research centers


Search results: Found 12

Listing 1 - 10 of 12 << page
of 2
>>
Sort by

Article
تحقيق تحفة الأحباب للمسترشدين من الطلاب شرح المنظومة البيقونية في الحديث للشيخ داود الناصري

Author: داود سلمان صالح
Journal: journal of islamic sciencec collge مجلة كلية العلوم الاسلامية ISSN: 20578626 Year: 2008 Issue: 16 Pages: 2-152
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله الذي تتمُّ به الصالحات ، والصلاة والسلام على سيِّد الكائنات ، سيدنا ومولانا محمد بن عبد الله ، رسول الله ، وعلى آله الأطهار ، وأصحابه الأبرار ، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم القرار.أما بعــد : فقد وجِّهت لنا دعوة كريمة في 9/11/2002م، من لدن جامعة تكريت /اللجنة التحضيرية ، لندوة ( الشيخ داود التكريتي ، وآثاره العلمية ) ، للمشاركة فيها. وكان من المقرر أن تعقد الندوة يومي 25و26/3/2003م ، ولكنْ قدَّر الله أن تُحتل بلادنا ، لذا حددت اللجنة التحضيرية موعداً آخر لعقد الندوة في 21/10/2003م. ولم يُقدر للندوة أن تقام إلا يومي 25-26/4/2004م ، فحضر كثير من الباحثين ، الذين كُلفوا بتحقيق بعض مخطوطات الشيخ داود ( رحمه الله ) أو الكتابة عن سيرته الشخصية والعلمية. ولم يمكنا الله ( جل جلاله ) من الحضور ، لعدم إكمالنا تحقيق المخطوطة آنذاك ، لكثرة مشاغلنا ، وواجباتنا العلمية والاجتماعية ، ولذهاب الأمن في بلادنا ، ولصعوبة توثيق بعض النقولات التي اقتبسها الشيخ داود في شرحه للمنظومة ، المسمى ( تحفة الأحباب للمسترشدين من الطلاب ) ، وهو شرح المنظومة البيقونية في مصطلح الحديث ، للشيخ ( عمر بن محمد بن فتوح ، الدمشقي ، الشافعي ) ت 1080هـ. وتأتي أهمية المنظومة بأنها تناولت التعريف باثنين وثلاثين نوعاً ، من أنواع علوم الحديث ، وإن جعلها البيقوني أربعةً وثلاثين نوعاً ، لأنه جعل الفرد ثلاثة أنواع. كما تتجلى أهميتها في كونها مدخلاً لطلبة العلم الشرعي تعينهم على دراسة علم الحديث. وإن معرفة أنواع علوم الحديث المذكورة فيها تمثل أبرز ما ينبغي لدارس الحديث أن يحيط به. وقد أتى شرح الشيخ داود الناصري لهذه المنظومة مبيناً ما يُشكل فهمه ، من الألفاظ والتراكيب ومقاصد المحدثين من اصطلاحاتهم ، بعبارة سهلة ، مع الأمثلة ، وذكر أبرز المصنفات في كل فن. وقد اعتمد الشيخ داود على أبرز الكتب المصنفة في علم الحديث رواية ودراية ، وتأليفه هذا يدل على أن له عناية حسنة باصطلاحات المحدثين وعلومهم ، الى جانب ما حصله من علوم اللغة ، والعقائد ، والتصوف ، والفقه ، فهو موسوعي الثقافة ، كما كان عليه جلُّ علماء سلفنا ( رحمهم الله تعالى ). وقد حرصنا جهد إمكاننا على أن نضبط نصَّ المخطوط على أتمِّ وجه ، وأحسنه ، مع توثيق نقولاته المختلفة من أصولها أو مظانها. وقـد تكرم مشكوراً الحاج (أحمد بن يعقوب المعتوق) مالك المخطوط ، بالإذن لنا في تحقيقها ، فجزاه الله خيراً.وأخيراً نسأله تعالى التوفيق والسداد ، إنه سميع مجيب

Keywords

حديث --- تحقيق


Article
الحكمة في تعدد الزوجات

Author: داود سلمان صالح النعيمي
Journal: Journal of The Iraqi University مجلة الجامعة العراقية ISSN: 18134521 Year: 2008 Volume: 21 Issue: 2 Pages: 165-194
Publisher: Iraqi University الجامعة العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

