research centers


Search results: Found 27

Listing 1 - 10 of 27 << page
of 3
>>
Sort by

Article
العلاقات الإيرانية - السعودية للفترة ما بين1997 – 2008

Author: علي محمد حسين العامري
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2010 Issue: 30 Pages: 98-119
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

تكتسب العلاقات الإيرانية – السعودية أهمية خاصة في تشكيل منظومة العلاقات الإيرانية الخليجية وذلك بحكم الثقل السياسي والتاريخي والديني والاقتصادي الذي تمثله الدولتان.
وقد أدركت إيران منذ ولاية الرئيس رافسنجاني ومن بعده الرئيس الإصلاحي محمد خاتمي لأهمية العلاقة مع المملكة العربية السعودية لكونها الدولة الكبرى في منظومة مجلس التعاون الخليجي وكونها مفتاحا لعلاقات إيرانية_عربية متوازنة لذلك شهدت العلاقات الإيرانية_السعودية في العقدين الأخيرين درجة عالية من التنسيق السياسي والاقتصادي تجسدت بتبادل الزيارات للبلدين وعلى أعلى المستويات.
فضلا عن الأهمية التي تحضي بها الدولتين على الصعيد العالمي والإقليمي كونهما يتمتعان بميزة جيو إستراتيجية / اقتصادية تكاد تكون مشتركة منحت الدولتين موقعا محوريا في سياسات واهتمامات القوى الدولية والإقليمية في منطقة تضم بين جنباتها اكبر مخزون نفطي في العالم مما يتيح لهما لعب دور مؤكد في تقرير العديد من القضايا ذات الصلة بالمصالح والأهداف التي تتطلع إليها أطراف بعينها في كل من البيئتين الإقليمية والدولية والتي تنعكس بصورة أو بأخرى على سلوك طرفي العلاقة تجاه الأخر مما يجعلها تزدهر في بعض الأحيان وتنحسر في أحيان أخرى وبحسب المتغيرات التي تمليها البيئتين الإقليمية والدولية.
وهذا البحث هو محاولة لتقصي حقيقة تلك العلاقة وتتبع مسيرتها بالتركيز على حقبتين مهمتين في تاريخ العلاقات الإيرانية_السعودية هما حقبة الرئيس الإصلاحي محمد خاتمي والولاية الأولى للرئيس محمود احمدي نجاد.معتمدين فيه على المنهج الوصفي التحليلي..واذا ما اعتمدنا المنهج التاريخي فهو للحفاظ على مسار العلاقة بين الطرفين.


Article
الالتقاء والافتراق في العلاقات السعودية-الامريكيةدراسة في تطور العلاقات بين الطرفين وما آلت اليه بعد احداث ايلول/سبتمبر 2001

Author: علي محمد حسين العامري
Journal: The International and Political Journal مجلة السياسية والدولية ISSN: 19918984 Year: 2008 Issue: 10 Pages: 167-191
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

