research centers


Search results: Found 10

Listing 1 - 10 of 10
Sort by

Article
Fortifications of Eastern Baghdad through Ottoman era
تحصينات بغداد الشرقية في العصر العثماني

Author: د.سعدي إبراهيم الدراجي
Journal: journal of arabian sciences heritage مجلة التراث العلمي العربي ISSN: 22215808 Year: 2016 Volume: 4 Issue: 4 Pages: 55-94
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Fortifications of Eastern Baghdad through Ottoman eraPhd. Saady I. Al- Daragy Center of revival of Arabian science heritage Baghdad university (Abstract)The wall of Eastern side considers one of the important prominence architect sign of Baghdad city through Abbasid era , it is surrounded by many shops, houses , the work had started in the period of caliph( Al-Mustathher Billah ) The reason behind building wall of Eastern Baghdad was wars , in addition to what the city had exposed floods of Tigris that is the matter which encouraged Abbasid caliph’s to surround it by wall to save from floods and embargo . This research tried to stop on the nature of building it knowing its dimensions as well as the era of city through estimating it by foreigners or maps that had been drew by engineers through 19th century , it also counted the number of big towers that can be considered castles , in addition to count small one to enhance the wall and strength it . The research concentrated on the entrance of the city with its four gates (Al-Sultan, Al-Thufariya ,Al-Tulasam and klotha)These gates as usual ones open through the day and close at night. The design of towers is different from others , the two doors (Al-wastany and Al-tulasam are circles whereas Al-Sultan door designed as square angles tower ,but Klotha one was precious.

(خلاصة البحث)يعد سور الجانب الشرقي من أهم المعالم العمرانية البارزة لمدينة بغداد في العصر العباسي، وقد أحاط منطقة دار الخلافة وسورها وجميع العمران الذي نشأ حولها من محلات وأسواق ودور سكنية. وبدأ العمل به في عهد الخليفة المستظهر بالله (487 ـ 512هـ / 1094 ـ 1118م) كما تذكر مصادرنا العربية. إن من البواعث المهمة على إقامة سور بغداد الشرقية هو الفتن والحروب فضلا عن كثرة ما تتعرض إليه المدينة من أضرار بسبب فيضان نهر دجلة، الأمر الذي شجع الخلفاء العباسيين على أحاطتها بسور لتأمينها من الغرق والحصار.لقد حاول البحث الوقوف على طبيعة بناء السور وأبعاده ومقدار محيطه، وكذلك مساحة المدينة من خلال تقديرات الرحالة الأجانب أو الخرائط التي رسمها بعض المهندسين للمدينة خلال القرن التاسع عشر. كما أحصى البحث عدد الأبراج الكبيرة التي كانت بمثابة القلاع، وأخرى صغيرة لدعم السور وتقويته. وكذلك الوقوف على الخندق وقياساته وفوائده.وركز البحث على مداخل المدينة وأبوابها الأربعة (باب السلطان وباب الظفرية وباب الطلسم وباب كلواذا)، وكانت هذه الأبواب على عادة المدن الكبيرة تغلق ليلا وتفتح عند مطلع النهار. وقوام تصميمها أبراج كبيرة تتقدمها قناطر مرفوعة على عقود فخمة مبنية بالآجر، والقناطر بطبيعة الحال تمتد فوق الخندق لتفضي إلى السهول المفتوحة خارج الأسوار.أما تصميم الأبراج الأربعة فيختلف بعضها عن بعض الآخر فالبابين الوسطاني والطلسم دائريين في حين باب السلطان مصمم على شكل برج قائم الزوايا وبرج كلواذا كان مثمنا. وجميع الأبواب معززة باستحكامات دفاعية كالمزاغل التي يرمى منها بالبنادق وفتحات أخرى كبيرة للمدافع استحدثت في العصر العثماني. كما تناول البحث قلعة بغداد الداخلية المعروفة بـ (ايج قلعة سي) بوصفها أقدم مثال بني في العراق وبنائها كان على الأرجح في أواخر حكم الأسرة التركمانية القره قوينلو (دولة الخروف الأسود). خلال القرن التاسع الهجري الخامس عشر الميلادي. وبعد أن خضعت بغداد للسيطرة العثمانية في عهد السلطان سليمان القانوني عام 1534م، اتخذها العثمانيون في أول عهدهم مقرا للحكم.

