research centers


Search results: Found 5

Listing 1 - 5 of 5
Sort by

Article
الإمام الباقر عليه السلام في مصادر التاريخ (روايات وأحداث)

Author: كاظم جواد كاظم المنذري
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2019 Volume: 1 Issue: 52 Pages: 439-453
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

كان للإمام محمد بن علي الباقر a الأثر الواضح في رواية الأحداث التاريخية، منها ما يتعلق بالسيرة النبوية، وأحداث واقعة كربلاء، وغيرها، يظهر ذلك من خلال الروايات المسندة اليه والتي وردت في مصادر التاريخ الأولية كسيرة ابن اسحاق (ت151هـ)، وطبقات ابن سعد (ت230هـ)، وتاريخ الطبري (ت310هـ)، التي تعتبر المصادر الأساسية للمفسرين وأصحاب السنن والمؤرخين الذين جاءوا بعدهم.وللإمام الباقر a مواقف وحوارات مع بعض خلفاء زمانه، يبدي خلالها النصح والارشاد الذي هم بحاجة اليه، وكذلك كان الإمام راوية لأحاديث آباءه الطاهرين لأجل توعية المجتمع الاسلامي.


Article
التراث اليوناني في مفردات ابن البيطار (646هـ/1240م) آثار أبقراط (460ـ380 ق.م) أنموذجاً

Author: م. كاظم جواد كاظم المنذري
Journal: Journal of Al-qadisiya in arts and educational sciense مجلة القادسية في الاداب والعلوم التربوية ISSN: 25196162 Year: 2018 Volume: 18 Issue: 3 Pages: 183-206
Publisher: Al-Qadisiyah University جامعة القادسية

Loading...
Loading...
Abstract

الخلاصة : احتوت الكتب العربية على الكثير من التراث اليوناني ، فكان للعرب أثر كبير في حفظ ذلك التراث من الضياع، قام العلماء العرب بترجمته الى اللغة العربية ليكون سببا في معالجة العديد من الأمراض، ولعل من أبرز اولئك العلماء والذي اشتهر بآثاره الغزيرة هو الطبيب اليوناني أبقراط، الذي كان له الفضل الكبير في حفظ صناعة الطب، اذ كان مُحتكرا على فئة معينة لأسباب قد تكون مادية أو غيرها، ونهض به بعد ان كان مرتبطا بالخرافة الى حد كبير، بل لا يكاد ان ينفك عنه، فاليونان مدينة لهذا الطبيب الكبير، واعترافاً من العرب بفضله، قام الطبيب الأندلسـي الكبير ابن البيطار بترجمة ما تيسر له من مؤلفاته الى العربية ، والاستعانة بها في كثير من المواضع لتكون له خير مصدر في مؤلفاته وكتاباته في مجال الطب .

Keywords


Article
الإمام الباقر عليه السلام في مصادر التاريخ ((روايات وأحداث))

Author: م. كاظم جواد كاظم المنذري
Journal: for humanities sciences al qadisiya القادسية للعلوم الانسانية ISSN: 19917805 Year: 2018 Volume: 21 Issue: 1 Pages: 405-422
Publisher: Al-Qadisiyah University جامعة القادسية

Loading...
Loading...
Abstract

Imam Muhammad ibn Ali al-Baqir (peace be upon him) had the obvious effect in the narration of historical events, including the prophetic biography, the events of Karbala, and others. This is illustrated by the narratives attributed to him, which appear in the sources of primary history such as Ibn Ishaq (P. 230 e), and the history of al-Tabari (p. 310 e), which are the main sources of interpreters and owners of Sunan and historiansWho came after them.Imam al-Baqir peace be upon him positions and dialogues with some of the successors of his time, during which he shows the guidance and guidance they need, as well as Imam Rawi of the conversations of his pure parents to raise awareness of the Islamic community.In order to show the impact of Imam al-Baqir peace be upon him in society, and the importance of history, the study dealt with the following paragraphs:Introduction: It contains a brief idea of the research.Boot: It was titled: Profiles of the era of Imam Baqir peace be upon him, and his impact in society.The first topic: Biography of the Prophet in the novels of Imam Baqer peace be upon him, and a reading of the models of his novels in the biography.The second topic: events and conversations: the Karbala incident in the accounts of Imam al-Baqir peace be upon him, the positions of Imam al-Baqir peace be upon him some of the successors of his time, and a model for a novel about the faithful.Conclusion: The main findings of the research.List of margins.God grants success

