research centers


Search results: Found 7

Listing 1 - 7 of 7
Sort by

Article
Features of the biography of Aqeel ibn Abi Talib, personal
ملامح من سيرة عقيل بن أبي طالب الشخصية

Author: Ali Saleh Racine Muhammadawi علي صالح رسن المحمداوي
Journal: ADAB AL-BASRAH آداب البصرة ISSN: 18148212 Year: 2009 Issue: 49 Pages: 93-162
Publisher: Basrah University جامعة البصرة


Article
Fatima bint otba bin rabeaa reality or illusion?
فاطمة بنت عتبة بن ربيعية حقيقة أم وهم ?

Author: Ali Saleh Racine Muhammadawi علي صالح رسن المحمداوي
Journal: ADAB AL-BASRAH آداب البصرة ISSN: 18148212 Year: 2010 Issue: 52 Pages: 77-138
Publisher: Basrah University جامعة البصرة


Article
Islam before the Prophet in the Quran first search (historical roots) study in verse / 213 of Sura
الإسلام قبل البعثة النبوية في القرآن الكريم البحث الأول (الجذور التاريخية) دراسة في الآية /213 من سورة البقرة

Author: Ali Saleh Racine Muhammadawi علي صالح رسن المحمداوي
Journal: ADAB AL-BASRAH آداب البصرة ISSN: 18148212 Year: 2010 Volume: 2 Issue: 54 Pages: 57-103
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

The present research is a study of verse No.213 of Heifer chapter. The study is a reaction against the use of scientific and academic circles to term ''pre-Islamic'' to refer to the period preceding the prophets Invitation to Islam. The real fact is that Islam was there since the first day of creation.The aim of the study is to reveal proofs and indications on the existence of Islam in the era of the prophet Adam. The study exclusively depends on the Holy Quran to validate the hypothesis under study.The research falls into three parts and introduction. the first section in entitled ''Quran is the book of Allah which clarifies everything''. The second to clarify the meaning of '' on nation'' used in the verse, while the third section tackles the meaning of the word ''people'' answering the questions.'' And ''what is there religion''. It is proved that they are prophet Adam and his offspring.

يمثل البحث دراسة في الآية /213 من سورة البقرة، وقد جاء رداً على استعمال الأوساط العلمية والأكاديمية، مصطلح " قبل الإسلام " دلالة على الفترة التي سبقت البعثة النبوية الشريفة، لان الإسلام موجود، منذ ان خلق الله الخليقة؟ لأنه خلق الكون ودبره تدبيرا، ولهذا فالمدبرية صفة من صفاته سبحانه، إذ انه خالق كل شيء ومدبر كل شيء فلا يصح ان يترك الأمور سدى من دون تدبير، وقد وضع أنظمة وقوانين عجيبة، لا تضاد ولا تضارب في أوامره ونواهيه، وقدر لكل شيء أجلا، فقدر للشمس والكواكب تسبح في أفلاكها من دون تصادم0فإذا كان نظامه هكذا، فهل يصح ان يترك الكون من دون دستور ينظم عمل الخلائق؟ الجواب كلا بل وضع ذلك منذ ان خلق الخليقة على الأرض، ذلك الدستور هو الدين الحق، وربما سائل يسأل هل سارت عليه الخلائق؟ نقول منهم من آمن ومنهم من كفر، وقد سار عليه المسلمون منذ أول الخلق حتى تقوم الساعة، واشرف الأنبياء والرسل على تطبيقه،لذلك أرسلهم الله تعاقبيا، ليكونوا حججه على العباد والبلاد، فبدأهم بالنبي آدم(ع)0والغرض من دراسة الآية إظهار دلائل وعلامات وجود الإسلام في عصر النبي آدم (ع) وقد يسأل سائل، إذا كان الباحث يقر بوجود الإسلام في تلك المدة، فلماذا عنوان بحثه الإسلام قبل البعثة؟ للرد على ذلك نقول إننا أردنا ان نعرف توافر الأدلة على صحة ما ذهبنا إليه، وليس الإسلام في زمان نبينا محمد(ص) وإنما نريد الإسلام قبل بعثته الشريفة0 وقد يرى القارئ ان فكرة البحث تركزت على قضية واحدة، وهي تأكيد وجود الإسلام قبل البعثة، مقتصرين ذلك على ما ورد في القرآن الكريم من شواهد، ولا دخل لنا فيما ورد في التاريخ، مما تجدر الإشارة إليه إننا لم نبحث عن ورود كلمة الناس في القرآن الكريم، وإنما همنا ان نعرف من هم الناس الذين كانوا على دين واحد، ومن ثم حصل اختلاف بينهم0 وقد قسم البحث إلى تمهيد وثلاث مباحث رئيسية، الأول عنوانه القران كتاب الله فيه تبيان لكل شيء والثاني خصص لمعرفة المراد من الأمة الواحدة الواردة في الآية، وكانت النتيجة معناها الدين، وكذلك بالمراد بالناس هو النبي آدم وذريته كانوا مسلمين مؤمنين عاملين، وفيهم من شذ هذا الخط0 والمبحث الثالث، تناول المقصود بالناس الواردين في الآية من هم؟ وما دينهم، وقد ثبت بالدليل ان المقصود بهم النبي آدم وذريته، دينهم الإسلام0


