research centers


Search results: Found 16

Listing 1 - 10 of 16 << page
of 2
>>
Sort by

Article
ثورة البشمور عام (216هـ/831م)

Author: د. وسيم عبود عطية
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2012 Issue: 17 Pages: 349-385
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

شكل الاقباط( ) أغلبية سكان مصر عند الفتح العربي الاسلامي( )، وكانوا في اكثريتهم الساحقة شعباً من الفلاحين( )، بل أن ثمة من يرى ان القبط والفلاحين كادوا أن يكونوا شيئاً واحداً( ). وفي أعقاب الفتح العربي الاسلامي لمصر ظل الاقباط لمدة قرن بكامله هم المشتغلون لوحدهم بالزراعة وذلك لأنهم كانوا سكان البلاد الاصليون ، ومن ثم كانوا أعلم بحالة أراضيهم ، وما تتطلبه هذه الاراضي من العناية والاهتمام ، الى جانب معرفتهم بما يوافقها من أنواع المحاصيل الزراعية( )، يضاف الى ذلك ان العرب لم يكونوا أمة زراعية وذلك للطبيعة الصحراوية لمنطقتهم بالمقارنة بمصر الزراعية( )، الى جانب ذلك فإن الخليفة عمر بن الخطاب عمد الى عدم تقسيم الاراضي في مصر بين المقاتلين والجند المسلمين ، وذلك لأنه أراد ألا ينصرف جنده الى الزراعة والارض ، وهم في حالة جهاد وفتوحات في مختلف البلاد.( )وعلى الرغم من ان الفلاحين كانوا هم الطبقة المنتجة في الريف ، ومن أهم الادوات الانتاجية التي اعتمد عليها اقتصاد مصر في تلك الفترة ، فإنهم في الوقت نفسه حرموا من ثمرة جهودهم( )، ولم يعهد لهم من خيرات أراضيهم إلا النزر القليل وذلك نتيجة النظم الادارية والاقتصادية التي كانت سائدة في ذلك الحين ، فقد وقع أفراد هذه الطبقة تحت ضغط من أجهزة الادارة المحلية جعلتهم يعيشون في ظروف سيئة صورها أحد المؤرخين بقوله: ((فهم دائماً في انقباض ، وطرد ، وجري ، وكر وفر ، وحبس وضرب ، ولعن وسب وهوان وشجار ، وشيل تراب وحفر آبار ، وخروج للعونة على جهة السخرة ، وتعب شديد بلا أجرة ، واذا كان ذو فضل ضاع فضله ، أو ذو عقل ذهب عقله ، أو ذو مال أغروا عليه الحكام ، أو ذو تجارة نهبوه في الظلام)).( )


Article
السؤال في منهج الإمام الصادق (ع)

Author: وسيم عبود عطية
Journal: kufa studies center journal مجلة مركز دراسات الكوفة ISSN: 19937016 Year: 2014 Volume: 1 Issue: 32 Pages: 17-47
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

Contemporary of Imam Sadiq (AS) two tasks of governance are the end of the Umayyad and early Abbasid era where the authorities of Mchgolten affairs of struggle and confirm their positions or defend him so take forward (AS) the freedom to study all aspects of Islamic knowledge, even if we studied his legacy, we find the depthphilosophy and unequivocal extension argument in matters Algqadh, and the affairs of life or his handling of the political issues that is consistent with the requirements of the stage, where he was keen to raise its owners Islamic Education Because IslamRepresents a cultural image with offers of ideas, so it was keen forward (AS) serious attention to the questions and answer them without tirelessly.

أتسعت حياة الإمام الصادق (ع) لتشمل مرحلتين من الحكم هما نهاية العصر الأموي وبداية العصر العباسي , حيث كانت السلطتان مشغولتين بشؤون صراعها وتأكيد مواقعها أو الدفاع عنه , لذلك تمتع الإمام بحرية نسبية استثمرها في تدريس مختلف جوانب المعرفة الإسلامية , ولو درسنا تراثه الفكري فأننا نجد فيه عمق الفلسفة والحجة القاطعة في مسائل العقيدة , ومن شؤون الحياة , أو طريقة معالجته للقضايا السياسية التي تنسجم مع معطيات المرحلة حيث كان يحرص على تربية اصحابه تربية إسلامية لأن الإسلام يمثل الصورة الثقافية فيما يقدم من افكار كذلك يمثل الصورة الواقعية للحجة , لذا كان حرص الإمام (ع) شديداً على الاهتمام بالأسئلة والإجابة عليها دونما كلل أو ملل .