الخلاصة :كان للإمام محمد بن علي الباقر عليه السلام الأثر الواضح في رواية الأحداث التاريخية ، منها ما يتعلق بالسيرة النبوية ، وأحداث واقعة كربلاء ، وغيرها ، يظهر ذلك من خلال الروايات المسندة اليه والتي وردت في مصادر التاريخ الأولية كسيرة ابن اسحاق (ت151هـ) ، وطبقات ابن سعد (ت230هـ) ، وتاريخ الطبري (ت310هـ) ، التي تعتبر المصادر الأساسية للمفسرين وأصحاب السنن والمؤرخينالذين جاءوا بعدهم .وللإمام الباقر عليه السلام مواقف وحوارات مع بعض خلفاء زمانه ، يبدي خلالها النصح والارشاد الذي هم بحاجة اليه ، وكذلك كان الإمام راوية لأحاديث آباءه الطاهرين لأجل توعية المجتمع الاسلامي . فلأجل إظهار أثر الإمام الباقر عليه السلام في المجتمع ، وما للتاريخ من أهمية ، تناول البحث الفقرات الآتية :

Keywords


Article
توزيع رسول الله لغنائم حنين (دراسة تأريخيه تحليليه)

Author: م. د. كاظم جواد كاظم المنذري
Journal: journal of the college of basic education مجلة كلية التربية الاساسية ISSN: 18157467(print) 27068536(online) Year: 2015 Volume: 20 Issue: 86 / انساني Pages: 367-396
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

الملخص : حققت غزوة حنين انتصارا كبيرا للمسلمين تمثل هدم صنم آخر في شبه الجزيرة العربية ووضع كل العرب أنفسهم تحت راية الإسلام ، وكذلك التي أنتجت في غنائم كبيرة لا يرى المسلمين في الغزوات السابقة . رسول الله ، صلى الله عليه واله وسلم قد اتبع سياسة جديدة في تقسيم الغنائم أدى إلى دهشة من المسلمين ، وكان النبي  في تلك الشعبة.ومن خلال هذه الدراسة البحثية المواضيع ذات الصلة هي كما يلي :المحور الأول في غزوة حنين ، و المحور الثاني في حصار الطائف ، و المحور الثالث في غنائم حنين وتقسيم رسول الله  لها محور الراية بيان حكمة توزيع الغنائم من هذا الطراز، و ينتهي البحث الختم حيث أهم النتائج التي افرزها البحث و بعد خمسة ملاحق خاتمة شرح ما هو غامض ، وهما :المرفق الأول في الترجمات الصحابة الذين ثبتوا مع رسول الله  . التذييل الثاني في الترجمات شهداء الحنين . المرفق الثالث قائمة الشهداء في حصار مسلم من الطائف . ذكرت المرفق الرابع في تعريف المواضع في البحث. المرفق الخامس في تعريف آلية عسكرية جديدة المستخدمة في حصار الطائف ، وينتهي مع قائمة بجميع هامش البحث.المقدمة الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على الانبياء والمرسلين وعلى من تبعهم بإحسان الى يوم الدين.ان غزوة حنين هي اخر غزوة في الجزيرة العربية امتازت بكثرة احداثها ووقائعها ولها معطيات جليلة ارتفع فيها علم التوحيد عاليا حيث انتهت بهدم اخر معاقل الشرك وهدم اخر صنم كان بين يدي العرب ، اعقبها حصار الطائف الذي ظهرت فيه قيادة رسول الله  وحنكته في ادارة المعركة واصدار التعليمات وفقا لمتطلبات كل مرحلة وانتهت بحصول المسلمين على غنائم كثيرة جدا لم يسبق لهم ان حصلوا على مثلها في الغزوات السابقة ،

Keywords


Article
Imam Al- Jawad in Baghdad History (Analytic Study)
الإمام الجواد عليه السلام في تاريخ بغداد )دراسة حليلية(

Author: Kadhim J. K. Al-Munthar كاظم جواد كاظم المنذري
Journal: AL-AMEED JOURNAL مجلة العميد ISSN: 22270345 23119152 Year: 2013 Volume: 2 Issue: 2 Pages: 193-224
Publisher: Shiite Endowment ديوان الوقف الشيعي

