research centers


Search results: Found 2

Listing 1 - 2 of 2
Sort by

Article
الساحل وحدود الأمن الجزائري

Author: لزهر عبد العزيز
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2019 Issue: 68 Pages: 105-123
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

It seems clear that the geopolitical developments taking place at the regional level, especially in the Sahel, and the changes taking place in the regional and global political scene, are only the consequences of accelerating the course of globalization at all levels and in all fields, especially those related to the security aspect. The new security environment was characterized by a qualitative shift in the perception of sources of threat, which led to the establishment of modern military and information systems of significance, which produced spaces considered by the great powers gray areas, "greyareas" that pose a danger to their interests. Among these spaces is the African coast, which is one of the most sensitive geostrategic areas in international relations after the Atlantic intervention in Libya, a factor that has had a significant impact on the regional security climate, considering that these transformations have created a security and strategic imbalance in the region, resulting from the central roles of the forces Thus, the absence of the Algerian role made France seek to fill the vacuum through direct military intervention as an effective tool to ensure security and stability in the region. With the political developments in the region, the frameworks for cooperation and dialogue were reviewed on the basis of a non-military approach to security that reflects the changing nature of the basic assumptions of security theories in international relations. Non-traditional security issues have become part of the Sahel security arrangement. Algeria at that crucial stage in the development of the regional system. Algeria therefore had to find new roles related to the maintenance of peace and security in the region, taking into account actual and potential new threats and threats. Perhaps France's statement by its president Francois Hollande that the security challenge would threaten the countries of the region and the world is the growing phenomenon of terrorism in the Sahel. Algeria is the most affected by this intercontinental phenomenon and the failure of some political and security regimes to manage the chaos in the region has led to the acquisition by terrorist groups of combat capabilities that threaten their interests in the region.

يبدو واضحا أن التطورات الجيوسياسية الحاصلة على المستوى الجهوي، تحديدا في الساحل، والتحولات التي يشهدها المسرح السياسي الإقليمي والعالمي، ما هي إلا انعكاسات للتسارع في مسار العولمة على جميع الأصعدة وفي جميع المجالات، ولا سيما ما تعلق منها بالجانب الأمني. لقد تميّزت البيئة الأمنية الجديدة بتحول نوعي على مستوى إدراك مصادر التهديد، الأمر الذي أسس لقيام أنظمة عسكرية ومعلوماتية حديثة ذات دلالة، أنتجت فضاءات اعتبرتها القوى العظمى مناطق رمادية "greyareas" تشكل خطرا على مصالحها. ومن بين تلك الفضاءات الساحل الأفريقي الذي يشكل أحد المجالات الجيواستراتجية الأكثر حساسية في العلاقات الدولية بعد التدخل الأطلسي في ليبيا، العامل الذي كان له تأثير كبير على المناخ الأمني الإقليمي على اعتبار أن تلك التحولات أفرزت اختلالا أمنيا واستراتيجيا في المنطقة، نتج عن تقاطعا لأدوار المحورية للقوى العظمى.وبالتالي، غياب الدور الجزائري جعل فرنسا تسعى لإعادة ملأ الفراغ عن طريق التدخل العسكري المباشر كأداة فعالة لضمان الأمن والاستقرار في المنطقة. مع التطورات السياسية التي شهدتها المنطقة، تم إعادة النظر في الأطر المطروحة للتعاون والحوار على أساس مقاربة غير عسكرية للأمن تعكس الطبيعة المتغيرة للافتراضات الأساسية للنظريات الأمنية في العلاقات الدولية، إذ أصبحت المسائل الأمنية غير التقليدية ضمن اهتمامات مشاريع ترتيب الأوضاع الأمنية في الساحل، والتي وجّهت سياسات الجزائر في تلك المرحلة الحاسمة من تطور النظام الإقليمي. لذلك كان لابد للجزائر من إيجاد أدوار جديدة ترتبط بحفظ السلم والأمن في المنطقة، مع الأخذ بالحسبان التهديدات والمخاطر الجديدة الفعلية والمحتملة. ولعّل إقرار فرنسا على لسان رئيسها فرانسوا هولاند أن التحدي الأمني من شأنه تهديد دول المنطقة والعالم هو تنامي ظاهرة الإرهاب في منطقة الساحل. والجزائر أكثر الدول تأثرا بهذه الظاهرة العابرة للقارات، وفشل بعض الأنظمة سياسيا وأمنيا في إدارة الفوضى التي تشهدها المنطقة، أدى إلى اكتساب الجماعات الإرهابية قدرات قتالية تهدد مصالحها في المنطقة.


Article
دور الوساطة الجزائرية في إدارة الصراعات الإقليمية (نموذج ليبيا بعد حراك 2011)

Authors: د . لزهر عبد العزيز --- الباحث خالد صولي
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2019 Issue: 66 Pages: 19-44
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The diplomatic activity in Algeria during the period between 2011 and 2019 was characterized by remarkable movements due to the regional transformations experienced by the neighboring countries as a result of the Arab revolutions, which led to the need to keep them in mind and to think about the appropriate methods to deal with them. The most important feature of Algerian diplomacy is the dangerous developments in the country's eastern borders due to the conflict in Libya as a result of the fall of the Qadhafi regime, the entry into a serious civil war and the failure of the political components to find a compromise formula that will contribute to the success of the democratic state- Therefore, the Libyan issue is considered one of the most complex issues in the region, because of the serious repercussions that may affect the entire Sahel. Algeria has called on many occasions and focused its efforts on the need to find peaceful solutions to this crisis and arbitrate the logic of reason and avoid military intervention and armed conflict. Accordingly, the Algerian approach has a distinct vision of dealing with this crisis and striving for a peaceful settlement of this conflict.

لقد عرف النشاط الدبلوماسي في الجزائر خلال الفترة الممتدة بين 2011 و 2019 حركة ملحوظة بسبب التحولات الإقليمية التي عرفتها دول الجوار نتيجة الثورات العربية، مما دفع إلى ضرورة مسايرتها والتفكير في الأساليب الملائمة للتعاطي معها . ولعل أكثر ما يميز حركية الدبلوماسية الجزائرية هو التطورات الخطيرة التي تشهدها الحدود الشرقية للبلاد، بسبب الصراع القائم في ليبيا نتيجة سقوط نظام القذافي، ودخول البلاد في حرب أهلية خطيرة، وفشل جهود المكونات السياسية في إيجاد صيغة توافقية تساهم في إنجاح مشروع بناء الدولة الديمقراطية المنشودة، وعلى هذا تعتبر القضية الليبية من أعقد القضايا في المنطقة، بسبب التداعيات الخطيرة التي قد تنعكس على كافة منطقة الساحل. ولقد دعت الجزائر في كثير من المناسبات وركزت جهودها على ضرورة إيجاد الحلول السلمية لهذه الأزمة وتحكيم منطق العقل، وتجنب التدخل العسكري والصراع المسلح، وعلى هذا جاءت المقاربة الجزائرية برؤية متميزة حول التعاطي مع هذه الأزمة، والسعي جاهدة نحو التسوية السلمية لهذا الصراع.

Listing 1 - 2 of 2
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (2)


Language

Arabic (2)


Year
From To Submit

2019 (2)