إن الحكمة من نظام تعدد الزوجات نظام الهي شرعه الله عز وجل وأباحه لمصلحة المرأة أكثر مما هو لمصلحة الرجل، وذلك تطهيراً للمجتمع من الفساد واستبعاداً للرذائل وأماناً من القلق وحفظاً للحياة، كي تبقى سليمة من أدران الأمراض ونتن الفواحش والآثام، لأن زيادة عدد النساء بلا أزواج مدعاة لانتشار الفسق والفجور والفاقة والأمراض الجسمية والنفسية من القلق والحيرة والشعور بالوحشة والكآبة وغير ذلك. وليضع كل واحد منا أخته أو ابنته أمام عينيه في كل حالة من الحالات ومنها حالة إذا فاتها قطار الزوجية لسبب من الأسباب.. أو لينظر كل منها إلى حالة تلك الأرملة أو المطلقة التي كان من قدر الله تعالى عليها أن تصبح كذلك فمن يتقدم على الزواج من هذه النساء هل سيتقدم لزواجهن شاب في شبابه وهو لم يتزوج بعد،كما أن الله تعالى لو لم يبح التعدد فما هو مصير تلك النسوة اللاتي ينتظرن الرجل الذي يحقق لهن الإعفاف والنفقة وهذا مبني على القدرة على النفقة. وفي ذلك يقول الدكتور عبد الكريم زيدان ما نصه إذا كان الشخص قادرا على التعدد ولكن له قريبة منقطعة فاتها قطار الزواج فيريد أعفافها بضمها إليه كزوجة، أو هناك يتيمة لا أهل لها ولا معيل ويريد الإحسان إليها بأن يتزوجها ليضمها إلى بيته باعتبارها زوجة فيحقق لها العفاف والنفقة أو أن يجد امرأة اعتنقت الإسلام وقاطعها أهلها على ذلك فيتزوجها المسلم في ديارها أوفي دياره ليحفظها من الضياع والافتتان في دينها الذي اعتنقته وهداها الله إليه أو أن تقع الحرب فتحصد الرجال فيكثر عدد النساء فمن الأولى والمستحب أن يتزوج القادرون على الزواج بأكثر من واحدة لإعفاف أكبر عدد ممكن من النساء الذين فقدوا أزواجهم أو لم يتزوجوا بعد وهكذا فلا يمكن القول بأن الاقتصار على الواحدة إذا حصل به الإعفاف هو الأولى... ومن أجل ذلك يتبين أن التعدد هو لصالح المرأة أولاً قبل أن يكون لصالح الرجل وأنه ليس ظلماً للمرأة كما يظنه البعض، فالذي شرع التعدد هو الله- سبحانه وتعالى- الذي يقول في الحديث القدسي: يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرماً فلا تظالموا. ولو كان التعدد فيه ظلما لحرمه الله تعالى ولكن شرعه للمصلحة المتبادلة التي تقضي في عدم حرمانها من الزواج،والحفاظ عليها من الضياع والافتتان ولمصلحة الرجل بعدم تعطل منافعه، ولمصلحة الأمة بكثرة نسلها، فهو تشريع الهي من حكيم خبير،فيه مصلحة للجانبين وعلى المرأة المتزوجة القبول به والنظر إلى تلك النساء اللاتي تأخرن عن الزواج أو فقدن أزواجهن بالرحمة وترك الأنانية والغيرة وذلك خدمة لأخواتها المسلمات وعدم تركهن محرومات يعشن في الكآبة والوحشة وقد يؤدي ذلك إلى افتتانهن وضياعهن فما عليها إلا أن تفكر في أختها من بني جنسها وتنظر إلى واقعها المؤلم الذي تعيشه وهي محرومة من الزوج والذرية ولك أختي المسلمة في أمهات المؤمنين زوجات النبي أكبر قدوة في ذلك فقد عدد النبي زوجاته، وعدد الأصحاب والتابعون زوجاتهم، ودرج المسلمون بجميع طبقاتهم وفي جميع عصورهم يعددون الزوجات، ويرون أن التعدد مع العدل بين النساء حسنة من حسنات الرجال إلى النساء بصفة خاصة وإلى المجتمع بصفة عامة ومضت على ذلك سنة المسلمين أربعة عشر قرنا.