Loading...
Loading...
Abstract

The books of Islamic legacy ramify into different types of explications، speeches، history، translations and the like thriving inmentioning the imams of Ahlalbayt and their intellectual repute. So we are obliged to study whatever concerns our imams: from news، recent narratives، through the document، the contexts to theopinions of the historians.Moreover، it is to focus upon the various shades in texttranslating، words constructing and its impact on the moderncontext and on different classes of people in the Islamic community. Also it is to study the intentions beyond such a twisted meaning، so Idecide to take hold of the narratives of Al-Baghdadi، the Elocutionist463H،1072AD) as documented in his book The History of Baghdad )concerning Imam Al-Jawad (Peace be upon him)Al-Baghdadi the Elocutionist is considered as one who expertly memorizes Hadith and comes as a profound scientist; Ibin Khalkan 680H، 1280AD) says: "Had he only history، he would be quite )sufficient". In time، he has approximately one hundred editions، itseems that he has great purview and the last sources depend upon him، so he grows momentum. In the current research paper there aremany details about him and his book both written in the introduction to leave the rest of the paper to the narratives concerning only Imam Al-Jawad.The elocutionist bifurcates the translation of Imam Al-Jawad into three essential axes: the first deals with his pedigree and arrival to Baghdad from the city of the messenger (peace be upon him and his progeny)، as mentioned that he had been sent as an envoy toAbisuhaq Al-Mu`atasim Al-`Abbasid at that time. In some Tara books 413H، 1022AD) it is documented that the reason for his coming to )Baghdad lies in the fact that Al-Mu`atasim decrees him to leave Al-Medina before two nights to the end of Muhram 220H.The discrepancy is quite evident between these two narratives that he was sent as an envoy، that is to say، he mounts on somethingas stated in the Glorious Quran:The day we shall gatherThe righteous to AllahMost Gracious، like a brandPresented before a king for honours.Yet in Sheikh Al-Mufeed narrative it comes as: Al-Mu`atasim decrees him، by force، to repair to Baghdad. It is commonly agreedthat Imams never change something the messenger of Allah does; as the prophet takes the illuminating city as a capital to him ، our imamsdo much the same. The one who leaves such a tradition is logically coerced to do so. In regard of the presence of the Imam in Baghdad،as the state narrated to Al-Mu`atasim that the Imam invades all the spotlights that they [the state] direct to the Abbasid Mu`atasim،provided that they were judges and old scientists with knowledge. In time the Imam did not exceed his twenty fifth. It is all much the same for the imams of Ahlalbayt.In the second axis there are three modern narratives ،forthe Imam ،mentioned ; the first speech ، by `Abidal`adheim Ibin`Abidallah Al-Hassani says : " Imam Abu Ja`afir Mohammed Ibin Ali ،who ascribes the speech to his father Ali Ibnabitalib ( Peace be upon him) says : " the prophet sends me to Yemen ، he advises me : O، Ali !None in despair، as taking guidance in the Quran،None regrets، as he consults،O، Ali!Take the dusk as thou set footThe earth is rolled up at night….I do mention the other speeches and have taken them from Hadeeth books for different Islamic denominations to document them and make sure of their authenticity. Then I have attached this axis to the second section. The third axis rotates around his quietus; the elocutionist lays claim that he died on Dhū al-Ḥijja in 220H without stating the reason for the death. Under this axis، I do reviewcertain narratives from other sources certifying that the informers who roam around Al-Mu`atasim take so great a role in betraying the imam (Peace be upon him) ، that is why Al-Mu`atasim decreesto foist poison on him ، then the imam plunges into meeting Allahas a martyr in pursuance of doctrine and religion protecting، thenhe is carried to the graveyard to be buried by his grandfather Imam Mosa Ibin Ja`afir ( Peace be upon him ). I have tackled such an axis in section one to accomplish his chronicle.In conclusion، the research paper reaches the sense of consensusthat Imam Al-Jawad (Peace be upon him)، though young، was asapient scientist and a sea of science، such emerges into being amonghis contemporary scientists who pay much heed to him and never object anything; he could refute them all with sufficient evidences from the Glorious Quran and the honest prophetic tradition، andhe was cognizant of how to manipulate Iyats and speeches in their correct places. Consequently، the authors of the Islamic legacy couldnot do without his mention.