Article
بناء الشخصية الإسلامية قراءة في المشروع الحضاري والإنساني للإمام زين العابدين عليه السلام

Author: وسيم عبود عطية
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2018 Volume: 1 Issue: 46 Pages: 621-657
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

1- أكد البحث أن بناء الإنسان الذي هو محور التغيير لابُد من معرفة مقومات شخصيته وأساليب بنائها، ولهذا حرص الرسول i ومن بعده أئمة أهل البيت a على رسم أنموذجاً للشخصية الإسلامية وتربيتها وصقلها لتكون لهذه الأمة شخصيتها المستقلة غير التابعة.2- عمل الإمام زين العابدين a على تأكيد القيم الإسلامية في المجتمع، فكان a لا يكتفي بإعطاء الناس أحكامهم الشرعية فقط بل كان ينفذ إلى كل الثغرات الأخلاقية والروحية والاجتماعية من أجل أن يملأؤها بما جاء عن الله ورسوله i في سد هذه الثغرات حتى يبقى المجتمع في خط الاستقامة التي أراد الله تعالى للناس أن يسيروا عليه.3- مثل الإمام a في تلك الفترة الحرجة من تاريخ الأمة العالم المعلم وذلك للتراث المتنوع في أكثر من موقع من مواقع المعرفة الإسلامية، فكان a أستاذا للفكر الإسلامي آنذاك، فتعدد تلامذته وتنوعت معارفهم فهناك من اختص بالتاريخ ومنهم بالتفسير والفقه والعلوم الإسلامية وغيرها.4- كان a قمة من قمم الفكر والروح والحركة في أغناء الإنسان بما يرفع مستواه عقليا وروحياً وحركياً بحيث يقوده - وهو يتلمس دربه في الطريق إلى الهدف - إلى مواقع الطريق ومعالمه، ويرتفع به - وهو يدعو ربه إلى مسؤولياته في الحياة.


Article
التنكر في العصر الفاطمي - دراسة تأريخية ( 358 - 567 هـ / 968 - 1171 م )

Author: وسيم عبود عطية
Journal: kufa studies center journal مجلة مركز دراسات الكوفة ISSN: 19937016 Year: 2019 Volume: 1 Issue: 53 Pages: 481-528
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

مثل التنكر حالة فريدة ومهمة في حياة الكائنات الحيه وخصوصا الانسان حيث يبدو فيها الكائن في هيأة أو شكل اخر غير المعتاد له والمتعارف عليه ، ولهذا فأن ما يميز هذه الظاهرة إبعادها التواصلية المتمثلة في جعل الهيأة والمظهر العام أداة فعاله في ايصال الرسائل التواصلية المدروسة والمعتمدة اجل تحقيق المأرب التي يتم تحقيقها اعتماداً على الحقيقة الفعلية.ونظراً لمبررات وأهداف الدراسة فإن هذا البحث قد حاول تسليط الأضواء على ظاهره مهمه في المجتمع الإسلامي آنذاك ألا وهي التنكر في العصر الفاطمي .واقتضت طبيعة البحث تقسيمه الى مقدمة وثلاث مباحث وخاتمة مركزة ،فتناولت في المبحث الاول مفهوم التنكر في اللغة العربية وكتب الاصطلاح من خلال مجموعه من المفاهيم التي تناولت هذا المصطلح ،ثم انتقلت بعد ذلك الى الجذور التاريخية للتنكر من خلال نماذج محدده من الأمثلة .اما المبحث الثاني فحاول التركيز على انواع التنكر في العصر الفاطمي من خلال الاستناد على مختلف الادبيات التي تناولته ،فكان التنكر الاجرامي والمهني والترفيهي والاضطراري .وجاء المبحث الثالث حول اشكال التنكر وفنونه من خلال مجموعه من الاساليب المهمة ومنها التنكر عبر المظهر الجسدي ،ومن خلال الملابس والزي ،وبالاختفاء وتغيير الأمكنة.