Keywords


Article
ضوابط الحجاب الاسلامي ومتغيراته دراســة فقهيـــــة معاصرة

Author: الدكتور داود سلمان صالح
Journal: tikrit university journal for sientific asslmic مجلة جامعة تكريت للعلوم الاسلامية ISSN: 11592073 Year: 2014 Volume: 1 Issue: 23 Pages: 193-251
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

بسم الله الرحمن الرحيمالمقدمــــــةإن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.أما بعد: نكاد لا نجد في أي دين من الديانات أو نظام من المجتمعات التكريم الذي أعطاه الإسلام للمرأة . ففي كل المجتمعات التي سبقت ظهور الإسلام على اختلاف زمانها ومكانها لم تكن المرأة تتمتع بنظرة محترمة. بل كانت مكانتها الاجتماعية تتسم بعدم الاهتمام بدرجات متفاوتة في هذه المجتمعات تشتد حيناً وتخف حيناً آخر إلى أن جاء الإسلام فرفع مكانتها، وأكرمها بما لم يكرمها به دين سواه، حيث أثبت لها حقوقها المسلوبة في الإرث والنفقة وفي الحياة وفي التقدير والبر والإحسان وفي البيع والشراء وفي سائر العقود. وقبل ذلك حفظ لها في صغرها حق الرضاع، والرعاية، وإحسان التربية وفي هذا حفظ لها حقوقها المادية والمعنوية . فجعل النساء شقائق الرجال ، وخير الرجال خيرهم لأهله.ويظهر تكريم الإسلام للمرأة في جميع شؤون حياتها منذ ولادتها ، وحتى وفاتها، وبعدها ويتجلى هذا التكريم بصور كثيرة منها:1. ان الله تعالى أوجد الخلق، وكلفهم بعبادته، وجعلهم مسئولين عن ذلك رجالاً ونساءً، ولم يفرق بينهم، ورتب الجزاء على هذا التكليف، قال تعالى: مَنْ يَعْمَلْ سُوءاً يُجْزَ بِهِ وَلا يَجِدْ لَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيّاً وَلا نَصِيراً* وَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلا يُظْلَمُونَ نَقِيراً( ). 2.من حكمة الله تعالى– وهو العليم بخلقه– أن جعل لكل جنس منهم سمات تغلب عليه، وصفات تظهر عليه، فالعاطفة الجياشة، والإحساس الرقيق، والتأثر السريع من صفات المرأة الجبلية، ولذا جعل الله سبحانه التكليف مناسباً لصفاتها، فلم يكلفها بما لا تطيق، وجعل للرجل القوامة عليها بمقتضى تكليفه وصفاته التي ميزه الله بها، فلله الحكمة البالغة.3.عظم الأجر بتربيتها صغيرة محبوبة، حيث جاء في الحديث، عن أنس t أن النبي e قال: ((مَنْ عَالَ جَارِيَتَيْنِ حَتَّى تَبْلُغَا جَاءَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَنَا وَهُوَ وَضَمَّ أَصَابِعَهُ)) ( ).وأرشد إلى ضرورة تعليمها على الدين والأخلاق والطهر والعفاف، فقال رسول الله e: (( مُرُوا أَوْلَادَكُمْ بِالصَّلَاةِ وَهُمْ أَبْنَاءُ سَبْعِ سِنِينَ وَاضْرِبُوهُمْ عَلَيْهَا وَهُمْ أَبْنَاءُ عَشْرٍ وَفَرِّقُوا بَيْنَهُمْ فِي الْمَضَاجِعِ))( ).4.حدد للزوج عدد الزوجات بأربع بعد أن كان العدد يتعدى المائة تكريما لها ولضمان عدم ضياع حقوقها الزوجية ولأن الله تعالى أعلم بطاقة الرجل مع إمكان العدل وقد أشار القرآن الكريم إلى ذلك بقوله: ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُوا ( ).5.ولأهمية حياتها مع زوجها أمر الإسلام باستشارتها فيمن تقدم لخطبتها، وحدد صفات من يقبل وهي الدين والخلق، قال e: ((إِذَا جَاءَكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَخُلُقَهُ فَأَنْكِحُوهُ إِلَّا تَفْعَلُوا تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ وَإِنْ كَانَ فِيهِ قَالَ إِذَا جَاءَكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَخُلُقَهُ فَأَنْكِحُوهُ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ))( ).6.