research centers


Search results: Found 10

Listing 1 - 10 of 10
Sort by

Article
EXPORT PERFORMANCE & ECONOMIC GROWTH IN IRAN ( 1990-2003 )
أداء الصادرات والنمو الاقتصادي في إيران للمدة ( 1990-2003 )

Author: طه يونس حمادي
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2005 Issue: 3 Pages: 51-66
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

There is relation between export performance , Which means the export growth & export stability with economic growth , The problem of this study is , is there significant effect for export performance on economic growth in Iran & which starts from hypthesis that export performance in Iran neither determine large percentage nor high significant effect of this growth .The study was used quantitative analysis to explain the relation between export performance & economic growth .The study included three sections , the first went to the theoretical frame & previous studies , while the second went to the model specification & to prepare the variables & data resources ,while the third section specialized with estimating & analysis the effect of export performance on economic growth in Iran during the period ( 1990-2003) .The basic result which the study reached it came acceptable with hypothesis study that means , that the export performance don’t determine a high percentage of economic growth & don’t have significant effect on this growth .

هناك علاقة بين اداء الصادرات المعبر عنه بنمو الصادرات واستقرارها والنمو الاقتصادي ، ومشكلة البحث هي ، هل ان هذا الاداء له تاثيرا معنويا على النمو الاقتصادي ؟ ، تهدف هذه الدراسة الى تقدير وتحليل اثر هذا الاداء على النمو الاقتصادي ، وتنطلق الدراسة من فرضية مفادها ، ان اداء الصادرات في ايران لا يحدد نسبة عالية من النمو الاقتصادي ، وليس له تاثيرا معنويا كبيرا على هذا النمو ، وقد استخدم في البحث التحليل الكمي لتفسير العلاقة بين اداء الصادرات و النمو الاقتصادي .وتضمنت هذه الدراسة ثلاثة مباحث ، تطرق الاول الى الاطار النظري وبعض الدراسات السابقة ، في حين انصراف المبحث الثاني الى توصيف النموذج وكيفية اعداد المتغيرات ومصادر بيانات المتغيرات ، اما المبحث الثالث فقد اختص بتقدير وتحليل اثر اداء الصادرات في النمو الاقتصادي في ايران للمدة ( 1990-2003 ) . ان النتيجة الاساسية التي توصلت اليها الدراسة جاءت متفقة مع فرضية البحث أي ان اداء الصادرات لم يحدد نسبة عالية من النمو الاقتصادي ولم يكن تاثيره معنويا على هذا النمو .


Article
تقدير وتحليل دالة الإنتاج في مصنع الموصل للألبسة(1990 – 2004)

Authors: غسان إبراهيم أحمد --- طه يونس حمادي
Journal: Tikrit Journal For Administration & Economics Sciences مجلة تكريت للعلوم الادارية والاقتصادية ISSN: 18131719 Year: 2006 Issue: 4 Pages: 89-99
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

تمثل صناعة الألبسة إحدى الصناعات التحويلية المهمة في البلد ، سواء من حيث دورها في سد حاجة الطلب المحلي من الألبسة ، أو من حيث مساهمتها في دفع عملية التنمية الاقتصادية ، ومن المعروف أن زيادة الإنتاج في أية شركة أو أي مصنع تعتمد على مستوى الإنتاجية لكل عنصر من عناصر الإنتاج الأساسية – العمل ورأس المال - ، وعلى درجة نجاح المنظمين في تلك المصانع أو الشركات في إيجاد توليفة مقبولة اقتصادياً من هذه العناصر .
ومشكلة الدراسة تتجسد في : "أن هناك الكثير من المصانع ، ومنها مصنع الموصل للألبسة ، تنتج بدالة إنتاج قد تكون غير معروفة من قبل إدارة المصنع يعني أن تلك الإدارة قد لا تكون لديها المعرفة الدقيقة حول مساهمة كل من العمل ورأس المال في هذا الإنتاج" .
إن هذه الدراسة تهدف إلى تقدير وتحليل دالة الإنتاج في مصنع الموصل للألبسة ، خلال الفترة (1990 – 2004) .
وننطلق من فرضية تقول: "أن عنصر العمل هو أكثر مساهمة من عنصر رأس المال في الإنتاج". وقد اشتملت الدراسة على جانبين أو جزأين ، يتطرق الأول إلى الإطار النظري ، إذ عرضنا في هذا الجزء نظرية الإنتاج ، وأنواع دوال الإنتاج بشكل مركز ، في حين يهتم الجزء الثاني بالجانب التطبيقي ، والذي قدرنا وحللنا فيه دالة الإنتاج في مصنع الموصل للألبسة ، وقد وجدنا من نتيجة التقدير أن عنصر العمل أكثر مساهمة من عنصر رأس المال في الإنتاج ، وهي نتيجة تدعم فرضية الدراسة .

