research centers


Search results: Found 7

Listing 1 - 7 of 7
Sort by

Article
تدهور الأوضاع الاقتصادية لدولة المماليك بمصر من خلال كتابات المقريزي

Author: زبن خلف نواف
Journal: Journal of the University of Anbar for Humanities مجلة جامعة الأنبار للعلوم الأنسانية ISSN: 19958463 Year: 2014 Issue: 1 Pages: 64-91
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

In his writings, Al-Maqrizi has highlighted on the main factors that led to the deterioration of the economic situation of the Mamlik state, ineluding the making of nature nor the income to man them, such as lack of Nile water from year to year, and what caused the drought and economic turmoil, and the sprsed of epidemics and diseases that are harvesled thousands of human beings souls every day , and the impact of pests on agricultural crops and the occurrence of earthquakes, rain and wind that destroyed much of humans, animals and crops.Human factors have also contributed to this economic downturn, including the rebellion of Bedouins and their exiting to the Sultan, and their banditry and taking people's possessions unlawfully, and looting the grains from the stores of princes and armies, and the corruption of money and fraud that took place and which led to instability in markets , and the injustice and arbitrariness of governors, and the spread of corruption in all state institutions, where no one can held any position without paying money.

لقد سلط المقريزي الضوء في كتاباته على ابرز العوامل التي أدَّت الى تدهور الأوضاع الاقتصادية لدولة المماليك منها من صنع الطبيعة، ولا دخل للإنسان فيها. كنقص ماء النيل من عام الى آخر، وما يحدثه من قحط واضطراب اقتصادي، وانتشار الاوبئة والامراض التي تحصد ارواح البشر بالألوف في كل يوم، وتأثير الآفات الزراعية على المزروعاتـ وحدوث الزلازل والامطار والرياح التي هلكت كثيراً من البشر والدواب والمحاصيل الزراعية.وقد ساهمت العوامل البشرية ايضاً في هذا التدهور الاقتصادي منها تمرد العربان وخروجهم على السلطان، وقطعهم للطرقات وأخذهم أموال الناس بالباطل ونهيهم للغلال من مخازن الامراء والاجناد، وفساد الفلوس والغش الذي حصل فيها، والتي أدت الى عدم الاستقرار بالأسواق، وظلم الولاة وعسفهم، وأنتشار الفساد في كل مؤسسات الدولة، فلا يستطيع أحد الوصول الى اي منصب الا بالمال.

Keywords


Article
Kanem and its efforts in spreading Islam in Central Sudan
دولة كانم وجهودها في نشر الإسلام في السودان الأوسط

Author: zaben khalf nouaf زبن خلف نواف
Journal: Journal of the University of Anbar for Humanities مجلة جامعة الأنبار للعلوم الأنسانية ISSN: 19958463 Year: 2011 Issue: 2 Pages: 54-63
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

1- The area of centre Sudan had witnessed the foundation of Qatim country round Tishad lake. It had a great role in spreading Islam and Arabic language in Africa . 2- The traders and herdsmen had played an important role in spreading in Qatim who most of them were Arabs . 3- The christiam Arab scholars and Jurists had an important role in spreading Islam in Qatim. They coristrueted Mosques and stopped the endowments on students. 4- Qatim united all tribes under its Sover eignty after Islam had spread .5- Qatim aquired a good position in Africa dueto its site where it the Junetion of the road of trade caravans that going north towards the Mediterranean and to Nile basin eastwards . 6- Qatim aquired foreign relationships Such aswith Egypt and also with Al-Hofsiya dynasty. 7- Cadte of Qatim People had interested in trade especially spice trade