أمر بتكريمها ورعايتها من قبل زوجها، عن النبي e أنه قال: ((خَيْرُكُمْ خَيْرُكُمْ لِأَهْلِهِ وَأَنَا خَيْرُكُمْ لِأَهْلِي)) ( )وقال e: ((وَاسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ، فَإِنَّ الْمَرْأَةَ خُلِقَتْ مِنْ ضِلَعٍ، وَإِنَّ أَعْوَجَ شَيْءٍ فِي الضِّلَعِ أَعْلاَهُ))( ). وبعد هذا نقول إن هذا التكريم وهذه العناية كفيلة بأن تصون للمرأة عفتها, وتجعلها عزيزة الجانب, سامية المكانة, وإن الأحكام التي فرضها عليها الشرع في ملبسها وزينتها لم يكن تقيدًا لحرية المرأة كما يدعي أعداء الإسلام بل هو سدا لذريعة الفساد الذي ينتج عنه السفور والاستهانة بحجاب المرأة، وعندما نقول حجاب الرأس فنقصد بذلك الحجاب وما يتعلق به من الأغطية الأخرى التي سنقوم بتعريفها في بحثنا هذا، وموضوع الحجاب موضوع مهم أهم مما يدل عليه واقع كثير من النساء اليوم ممن تظن أن الحجاب وما يتعلق به إنما هو مجرد عادة من عادات المجتمع، ورثنها عن أمهاتهن وتفرضه عليهن عادات المجتمع الذي تعيش فيه, والحق نقول أن الحجاب وما يتعلق به من الأغطية الأخرى أشرف وأعلى من ذلك بكثير، إذ هو أمر من الله العليم الخبير بستر المرأة وعنوان يعبر عن انقيادها لأوامر ربها التي هي الحصن الحصين الذي يحميها، ويحمي المجتمع من الافتتان بها.قال تعالى: يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً( ).فقد بدا من الضروري طرح قضية الزي الإسلامي أو الالتزام بالمظهر الخارجي للمرأة أو الفتاة في صورة عملية ومناقشة ما يدور في عقل كل واحدة بشأنه, و حتى يتضح الطريق لكل مسلم أن الأمر خطير والعلة هي انتشار روح الاستهانة بأوامر الله ونواهيه, وما ينتج عن ذلك من أضرار لا تضر صاحبها فقط وإنما تعود على الجميع, قال رسول الله e: ((إِنَّ النَّاسَ إِذَا رَأَوُا الْمُنْكَرَ فَلَمْ يُغَيِّرُوهُ أَوْشَكَ أَنْ يَعُمَّهُمُ اللَّهُ بِعِقَابِهِ))( ), فهذه تكاد تكون معظم ما يدور في عقل كل واحدة سواء على لسانها أو في قرارة نفسها, وسنعالجها إن شاء الله بشكل موضوعي مقنع ومختصر حتى تستفيد منه من هي مترددة أو تجهل بعض الأمور, ومن باب فذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين نفتح صدورنا ونصارح أنفسنا بالداء والدواء, وإنما نوجه هذا البحث إلى كل أخت فاضلة - نسأل الله أن يبارك في أخواتنا ويهدينا ويهديهن إلى ما يحب ويرضى- فالمرأة المسلمة تعتبر هي الزاد والمنبع الأصيل ومنها ومن خلالها سنستعيد قوتنا لأنها المصدر والممول والدافع لهذا الرجل فلن تنهض أبداً الأمة بدونها وكذلك لا تحدث الانتكاسات إلا والمرأة من أهم المقومات للانتكاسة, ولقد علم أعداء الأمة قيمة المرأة في الإسلام فلم يهنأ لهم بال إلا وهم يدرسون كيف تهدم المرأة وتطمس هويتها حتى ينهد بنيان هذا الإسلام, فبصلاحها ينصلح المجتمع المسلم وبطمس معالمها الأصيلة تكون ضربة قوية ضد الإسلام, فوالله نحن في أشد الحاجة إليها في عملية البناء بناء الإسلام فإن لم تستطيع البناء فلا تكون معول هدم, فعلى هذا (ميز الحجاب) المسلمة من غيرها فأصبح لإسلامها شعارا تفتخر به:وختاما اقول ان استعراض كل جوانب عظمة الإسلام في فرض حجاب الرأس أمر تستحيل الإحاطة به في هذه السطور القليلة, لهذا اقتصرت على بيان أهم ما أحطنا به منها, والله سبحانه أعلى واعلم.وبحثنا هذا يتكون من مقدمة وخمسة مباحث جاء المبحث الأول في الحجاب وماهيته وفيه مطالب. وتضمن المبحث الثاني في حجاب المرأة غير المشهورة وتضمن المبحث الثالث في أدلة مشروعية حجاب الرأس وتضمن المبحث الرابع في فضائل حجاب الرأس وتضمن المبحث الخامس حكمة مشروعية حجاب الرأس والمبحث السادس شروط حجاب الرأس الشرعي وما يتعلق به والمبحث السابع خلاف الفقهاء في كشف الوجه لغير المحارم ثم الخاتمة والنتائج التي توصلت إليها ثم المصادر وأخيرا نسأل الله تعالى أن يجعل هذا العمل لوجهه خالصاً، ولعباده نافعاً. وصلى الله على عبده ورسوله نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.