Article
Sehak
صهاك دراسة في سيرتها الشخصية

Author: Ali Saleh Racine Muhammadawi علي صالح رسن المحمداوي
Journal: ADAB AL-BASRAH آداب البصرة ISSN: 18148212 Year: 2011 Issue: 57 Pages: 127-174
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Before talking about the genealogy, we must pay attention to know how the research topic has been chosen. Actually the background of the choice attributed to the period in which I wrote my book in title of Abdul Muttalib ibn Hashim. It has been observed that Sehak was one of Abdul Muttalib's female slaves.The stories have passed without pausing us to look after her. However, the idea occupies my mind to look for this character, especially as her strange and striking name. Another reason that encourages me to carry out this investigation in this character is that when I was a supervisor of MA thesis in title of Hashim Bin Abd Manaf, we found Sehak was one of Hashim’s female slaves. So in order to prove her subordination to Hashim or his son, we carry out this survey. At the very beginning of this study, the researcher believes that the scientific material was not quite enough helpful to write a research, but after that the researcher finds out there is rich scientific information to produce such the research. Since our main concern is to study the personality of Sehak and to know her parentage so it is better to mention simple introduction to the science of genealogy through which we can know its citation in the Glorious Quran. Its meaning in the language is attributed to cognations, especially in the blood relationship of parents; it was to the country and industry, which is the mirror that shows the purity of the blood of the individual, and its association with tribe. The researchers had interest in the genealogy in the life of Arabs before the mission, and later became the basis for civil and social regulating. It explains the relationship between the Prophet (PBUH) and the Arab conquerors.Moreover, the genealogy is an independent field of study, having its own tools and scholars who have their private sessions in which they discuss especial issues and catch up the news of people from historical books who were genealogists. This field of study is very interesting one by which the researcher can find out the ancestries of some important persons, particularly, in terms of the different tribes before mission and the generation of illegal marriage, for the large number of its types and the multiplicity of its causes. Thus it results illegal descendants, some of them had opportunities to rule the Islamic State.