الخاتمــة :
وهكذا يبدو أن مسار العلاقات السعودية–الأمريكية التي وصفت بأنها علاقات تحالفيه خاصة، أتسمت بالالتقاء حينا، وبالافتراق حينا آخر.. ويحسب (ترمومتر) المتغيرات الإقليمية التي أتسمت بدورها على الدوام بعدم الاستقرار. غير أن التوتر الحقيقي الذي ساد تلك العلاقات والذي قد يفضي إلى مستوى الافتراق بين الطرفين هو (القيم والمبادئ) التي جاءت بها حملة الحرب على الإرهاب وعلى وفق الشعار الأمريكي (من ليس معنا.. فهو ضدنا) فضلا عن تداعيات احتلال أفغانستان والعراق، والإستراتيجية الأمريكية الجديدة في المنطقة واستحقاقاتها التي كشفت عن ضعف وهشاشة الحليف السعودي وعدم قدرته على الصمود في تلبية تلك الاستحقاقات.
ناهيك عن دعوات الإصلاح والديمقراطية وحقوق الإنسان.. فهو الأمر الأكثر إزعاجا وقلقا للسعودية، بعد أن أضحت ضمن قائمة المستهدفين بسياسة مكافحة الإرهاب–فكيف يمكن للسعودية والحال هذه، أن تساهم فيها وهي ذاتها متهمة بدعم الإرهاب واحتضانه–من وجهة النظر الأمريكية ، التي تقر بأن وسائل التعليم التي تحض على كراهية اليهود والكفار من غير المسلمين إضافة إلى السياسات الاجتماعية والاقتصادية السائدة في المملكة، بل وعدم دمقرطة نظامها السياسي هي التي أوجدت التطرف الذي أفرز بدوره نماذج من الإرهاب والإرهابيين.
إذ يفترق حلفاء الأمس في تعريف الإرهاب ووسائل ممارسته، فالسعوديون على وفق وجهة النظر الأمريكية هم جزء من المشكلة وليسوا طرفا في حلها..
فالسعودية إذن متهمة أمام الحليف الأمريكي على أنها ساهمت في إنتاج مديري أحداث الحادي عشر من أيلول، وترويج سياسات التطرف الديني وتساهم بشكل مباشر وغير مباشر في الدعم المالي لتنظيم القاعدة–من خلال المؤسسات الدينية المنتشرة في العالم الإسلامي.. وقد ساعد نظامها السياسي ((اللاديمقراطي)) وسياساته الداخلية الخاطئة على خلق التطرف في المجتمع السعودي.
في مقابل ذلك، فأن وجهة النظر السعودية، النابعة من الحسابات–والموازنات الجديدة التي أعقبت أحداث أيلول وما تلاها من تطورات قد أعيد النظر فيها وفقا للمتغيرات الجديدة التي سادت المنطقة..
ولسان حال صانع القرار السعودي يفيد، بأن العلاقات الخاصة مع الحليف الأمريكي، هي علاقات مكلفة سياسيا للمملكة، فهي تنتقص من شرعية نظامها السياسي.. بمعنى آخر–أن الحليف الأمريكي تحول من داعم الشرعية النظام السياسي إلى مهدد له.. إذ أن الهاجس الذي يراود أسرة آل سعود وعلى الدوام هو استقرارية نظامها السياسي وأمن واستقرار المملكة الذي يستند على تلك الشرعية.
وقد تعززت قناعة لدى أسرة آل سعود، بأن السير وراء السياسات–الأمريكية ومشاريعها، والاصطفاف معها تماما، سيعجل من نهاية النظام بدلا من الحفاظ على استقراريته، لا بل أدرك صناع القرار في السعودية ومنذ حرب الخليج الثانية، بأن الولايات المتحدة تحولت من موقع الحليف والحامي إلى موقع المهدد. لذلك فقد أضحت السياسة الخارجية السعودية حيال الحليف الأمريكي، تعتمد على قاعدة إبعاد الأذى، وليس طلب المساعدة أو الحماية.. وتسعى إلى توسيع دائرة علاقاتها الدولية، وتعزيز تلك العلاقات مع قوى دولية وإقليمية صاعدة تتطلع إلى أدوار إقليمية وعالمية مثل الصين، روسيا الاتحادية، واليابان، والاتحاد الأوربي-فضلا عن إيران والعراق الجديد.. وقوى إقليمية أخرى بما يؤمن قدر من التوازن في النظام الإقليمي الشرق أوسطي.

Keywords


Article
تداعيات الانتشار النووي في اسيا (( كوريا الشمالية انموذجاً ))

Author: علي محمد حسين العامري
Journal: The International and Political Journal مجلة السياسية والدولية ISSN: 19918984 Year: 2011 Issue: 18 Pages: 371-388
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