Keywords


Article
Determinants Of Iraqi Neighbors' Current Account (1985-2000)
محددات الحساب الجاري لدول الجوار الجغرافي للعراق (1985–2000)

Author: Taha Younes Himmadi طه يونس حمادي
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2008 Issue: 10 Pages: 109-123
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The two latter decate of twentieth century saw combination of events caused the international economic environment less conductive to economic growth and created combination of domestic and external determinants which contributed to a serious deterioration in the current account positions of most developing countries of which geographic neighborhood countries of Iraq. This study aims to estimation and analysis the domestic and external determinants of current accounts of neighborhood countries of Iraq , starting from hypothesis says “That the domestic determinants are more significant than external determinants in its affect in current accounts of geographic neighborhood countries of Iraq”. The study reached to important result shows that the domestic determinants more significant in its affect in current accounts of geographic neighborhood countries of Iraq and this result is suitable to the study hypothesis.

شهد العقدان الاخيران من القرن العشرين مجموعة من الاحداث جعلت البيئة الاقتصادية الدولية اقل ملاءمة للنمو الاقتصادي، وولدت مجموعة من العوامل الداخلية والخارجية التي ساهمت في تدهور اوضاع الحساب الجاري في كثير من الدول النامية ومنها دول الجوار الجغرافي للعراق. هذه الدراسة تهدف الى تقدير وتحليل اثر المحددات (العوامل الداخلية والخارجية) للحسابات الجارية لدول الجوار الجغرافي للعراق، وتنطلق من فرضية تقول "ان المحددات الداخلية هي اكثر معنوية من المحددات الخارجية في تأثيرها على الحسابات الجارية في دول الجوار الجغرافي للعراق". توصلت الدراسة الى نتيجة مهمة تبين ان المحددات الداخلية اكثر معنوية من المحددات الخارجية في تأثيرها في الحسابات الجارية، وهذه النتيجة جاءت منسجمة مع فرضية الدراسة.


Article
Taha Younis Hummadi
المديونية الخارجية لبعض الدول العربية ودورها في صنع القرار السياسي للمدة 2005-1985

Author: Taha Younis Hummadi طه يونس حمادي
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2010 Issue: 19 Pages: 69-93
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

ambitious plans and developing programs. They resorted to international financial markets to borrow because of rarity of local financial resources for most of these countries. The theoretical justification was that external borrowing enhanced local saving. Until earlier of 1970s, the external debts of developing countries especially some Arab ones were few or relatively few. The debts were primarily (a formal phenomenon) and most debtors were foreign governments and international financial institutions such as the International Monetary Fund. The World Bank and regional developing banks. Most loans were granted as privilege (low interest), then they expanded to include many aspects. The intermediated and capital goods imports increased as well. That is why, the external indebtedness size during the above period was distinguished by the increase of developing countries needs especially some Arab countries to capitals for achieving developing projects which required a great deal of investment. That increased borrowing inquiries and resulted in the prominence of external indebtedness as well as increasing financial incidence to serve those debts remarkably. The size increase of external indebtedness accompanied by increase in these debts payments service exhausted a big ratio of local resources and consequently lead to weakening required aims fulfillment and vanishing a great deal of its exports earnings to serve its external debts then to the decline of its ability to import the requirements needed for the continuation of economic development process, and that lead to more inquiries of back payment. That resulted in the increase of external indebtedness size, so indebtedness problem became more dangerous and complicated and negative effects increased and lead to stop efforts of social and economic development. Then it deepened its dependence to debiting sides and exposed these countries to severe pressure targeted their political and economic abilities and severe monitoring and interference in internal affairs under the influence of their indebtedness increase. External indebtedness problem increase formed dangers that did not stop at social and economic limitations but they even exceeded that. That lead to exposing political decision making to more foreign pressure and interference, because the granting parties, whether from Paris or London club with International Monetary Fund and World Bank, will impose policies and programmes that the dependence of indebted countries to developed ones. The research aims at analyzing external indebtedness size to some Arab countries like Jordan, Syria and Lebanon during 1985-2005 and to state indebtedness influence extent on political decision making in these countries. It sets out from a hypothesis stating that external indebtedness size and direction in the Arab countries under discussion is increasing continuously and that lets it open to foreign interference in their internal affairs and then expose them to more political pressure that influence in one way or another the political decision making freedom.