Keywords

Baghdad --- بغداد


Article
أسوار مدينة سامراء في العصر العثماني

Author: د. سعدي إبراهيم الدراجي
Journal: Magazine of historical studies and archaeology دراسات في التاريخ والاثار ISSN: 20753047 Year: 2016 Issue: 54 Pages: 79-103
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
أمثلة من البيوت التراثية في مدينة جُبة
Examples of heritage houses in Jubba city

Author: د. سعدي إبراهيم الدراجي
Journal: Journal of College of Education for Women مجلة كلية التربية للبنات ISSN: Print ISSN 16808738 /E ISSN: 2663547X Year: 2017 Volume: 28 Issue: 4 Pages: 1218-1235
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The researcher tried to concentrate on the field study included many houses for the sake of documenting it by pictures and schemes with its history using the available data that had got from elderly whereas the rest of heritage will document in other research , in God willing .The research confined on the studying of examples heritage houses which was some of them had built at the end of 19th century AD but, other of them had built on the beginning of 20th century . In spite of considering these buildings are important and as a sign to architect art of Jubba but, there is never full studying written about them in Western city . The importance of this study lies on documenting sides of environmental and climatic progress which Iraqis had depended on to build houses according to this systems . The benefit of this study is to emphasize the identity of the Iraqi architecture its application intended to organize weather inside building blocks which were suitable to human’s nature in every season .

Keywords


Article
Shrines of saints in Libya
أضرحة الأولياء الصالحين في ليبيا

Author: أ.م.د.سعدي إبراهيم الدراجي
Journal: journal of arabian sciences heritage مجلة التراث العلمي العربي ISSN: 22215808 Year: 2013 Volume: 1 Issue: 1 Pages: 169-196
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Shrines of saints in Libya"Archaeological study Marih "Assistant Professor Dr. Saadi Ibrahim al DarajiCenter revival of Arab Scientific Heritage University of Baghdad(Abstract Search)We can be guided to many tombs in Libya through the calculations which represented by many writers in the Othman age . one of the important writes came in the book " the signs to some of western Tripoli tombs" which was wrote by abd alsalam bin Othman al tarabolsi and he was done of writing it in 1904 1682 and he collected all of the tombs layed in the entire cost line between Tripoli and misrata . the main purpose of this journey to identify the holders and religious and social places and due to the importance of the book it was translated by the Italian writer Antonio cesaro During the Italian occupation , and he visited all the tombs which where mentioned in the book.Cesaro recorded in his journey many notes and he collected 318 tomb mentioned and 121 was having a dome.We can defined the tombs in Libya into two parts : the first independent tombs and most of them are in the ancient grave yards spreaded inside cities of the coast like Tripoli , binghazi zelten , misrata and the cities which lies in the desert like ougla , sabha marzoq and gat.An example for these tombs sedi ghazi , sedi kharbesh , sedi dawod , sedi houssaien . or buried in houses in the city like bin ghazi which have many spreaded in it like sedi moamen , sedi belkhier , sedi al waheshi.The second part is a part of the masjids and corners which was named to those people who came from from different Islamic countries and most of them renewed or removed in the seventh or eighth of the last century and a few of them left and kept its old design.

(خلاصة البحث) يمكن الاستدلال على كثرة أضرحة المرابطين في ليبيا من خلال الإحصاءات التي قدمها بعض الكتاب في العصر العثماني. ومن أهمها ما ورد في كتاب "الإشارات لبعض ما في طرابلس الغرب من مزارات" الذي ألفه عبد السلام بن عثمان الطرابلسي وفرغ من كتابته عام 1094هـ/1682م، وقد أحصى فيه جميع المزارات المنتشرة على طول الشريط الساحلي بين طرابلس ومصراته وكانت غاية الكاتب من هذه الرحلة التعريف بالمرابطين ومكانتهم الدينية والاجتماعية، ولأهمية الكتاب قام بترجمته الإيطالي أنطونيو تشيزارو( A.Cesa`ro) في أثناء فترة الاحتلال الإيطالي، فتابع جميع المزارات الوارد ذكرها في الكتاب. وقد سجل تشيزارو خلال رحلته ملاحظات كثيرة واستطاع أن يحصي 318 ضريحاً في المنطقة المذكورة منها 121 ضريحاً متوجاً بقبـة( ).