الخاتمة بات من المؤكد القول، بأن حالات التوتر والازمات السائدة في بعض مناطق القارة الآسيوية ، كانت وما تزال وراء ظاهرة الانتشار النووي.. وان محاولات بعض القوى الساعية الى امتلاك السلاح النووي او الشروع ببرامج نووية طموحة كانت من اجل الوصول الى وسيلة ردع كافية لشعورها بوجود تهديدات فعلية أو محتملة من قبل قوى اقليمية أو دولية. وقد تكون مرتبطة بحالات التنافس والصراع بين بعض القوى الفاعلة في نظام اقليمي بعينه لتحقيق قدر من التوازن بينها وبين خصومها – كما هو الحال فلي الصراع بين الهند وباكستان حول مشكلة كشمير من ناحية ، والتنافس على النفوذ في منطقة جنوب آسيا من ناحية اخرى – مما شكل أحد أهم اسباب امتلاك السلاح النووي من قبل الطرفين . وكذلك الحال بالنسبة لاسرائيل التي تدعي بانها واقعة تحت طائلة التهديد المستمر من قبل بعض القوى العربية ومن طموحات ايران النووية التي تعني لما تسميه اسرائيل أحد أهم عوامل التهديد لشرعية ووجود الدولة العبرية . وان امتلاك كوريا الشمالية للسلاح النووي – وعلى وفق سياستها الامنية المعلنة – ما يساعدها على امتلاك القدرة في ممارسة الضغط ضد خصومها كوريا الجنوبية واليابان لتقليص روابطهما مع احليف الامريكي وبما يؤمن وسيلة ردع لها ضد ما تسميه تهديدات تلك القوى .. ومن جانب آخر ، يمكن القول بأنها تستخدمه كوسيلة للابتزاز السياسي والاقتصادي ، اذ يبدو ذلك من خلال قيامها بتصعيد الازمة النووية بأجراء المزيد من التجارب النووية والصاروخية مع وصول كل ادارة امريكية الى البيت الابيض بما يعزز قدرتها التفاوضية مع خصومها في اطار المحادثات السداسية . فعلى الرغم من انضمام حكومة كوريا الشمالية الى تلك المحادثات والجولات العديدة التي خاضتها الدول الست ( الولايات المتحدة وروسيا والصين واليابان والكوريتين ) على خلفية تصاعد ازمة الملف النووي الكوري منذ آب / اغسطس 2003 وحتى الآن ، لم تتوصل الى صيغة نهائية ترضي اطرافها الاساسيين ولاسيما الطرف الكوري الشمالي الذي استمر في تحديه لارادة المجتمع الدولي واصراره على تطوير قدراته النووية والصاروخية .. معللاً ذلك بأسباب اقتصادية وسياسية وأمنية .. اذ تدعي كوريا الشمالية بأنها تسعى الى تحقيق قدر من التوازن في شبه الجزيرة الكورية بأمتلاكها وسيلة ردع كافية تجنبها تهديدات محتملة تتمثل بالوجود العسكري الامريكي في كل من كوريا الجنوبية واليابان ، كما انها تدعي عدم حصولها على ضمانات أمنية كافية تكفل حماية امنها القومي .. في ظل التنافس والصراع القائم في منطقة شمال شرق آسيا – والذي يعني في الحقيقة حماية أمن واستقرار نظامها السياسي الذي يعتنق الايديولوجية الشيوعية ، وهو الهاجس الذي لم يفارق حكومة بيونغ يانغ في صراعها مع خصومها في اطار ازمة الملف النووي . لذلك ، يغدو بالامكان القول بأن الشعور بالتهديد وحالات التوتر القائمة في بعض مناطق القارة الآسيوية – كمنطقة الشرق الاوسط وشمال شرق وجنوب آسيا ، كانت الباعث الاهم لظاهرة الانتشار النووي الذي بات يهدد الامن والاستقرار العالمي .. تلك الظاهرة التي تتطلب تفعيل الجهود الدولية التي ينبغي ان تتسم بالتوازن في التعاطي معها للحد من خطورة الانتشار النووي ، وذلك من خلال الكف عن وسائل التهديد والوعيد بفرض العقوبات سواء كانت اقتصادية أو عسكرية ، والركون الى الوسائل السياسية – وتفعيل نظام الرقابة والتفتيش الدوليين من خلال دور الوكالة الدولية للطاقة الذرية وشمول اسرائيل بهذا النظام واجبارها على التوقيع على معاهدة حضر انتشار الاسلحة النووية . ( NPT ) وبقدر مايتعلق الامر بأزمة الملف النووي لكوريا الشمالية ، ينبغي على الولايات المتحدة الامريكية في ظل ادارة الرئيس باراك اوباما اتباع سياسة متعددة الاطراف تلعب فيها الدول الاقليمية الرئيسة في شمال شرق آسيا دوراً فعالاً ، لاسيما كوريا الجنوبية – واليابان الى جانب الصين التي لديها صورة واضحة عن المشهد السياسي الداخلي لكوريا الشمالية – وهي الطرف الاهم في المعادلة هناك .. وان تسعى الادارة الامريكية الى تحقيق مصالحة حقيقية بين الكوريتين وصولاً الى توحيد شطريهما .. وحل القضايا الخلافية بين اليابان وكوريا الشمالية والعمل على ادماج الاخيرة بالمجتمع الدولي وانهاء عزلتها الدولية وبيان المزايا الاقتصادية والسياسية التي سوف تحصل عليها من خلال ادماجها بالمجتمع الدولي .. حيث ان الاستقرار في منطقة شمال شرق آسيا أحد أهم بواعث الاستقرار على المستوى العالمي .