شرعت الدول العربية ومنذ الستينات من القرن الماضي بوضع وتنفيذ خطط وبرامج تنموية طموحة، ونظراً لقلة الموارد المالية المحلية لمعظم هذه الدول لمواجهة احتياجات التنمية الاقتصادية لجأت إلى المؤسسات والأسواق المالية الدولية للاقتراض، وقد كان المسوغ النظري هو "ان الاقتراض الخارجي يعزز الادخار المحلي". ولكن إلى الفترة المبكرة من سبعينات القرن العشرين، كانت الديون الخارجية للدول النامية ومنها بعض الدول العربية صغيرة أو قليلة نسبياً وكانت الديون بالدرجة الأولى (ظاهرة رسمية) وكان معظم الدائنين هم الحكومات الأجنبية والمؤسسات المالية الدولية، مثل صندوق النقد الدولي والبنك الدولي وبنوك التنمية الإقليمية وكانت أغلب القروض تمنح بصفة امتيازية (فائدة منخفضة) ومن ثم توسعت هذه القروض لتشمل نواحٍ عديدة وزادت استيرادات السلع الرأسمالية والوسيطة أيضاً، وعليه فان حجم المديونية الخارجية في الفترة المذكورة تميز بتزايد حاجة الدول النامية ومنها بعض الدول العربية إلى رؤوس الأموال من أجل انجاز مشروعات تنموية استلزمت قدراً كبيراً من الاستثمار، الأمر الذي أدى إلى تزايد الطلب على الاقتراض، مما ترتب عليه بروز مشكلة المديونية الخارجية وزيادة الأعباء المالية لخدمة هذه الديون بشكل ملفت للنظر. ان تزايد حجم المديونية الخارجية وما رافقها من تزايد في مدفوعات خدمة هذه الديون استنزف نسبة كبيرة من الموارد المحلية وبالتالي أدت إلى إضعاف إمكانية تحقيق الأهداف المنشودة وتلاشي قدراً كبيراً من عوائد صادراتها لخدمة ديونها الخارجية، ومن ثم تراجع قدرتها على استيراد المستلزمات المطلوبة لاستمرار عملية التنمية الاقتصادية، مما أدى إلى طلب المزيد من القروض للإيفاء بتلك المستلزمات فنتج عن ذلك تزايد حجم المديونية الخارجية وأصبحت مشكلة المديونية أكثر خطورة وتعقيداً وزادت من الآثار السلبية التي أدت إلى شلّ جهود التنمية الاقتصادية والاجتماعية ومن ثم عملت على تعميق تبعيتها للجهات الدائنة وعرّضت هذه الدول إلى ضغوط قاسية استهدفت قدراتها الاقتصادية والسياسية لنوع صارم من الرقابة والتدخل في الشؤون الداخلية تحت وطأة تفاقم مديونيتها.