Keywords


Article
Architecture of planning castles in Iraq (contrastive study)
عمارة القلاع وتخطيطها في العراق (دراسة مقارنة)

Author: Prof. Dr. Saady Ibraheem Al-daragy أ.م.د. سعدي إبراهيم الدراجي
Journal: journal of arabian sciences heritage مجلة التراث العلمي العربي ISSN: 22215808 Year: 2014 Volume: 1 Issue: 1 Pages: 101-138
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Architecture of planning castles in Iraq(contrastive study)Prof. Dr. Saady Ibraheem Al-daragyCentre of revival heritageBaghdad university(Abstract Research)This paper shed light on castles in Iraq through Othman reign to know their sorts , and studying planning concentrating on the nature of architecture , this is a serious trying to study and important side of military architecture in Iraq with its reasons of building them which had related with political, military , social ,and economical circumstances of country . It is not doubt of talking about examples of castles trying to save them from wasting , describing them as a civil heritage of historical period . There were three kinds of castle in Iraq :- 1-interior one . 2- building ones . 3- local castles in south and North of Iraq .

(خلاصة البحث)تسلط هذه الورقة الضوء على القلاع في العراق خلال العصر العثماني لمعرفة أنواعها ودراسة تخطيطها والوقوف على طبيعة عمارتها، وهي محاولة جادة لدراسة جانب مهم من العمارة العسكرية المتأخرة في العراق ودوافع بنائها المرتبطة بأحوال البلاد السياسية والعسكرية والاجتماعية والاقتصادية.ولا شك في أن الوقوف على أمثلة من القلاع وتوثيقها يسهم في حفظها من الضياع بوصفها ارث حضاري يمثل فترة تاريخية معينة، ودراسة تخطيطها بالمقارنة مع قلاع أخرى انتشرت في مختلف أنحاء البلاد والأقاليم المجاورة أو البعيدة تسهم في معرفة مدى التأثير والتأثر.ومن فوائد البحث تأكيد هوية المعمار العراقي الذي أسهم في تشييد الأمثلة التي قامت عليها الدراسة، كما هو واضح من خلال المواد المحلية المستخدمة في بناء الجدران والعناصر المكملة لها. فضلا عن طريقة البناء بالطين أو الحجر والآجر والجص وأساليب التسقيف بالأقبية أو الخشب.لقد تم حصر القلاع العراقية المشيدة في العصر الذي نؤرخ له بثلاثة أنواع: 1-القلاع الداخلية (أيج قلعة)2-قلاع المشيدة على الطرق البرية والنهرية3-قلاع الزعامات المحلية وشيوخ القبائل المبنية في جنوب العراق وشماله.


Article
Aspects of environmental and climatic treatments in the groves of mud in the Libyan oasis
جوانب من المعالجات البيئية والمناخية لعمائر الطين في الواحات الليبية

Author: Assis.prof.phd.Saa`di Ibrahim AL-Deraji أ.م.د. سعدي إبراهيم الدراجي
Journal: journal of arabian sciences heritage مجلة التراث العلمي العربي ISSN: 22215808 Year: 2015 Volume: 1 Issue: 1 Pages: 145-172
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Aspects of environmental and climatic treatments in the groves of mud in the Libyan oasisAssis.prof.phd.Saa`di Ibrahim AL-DerajiCenter revival of Arabian scientific heritageBaghdad University(Abstract)This paper sheds light on aspects of environmental and climatic treatments in the groves mud existing in some Libyan oases. It reveals the architecture efforts and contributions to the adaptation of the construction and materials in order to organize the weather inside the building blocks to suit the nature of the human and his living in all seasons.The study focused on some samples of mud buildings which still exist in the oases such asAwjila, Murade, Jekhre, merzeq …etc which the researcher mentions during his visit, accompanied by students and their professors,they record some notes in papers which appeared as researches. The importance of this study lies in the side of environmental treatments adopted Libyan architecture in which buildings documenting lived for centuries and it is home to a group of people who carried on heritage. Then it is threatened with extinction today because of modernity imposed on them to give up the mud and stone in whole or in part relying on cement and iron in the implementation of modern buildingsAmong the benefits of the study,it had been by the schematic of the statement and its relationship to the function and climate, since the small space in the building blocks and how to divide it from the inside corridorsand the thickness of the walls and the nature of the clay as a basic material in the construction as well as the method of roofing both domes or wood would make the groves mud great examples to overcome the harsh weather conditions and air fluctuations imposed by nature in the oases, especially since the Libyan oasis people are more than used the Palm effectively benefited of their parts in everyday life