قبل الحديث عن النسب لابد من التنويه إلى كيفية اختيار موضوع البحث ، وفي ذلك نقول : ان خلفية اختياره تعود إلى الفترة التي كنا نكتب فيها كتابنا عبد المطلب بن هاشم ، فكانت صهاك احد إمائه ، فقد مرت علينا الرواية من دون ان نتوقف عندها ، وبقيت الفكرة تراودنا للبحث عن هذه الشخصية لا سيما وان اسمها غريب ويثير الانتباه ، وقد تجدد ذلك عند إشرافنا على رسالة ماجستير عنوانها هاشم بن عبد مناف ، فوجدناها من إمائه ، ومن منطلق أثبات تبعيتها إلى هاشم أو ابنه ، قمنا بدراستها ، وكان الباحث يعتقد ان المادة العلمية المتوافرة حولها لم تكن إلا بحث صغير ، لكن التحقيق العلمي في الروايات والبحث عنها ، اخرج البحث بالصورة التي هو عليها 0 وبما ان موضوعنا دراسة شخصية صهاك ومعرفة نسبها حري بنا ان نكتب مقدمة بسيطة عن علم النسب ، نعرف من خلالها ، وروده في القرآن الكريم ، ومعناه في اللغة هو نسب القرابات ، والنسبة القرابة ، قيل هو في الآباء خاصة ، ويكون إلى البلاد والصناعة ، وهو المرآة التي تظهر نقاوة دم الفرد ، وارتباطه بالقبيلة ، وكان الاهتمام به مهماً في حياة العرب قبل البعثة ، وبعدها أصبح أساساً للتنظيم المدني والاجتماعي،في الأمصار العربية، فهو يوضح العلاقة بالنبي (ص) والعرب الفاتحين 0 وعلم النسب مستقل له آلياته وعلماؤه لهم مجالسهم الخاصة ، يتسامرون فيها ، ويتناقلون أخبار الناس وطالما ذكرت كتب التاريخ ، فلان من الناس انه نسابة ، ودراسة الأنساب من الدراسات المشوقة التي يتوق فيها الباحث معرفة كثير من أصول بعض الشخصيات ، لا سيما اختلاف القبائل قبل البعثة في حلها وترحالها ، وما نتج عن ذلك من الزواج غير المشروع ، لكثرة أنواعه وتعدد أسبابه ، وبالتالي ما ينتج عنه ، ذرية غير شرعية ، قد كتب لها ان دخلت في إدارة الدولة الإسلامية.


Article
Umm Kulthum bint Ali bin Abi Talib (peace be upon him) reality or illusion?
أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب(عليه السلام ) حقيقة أم وهم ؟

Author: Ali Saleh Racine Muhammadawi علي صالح رسن المحمداوي
Journal: ADAB AL-BASRAH آداب البصرة ISSN: 18148212 Year: 2011 Issue: 58 Pages: 147-278
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Umm Kulthum, the daughter of Ali bin Abi Talib, is one of Alawite figures Conception history through adulteration of Umayyad period, as if it prolonged the wealth of the Muslims, and related with several husbands, such as Omar ibn al-Khattab, and then the children of Ja'far Tayyar (PBUH) each of Aoun, Mohamed, and Abdullah, and the desire of the researcher to know her history, whether it is an independent person, or is Zainab (PBUH) and be referred to as Umm Kulthum, the most prominent reasoning that prompted the researcher to this study The research came out in two chapters. Chapter one deals with her personal name and childbirth, and her attitude from the events that passed the prince of believers (PBUH), which led to his death (PBUH) and what had happened to him in the Karbala incident 61 years (H). The second chapter reflects a suspicion about her marriage to Omar and her cousins, as it has been most of the sayings in this regard, and to view the narrators of learned men to know how trustful they are, and then her death. The conclusion deals with the most important results reached by the researcher

أم كلثوم بنت علي بن ابي طالب من الشخصيات العلوية التي دنس تاريخها بشوائب العصر الأموي ، وكأنها متطاولة على أموال المسلمين ، وإلصاق أزواج عدة فيها مثل عمر بن الخطاب ومن ثم أولاد جعفر الطيار (ع) كل من عون ومحمد وعبد الله ، ورغبة الباحث في معرفة تاريخها ، وهل هي شخصية مستقلة ، ام هي زينب (ع) وتكنى بأم كلثوم ، هذه ابرز الحيثيات التي دفعت الباحث لهذه الدراسة.وقد خرج البحث في فصلين تناول الفصل الأول سيرتها الشخصية من اسمها وولادتها ، وموقفها من الإحداث التي مرت بأمير المؤمنين (ع) والتي أدت إلى استشهاده(ع) وما حل بها في واقعة كربلاء سنة 61هـ وجاء الفصل الثاني ليجسد رد الشبهات حول زواجها من عمر وأولاد عمها ، اذ تم عرض اغلب الروايات بهذا الصدد ، ومناقشتها متنا وسندا ، وعرض الرواة على علم الرجال لمعرفة وثاقتهم من عدمها ، ومن ثم وفاتها ، وقد تناولت الخاتمة أهم النتائج الذي توصل إليها الباحث


Article
Glimpses of the biography third Caliphs al-Hasan ibn Ali contained in public accounts
قبسات من سيرة ثالث الخلفاء الراشدين الحسين بن علي (ع) الواردة في روايات العامة