Article
The Problems of the Primary Exports and its Impact on Economic Growth in Selected Sample of Non-Petroleum Developing Countries in Period from 1985 to 2004
مشكلات الصادرات الأولية وأثرها على النمو الاقتصادي في عينة مختارة من البلدان النامية غير النفطية للمدة 1985-2004•

Author: Taha Y. Hummady طه يونس حمادي
Journal: TANMIAT AL-RAFIDAIN تنمية الرافدين ISSN: PISSN: 1609591X / EISSN: 2664276X Year: 2009 Volume: 31 Issue: 96 Pages: 69-93
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractThe primary exports in general may expose to several problems in developing countries. One of these problems is the instability state in exports earnings, deteriorating the rates of commercial exchange, and slowdown external demand. Many views verified the effect of these problems in the economic growth. The current paper aims to study this effect on a sample of non-petroleum developing countries from 1985 – 2004. The study also hypothesized that the instability and deterioration of commercial exchange and slowdown external demand have negative impact on the economic growth. A metrical economic model has been proposed to estimate the variables. The paper consisted of three aspects: the first was theoretical to show the relation among these variables and economic growth. The second was to refer to the measurements used to measure these problems. The third one estimated the effect of problems of economic growth. The conclusions recorded very accurate results in all economic, metrical and statistical indicators - in that- the instability and deteriorating the economic growth, deteriorating the rates of commercial exchange, and slowdown external demand have negative effects on the economic growth. This result comes with the theoretical aspect and promoting the hypothesis.

المستخلصتتعرض الصادرات الأولية للبلدان النامية إلى عدد من المشكلات، منها حالة عدم الاستقرار في عوائد هذه الصادرات وتدهور نسب التبادل التجاري لها وتباطؤ الطلب الخارجي عليها، وتتباين الآراء حول أثر هذه المشكلات في النمو الاقتصادي، ويهدف البحث إلى معرفة هذا الأثر في عينة مختارة من البلدان النامية غير النفطية وللمدة 1985-2004، وهو يفترض أن لحالة عدم الاستقرار وتدهور نسب التبادل التجاري وتباطؤ الطلب الخارجي أثراً سلبياً على النمو الاقتصادي، ولتقدير ذلك تم توصيف أنموذجاً اقتصادياً قياسياً في ضوء الإطار النظري يربط بين هذه المتغيرات. ويتضمن البحث ثلاثة مباحث: يعرض الأول الإطار النظري الذي يوضح العلاقة بين هذه المتغيرات الثلاثة والنمو الاقتصادي. وينصرف المبحث الثاني إلى المقاييس التي تم استخدامها لقياس هذه المشكلات بعد أن تم فرز الصادرات الأولية عن إجمالي الصادرات، ونعتقد أن هذا العمل بحد ذاته إضافة أصيلة في ميدان البحث العلمي. في حين اختص المبحث الثالث بتقدير أثر المشكلات المذكورة على النمو الاقتصادي وقد ظهرت النتائج عالية الدقة بكل المؤشرات الاقتصادية والقياسية والإحصائية، وهي أن لحالة عدم الاستقرار وتدهور نسب التبادل التجاري وتباطؤ الطلب الخارجي على الصادرات الأولية آثاراً سلبية على النمو الاقتصادي، وهذه النتيجة جاءت منسجمة مع الإطار النظري ومعززة لفرضية البحث.

Keywords


Article
The Foreign Debt for Some Arab Countries The Present and The Outlook
المديونية الخارجية لبعض الدول العربية – الواقع والأفاق المستقبلية للمدة 1990-2010

Author: Taha Y. Hammadi طه يونس حمادي
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2014 Issue: 34 Pages: 7-31
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The Arab countries started by putting plans and programs to the economic development since 1960's from the past century and because of the limitation of the local financial resources to the most of these countries to face the economic development requirements and the difficulty of getting the local alternative resources go to the international financial institutions to borrow. The theoretical justification that the foreign loan supports the local saving and led to decrease the gap between the saving and investment requirements and this led to increase the demand and led to arise of foreign debt problem and increase the financial loads to serve these debts.The foreign debt size that accompany of increasing in payments of these debts exhausted large ratio of local resources in addition to the flowed foreign resources to the Arab countries of which the sample of study and that led to decrease the net flowing size for these resources then the weaken of its effectiveness to achieve the aims and to destroy a large ratio of its export then revenue to serve its foreign debt and weaken its ability for import the required wants to continue the economic and social development process. This led to increase the demand of loans to save these requirement which increase the debt size and make it most dangerous and large probability to negative effects on many of economic variables.This study aims to analysis the foreign debt size for some Arab countries such as, Tunisia, Sudan, Morocco and Yemen. Started from the hypothesis says that the debt size for these countries and its ratios in macroeconomics variables take an increasing form and its trends going against the Arab debt through the study period .