ملخص البحث :
1 – شهدت منطقة السودان الأوسط قيام دولة كانم حول بحيرة تشاد ، فكان لها دور مهم في نشر الإسلام واللغة العربية في أفريقيا .
2 – لعب التجار والدعاة دوراً مهماً في انتشار الإسلام في كانم ، وكان غالبيتهم من العنصر العربي .
3 – كان للعلماء والفقهاء العرب المسلمين دوراً مهماً في انتشار الإسلام في كانم ، فقد انتشأوا المساجد وأوقفوا الأوقاف على طلبه العلم .
4 – تمكنت كانم بعد أن انتشر فيها الإسلام بشكل كبير على توحيد القبائل تحت سيادتها .
5 – أصبح لدولة كانم مكانة متميزة في أفريقيا وذلك لموقعها ، حيث كانت ملتقى عدة طرق للقوافل التجارية ، المتجهة شمالاً نحو البحر المتوسط وشرقاً الى حوض النيل .
6 – تمتعت كانم بعلاقات خارجية منها مع مصر ، وكذلك مع الأسرة الحفصية في تونس .
7 – اهتمت طائفة من أهل كانم بالتجارة وخاصة تجارة التوابل .
8 – اهتمت كانم بالصناعة وخاصة صناعة الفخاريات .


Article
منهجية مسكويه في تجارب الأمم

Author: zebn khalif nawaf زبن خلف نواف
Journal: JOURNAL OF HISTORICAL & CULTURAL STUDIES an academic magazin مجلة الدراسات التاريخية والحضارية ISSN: 20231116 Year: 2012 Volume: 4 Issue: 13 Pages: 117-136
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

Mosquya has pursued agreat approach in the scientific writing of history during Al.Abasi era especially in Al-Buayheen period. He has made agood relationships with the high ranking men of AL-Buayheen country. He has also got benefit from Bani Buaya’s libraries and acquainted with the best books and documents.Mosquya has also got benefit from sitting with writrs, Philosophers and Poets, So, he has got distinctive educations despite his departure wasnot for aquanting with bews of nations like the other historians.I his approach, Mosquya has considered history as events that people could get benefit from and also considered these events as guidance and peach lessons. Mosquya has pursued in his approach, Al-Hawlyat in his narrating the historical events. In his approach. He has showed the important events logivally and was objective in his dealing with the historic events and did not influenced by the high ranking leaders of Al-Buayheen.

نهج مسكويه منهجاً رائداً في الكتابه العلمية للتاريخ خلال العصر العباسي، وخاصةً في فترة البويهيين. فكانت له علاقات جيدة مع كبار رجال الدولة البويهية، كما أستفاد مسكويه من مكتبات بني بويه، فأطلع على أبرز الكتب والوثائق. وقد أستفاد مسكويه من جماعة الكتاب والادباء والفلاسفه والشعراء التي صقلت موهبتهم خلال هذا العصر. فأصبح لمسكويه ثقافه متميزه بالرغم من أنه لم يرحل مثلما رحل غيره من المؤرحين للآطلاع على أخبار الامم، وانما تسلح بالعلم بما وفرته له المكتبات لأنه كان خازناً لها.واعتبر مسكويه في منهجه إن التاريخ أحداث يمكن أن يستفيد منها الانسان واعتبرها درس وعظ وارشاد وأتبع مسكويه في منهجه طريقة الحوليات في سرده للحوادث التاريخية. وأخذ في منهجه عرض الاحداث الهامة بشكل معقول ومتماسك، وكان موضوعياً في تعاطيه مع الاحداث التاريحية ولم يتأثر بعلاقاته مع كبار الأمراء والوزراء البويهيين.


Article
دوافــع التعــــذيب فـي العصــــــر العباســـــي من 132– 656هـ

Authors: منال كـــريم جســــام --- زبن خلف نواف
Journal: Al-Adab Journal مجلة الآداب ISSN: 1994473X Year: 2019 Issue: 129 Supplement Pages: 175-196
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The Study of torture is one of the important historical studies in the Arab- Islamic society during the Abbasid period becous it is an important period of evants. Contradictions and negatives. Historical books have been distinguished by important sings and sings of torture its causes and motives during this historical obstacle. The motives of torture that were practical against the accused were varied. Whether political. Religious or social. and the methods of torture were practiced on people according to the nature of the case in which they were torture. The motives of torture varied from khalifa to another successor and from one to another the Abbasids practiced wana and avariety of torture in all that did not agree with their policyor to abandon obedience to their approach especially those who found the disappearance of their king according to the torture of the information collected.