Keywords


Article
العراق في شعر الجواهري دراسة أدبية

Author: علي محمد حسين الخالدي
Journal: kufa studies center journal مجلة مركز دراسات الكوفة ISSN: 19937016 Year: 2004 Volume: 1 Issue: 3 Pages: 81-121
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

وفيه بين الباحث مكانة العراق في شعر الجواهري الذي عشقه حتى الشغاف وقد قسم بحثه على محورين تناول في المحور الاول طبيعة العراق في شعر الجواهري وفي المحور الثاني أهل العراق في شعر الجواهري.وقد ختم الباخث بحثه بخلاصة توضح اهم السمات التي امتز بها الجواهري وشعره.


Article
نبويات شوقي

Author: علي محمد حسين الخالدي
Journal: Jurisprudence Faculty Journal مجلة كلية الفقه ISSN: 19957971 Year: 2005 Issue: 1 Pages: 46-76
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

حينما جلت النظر في حدائق شوقي الشعرية الغناء أبهرني مافيها من أزهار ناضرة وثمـار يـانعة تتدلى من أندلسيا ته واسلامياته واخوانياته ومصرياته وتركـياته وخــديويا ته ووصفـياته وغزلياته ومسرحياته ومن بين تلك المبهرات كــــانت النبويات هي الأجمل صياغة والأعلى مقاما و الأنبل غاية والأقدس موضوعا أو محورا ولهذا لم استـطع مقاومة سحرها الممزوج بأنوار النبوة وألـطافها.لقد كتب الكثير عن شوقي- فيما أعلم – بيد أني لم اعثر على دراسة استقلت بها النبويات ممـا وضعني أمام إغراء الحيرة والتوق لما هو جميل ونيبل في ترثنا العربي والإسلامي.وحين قرأت النبويـــات كي أضع منهجا لدراستها وجدتها سبائك شعريه تتغير ألـوانها بـلون الكأس التي تقدم بها أو العقد الذي تصاغ علـــــــــى وفقه غيران


Article
The international and regional competition in the Islamic Middle Asia region
التنافس الاقليمي والدولي في منطقة أسيا الوسطى الأسلامية

Author: علي محمد حسين
Journal: Journal of International studies مجلة دراسات دولية / تصدر عن مركز الدراسات الأستراتيجية والدولية ISSN: 19929250 Year: 2007 Issue: 34 Pages: 131-150
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد


Article
مرتكزات العلاقات السعودية- الامريكية وآفاقها المستقبلية

Author: د. علي محمد حسين
Journal: political issues قضايا سياسية ISSN: 20709250 Year: 2018 Issue: 54 Pages: 451-510
Publisher: Al-Nahrain University جامعة النهرين

Loading...
Loading...
Abstract

ترتكز العلاقات السعودية - الامريكية على مجموعة من الفواعل في إطار عملية التفاعل القائمة بين الدولتين بجوانبها السياسية والاقتصادية والأمنية والتي تؤثر سلباً أو إيجاباً في سير هذه العلاقات و تتجه بها نحو تحديد طبيعتها سواء كانت تتسم بطابع التعاون أو سواه . ان البحث في العلاقات الدولية وتحليلها، ولاسيما بين الدول المتقدمة مثل الولايات المتحدة الامريكية التي تحتل الموقع الاول في النظام السياسي العالمي و دولة "نامية" مثل المملكة العربية السعودية - تنتمي الى منظومة العالم الثالث وفق معايير التطور ومعادلات القوة بين بلدان العالم - وتتطلع الى دور إقليمي واسع في الوقت نفسه، ما يقود الباحث للوقوف أمام مفاهيم متعددة وأطر ومناهج متعددة ومتشعبة في نظرتها وتحليلها لمعادلة العلاقة كتلك التي تربط العربية السعودية بالولايات المتحدة . إن الأُطر التحليلية ومدارسها الفكرية التي تناولت طبيعة العلاقات بين الدول المتطورة والدول النامية أو الضعيفة، يمكن ان تقرّبنا من فهم طبيعة