Article
الإمام محمد الباقر عليه السلام والكميت بن زيد الأسدي

Author: وسيم عبود عطية
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2019 Volume: 2 Issue: 52 Pages: 311-326
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

كان للمؤثرات النفسية الأثر البالغ في طبع حياة الشاعر الكميت بسمة مميزة وخاصة استشهاد الإمام الحسين a ومأساة كربلاء والثورات الشيعية الأخرى والتي انتهت جميعها بالفشل والإخفاق.1- عالج الكميت الأسدي في شعره قضية آل البيت d والدفاع عنها والتبشير بالمذهب الذي اعتنقه وذلك من خلال إبراز حق الهاشميين في الخلافة والحكم.2- ارتبط الكميت الأسدي بعلاقات طيبة ومتينة مع الإمام الباقر a فكان شاعره الخاص، إضافة إلى أنه تشرف بلقاء الإمام علي بن الحسين a.3- ضم شعره مواضيع متعددة أبرزها المدح والرثاء وتمجيد وتعظيم الرسول i وآل بيته d، ولكن من أشهر شعره كانت الهاشميات - وهي عدة قصائد اتخذت منحى ديني ولكنها في الأساس كانت تحرض على الثورة والخروج ضد الأمويين.4- حدد البحث الهدف الذي قامت عليه فكرة تأليف الهاشميات بسيادة المساواة بين المسلمين في جميع الأمصار الإسلامية، وتوزيع الثروة بشكل عادل ومتساوي بين جميع الأفراد وأبناء المجتمع الإسلامي.


Article
صلح الإمام الحسن a والصلح مع إسرائيل دراسة مقارنة

Authors: عماد هادي عبد علي --- وسيم عبود عطية
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2016 Volume: 2 Issue: 39 Pages: 189-204
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

1- كانت الرؤيا واضحة عند الإمام الحسن a من صلحه مع معاوية بن أبي سفيان فقد كان صلحاً فرضته الحكمة ومصلحة الإسلام العليا التي كان الإمام حريصاً على أن لا يتحرك إلا في حدودها، في حين أوجدت معاهدة السلام خلافاً واسعاً بعد توقيعها بين الأطراف العربية فقد اختفت الرؤيا الواضحة لطبيعة الهدف حين اتجهت المعاهدة إلى تفتيت الوحدة العربية من خلال ظهور حالة التنافر والتناحر بين الأقطار العربية في تعاملها مع ظاهرة الصراع العربي الصهيوني.2- كانت الحروب الأربع بين العرب وإسرائيل التي كانت رابحه في هذه الحروب عسكرياً ,لكنها فشلت في الحصول على اعتراف عربي يمهد لشرعية وجودها السياسي فقد كان الاعتقاد يراود أذهان اليهود حول مستقبل وجودهم الغريب في قلب الوطن العربي، ومن هنا فإن المعاهدة وفرت اعترافاً خطيراً بهذا الكيان مهد له تحريك الموقف الجامد باتجاه الدعوة لأطراف عربية أخرى لقبول المفاوضات وهو ما حصل فعلاً وفي نفس الوقت أهملت حقوق الشعب العربي الفلسطيني في أرضه بما في ذلك حقه في العودة إلى وطنه وتقرير مصيره السياسي، في حين شكل صلح الإمام الحسن a اعترافاً مؤقتاً بسلطة على شرعية ضمن الواقع الإسلامي لكنها وفرت مناخاً ملائماً للمسلمين لدراسة الحالة، كما أنه صلحاً مؤقتاً في أطار شروطه التي تعهد معاوية بأن يتعهد بأن يعمل في أطار كتاب الله وسنة نبيه، وأن لا يلاحق أحداً برأيه السياسي والديني، كما أنه تعهد بأن يكون الأمر من بعده شورى بين المسلمين، وأن الناس آمنون على أنفسهم وأموالهم ونساءهم وأولادهم، وهي شروط كريمة لكل مفاوض فالشرط شيء وعدم التزام معاوية بهذه الشروط شيء آخر.3- لم يتح صلح الإمام الحسن a لأي طرف من خارج المعادلة الإسلامية التدخل في هذا الشأن ,في حين كرست معاهدة السلام للأطراف الخارجية التدخل في هذا الشأن فدخول الولايات المتحدة فأنها لا تتعدى عدة أمور أهمها الدفاع عن وجود إسرائيل، وإشاعة الفرقة والتناحر بين الأقطار العربية فضلاً عن تدفق النفط العربي إلى العالم الغربي وحلفاء الولايات المتحدة الأمريكية بالإضافة إلى طمس جوهر القضية العربية الفلسطينية عن طريق الدخول في أنصاف الحلول.4- إن قضية صلح الإمام الحسن a والخيانات الواسعة في جيشه هي قضية ربما تشير إلى أن الإمام الحسن aكان غير قادر على قيادة أمور الجيش من الناحية العسكرية، وفي حقيقة الأمر هذا الكلام غير دقيق تماماً فالمسألة ليست ضعف القيادة لكنها قضية الظروف القلقة المعقدة التي كانت تحيط به وتحيط بتلك المرحلة التي انهك فيها الناس من الحرب وضاعت عليهم خطوط الاشياء وتحركت كثير من التعقيدات الجاهلية وغير الجاهلية في محيطهم، وعلى العكس من ذلك كانت الآراء متفقة تماماً في أجواء معاهدة السلام فقد كانت الأجواء العربية متفقة بأن لا صلح ولا مفاوضات مع الكيان الصهيوني وكان قرار المفاوضات والصلح قراراً انفرادياً بكل ما تحمله هذه الكلمة من معاني.