جوانب من المعالجات البيئية والمناخية لعمائر الطين في الواحات الليبيةأ.م.د. سعدي إبراهيم الدراجيمركز إحياء التراث العلمي العربي جامعة بغداد(خلاصة البحث)لقد شخص البحث عدة معالجات روعيت من معمار الواحات في الأبنية التراثية التي مازالت قائمة هناك على اختلاف وظائفها ومن أهمها:- المعالجات المرتبطة بالتخطيط العمراني حيث اعتمد توزيع الوحدات البنائية داخل الحارات على نظام البناء المتراص. بوصفه حلاً لمشكلات بيئية وإنشائية من شانه أن يسهم في تماسك الأبنية وإطالة عمرها.- وفي الجنوب الليبي لعب الطين دوراً رئيساً في تشكيل عمائرها، حيث يُعـد المادة الأساسية في البناء لقلة الحجارة هناك، فضلاً عن قساوة الجو في فصل الصيف. ويتم استعماله في البناء بعد تحويله إلى كتل منتظمة من اللبن تقوى في معظم الأحيان بأوراق شجر الأثل الابرية أو التبن. وفي بعض الواحات البعيدة اعتمد المعمار على كتل الطين الذي يقتلع عادة بالفوؤس من سطح السباخ المنتشرة في المنطقة بعد جفاف0ها. وتسمى هذه الكتل المشبعة بالأملاح محليا بـ (الفردغ).- وفيما يخص التغطية فقد اعتمد تسقيف المنشات على اختلاف وظائفها في الواحات على أسلوبين الأول: يتمثل بالسقوف المستوية التي تعتمد على الخشب، والثاني بالقباب والأقبية. وقد عم الأسلوب الأول ونراه معتمدا في بيوت السكن والمساجد ذات السقوف المستوية، وتقوم الاخيرة على صفوف منتظمة من العقود تسير بشكل موازٍ لجدار القبلة، فتُقسم بيت الصلاة على عدة أروقة تُسقف بجذوع النخيل وجريدها. أما الأسلوب الثاني فقد خص أوجلة التي تفردت بمساجدها المبنية على طراز الجامع العتيق، وتسقيفها بالقباب المخروطة المبنية على الطريقة المحلية، وفكرة تصميمها على ما يبدو مستوحاة من قباب القش.- وبشأن العناصر العمارية التي تخص مساجد هذه الواحات وبيوتها، فهناك قواسم مشتركة تجمعها منها المداخل والمجاز والصحن.- لقد سعى أهل الواحات إلى الاستفادة من أجزاء النخلة بفعالية لا نظير لها فصنعوا منها السقوف ثم اللوازم والأثاث بجميع أنواعه أسرة وكراسي وحبال وأواني وأطباق وصناديق.... تحاك وترتب من أجزائها وتشكل بمهارة تبعث على الإعجاب.


Article
Karbala City Fence In the Ottoman Era
سورُ مدينةِ كربلاء في العصرِ العثمانيّ

Author: Asst . Prof . Dr. Saady Ibraheem Al- Darrajy أ.م. د. سعدي إبراهيم الدراجي
Journal: KARBALĀʾ HERITAGE Quarterly Authorized Journal Specialized in Karbalāʾ Heritage مجلة تراث كربلاء ISSN: 23125489 24103292 Year: 2017 Volume: 4 Issue: 4 Pages: 247-286
Publisher: Shiite Endowment ديوان الوقف الشيعي

Loading...
Loading...
Abstract

The present study dealt with the Karbala city fence ( enclosure) which was completely removed and demolished in the first half of the twentieth century ; one could find no remains of it due to the opening of many streets , the negligence, and the establishment of different modern orban projects in addition to becoming old and to the breaking out of wars and the disasters of nature. This subject is considered new and important as it has never been tackled or documented by archaeologists . The absence and rarity of the new studies dealing with the fence might be due to the rarity of information and data in the historical studies and also the rarity of the evidence and traces which indicate its route and line in the old and ancient districts . The researcher tried to draw the fence and indicate and appoint the route of it through the old city depending on the local references and on the maps drawn during the British occupation or after it . Besides , he spot light on its architecture and building materials and see its measurements and also show the number of its towers together with the situation of its six gates mentioning their names in addition to mentioning the role the fence played in the historical events the city witnessed during the Ottoman era . The study came out with some results that , it is hoped, might be of advantage in the field of the academic studies specialized in late Islamic remains and antiques as such results documented information on a fence of an ancient city and contributed to discovering and showing important sides of its delimitations diagrams and architecture in order for it to be one ring of serial fortifications of the archeological and ancient cities registered in the field of architecture .