شرعت عدد من الدول العربية ومنذ الستينات من القرن الماضي، بوضع وتنفيذ خطط وبرامج تنموية طموحة، ونظراً لقلة الموارد المالية المحلية لمعظم هذه الدول لمواجهة احتياجات التنمية الاقتصادية، وصعوبة الحصول على موارد بديلة محلياً، لجأت إلى الأسواق والمؤسسات المالية الدولية لغرض الاقتراض، إن المبرر النظري هو أن الاقتراض الخارجي يعزز الادخار المحلي ويؤدي إلى تقليص الفجوة بين الادخار والاستثمار المطلوب مما أدى إلى تزايد الطلب على الاقتراض، الأمر الذي ترتب علية بروز مشكلة المديونية الخارجية, وزيادة الأعباء المالية لخدمة هذه الديون بشكل لافت للنظر.إن تزايد حجم المديونية الخارجية، وما رافقها من تزايد في مدفوعات خدمة هذه الديون، استنزفت نسبة كبيرة من الموارد المحلية، فضلاً عن الموارد الأجنبية المتدفقة إلى الدول العربية ومنها عينة الدراسة، مما أدى إلى تواضع حجم التدفق الصافي لهذه الموارد، وبالتالي إضعاف فاعليتها في تحقيق الأهداف المنشودة، وتلاشي نسبة كبيرة أو عالية من عوائد صادراتها لخدمة ديونها الخارجية، ومن ثم أضعاف قدرتها على استيراد الاحتياجات اللازمة لاستمرار عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية فيها، الأمر الذي أدى إلى طلب المزيد من القروض للإيفاء بتلك الاحتياجات، مما زاد من حجم المديونية، وجعلها أكثر خطورة وتقيداً، واكبر احتمالا لأثار سلبية، على العديد من المتغيرات الاقتصادية.إن هذه الدراسة تهدف إلى تحليل حجم المديونية الخارجية لعدد من الدول العربية وهي تونس والسودان والمغرب واليمن وتنطلق من فرضية مفادها أن حجم المديونية لهذه الدول ونسبتها في بعض متغيرات الاقتصاد الكلي تأخذ شكلاً متزايداً، وان اتجاهاتها تسير في غير صالح الدول العربية المدينة خلال مدة الدراسة.


Article
أثر بعض أنماط فعاليات الاقتصاد الدولي على النمو الاقتصادي لبلدان نامية مختارة - للمدة ) 7407 0991

Authors: طه يونس حمادي --- محمد جمال حمدون
Journal: Tikrit Journal For Administration & Economics Sciences مجلة تكريت للعلوم الادارية والاقتصادية ISSN: 18131719 Year: 2017 Volume: 4 Issue: 40 part 2 Pages: 126-141
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

The study aims at determining the impact of both foreign direct investment FDI and external debt (Two patterns of international economic activities) on economic growth in a number of developing countries for the period 1995-2012. This period coincided with a major event at the global level, WTO and its end in 2012. Based on the hypothesis that FDI (the first pattern) had a positive effect on economic growth, while external indebtedness (The second pattern of the international economics) has a negative effect on this growth. In order to reach the objective of this research and test its hypothesis, the method of quantitative economic analysis based on the characterization of an econometric model was adopted to estimate the impact of these two types on economic growth. As a result of the assessment, foreign direct investment has had a positive effect on economic growth in the sample of counters study, as for the impact of external indebtedness (the second pattern), it was found that this impact negatively affected economic growth. These results were consistent with the theoretical framework and the hypothesis of research, and the research reached a number of conclusions and recommendations that are fixed at the end.