Article
حقوق المرأة العامة في الفقه الإسلامي " ضمان نفقة المرأة أُنموذجا "

Author: داود سلمان صالح
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028/27068722 Year: 2016 Volume: 7 Issue: 26 Pages: 145-192
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

Aims of Islam through the Holy Quran and the Sunnah legitimizes of marriage to build an integrated society and the creation of a cohesive family, and to fortify the couple and spend Grazathma innate within the limits and controls legitimacy, and thus achieve housing, affection and compassion between spouses, Voojd Islam the marriage contract for controlling it all, but to the different typ may you get problems between the couple can not be achieved with the desired objectives of the marriage contract, so put Islamic law solutions to all the problems that may occur after the contract between the couple.Among the most prominent is the status of Islam has a solution that damage to the wife by the husband for any reason, multiple reasons, including lack of spouse spend on his wife, and not spent may be a deliberate will of the pair, was the fact that compelling against his will, and that Kaasar spouse alimony, and every cases damage is done to the wife as a result of not spending it, and orthodox Islam came to lift the embarrassment and damage and hardship for the people, and the goal here to pay damage to the wife and the damage is expected to raise them as much as possible. The goal of this research to the statement of wife's right to seek a separation between them and her husband because of the lack of spending .

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم المرسلين, وبعد: فيهدف الإسلام من خلال القران الكريم والسنة النبوية المطهرة بتشريعه للزواج إلى بناء مجتمع متكامل وإيجاد أسرة متماسكة، وإلى تحصين الزوجين وقضاء غريزﺗﻬما الفطرية ضمن الحدود والضوابط الشرعية، وبالتالي تحقيق السكن والمودة والرحمة بين الزوجين، فأوجد الإسلام عقد الزواج ليضبط ذلك كله، لكن لاختلاف الطباع قد تحصل بين الزوجين مشاكل لا تتحقق معها المقاصد المرجوة من عقد الزواج، لذا وضعت الشريعة الإسلامية الحلول لكل المشاكل التي قد تحدث بين الزوجين بعد العقد. ومن أبرز ما وضع الإسلام له حلا ذلك الضرر الواقع على الزوجة من قِبل الزوج لأي سبب من الأسباب ،والأسباب متعددة منها عدم إنفاق الزوج على زوجته ، وعدم إنفاقه قد يكون متعمدا بإرادة الزوج، وقد كون قهرية رغمًا عنه، وذلك كإعسار الزوج بالنفقة، وفي كل الحالات يقع الضرر على الزوجة نتيجة عدم الإنفاق عليها، والإسلام الحنيف جاء لرفع الحرج والمشقة والضرر عن الناس، وهدف هنا إلى دفع الضرر الواقع على الزوجة ورفع الضرر المتوقع عنها قدر الإمكان. هدف هذا البحث إلى بيان حق الزوجة في طلب التفريق بينها وبين زوجها بسبب عدم إنفاقه .