يعنى هذا البحث بسور مدينة كربلاء الذي أزيل تماماً في النصف الأوّل من القرن العشرين، وعُفى أثره نتيجةً لتوسيع الشوارع وفتح أخرى جديدة، والإهمال ومشاريع الإملاء الحضري، علاوةً على التقادم والحروب وكوارث الطبيعة.وأهميّة الموضوع تكمن بوصفه بكراً، لم يسبق لأحدٍ من الأثريين دراسته أو توثيقه، ولعلّ غياب الدراسات الحديثة عن السور كانت بسبب ندرة المعلومات المتوافرة عنه في المصادر التاريخية، وقلَّة الدلائل التي تشير إلى مساره في المحلّات القديمة.لقد حاول الباحث رسم شكل السور وتعيين مساره في المدينة القديمة بالاعتماد على المصادر المحليّة والخرائط المرسومة في زمن الاحتلال البريطاني أو بعده. ثمَّ الوقوف على عمارته ومواد بنائه وتقدير قياساته وعدد أبراجه وموقع أبوابه الستة، مع ذكر أسمائها ودوره في الأحداث التاريخيّة التي شهدتها المدينة في أثناء العصر العثماني.لقد توصَّلت الدراسة إلى نتائجَ يرجو الباحث أن تكون مفيدةً في مجال الدراسات الأكاديميّة المتخصِّصة بالآثار الإسلامية المتأخرة. لكونها توثِّق لسور مدينة عريقة. كما تسهم في الكشف عن جوانبَ مهمّةِ في تخطيطه وعمارته لجعله حلقة في سلسلة تحصينات المدن الأثرية المسجّلة في عالم العمارة.

Keywords


Article
Ancient architectural landmarks in Kirkuk Castle
المعالم العمرانية القديمة في قلعة كركوك

Author: Dr. Saadi Ibrahim Al Daraji أ.م. د. سعدي إبراهيم الدراجي
Journal: journal of arabian sciences heritage مجلة التراث العلمي العربي ISSN: 22215808 Year: 2018 Volume: 2 Issue: 37 Pages: 331-356
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

This study examines the remaining architectural features in Kirkuk Castle,which does not include the heritage buildings outside it. The castle's fortifications are limited about military samples of the city during the Ottoman era ,concentrating on the importance remains of the walls that held on the edge of the hill leads to the interior, As well as some religious buildings such as mosques, shrines and churches, and the service buildings with most important caesarean dating back to the Seljuk era and a range of housing The importance of the subject lies in the study of these buildings , documentation, and knowledge of the designs and models of building to make it a link in the series of the late Islamic architecture.

تبحث هذه الورقة بالمعالم العمرانية الباقية في قلعة كركوك، ولا تشمل الابنية التراثية القائمة خارج القلعة. وتنحصر المعالم في القلعة بالتحصينات العسكرية التي شهدتها المدينة إبان العصر العثماني، وأهمها بقايا الأسوار القائمة على حافة التل، والمداخل الرئيسة التي كانت تقود الى الداخل. وكذلك شملت بعض الأبنية الدينية مثل المساجد والأضرحة والكنائس، ثم الأبنية الخدمية وأهمها قيصرية تعود إلى العصر السلجوقي ومجموعة من بيوت السكن. إن أهمية الموضوع تكمن بدراسة هذه الأبنية وتوثيقها، ومعرفة مخططاتها وطراز بنائها لجعلها حلقة في سلسلة العمارة الإسلامية المتاخرة، ومن فوائد البحث هو تأكيد هوية المعمار العراقي الذي أسهم في تشييد الأمثلة التي قامت عليها الدراسة .


Article
The heritage houses in Fallujah and its effect on modern architecture
البيوتُ التراثيّة في مدينة الفلوجة وأثرُها في العمارة الحديثة

Author: Dr. Saadi Ibrahim Al-Darragi ا.م.د. سعدي إبراهيم الدراجي
Journal: Journal of the University of Anbar for Humanities مجلة جامعة الأنبار للعلوم الأنسانية ISSN: 19958463 Year: 2018 Volume: 3 Issue: 4 Pages: 297-314
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

Fallujah had stayed keeping some examples of heritage buildings where built near the river through ancient district known Alsaray ,many of them were as groups of shops,houses coffees and others specially it appeared when Fallujah was small village near Saqlawiya and then it would be district connected with Delliam that followed to Baghdad .The unconscious of importance heritage and lost of formal organizations and assembly and it participated in spreading culture that make architecture heritage distraction. many factors collected to vanish many samples of its buildings as wars which made Fallujah as a theatre of military operations .the importance of the subject concentrated on the remaining of some houses that no one of researchers can document and study it thus, the researcher tried to document these buildings and took photos for them added to describe and analyze them .

