتقر الى اليه تجميع المدخرات باسلوب ياخذ بنظر الاعتبار القيم والتعاليم الاسلامية السائدة.

Keywords


Article
Loans of the International Monetary fund to Developing Countries : An Economical Support or an Interference Mechanism and Economic Domination ?
قروض صندوق النقد الدولي للبلدان النامية معونة اقتصادية أم آلية للتدخل والهيمنة الاقتصادية

Authors: Khames M. Hasan خميس محمد حسن --- Eftekhar M. Mnahi افتخار محمد مناحي
Journal: Journal of Al-Ma'moon College مجلة كلية المأمون ISSN: 19924453 Year: 2012 Issue: 20 Pages: 130-149
Publisher: AlMamon University College كلية المامون الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

A little before the end of World War II operations, the industrial capitalist states had a re-orientation towards establishing a new international monetary system to replace the one which was dominant during the pre-war time . The old system which was based on sterling pound and gold witnessed a recession . The new efforts were culminated by holding an international conference in the American city (Briton Woods ) in 1944 . It resulted in the establishment of a new international monetary system based on the American dollar and gold, supervised by an international organization which became known as ( The International Monetary Fund).The capitalist states' essential aim behind the establishment of this organization was to supervise the new system to make reconciliation between the conflicting interests of competitive states . The United States was an exception, for it had unannounced aims behind the new system and its international organization. It sought to serve its future strategies on an international level, represented by the establishment of an international capitalist system which would be used as a means of destroying other monetary regions, especially that of sterling pound form one hand . It was also meant to be used as an international credit mechanism to interfere in and dominate non-capitalist state and subordinate them to the universal capitalist system on the other hand.

بدأت الدول الرأسمالية الصناعية قبل انتهاء عمليات الحرب العالمية الثانية بقليل، تتجه نحو التفكير بإقامة نظام نقدي دولي جديد بديلاً للنظام الذي كان سائداً قبل الحرب، والمستند أساساً إلى الجنيه الإسترليني والذهب، إذ تراجعت فاعليته. وقد توجت تلك الجهود بعقد مؤتمر دولي في مدينة (بريتون وودز) الأمريكية عام 1944، والذي تمخضت عنه إقامة نظام نقدي دولي جديد يستند هذه المرة إلى الدولار الأمريكي والذهب، وتشرف عليه منظمة دولية سميت ((بصندوق النقد الدولي)). وكان الهدف المبدئي المعلن لكل الدول الرأسمالية من إنشاء تلك المنظمة . هو تولي سلطة الأشراف على ذلك النظام من أجل العمل باتجاه التوفيق بين مصالح تلك الدول المتنافسة باستثناء الولايات المتحدة الأمريكية، التي كانت تصوغ أهداف غير معلنة للنظام الجديد ومنظمته الدولية التي تخدم مصالحها الإستراتيجية المستقبليه على المستوى العالمي، والمتمثلة بإنشاء نظام رأسمالي عالمي واحد تهيمن عليه. وتستخدمه كوسيلة لإنزال ضربة قوية بالمناطق النقدية الأخرى لاسيما منطقة الجنيه الإسترليني من جهة، وآلية ائتمان دولية للتدخل والهيمنة على الدول غير الرأسمالية وربطها بالمنظومة الرأسمالية العالمية من جهة أخرى.

Listing 1 - 5 of 5
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (5)


Language

Arabic (5)


Year
From To Submit

2012 (3)

2007 (1)

2005 (1)