Article
التعايش مع غير المسلمين في ديار الاسلام . في النكاح والقصاص والاطعام انموذجا

Author: داود سلمان صالح النعيمي
Journal: Journal of College of Education مجلة كلية التربية ISSN: 18120380 Year: 2016 Volume: 2 Issue: 6 Pages: 1-32
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
إفتِتان الناس بالأموال (دراسة موضوعية)

Author: علي داود سلمان صالح
Journal: Research and Islamic Studies Journal مجلة البحوث والدراسات الاسلامية ISSN: 20712847 Year: 2017 Issue: 48 Pages: 203-249
Publisher: Directorate of Research and Studies / Sunni Endowment دائرة البحوث والدراسات /ديوان الوقف السني


Article
Disadvantages of Abortion and its Impact on Society
آراء العلماء في الإجهاض وآثاره الاجتماعية

Author: Dawood Salman Saleh Al Naimi داود سلمان صالح النعيمي
Journal: Journal of College of Education for Women مجلة كلية التربية للبنات ISSN: Print ISSN 16808738 /E ISSN: 2663547X Year: 2011 Volume: 22 Issue: 1 Pages: 31-48
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

As we have said that the reasons for abortion are many and varied them to be for the purpose of treatment or the protection of the mother of the loss or that the abortion of an act intended purpose of birth control or other reasons is the statistics that are spread in the world that about 50-60 million abortions annually in the world If this abortion criminal who is loss of the lives of fetuses and a disgrace to the preachers to the progressive and liberal, secular, and because they were not able to maintain human life after leaving the obligation to approach Islam and because life support is the highest things, which is one of the necessities of the five obligatory street maintenance came verses warn those who underestimate the death of the verse: (And whoever kills a believer intentionally, his recompense is Hell to abide therein and the wrath of God upon him, and prepared for him a great punishment) Women: 93. Therefore, it has been reached to the most important objectives of the research are:First: the whole jurists on the sanctity of abortion after the soul is breathed into the fetus Wang is killed for the same as abortion after the soul is breathed into the loss of spirit and the destruction of the body is killed for the same as the loss of the spirit of killing is achieved up taking the soul, and spirit have been resolved the body after the fourth month The attack by the loss of those Spirit embryo after entering the stage of the soul is breathed is permissible to describe humans and worthy of respect, which bestowed on the son of Adam on the right of life, and an estimated four months after pregnancy on the basis of the Hadith from Ibn Masood may Allah be pleased with him narrated that the Messenger of Allah peace be upon him, a sincere and trustworthy: ( that combines one of you created in the womb for forty days, then the sperm will be such a leech and then the embryo such as that and then breathed into him).Second: we say that the origin of abortion is a risk, but some scholars say it is permissible to abort a pregnancy before the soul has been breathed before four months of pregnancy for a reason acceptable to drop Kalmarbp chronic illness or Kalmrdap if hit by the rope and cut off the milk and not to Abu small pregnancy what rent by Zir any nursing and afraid of loss of the child and clear from this that abortion before the lapse of four months of pregnancy to the imperatives of miscarriage treatment is a legitimate reason.Third: If the breed of the human community which is urged by the Holy Prophet peace be upon him said: (I am married loving and fertile Propagated you prophets, the Day of Resurrection). Abortion is to minimize the illiterate and weakening of the very least, the incidence of abortion up to about 50-60 million abortions a year and more than half of these cases occur in developing countries is it possible to say that it is permissible abortion of millions of embryos and pieces of life for them to desire a casual or lust hidden.Fourth: the legal rules established to ward off evil takes precedence over bringing benefits has proven good that abortion was a major women's health and has influences serious organ towns where Dr. Frederick Tasc: that the pregnancy when it comes out before completion, there are three damage against birth control human for him: A. Destroy an unknown number of human will to get out before the light of life.B. Go number fraction of maternal death during a victim of the abortion process.C. Occur in women effects satisfactory significant number.Fifth: that a pregnant woman if the limit does not deserved to be held only after take pregnancy The suspension is the extent that the rule of God in order to rule on the inadmissibility of evidence to abort the pregnancy if it was permissible to permissible here a fortiori.And weighting that which seems to me is that it is not permissible to abortion and the sanctity of abort a pregnancy at any stage of Otourah because all of the embryo in which a decent life is the life of growth and numbers in contrast to those who they endorse before the soul is breathed into doing so, they open the door difficult to close and put in the hands of enemies of Islam and its enemies a weapon stab tags Islam and justify it as being in non-Muslim country of scandals and antipathic shook the church and the clergy, so that we have already mentioned we believe that the prevailing view is the view that the sanctity of the projection at all stages and that which went to most of the Maalikis and some Shafi'i and Hanafi and forward and shared their belief in God, I know.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد . فمن القضايا التي برزت بروزاً قوياً على الساحة في المجتمعات الإسلامية في السنوات الأخيرة دعاوى الجمعيات النسوية العالمية منها، والمحلية، التي تدعو إلى إباحة الإجهاض، خاصة إجهاض الحمل الناتج من زنى محارم أو اغتصاب، وبالأخص الفتيات والنساء المغتصبات في أثناء الحروب . ومنه بدأ العلماء يبحثون في المسألة من جانبها الفقهي، معتمدين في ذلك على الدراسات الطبية التي تركزت حول ماهية الجنين، والمراحل التي يمر بها، ثم الاستفادة من خبراتهم في مجال مخاطر الإجهاض وسلبياته عموماً، بطريقة مفصلة، شأنها شأن الكثير من النوازل.وعلى الرغم من أن الموضوع بُحثَ عند الفقهاء القدامى في أبواب الديات والغرة، والجنايات، كما سيأتي ذكره في الحديث عن انفصال الجنين عن أمه، بسبب ضربها عمداً من غير قصد التعدي على الجنين، أو بسبب التعدي عليه، إلا أنه في العصر الحديث برزت مسألة الجنين الناتج من حمل سفاح، أو من اغتصاب، أومن زنى محارم، ومن التعدي الجنسي على الفتيات والنساء في أثناء الحروب، وغيرها.وسيركز البحث في تفصيلات الموضوع بالنظر في آراء الفقهاء، وقد أخذت لذلك مثالاً في موضوع "الإجهاض" الذي تتباين فيه الآراء بين مؤيد ومعارض، والقول الفصل في المسألة كما سيتبين في نهاية البحث.ومن أجل دراسة الموضوع دراسة مفصلة ودقيقة، فإني تتبعت الخطة الآتية على وفق المطالب الاتية:•المطلب الأول : تعريف الإجهاض : لغة واصطلاحاً .•المطلب الثاني : حكم إسقاط الجنين وأدلة العلماء . •المطلب الثالث : متى يحرم الاجهاض . •المطلب الرابع : أثر الإجهاض على المجتمع .