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على الانبياء والمرسلين وعلى من تبعهمباحسان الى يوم الدين .ان كتب التراث الاسلامي بمختلف صنوفها في التفسير والحديث والتأريخوالتراجم وغيرها حافلة بذكر ائمة اهل البيت  واثارهم الفكرية ، لذا كان لزاماعلينا ان ندرس كل ما يتعلق بأئمتنا  من اخبار ومرويات حديثية عنهم ابتداءبالسند و المتن وانتهاء باراء المؤرخين، والوجوه المتعددة في نقل النصوص وصياغةالكلمات وتاثيرها على ايراد معنى الحديث واثره في نفوس الناس على مختلفمستويات المجتمع الاسلامي، ودراسة المقاصد من وراء ذلك التحريف، لذلكارتأيت ان ادرس روايات الخطيب البغدادي )ت 463 # / 1072 م( الواردة فيكتابه تأريخ بغداد حول الامام الجواد .يعد الخطيب البغدادي من حفاظ الحديث المتقنين العلماء المتبحرين، قال ابنخلكان )ت 680 # / 1280 م( عنه : «لو لم يكن له سوى التأريخ لكفاه » فكيفوله قريبا من مائة مؤلف، فانه يدل على اطلاع واسع وقد اخذت عنه المصادر التيتلته لذا فهو ذا اهمية كبيرة جدا، وفي البحث تفصيل اكثر عنه وعن كتابه وضعته فيالتمهيد ليبقى متن البحث متعلق بالمرويات التي حول الامام الجواد  فقط.كان الخطيب قد وضع ترجمة للامام الجواد  مشتملة على ثلاث محاوررئيسية :المحور الاول يتعلق بنسبه وقدومه الى بغداد من مدينة الرسول  وقد ذكرهانه كان وافدا الى ابي اسحاق المعتصم الخليفة العباسي انذاك.وقد جاء في بعض كتب التراث الاسلامي ومنها بعض كتب الشيخ المفيد)ت 413 # / 1022 م( انه كان سبب وروده الى بغداد هو اشخاص المعتصم له منالمدينة لليلتين بقيتا من المحرم سنة 220 #.والفرق واضح بين الروايتين فقد ذكر الخطيب انه كان وافدا والوفد همالركبان المكرمون قال تعالى ﴿يَوْمَ نَحْ شر شُر املمُلتَّقينَ إىل ىِل ىِل الرَّ م حن وَفْداً﴾ )مريم ٥(، اما في ٨َََُُِِْْْرواية الشيخ المفيد : ان المعتصم كان قد اشخصه جبرا الى بغداد، ومعلوم لدينا انالائمة  لم يغيروا شيئا كان عليه رسول الله  وطالما ان النبي  كان قد اتخذالمدينة المنورة عاصمة له فكذلك ائمتنا  الا من فارقها كان مكرها على ذلك،وفي صدد وجود الامام  في بغداد ذكرت حاله عند المعتصم وما ظهر منه مننور تلاشت له الانوار التي كانت تضئ حول المعتصم العباسي علما انهم كانوا منالقضاة والعلماء الكبار عمرا وعلما وكان الامام لم يبلغ الخامسة والعشرين وهذا هوحال ائمة اهل البيت .اما المحور الثا ي فقد ذكر فيه ثلاث مرويات حديثية عن الامام  ، الحديث نالاول عن عبد العظيم بن عبد الله الحسني قال: حدثنا الامام ابو جعفر محمد بن عليوقد اسند الحديث الى ابائه عن علي بن ابي طالب  انه قال: بعثني النبي  الىاليمن فقال لي وهو يوصيني: يا علي ما خاب من استخار ولا ندم من استشار يا عليعليك بالدلجه فان الارض تطوى في الليل ... الى اخر الحديث وقد ذكرت الحديثينالاخرين وقمت بتخريجها من كتب الحديث لمختلف المذاهب الاسلامية لتوثيقهاوالتاكد من صحتها. وضعت هذا المحور ضمن المبحث الثاني.اما المحور الثالث فكان حول وفاة الامام  فقد ذكر الخطيب انه مات فيذي الحجة لست ليال خلون منه سنة 220 ه دون ان يذكر سبب الوفاة، وفي هذاالمحور كنت قد ذكرت روايات من مصادر اخر تفيد ان الوشاة المحيطين بالمعتصملعبوا دورا لاجل الغدر بالامام  مما جعل المعتصم يامر بدس السم اليه فمضىالامام  ملاقيا ربه وهو شهيد في سبيل العقيدة وحفظ الدين، وقد حمل الى مقابرقريش ودفن عند جده الامام موسى بن جعفر . وضعت هذا المحور ضمنالمبحث الاول في متن البحث لاتمام سيرته الذاتية .الاستنتاج: استنتجت من البحث ان الامام الجواد  رغم صغر سنه كانعالما ورعا بحرا من العلم وقد ظهر ذلك امام علماء زمانه حتى كانوا صاغرين امامهلا يلوون على شئ وقد تمكن من ادغامهم بالحجج الكافية من القران والسنة النبويةالشريفة وهو عالم باستعمال الايات والاحاديث في موضعها الصحيح لذا لم يستطعمؤلفوا كتب التراث الاسلامي من الاستغناء عن ذكره. والسلام على مولانا الاماممحمد بن علي الجواد  ما دمت حيا...

Listing 1 - 5 of 5
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (5)


Language

Arabic (5)


Year
From To Submit

2019 (1)

2018 (2)

2015 (1)

2013 (1)