research centers


Search results: Found 1

Listing 1 - 1 of 1
Sort by

Article
Experiences of privatization in some Arab countries and the possibility of application in the Iraqi economy
تجارب الخصخصة في بعض البلدان العربية وامكانية التطبيق في الاقتصاد العراقي

Loading...
Loading...
Abstract

Gain of the shift towards the private sector or the so-called privatization of great importance in light of data from economic and political realities prevailing in the world since the late nineties of the last century in particular, especially after the major changes witnessed by the countries of socialist system led by the Soviet Union (former), as was the failure of Many public sector organizations in the socialist countries and the countries that have adopted the method of central planning in the management of the state and the economy for development, the largest catalyst for that, and yet if it is proven beyond a reasonable doubt that this country has wasted a lot of resources and have missed many opportunities and thus came to be seen to re-form economies according to what is produced by data from the new reality in the forefront of a policy shift towards the private sector and strengthen its role in the national economy a serious look and this is what started by some Arab countries under the influence and characteristics of the IMF and the licentious World Trade Organization and in line with the wave Alaulmah blowing in every direction, as well as for domestic reasons other known, and in this regard, focus research on the study of the experiences of some Arab countries in the field of privatization to explore what has been achieved and the resulting experiments from the results of the level of each state and the extent of impact on other Arab countries, especially Iraq, which is undergoing not materialized yet features approach the new economic indicate some evidence that Iraq is moving towards a market economy liberated "from the shackles of administration inclusiveness and what was the matter comes in the aftermath of a long experience on the way the socialist transformation of the sixties of the last century and until 2003 included the nationalization of projects and development projects until he became the public sector and what was called at the time sector Socialist largest economic sector in the country leads and bounds on the private sector, the privatization process will not be the ease that some might imagine, especially under pressure of public opinion and the culture of the public sector that have taken root among the broad popular benefiting from this sector, whether in operation or prices and low-backed

تكتسب عمليات التحول نحو القطاع الخاص أو ما يسمى بالخصخصة أهمية بالغة في ظل معطيات الواقع الاقتصادي والسياسي الذي يسود العالم منذ أواخر تسعينيات القرن الماضي على وجه التحديد وبخاصة بعد التحولات الكبرى التي شهدتها دول المنظومة الاشتراكية التي كان يقودها الاتحاد السوفيتي (السابق) ، إذ كان فشل الكثير من مؤسسات القطاع العام في الدول الاشتراكية والدول التي انتهجت أسلوب التخطيط المركزي في إدارة الدولة والاقتصاد لتحقيق التنمية اكبر محفز على ذلك ، وبعد إن ثبت بما لا يدع مجالاً للشك إن هذه البلدان أهدرت الكثير من الموارد وضيعت العديد من الفرص وبالتالي أصبح ينظر إلى إعادة تشكيل اقتصاداتها على وفق ما تفرزه معطيات الواقع الجديد وفي مقدمتها انتهاج سياسة التحول نحو القطاع الخاص وتعزيز دوره في الاقتصاد الوطني نظرة جديه وهذا ما باشرت به بعض الدول العربية تحت تأثير وصفات صندوق النقد الدولي وإيحاءات منظمة التجارة العالمية وانسجاماً مع الموجة العولمية التي تهب في كل اتجاه فضلاً عن أسباب داخلية أخرى معروفة ، وبهذا الصدد ينصب البحث على دراسة تجارب بعض البلدان العربية في مجال الخصخصة لاستكشاف ما تم تحقيقه وما أفرزته هذه التجارب من نتائج على صعيد كل دولة ومدى انعكاس ذلك على الدول العربية الأخرى ولاسيما العراق الذي يمر بمرحلة لم تتبلور فيها بعد ملامح التوجه الاقتصادي الجديد حيث تشير بعض الدلائل إلى إن العراق يسير باتجاه اقتصاد السوق متحررا"من قيود الإدارة الشمولية ولما كان ذلك الأمر يأتي في إعقاب تجربة طويلة على طريقة التحويل الاشتراكي من ستينيات القرن الماضي وحتى عام 2003 اشتملت على تأميم مشاريع واستحداث مشاريع حتى أصبح القطاع العام وما سمي في حينه بالقطاع الاشتراكي اكبر قطاع اقتصادي في البلد يتصدر ويطغي على القطاع الخاص فان عملية التخصيص سوف لن تكون باليسر الذي يتصوره البعض لاسيما في إطار ضغط الرأي العام وثقافة القطاع العام التي ترسخت في أوساط شعبيه واسعة مستفيدة من هذا القطاع سواء في التشغيل أو الأسعار الزهيدة والمدعومة

Listing 1 - 1 of 1
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (1)


Language

Arabic (1)


Year
From To Submit

2010 (1)