تعد دراسة التعذيب من الدراسات التاريخية المهمة في المجتمع العربي الاسلامي خلال العصر العباسي والعصور الاخرى لأنها فترة مهمة بالأحداث والتناقضات والسلبيات وفصلت الكتب التاريخية بشواهد ووقائع المهمة في التعذيب.تنوعت دوافع Motives التعذيب التي مورست على المتهمين بجنايات مختلفة سواء كانت سياسية او دينية او اجتماعية وكانت اساليب التعذيب تمارس على الاشخاص بحسب طبيعة القضية التي يعذب بها. حيث كانت دوافع Motives التعذيب تختلف من خليفة الى اخر ومن والي الى اخر وقد مارس العباسيون الواناً واصنافاً متنوعة من التعذيب بكل من لم يتفق مع سياستهم او الخروج عن طاعة نهجهم وخاصة الذين كانوا يجدون فيهم زوال ملكهم.


Article
الازمات الاقتصادية في الحجاز وأثرها على مستوى المعيشة للفترة من 648هـ إلى 923هـ ودور المماليك في معالجتها

Author: زبن خلف نواف -جامعة الانبار – كلية التربية للبنات
Journal: Journal of Literature Ink مجلة مداد الاداب ISSN: 22226575 Year: 2018 Volume: 1 Issue: 14 Pages: 287-310
Publisher: Iraqi University الجامعة العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

Hijaz had suffered from economic and financial crises during the Mamluk period, and had an impact on the lives of the population.There may be economic crises either natural causes or human , and among the natural causes spreading of epidemics and diseases that affected the population and their livestock, or the lack of rainfall for long periods, which leads to drought and this is reflected on the crops of agricultural for their depending on rain and wells.Whereas the human causes, including dissension and internal conflicts among the rulers, or be external conflicts leading to cut off supplies to the cities of Hejaz, all of these reasons lead to the economic and financial crises.Although the occurrence of such crises, but we note that the Mamluks had a distinct role in processing the crises at the possible extent, they had sent large quantities of supplies to the Hijaz, and continuously throughout their rule, which lasted from 648 to 923 AH.

عانت الحجاز من أزمات اقتصادية ومالية خلال فترة المماليك، وكانت لها تأثير على حياة السكان.وقد تنشأ الازمات الاقتصادية أما لأسباب طبيعية أو بشرية، ومن بين الاسباب الطبيعية إنتشار الاوبئة والامراض التي أثرت على سكانها وثروتها الحيوانية، او إنعدام سقوط الامطار لفترات طويلة، مما يؤدي الى حدوث جفاف، وهذا ينعكس على محاصيلها الزراعية لاعتمادها على الامطار والآبار.أما الاسباب البشرية منها الفتن والصراعات الداخلية بين حكامها، او تكون صراعات خارجية مما تؤدي الى قطع المؤن عن مدن الحجاز. كل هذه الاسباب تؤدي الى حدوث أزمات اقتصادية ومالية.وبالرغم من حدوث هذه الازمات إلا إننا نلاحظ أن المماليك كان لهم دور مميز في معالجتها بالقدر المستطاع. فكانت ترسل كميات كبيرة من المؤن الى الحجاز، وبشكل مستمر طيلة فترة حكمهم الذي امتد من 648هـ الى 923هـ.

Keywords


Article
The methods of housing in al-Maqdisi in his book are the best in the knowledge of the regions
طرق السكـن عند المقدسي في كـتابـه احسن التقاسيم في معرفة الاقاليم

Loading...
Loading...
Abstract

In this research we discussed housing and houses in Maqdisi , The building has been Known since ancient times and is characterized by its simplicity , When the construction of cities appeared, the public building of the people was a residential neighborhood with combined houses and converged The houses were built of stones and clay, wicker and wood and of lint .The houses were built according to the strata of society, The houses of the poor class were narrow and lacked amenities, Where the rich class houses are large, spacious and elegant . The rich in their homes also used inscriptions and decorations to enhance their splendor and splendor so They built luxury palaces.Housing is a necessity of living is a symbol of stability for all families .Through this research, we discussed the houses and houses in the Holy Quran, and for the ancient Iraqis and housing in the Hijaz, Basra, Kufa, Wasit, Mosul, Fustat, Kairouan, Damascus , Khorasan and other places , Translation errorWe also talked about the inadequacies of the rich and the housing in the lint houses