Keywords


Article
IMPLEMENTATION OF MULTIRATE TECHNIQUE IN WIRLESS APPLICATION USING FPGA
تطبيق تقنيات متعددة السرع مع المستلمات الهوائية بأستخدام حقل مصفوفاتالبوابات القابلة للبرمجة

Author: Ali M.Al-Bermani علي محمد حسين
Journal: Journal of university of Anbar for Pure science مجلة جامعة الانبار للعلوم الصرفة ISSN: ISSN: 19918941 Year: 2008 Volume: 2 Issue: 1 Pages: 159-168
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

:Multirate filter is one of the main parts that determining the receiveing quality in wireless communication. Wireless applications including ETSI DVB-T/H digital terrestrial television transmission and IEEE network standards such as 802.11 (“WiFi”), 802.16 (“WiMAX”) have high quality data acquisition and storage system requirements which increasingly take advantage using multirate techniques to avoid the use of expensive anti-aliasing analogue filters and to handle efficiently signal of different bandwidths which require different sampling frequencies. So, the present work deals with the design and implementation of multistage distributed arithmetic FIR filter with efficient cost of multiplication and storage requirement. Previous work concerning the implementation of filter is either using special programmable devices or DSP processors. Some of these works used the FPGA based architectures to implement filter in single stage but with high cost and complex design to implement.
The designed arrangements are simulated and implemented using VHDL based software on Virtex-II FPGA chip. High signal resolution and large dynamic range are the main features achieved in the work.

ان التطور الحاصل في الاتصالات ونقل المعلومات ادى الى زيادة في سرعة الأشارة وتزايد في عدد الأشاراتالمنقولة عبرالقنوات حيث دعت الحاجة الى تطوير مستلمات تستوعب هذه الزيادة في تدفق المعلومات واماكن خزنها بحيثتعالج بسرعة تواكب سرعة الأشارة . هذا التطور تطلب اختيار مرشحات بكلفة عالية لتواكب كفائة الأشارة بأختلاف الحزمحيث ادى ذالك الى زيادة في الكلفة. فكان الهدف الأساسي من هذا البحث هو تصميم وبناء تقنيات متعددة السرعفي المرشحات وتطبيقها في المعالجات المستلمة للأشارة الهوائية للحصول على أكفأ تصميم (Multirate techniques)وذلك بالسماح للأشارة بالدخول للتقنية باقل نسبة ممكنة وذلك بتقليل نظام المنقي الى اقل حد ممكن . تم اختيار المرشح(Kaiser لأنه يعطي افضلية مع الأشارات المنتقلة مع استخدام اسلوب نافذة قيصر (Decimation FIR filter) المخفضالتي تعطي تكلفة قليلة في بناء المرشحات المحددة الأستجابة مع طور خطي مستقر. تم استخدام حقل المصفوفات window)(VHDL) لأنجاز وتطبيق مخفض الترددات حيث استخدمت لغة (Virtex-II) بتطبيقه على الأداة (FPGA) القابلة للبرمجةبحيث يقلل مسارات الأشارة للتصميم في داخل التصميم ومقارنته مع التصاميم الأخرى التي استخدمت مرشح واحد او عدةحيث اعطت نتائج ناجحة في تقليل الكلفة (ISE 4.1i) مكونات مختلفة في السرع. ان التصميم المقترح تم استخدامه معبمستوى عالي جدا بالرغم من التطور في تصميم المستقبل وذلك باستخدام تقنيات متعددة السرع على المرشحات وهي تواكبالترددات حيث ضهرت انها تواكب سرع عالية وبتأخير جدا قليل في الأشارة مقارنة مع التصاميم الأخرى.