يهدف البحث إلى تحديد اثر كل من الاستثمار الاجنبي المباشر والمديونية الخارجية )نمطي- , فعاليات الاقتصاد الدولي( على النمو الاقتصادي في عدد من البلدان النامية للمدة 2162 6991هذه المدة التي تزامنت بدايتها مع حدث كبير على المستوى العالمي وهي تطبيق العمل بموجبمبادئ منظمة التجارة العالمية WTO ونهايتها عام 2162 وهي المدة التي قيدت إمكانية الباحث فيالحصول على البيانات الدقيقة لمعظم البلدان النامية, منطلق من فرضية مفادها: ان الاستثمارالاجنبي المباشر )النمط الاول( اثره ايجابي على النمو الاقتصادي, في حين ان للمديونية الخارجية) النمط الثاني من فعاليات الاقتصاد الدولي( اثر سلبي على هذا النمو. ومن اجل الوصول إلى هدفالبحث واختبار فرضيته تم تبني اسلوب التحليل الاقتصادي الكمي المستند الى توصيف نموذجقياسي اقتصادي لتقدير اثر هذين النمطين على النمو الاقتصادي. ومن نتيجة التقدير تبين انللاستثمار الاجنبي المباشر اثر ايجابي على النمو الاقتصادي في بلدان عينة الدراسة, في حين وجدأن للمديونية الخارجية أثراً سلبياً على النمو الاقتصادي. جاءت هذه النتائج منسجمة مع الاطارالنظري وفرضية البحث , وقد توصل البحث الى جملة من الاستنتاجات والتوصيات المثبتة فينهايته.

Keywords


Article
The Sustainable Human Development and the Rational Governance
التنمية البشرية المستدامة والحكم الصالح

Authors: ياسمين الحيالي --- طه يونس حمادي --- هلال ادريس الحيالي
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2011 Issue: 24 Pages: 341-363
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The economic development concept passed in many developmentsand the capitalism economic development ideology was concerned inhow to generate the increasing of national income. After that anotherconcept appeared which is the basic needs concept, but the applicationof this concept requires high economic cost under the pressure ofpopulation growth in the developing countries, add to that theincreasing pressure by international institutions on these countries toapply the economic reforms policy and structural adjustment whichled to reduce the public expenditure that increased the difficulty ofapplication of the basic needs concept, the matter which led to find anew concept for development interested in economic resources andpreserving the environment.The attainment of this kind of economic development requiresmany things that concern the state role that is named "The sustainablehuman development concept and rational governance" which includethe prevalence of democracy, law governance and the peoplecontribution in making decisions which concerns their life. The lastconcept included all that because it contains a number of constituentssuch as equity, productivity, sustainability, and contribution and theseare basic constituents for sustainable development.This study aims to explain the implication of this concept and toknow its ability to meet the needs of the developing countries. Thisconcept springs from a hypothesis saying "that the sustainable humandevelopment might not help to achieve the goals of developingcountries unless it was part of comprehensive strategy".The result which reached through this study came to be consistentwith the researcher's hypothesis. †¹

مر مفهوم التنمية بتطورات عديدة وقد اهتم ذكر اقتصاد التنمية الرأسمالي بكيفية زيادة الدخل القومي ثم ظهر بعد ذلك مفهوم أخر هو مفهوم الحاجات الأساسية ولكن تطبيق هذا المفهوم يتطلب كلفة اقتصادية عالية في ظل ضغط النمو السكاني في البلدان النامية أضف الى ذلك الضغوط المتزايدة من قبل المؤسسات الدولية على هذه البلدان لتطبيق سياسة الإصلاح الاقتصادي والتكيف الهيكلي التي أدت الى تخفيض الإنفاق العام مما زاد في صعوبة تطبيق مفهوم الحاجات الأساسية الأمر الذي أدى الى إيجاد مفهوم جديد للتنمية يهتم بالموارد الاقتصادية والمحافظة على البيئة.
إن تخفيض هذا النوع من التنمية الاقتصادية يتطلب أموراً عديدة تتعلق بدور الدولة وهو ما يطلق عليه بـ "مفهوم التنمية البشرية المستدامة والحكم الصالح" الذي يتضمن سيادة الديمقراطية وحكم القانون ومشاركة الناس في صنع القرارات التي تتعلق بحياتهم، وقد استوعب المفهوم الأخير كل ذلك إذ انه ينطوي على عدد من المكونات، منها العدل والإنتاجية والاستدامة والمشاركة وهي مكونات أساسية للتنمية المستدامة.
تهدف الدراسة إلى تحليل مضمون هذا المفهوم ومعرفة مدى قدرته على تلبية حاجات شعوب البلدان النامية. وينطلق من فرضية مفادها "التنمية البشرية المستدامة قد لا تساعد على تحقيق أهداف البلدان النامية إلا إذا كانت جزءاً من إستراتيجية شاملة".
إن النتيجة التي توصلت إليها الدراسية جاءت متفقة مع فرضية البحث.