Article
مظاهر العاطفة عن أئمة أهل البيت عليهم السلام على استشهاد الإمام الحسين عليه السلام "دراسة تاريخية"

Authors: أحمد بهاء عبد الرزاق --- وسيم عبود عطية
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2017 Volume: 1 Issue: 43 Pages: 695-716
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

مثلت الثورة الحسينية حالة فريدة ونادرة في التاريخ الاسلامي، حيث استشعرت مدى الظلم والطغيان الذي كان يسومه الامويين لأفراد المجتمع ومحاولتهم تبديل القيم والشرائع السماوية بأخرى تتناغم مع أهدافهم ومعتقداتهم ومصالحهم الخارجة عن روح الملة والجماعة.فالإمام الحسين a ليس مجرد شخص نقدسه ونحبه في التاريخ ونبكي على مصابه، ولكنه امام المسلمين عاش هم الاسلام بكل عقله وفي كل قلبه، وتحرك من اجل اصلاح الواقع المنحرف على مستوى القيادة والمنهج العلمي والانحرافات السلوكية هنا وهناك، ولذلك ليس لكربلاء في كل ابطالها وشعاراتها وامتداداتها خصوصية ذاتية بل ان خصوصيتها الاسلام، وعندما نعرف ان الامام الحسين a كان لا يعيش الانتصار المادي في حجم اللحظة التاريخية التي عاشها بل كان يعيش الانتصار المستقبلي على مستوى انتصار الاسلام وخروج الواقع الاسلامي من حالة الانحراف الى حالة الاستقامة ومن واقع الظلم الى العدل، فإن هم الامام الحسين a كان مستقبلياً حيث كان يريد أن يمنع الانحراف في مدى الزمن، وكان يريد للناس من خلال تعمقهم في مأساته أن يثوروا على الذين صنعوا المأساة في الماضي ليثوروا على الذين يصنعون المأساة في الحاضر والمستقبل.وهنا جاء البحث المتواضع ليسلط الضوء على موضوع في غاية الاهمية ومن خلاله تم التطرق الى محورين مهمين الاول: موضوع العاطفة عند الائمة a على استشهاد الإمام الحسين a لما لهذه الذكرى الاليمة من خصوصية كبيرة عند ائمة آل بيت النبوة d، أما بالنسبة للمحور الثاني فقد جاء ليبين موضوع: رثاء الامام a عند ائمة أهل البيت وأصحابهم وذلك من خلال المراثي والقصائد الشعرية التي كتبت بحق الامام الحسين a.