Article
The Impact of external factors in the political life of Yemen
اثر العوامل الخارجية في الحياة السياسية اليمنية

Loading...
Loading...
Abstract

This research is an attempt to investigate the most important events and developments that accompanied the political life of Yemen since independence until gaining unity, and the different dimensions that it has witnessed with the different political systems in both the north and south of the country, and what these developments have left on the progress of the political parties and their role in the national movement.Thus, the external environment, regional and international, is present in the political life of Yemen before and after the establishment of unity. This presence is imposed by consequences of the Cold War, the subsequent events and major political changes that have been witnessed after Cold War, and the domination of unipolar policy of the United States in international politics. All these elements affected in the political life and regional interactions in the whole region which resulted in a political- social movement that has a direct and indirect, negative and positive impact on the political life of Yemen.The establishment of unity in 1990 and the subsequent constitutional changes in the country are considered a quantum leap in the political life of Yemen. This unity that has been achieved by the changes and transformations of internal and regional policies made an important sign on democracy, pluralism, political participation through the issuance of the Constitution, and the approval of legislations and laws concerning the function of political parties.Therefore, this research focuses on the U.S. role as one of the most important international players, some of the major regional powers and their effects on the role, the tendencies, and policies of the various political and social forces in the political arena in Yemen and the nature of the political system prevailing in it.The research also addresses briefly the challenges faced by the existing system at the present time and particularly since 2004, as the external factor, regional and international, marks a clear sign on the struggle between the regime and the opposition, the rebellion in the north and the political movement in South, in addition to the return of armed groups that have taken the country as a base for the so-called (Al-Qaida in the Arabian Peninsula).

هذا البحث، محاولة لتقصي اهم الاحداث والتطورات التي رافقت حياة اليمن السياسية منذ الاستقلال وحتى قيام الوحدة، وما شهدته من ابعاد مختلفة باختلاف بنية النظام السياسي في كل من شمال البلاد وجنوبه.. وما تركته طبيعة هذه التطورات من انعكاسات على مسيرة القوى والاحزاب السياسية ودورها في اطار الحركة الوطنية. وقد كان للبيئة الخارجية (الاقليمية و الدولية) حضورها في الحياة السياسية اليمنية قبل وبعد قيام الوحدة الاندماجية، ذلك الحضور الذي فرضته استحقاقات الحرب الباردة، وما تلاها من احداث وتحولات سياسية كبرى شهدتها حقبة ما بعد الحرب الباردة، وانفراد القطب الاوحد (الولايات المتحدة الامريكية) في السياسة الدولية، والتي اثرت بشكل او بآخر في مجمل الحياة السياسية والتفاعلات الاقليمية في عموم المنطقة.. نتج عنه حراك سياسي/ اجتماعي كانت له انعكاساته المباشرة وغير المباشرة سلبا وايجابا على حياة اليمن السياسية. ويعد قيام الوحدة عام 1990 وما تلاه من تحولات دستورية في البلاد، نقلة نوعية في حياة اليمن السياسية، تلك الوحدة التي تحققت بفعل متغيرات وتحولات سياسية داخلية واخرى اقليمية عجلت من قيامها وسجلت انعطافة مهمة على طريق تطبع الديمقراطية واقتراب البلاد من التعددية والمشاركة السياسية من خلال صدور دستور دولة الوحدة واقرار التشريعات والقوانين الخاص بعمل الاحزاب السياسية. وقد تم التركيز في هذه الدراسة على الدور الامريكي كأحد اهم الفواعل الدولية، وعلى بعض القوى الاقليمية الرئيسة في المنطقة وما تركته من اثار على دور وتوجه وسياسات مختلف القوى السياسية والمجتمعية في الساحة السياسية في اليمن وفي طبيعة النظام السياسي السائد فيه. كما اشارت الدراسة وبشكل موجز الى تحديات يواجهها النظام القائم في الوقت الراهن وتحديدا منذ عام 2004، كان للعامل الخارجي (الاقليمي والدولي) بصماته الواضحة في ظهورها – ومنها موجة الصراع على السلطة بين النظام والمعارضة، والتمرد الحوثي في الشمال والحراك السياسي في الجنوب، ناهيك عن عودة الجماعات المسلحة التي اتخذت من البلاد مقرا رئيسا لما يسمى (تنظيم القاعدة في الجزيرة العربية).