Article
التجارة العربية البيئية ودورها في تعزيز الأمن العربي والاقليمي

Authors: Abd Al-Aziz A. Al-Zydan عبد العزيز عبد اللطيف الزيدان --- Taha Y. Hmamdi طه يونس حمادي
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2005 Issue: 4 Pages: 93-107
Publisher: Mosul University جامعة الموصل


Article
Inhibitory Effect of Bacteriophages Isolated from Sewage Water in the City of Kirkuk on some Types of Human Pathogenic Bacteria
التأثير المثبط للفيجات المعزولة من مياه المجاري في مدينة كركوك على بعض أنواع البكتيريا المسببة للأمراض البشرية

Authors: Muhsin Hamad Edham محسن حمد ادهام --- Firas MD Al-Tae فراس محمد داؤد الطائي --- Alaa TY Al-Hammadi الاء طه يونس حمادي
Journal: Baghdad Science Journal مجلة بغداد للعلوم ISSN: 20788665 24117986 Year: 2017 Volume: 14 Issue: 4 Pages: 727-734
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Most approaches to combat antibiotic resistant bacteria concentrate on discovering new antibiotics or modifying existing ones. However, one of the most promising alternatives is the use of bacteriophages. This study was focused on the isolation of bacteriophages that are specific to some of commonly human pathogens namely E. coli, Streptococcus pyogenes, Staphylococcus aureus, Proteus mirabilis, Pseudomonas aeruginosa, Salmonella spp. and Klebsiella pneumoniae. These bacteriophages were isolated from sewages that were collected from four different locations in Kirkuk City. Apart from S. pyogenes, bacteriophages specific to all tested bacteria were successfully isolated and tested for their effectiveness by spot test. The most effective bacteriophages that were isolated from sewages and sewage water of Al-Jumhori Hospital compared to other sites. It is concluded that the sewage water of hospitals represents a perfect environment for these bacteriophages.

تركز معظم النهج لمكافحة البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية على اكتشاف المضادات الحيوية الجديدة أو تعديل القائمة منها. ومع ذلك يعد استخدام الفيجات المنتشره بشكل واسع في الطبيعه واحدة من أكثر البدائل الواعدة .لذلك ركزت هذه الدراسة على عزل الفيجات المضاده لبعض انواع البكتريا المسببه للأمراض البشرية مثل الايشريشيا القولونية، المكورات العنقوديه الذهبية، المكورات العقديه ، المتقلبات، الزوائف الزنجاريه، السالمونيلا و الكليبسيلا الرئوية. تم عزل هذه الفيجات من المجاري التي تم جمعها من أربعة مواقع مختلفة في مدينة كركوك وهي مناطق المستشفى الجمهوري, رحيم اوى, الصياده, و رأس الجسر. تم بنجاح عزل جميع الفيجات المضاده للبكتريا الوارده ذكرها اعلاه باسثناء الفيج المضاد لجرثومه المكورات العقديه فلم نتمكن من عزلها. تم اختبار فعاليه جنيع الفيجات المعزوله من خلال اختبار النقط و كانت اكثر الفيجات فعالية تلك المعزوله من مياه الصرف الصحي والمجاري التابعه لمستشفى الجمهوري مقارنة بالمناطق الاخرى. تم الاستنتاج ان (مياه الصرف الصحي للمستشفيات هي التي تعد البيئه الملائمه لتلك الفايروسات).

Listing 1 - 10 of 10
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (10)


Language

Arabic (8)

Arabic and English (1)

English (1)


Year
From To Submit

2017 (2)

2014 (1)

2011 (1)

2010 (1)

2009 (1)

More...