Keywords


Article
Bonds of the three holy books the Torah and the Bible and the Qur'an
أسناد الكتب السماوية الثلاثة التوراة والأنجيل والقرآن

Author: Dr . Dawood Salman Saleh al-Dulaimi الدكتور داود سلمان صالح الدليمي
Journal: Research and Islamic Studies Journal مجلة البحوث والدراسات الاسلامية ISSN: 20712847 Year: 2005 Issue: 1 Pages: 60-80
Publisher: Directorate of Research and Studies / Sunni Endowment دائرة البحوث والدراسات /ديوان الوقف السني


Article
Sanctity of killing Muslim in Sunna Analytical Study
حرمة قتل المسلم في السنة النبوية دراسة تحليلية

Author: Ph.D. Asst. Dawood Salman Salih أ.م.د. داود سلمان صالح
Journal: Research and Islamic Studies Journal مجلة البحوث والدراسات الاسلامية ISSN: 20712847 Year: 2015 Issue: 40 Pages: 75-190
Publisher: Directorate of Research and Studies / Sunni Endowment دائرة البحوث والدراسات /ديوان الوقف السني

Loading...
Loading...
Abstract

Prophet Muhammad Sunna came once as a legislatress and another as an interpreter and one of them is Muslim killing, and the word Muslim here means every Muslim that witnessed of ( No God but Allah , Muhammad is the messenger of Allah) ,not allowed to kill him just when he committed what he deserve to be killed and the research showed the Scientifics opinions in such case n details and cleared that the killing including also the (suicide) and show the opinion in that

La Sunnah prophétique est venu tantôt législateur et tantôt expliquant comme l'interdiction dans la tuerie d'un musulman, et le mot musulman signifie ici un mot pour chaque musulman qui a témoigné qu'il n'ya d'autre divinité qu'Allah et Mohammed est le messager d'Allah, donc il n'est permis de le tuer, qu'en condition qu'il commette ce qu'il digne du châtiment de la mort, la recherche à ce propos a montré les opinions détaillées des scientifiques et elle a expliqué aussi que la tuerie également signifie le meurtre d'un musulman lui-même (le suicide) et en a expliqué d'ailleurs le jugement…