Article
The effect of using different ratios of pomegranate peels powder on performance and some blood characteristics in Awassi Lambs
تأثير أستخدام نسب مختلفة من مسحوق قشور الرمان على الصفات الأنتاجية وبعض صفات الدم الكيمياحيوية في الحملان العواسية

Author: سعد علي محمد حسين وطاهر عبداللطيف شجاع
Journal: Tikrit Journal for Agricultural Sciences مجلة تكريت للعلوم الزراعية ISSN: 18131646 Year: 2013 Volume: 13 Issue: عدد خاص بمؤتمر الزراعة والطب البيطري Pages: 255-265
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

24 Awassi Lambs were used in the experiment with age range 4-5 months and average weight of 21.29±0.42 Kg. These lambs were divided into 8 groups according to their weight, each group had 3 lambs, then the treatments randomly distributed on groups. In this experiment, which included 4 rations with different levels of pomegranate peels powder 0, 2, 4, 6% and fed to the lambs within two levels of concentrate fodder according to the body weight 3, 2% for each ration and for 84 days. Results showed there was a significant increase (P<0.05) in the final weight, daily weight and total weight gain for the 3% level of concentrate compared with the 2% level, wihle the pomegranate peels didn‘t show significant effect. The 3% concentrate level showed a significant increase (P<0.05) in the consumption of the dry matter and feed efficiency compared with the 2% level with the same results for the interfere, wihle the pomegranate peels didn‘t show significant effect. The 3% concentrate fodder level showed a significant increase (P<0.05) in the blood glucose compared with the 2% level, while the pomegranate peels didn’t show any effect. There was a significant increase for the total protein and cholesterol with the increase of the pomegranate peels. The concentrate level didn‘t show a significant effect on blood urea, wihle pomegranate peels showed a significant decrease. The pomegranate peels and the concentrate fodder didn’t show effect on triglyceride

أستخدم في هذهِ التجربة 24 حملاً عواسياً تراوحت أعمارها بين 5-4 أشهر وبمعدل وزن 21.29±0.42 كغم, وزعت الحملان إلى 8 مجاميع حسب الوزن وضمّت كل مجموعة 3 حملان ثم وزعت المعاملات عشوائياً على المجاميع. وتضمنت هذهِ التجربة تغذية 4 علائق ذات مستويات مختلفة من مسحوق قشور الرمان 0, 2, 4, %6 وقدمت هذهِ العلائق للحملان بمستويين من العلف المركز على أساس وزن الجسم 3, 2% لكل عليقة ولمدة 84 يوم. أظهرت النتائج وجود زيادة معنوية (P<0.05) في الوزن النهائي والزيادة الوزنية الكلية واليومية للمستوى %3 علف مركز مقارنةً مع المستوى %2, في حين لم تظهر قشور الرمان تأثير معنوي. أظهر المستوى %3 من العلف المركز زيادة معنوية (P<0.05) في أستهلاك المادة الجافة وكفاءة التحويل الغذائي مقارنةً مع المستوى %2 وكذلك الحال بالنسبة للتداخل, في حين لم تظهر قشور الرمان تأثير معنوي. أظهر المستوى %3 علف مركز زيادة معنوية (P<0.05) في كلوكوز الدم مقارنةً بالمستوى %2, في حين لم تظهر قشور الرمان أي تأثير. كان هنالك زيادة معنوية للبروتين الكلي والكولسترول مع زيادة مستوى قشور الرمان. لم يكن لمستوى العلف المركز تأثير معنوي على يوريا الدم, في حين أظهرت قشور الرمان أنخفاض معنوي. لم يكن لقشور الرمان والعلف المركز تأثير على الكليسيريدات الثلاثية.

Listing 1 - 10 of 27 << page
of 3
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (27)


Language

Arabic (19)

Arabic and English (4)

English (2)


Year
From To Submit

2018 (1)

2017 (3)

2016 (2)

2015 (2)

2014 (1)

More...