بقيت الفلوجةُ إلى وقت قريب تحتفظ بأمثلةٍ طيبةٍ من المباني التراثيّة القائمة معظمُها قرب النهر هي المحلة القديمة المعروفة ب(السراي). منها على سبيل المثال مجموعة من الخانات والعلاوي والمقاهي والدكاكين والبيوت السكنية ومعظمها مبني في نهاية العصر العثماني. أي عندما كانت الفلوجة قرية صغيرة تابعة إلى ناحية الصقلاوية ثم أصبحت في عام 1318هـ(1900م) ناحية مرتبطة بقضاء الدليم التابع إلى لواء بغداد.إن عدم الوعي بأهمية التراث وافتقار المدينة إلى مؤسسات رسمية وجمعيات تُعنى بالموروث الحضاري وتسهم في نشر الثقافة جعل تراثها العماري عرضة للضياع والهدم. إذ تظافرت عوامل عدة في طمس الكثير من أبنيتها من أهمها الحروب إذ أصبحت الفلوجة إبان فترة الاحتلال الأمريكي مسرحاً للعمليات العسكرية، وأهمية الموضوع تكمن في وصفه بكراً، لم يسبق لأحد من الآثريين دراستهُ أو توثيقهُ، إذ مازالت بعض البيوت بمنأى عن معاول الهدم والتحديث. لذلك سعى الباحث إلى توثيقها بالمخططات والصور ووصفها وتحليل عناصرها العمارية والوقوف على طرزها وفن بنائها.


Article
Ancient Cemeteries in Baghdad with Extent of utilization through architecture planning
المقابر القديمة في بغداد ومدى الإنتفاع منها في التخطيط العمراني للمدينة

Author: Dr.Saadi Ibrahim al darraji أ.م.د.سعدي إبراهيم الدراجي
Journal: journal of arabian sciences heritage مجلة التراث العلمي العربي ISSN: 22215808 Year: 2019 Volume: 2 Issue: 41 Pages: 143-180
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Cemeteries considers one of the important field in the city by describing it as historical memories as it contained shrines of the people of righteousness ,education man ,art and science and often they are victims of the progressing architecture planning that had witnessed cities , through which many Baghdadi cemeteries had vanished at this time . This research is as a nuclear for the biggest project in which the researcher tried to document all kinds of heritage as ancient Baghdad cemeteries.they are more but except public five of them are still ,and other are special,some are small related with mosques ,the researcher tried to document them with scientific by the way of painting them and to limit the location in Karkh and Resafa and study what the effect of heritage either it would be building or shrines for the biggest scientists in addition to thinker man.

تعدّ المقابر من المرافق المهمة في المدينة بوصفها تمثل ذاكرتها التاريخية لاحتوائها على أضرحة مشاهير أهل الصلاح ورجال العلم والفن السياسة. وغالبا ما تكون المقابر ضحية تطور التخطيط العمراني الذي تشهده المدن. إذ فقدت بغداد على مر العصور مقابر كثيرة لم نعرف عنها اليوم الا اسمائها الواردة في مصادرنا العربية.البحث نواة لمشروع كبير يروم الباحث فيه توثيق كل ما خلص إلينا من آثار في مقابر بغداد القديمة. وهي كثيرة لم يبق منها اليوم سوى خمسة مقابر عامة كبيرة، وأخرى خاصة صغيرة ملحقة بالمساجد والأضرحة. وقد سعى الباحث إلى توثيقها بشكل علمي وذلك عن طريق رسمها وتحديد مواقعها في الكرخ والرصافة ودراسة ما فيها من آثار سواء كانت أبنية على شكل أضرحة لكبار العلماء والصوفية ورجال الفكر أم قبور تحمل شواهد كتابية.

Listing 1 - 10 of 10
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (10)


Language

Arabic (9)


Year
From To Submit

2019 (1)

2018 (2)

2017 (2)

2016 (2)

2015 (1)

More...