Article
حكم تولي المرأة القضاء دراسة فقهية مقارنة

Author: أ . م . د داود سلمان صالح محمد الجامعة المستنصرية / كلية التربية – قسم علوم القران الكريم
Journal: journal of the college of basic education مجلة كلية التربية الاساسية ISSN: 18157467(print) 27068536(online) Year: 2016 Volume: 22 Issue: 96/انساني Pages: 283-304
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Introduction Praise be to God who made Praise him with no need him to Hamad Hamadiya path of ways to recognize Besmdanith and Ojaddanath and a cause to further his mercy and the way the student of bounty and enabled in the Champions word fact recognize the righteousness Ianaamh, was from Ianaamh Praise him on Ianaamh, Vab recognize him as Moneim all Hamad verbally and bone. I bear witness that God but Allah alone with no partner to him, testimony sincerity of heart and pronunciation of the tongue by a sincerity of Hefei, the Creator Creator photographer he has the most beautiful names not nothing like Him, as it was a thing of his will was made up resembles. And I bear witness that Muhammad Abduh and His Messenger century recognition Npute recognize Bolaheth and may Allah bless him and his family and companions and marched on his biography. After Fannie As I reflected on the many information that I received on the subject of Ruling on a woman to crack through the forward-looking on the many sources from both the university or public offices I suggested that I write about this subject. Because it is of considerable importance for women.And dealt with in this paper the most important pillars that ought to be relied upon. It has been divided into two sections and the first section was divided: five demands to include a definition of the judiciary in the language and terminology, and legitimacy, and the wisdom of it, and prestige, and the terms of administering justice, and ethics of the judiciary. The second topic: the substrate has been based on the most important in the search, but a disagreement scholars in women from taking to eliminate, and a conclusion summarized the most important in the search. And Praise be to Allah, the Lord of the Worlds . Means the Almighty that Inal satisfaction and I have provided service universities in general and the Department of Quranic sciences in particular. And it has opened the way to those who gave hearing a martyr. Suffice God and enough is enough.

حكم تولي المرأة القضاءدراسة فقهية مقارنة أ . م . د داود سلمان صالح محمدالجامعة المستنصرية / كلية التربية – قسم علوم القران الكريمالمقدمة الحمد لله الذي جعل الحمد له من غير حاجة منه الى حمد حامديه طريقا من طرق الاعتراف بصمدانيته ووجدانيته وسببا الى المزيد من رحمته والسبيل للطالب من فضله ومكن في ابطال اللفظ حقيقة الاعتراف لبر انعامه ، فكان من انعامه الحمد له على انعامه، فناب الاعتراف له بانه المنعم عن كل حمد باللفظ وان عظم . واشهد ان لااله الا الله وحده لاشريك له ، شهادة عن اخلاص القلب ونطق اللسان بها عبارة عن صدق خفي ، انه الخالق البارئ المصور له الاسماء الحسنى ليس كمثله شيء، اذ كان الشيء من مشيئته وكان لايشبه مكونه . واشهد ان محمد عبده ورسوله قرن الاعتراف بنبوته بالاعتراف بألاهيته وصلى الله عليه وعلى اله وصحبه ومن سار على سيرته . وبعد فاني لما تأملت في المعلومات الكثيرة التي وصلتني عن موضوع حكم تولي المرأه للقضاء من خلال تطلعي على المصادر الكثيرة سواء من الجامعة او المكاتب العامة ارتأيت ان اكتب عن هذا الموضوع . لما فيه من اهميه كبيره بالنسبة للمرأة .وتناولت في هذا البحث اهم الركائز التي وجب علي ان ارتكز عليها . وقد قسمته الى مبحثين وقسمت المبحث الاول : الى خمسة مطالب تشمل تعريف القضاء في اللغة والاصطلاح ، ومشروعيته ، والحكمة منه ، ومكانته ، وشروط من يتولى القضاء ، واداب القضاء . اما المبحث الثاني : فقد ارتكزت فيه على اهم ركيزه في البحث الا وهي خلاف الفقهاء في تولي المرأه للقضاء ، وخاتمه لخصت بها اهم ما في البحث . واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين . سائل المولى  ان انال رضاه واكون قد قدمت خدمه لجامعتي بشكل عام وقسم علوم القران بشكل خاص . واكون قد فتحت الطريق لمن القى السمع وهو شهيد . والله حسبي وكفى .

Listing 1 - 10 of 12 << page
of 2
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (12)


Language

Arabic (11)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2018 (1)

2017 (1)

2016 (3)

2015 (1)

2014 (2)

More...