Article
الإمام الحسين عليه السلام والبناء الاجتماعي للإنسان المسلم

Authors: عماد هادي عبد علي --- وسيم عبود عطية
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2017 Volume: 5 Issue: 43 Pages: 549-560
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

إن ثورة الإمام الحسين a ثورة إسلامية تغييرية، لأنها انطلقت من أجل ان تغير الإنسان في مفاهيمه وفقاً لتعاليم الإسلام ومفاهميه، وهذا هو الذي دعا الإمام a إلى أن يقوم خطيباً في مرحلة من مراحل رحلته إلى كربلاء ليحذرهم وليعظهم ويرشدهم، لأن المسألة أنه كان يريد أن يغير مفاهيمهم ويؤكد على المفاهيم الإسلامية كمفهوم العزة والحرية.انطلق الإمام a بهذه المفاهيم من أجل تصحيح الأوضاع السابقة التي انرحفت في أذهان الناس والتي انحرف الواقع من خلالها، ثم انطلق بعد ذلك لتكون حركته في مقام تأكيد الموقف والإرادة والصلابة في الموقف والمستوى الذي قال فيه الإمام a: ((لا والله لا أعطيكم بيدي إعطاء الذليل ولا أقر لكم إقرار العبيد)).فكان الإمام a إماماً بكل ما تتسع له كلمة الإمامة في أبعادها الثقافية والاجتماعية والسياسية، فكان يتمثل أسلوب الرسول i حيث انطلق بالدعوة والرفق والانفتاح والصبر، والكلمة التي تفتح العقل من خلال عقله المفتوح، وتفتح القلب من خلال قلبه المفتوح.مثلت نداءات الإمام a برنامج شامل لتغيير الواقع السياسي القائم يومذاك، ولعل أول بيان لثورته قوله: ((من رأى منكم سلطاناً جائراً مستحلاً لحرم الله، ناكثاً بعهده، مخالفاً لسنة رسول الله، يعمل في عبادة بالإثم والعدوان، فلم يثر عليه، بقول، ولا بفعل كان حقاً على الله أن يدخله مدخله...))، ولنلاحظ في فقرة أخرى: ((وأنا أحق من غير)) أي جئت للتغيير كل الواقع، ومنه الحكم في أعلى المستويات الذي أعلن أنه حكم غير شرعي ((اتخذوا عبادة الله خولاً ومال الله دولاً)).


Article
الإمام محمد الباقر (عليه السلام) والكميت بن زيد الأسدي

Author: أ.م.د. وسيم عبود عطية
Journal: for humanities sciences al qadisiya القادسية للعلوم الانسانية ISSN: 19917805 Year: 2018 Volume: 21 Issue: 1 Pages: 229-242
Publisher: Al-Qadisiyah University جامعة القادسية

Loading...
Loading...
Abstract

مثل الشعر السياسي ظاهرة فريدة ومميزة ظهرت بشكل واضح ضد السلطة الأموية وجورها واستبدادها وتحكمها بمصائر المسلمين وأقدارهم .طفق شاعرنا الكميت بن زيد الأسدي من خلال شعره الذي اتسم بروح التحدي في معارضة كل ما يمت بالأمويين بصلة ومناصرة قضية آل البيت _ع_ في شعره وتثقيف جمهور الناس الذين استلهموا من هذه الأشعار روح الثورة وفكرة الإصلاح والتغيير.ارتبط الكميت بعلاقات وثيقة مع أئمة آل البيت _ع_ من خلال ولاءه وإخلاصه المطلق والصادق لمبادئهم وقيمهم المعطاء، حتى أنه أصبح الشاعر الخاص للإمام الباقر _ع_ وانشد له في عدة مناسبات.

Keywords


Article
التجربة التوافقية في السياسة العراقية وأثرها في تعزيز الوحدة الوطنية

Authors: عماد هادي عبد علي --- وسيم عبود عطية
Journal: Uruk journal for humanity science مجلة اوروك للعلوم الانسانية ISSN: 20726317 Year: 2019 Volume: 12 Issue: 2-الجزء الثاني Pages: 1453-1464
Publisher: Al-Muthanna University جامعة المثنى

Loading...
Loading...
Abstract

Keywords

Listing 1 - 10 of 16 << page
of 2
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (16)


Language

Arabic (14)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2019 (3)

2018 (2)

2017 (2)

2016 (1)

2014 (3)

More...