لقد عرف البناء منذ القدم، وقد تميز في البدء ببساطته، وعندما ظهر بناء المدن كانت دور العامة من الناس عبارة عن أحياء سكنية ذات بيوت مجتمعة ومتقاربة، وكانوا يتخذون البيوت من الحجارة والطين ومن الخوص والشجر ومن الشعر والوبر . كانت المساكن تبنى بحسب طبقات المجتمع، فكانت منازل الطبقة الفقيرة ضيقة وصغيرة ولم يتوفر فيها كل وسائل الراحة، أما الطبقة الغنية فمساكنهم كبيرة وواسعة وراقية، كما استخدم الأغنياء في بيوتهم النقوش والزخارف ليزيدونها رونقاً وبهاءاً فبنوا القصور الفخمة .ويعد السكن من ضرورات المعيشة فهو رمز الاستقرار لكل العوائل . ولضرورة السكن والبيوت فقد بينت اهميتها في القرآن الكريم، وتحدثت عن السكن عند العراقيين القدماء والسكن بالحجاز والبصرة والكوفة وواسط والموصل والفسطاط والقيروان ودمشق وخراسان وغيرها من الأماكن، كما تحدثت عن قصور الأغنياء وأيضا عن السكن في بيوت الشعر.


Article
Medicine in Egypt and the Levant in the Mamluk era (648 -923 / 1250 -1517)
الطب في مصر وبلاد الشام في العصر المملوكي ( 648-923هـ / 1250-1517م )

Loading...
Loading...
Abstract

It discussed the reasons and causes of these diseases, Which in fact does not come out for two main reasons : first human reasons which represents through the unhealthy behaviors of community members . Second : the natural causes which human don't have role in it , but the design of nature that have a significant role in the spread of disease in Egypt and El-Sham region . Then moved to talk about these diseases and methods of treatment which divided into two types, the endemic diseases and imported diseases . Also the study discussed the medical education and the role of the endowments and institutions that focused on teaching medicine, and health care facilities of various types . in addition mentioning the medical Renaissance and the relationship of medical doctors with Sultans and, princes, and those who have an important role in the renaissance such as doctors, pharmacists, nurses, and medical machinery and tools used in that period . Also the study talked about the administrative management of the facilities and medical institutions and health, and the role of the Mamluki state, represented in the role of the regulatory and supervisory calculated on everything related to health and medical conditions .

بدأت الدراسة بالحديث عن أسباب ومسببات الأمراض في مصر والشام في العصر المملوكي، وهي في الحقيقة لاتخرج عن سببين رئيسيين هما الأسباب البشرية أولا وتتمثل في السلوكيات الغير صحية لأفراد المجتمع، مثل عدم الاهتمام بنظافة البدن والملبس وتلوث المأكل والمشرب والاسراف في المأكل والمشرب وعدم الاهتمام بنظافة أماكن الإقامة والبيئة المحيطة ونقص الوعي الصحي، إضافة إلى الانحراف الخلقي. كما تمثل الحروب أحد الأسباب البشرية للإصابة بالأمراض حيث ان الحروب يصنعها البشر، وهي تستهلك القوى البشرية ويترتب على ذلك ظهور المجاعات، إضافة إلى الأعداد الهائلة من القتلى، والتي يترتب عليها اكثر القتلى والتي تؤدي بأكثر الاحيان الى تعفن جثثهم وانتشار الأوبئة . كما تعد الأسباب الطبيعية التي لا دخل للبشر فيها ولكنها من صنع الطبيعة مثل طبيعة المناخ في مصر والشام والمجاعات والزلازل والحشرات والآفات الزراعية، لها دور كبير في انتشار الأمراض بمصر والشام . وكان لا بد من الحديث عن النهضة الطبية وعن علاقة الأطباء بالسلاطين والأمراء ومن قام على هذه النهضة من أطباء بتخصصاتهم المختلفة وصيادلة وممرضون . وتطرقت الدراسة للحديث عن التنظيم الإداري للمنشآت والمؤسسات الطبية والصحية، ودور الدولة المملوكية، متمثلة في دور المحتسب الرقابي والإشرافي على كل ما يتعلق بالأحوال الصحية والطبية.

Listing 1 - 7 of 7
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (7)


Language

Arabic (7)


Year
From To Submit

2019 (1)

2018 (3)

2014 (1)

2012 (1)

2011 (1)