Author: Ali Saleh Racine Muhammadawi علي صالح رسن المحمداوي
Journal: CONTEMPORARY ISLAMIC STUDIENS MAGAZINE دراسات اسلامية معاصرة ISSN: 20793286 Year: 2015 Issue: 13 Pages: 281-311
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

In the name of God the Merciful, Praise be to Allah, the number of sand and gravel, and the weight of the throne to rest, praise Him and believe in him and Otokl it, and I bear witness: that there is no god but Allah, alone with no partner, and that Muhammad is His slave and His Messenger, and that his children were massacred Shatt al-Furat is Zhal and heritage, O Allah, I seek refuge in you that invents you lie, and to say otherwise is unloaded him from taking the reigns of the guardian Ali bin Abi Talib , deprived of their right, the slain is not guilt, he was also killed his son by yesterday in the house of God, and the O Muslim b tongues, woe to their heads! What pushed him Deima in his life and at his death, even his grip Here Mahmoud Alnguibh, ok tax, known virtues, famous doctrines, did not take it in you to anybody as long, nor Azl Aazl, his gift, O Lord, for Islam was young, and commended great qualities, and it remains a mentor to you and your messenger  even grip you, ascetic in this world is not keen on them, are interested in the afterlife mujahid you in your path, Rdath Fajterth, and his gift to a straight path ().After 000This research origin participate in the Imam Hussein International Conference Second Annual  for the year 2012- 2013 m held by the Faculty of Islamic Sciences, University of Karbala, I delivered in the threshold Hosseinieh cleared, the seal of the prophets Hall, so the record our thanks and appreciation to the college Deanship, and all those in charge of the conference, it is the only one of the colleges of Iraq alone in it, and thus we had the privilege of contributing a little effort, does not rise to the status of his anniversary, but what in the hand trick this as much as we have learned, because we have received a late call but thankfully what we missed favored participation, Victbna entitled "Re problematic for personal Hosseinieh "an attempt to respond to the suspicion, which placed the Umayyad House, and that the Imam Hussein  demanded authority came out, she has forgotten the mandate set out in the Koran 0They said the sanctity of crying it. We told the crying question of the legality contained in the Koran, and we have proved the weeping prophet Adam, Noah and Jacob, as well as the weeping prophet Mamedaly mother and the son of Abraham, and Vlzp liver and Rihanth lower Imam Hussein  and also wept for him faithful  We have proven that novels, folk 0They said that he went to Iraq has killed him, we said that they, they told Jibril  important to kill him has been bringing the Prophet of mercy and turn their attention to his descendants, himself aware of this, particularly as saying Karbala, the land of anguish and scourge 0He said he did not abide by the advice of the son of Omar when he advised him not to go out, we say the opposite because he was not advising evidence that he did not pay allegiance to the faithful  was with Muawiya 0They said Hussein  came upon the Imam of his time, we said that Hussein's third Caliphs, after his father and brother, has supported so many signs, and more than that he Sahabi saw the prophet, and lived with him and heard his talk, him what the Companions, and Astgrbena position Bukhari, who did not narrate it However, a recent one in place of defamation, and denied the dignity of Imam on him and proved correctness of the books of offenders 0And we dealt with the nuggets aspects of his life, perhaps written in Hassanatna record that we had good deeds, and stayed search of that time was not published until the date of 09.06.2014 decided to send scientific assessment for the purpose of publication, having amended its title to "Glimpses of the biography of the third caliph adults, Hussein bin Ali  contained in the novels "0And finally he apologized to Sir Moulay Imam Hussein  all slip of the pen or gag received in the search, what my intention was only to draw closer to God and gain His pleasure, peace, mercy and blessings of God 0Having ended the proceedings of the conference, was a researcher reported his research, because the conference only the facts of the research has not been published to participate only rarely it's sent to the Journal of the Faculty of Islamic Sciences University of Karbala as the most suitable place for the dissemination of the heritage of Imam Hussein  WAC usually sends the search to a person skilled in the experience of pointing a he has some lapses, but the expert dismembered search mocking researcher unlawfully evidence that he wrote six points were not relevant to scientific research, trying to block the process of deploying the search, bearing a banner headline amid newspaper named Notes1. Find just a free analysis and discussion 0 ChronologyEven Giebh researcher on this point tells him in any position between the position of the Lord that, if God forbid happened and it did not happen, you're a scientific expert what is your job? Alice task calendar imbalance? Imposed by the analyzes and discusses what rolls the researcher while he throws charges and going out this is not true, and death to know curriculum researcher, sometimes silent, making stories speak for themselves, are the most eloquent and hit a target without the man who says this view finder, it is what she said of the novel, but Researcher man only carrier of the novel, that is, the other thing, to clarify confused Allowadhat of the problems, and what he said in the first paragraph was denied in the second P said 02. consistently researcher on the transfer of accounts to achieve Sindh and analysis Metn 0The researcher does not know, is that the expert is aware of what he says or not? In paragraph one denied the existence of the analysis, and in the second he says repeatedly any soldiered on, and from the hard work of a recipe praise in the historical novel consists of the support and the board achieved a researcher from Health Sindh and analyzed Metn what remained in the novel, is not this the scientific method referred to an expert in the fourth paragraph ? The researcher doubts expert Guenoh these observations Victbehn without worrying about what books 03. According to researcher Some accounts attributed significance to the succession of Imam Hussein  a far cry about it like 0000 Caliphs 0This paragraph express her misfortune Great, the successors of the Prophet Muhammad  adults are twelve infallible recommended them and their commitment Psonthm, but people took to talk, and they made so and so-and-so from Massadik this, we wrote the book in this sense entitled "caliphate assignment, not honor, succession household in public accounts "in press Dar insights Press Beirut, the expert must respect the view finder because it did not come from a vacuum, nor seen without relying on sound foundations, and the opinion of an expert that goes by the academic and scientific institutions decades ago as it became difficult to change this concept 04. Find free of scientific methodology, and 5 - Conclusion and results, and 6 - English summary 0Strangely enough, the researcher worked years teaches methodology of historical research, which is at the ends of scientific attainable after this journey be disoriented, preferably one gave witness to it, but the inability to find 0The issue of the English language summary of a technical question not work with the magazine, and this lifted the argument, and the issue of conclusion and not to mention part of the curriculum researcher, who missed the expert, he did not concern himself in the introductions and the last verses of undue willing to know the results seen on search 0What irritated the researcher, the scientific expert does not know the meaning of the bear, he said this narrator who narrated the bear, commented expert explains intact? And putting a question mark, as if he wanted to translate each

بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، عدد الرمل والحصى ، وزنة العرش إلى الثرى ، احمده وأومن به وأتوكل عليه ، واشهد : أن لا إله إلا الله ، وحده لا شريك له ، وان محمداً عبده ورسوله ، وان أولاده ذبحوا بشط الفرات من غير ذحل ولا تراث ، اللهم إني أعوذ بك إن افترى عليك الكذب ، وان أقول خلاف ما أنزلت عليه من أخذ العهود لوصيه علي بن أبي طالب  ، المسلوب حقه ، المقتول من غير ذنب ، كما قتل ولده بـ الأمس في بيت من بيوت الله ، وبها معشر مسلمة بـ ألسنتهم ، تعسا لرؤسهم ! ما دفعت عنه ضيماً في حياته ولا عند مماته ، حتى قبضته إليك محمود النقيبة ، طيب الضريبة ، معروف المناقب ، مشهور المذاهب ، لم تأخذه فيك لومة لائم ، ولا عذل عاذل ، هديته يا رب للإسلام صغيرا ، وحمدت مناقبه كبيرا ، ولم يزل ناصحا لك ولرسولك  حتى قبضته إليك ، زاهداً في الدنيا غير حريص عليها ، راغباً في الآخرة مجاهداً لك في سبيلك ، رضيته فاخترته ، وهديته إلى طريق مستقيم ( ) . أما بعد 000 هذا البحث أصله مشاركة في مؤتمر الإمام الحسين  السنوي الدولي الثاني للعام 2012- 2013 م الذي أقامته كلية العلوم الإسلامية ، جامعة كربلاء ، ألقيته في العتبة الحسينية المطهرة ، على قاعة خاتم الأنبياء ، لذا نسجل شكرنا وتقديرنا إلى عمادة الكلية ، وكل القائمين على المؤتمر ، لأنها الوحيدة من بين كليات العراق انفردت به ، وبهذا كان لنا شرف الإسهام فيه بجهد بسيط ، لا يرقى لمنزلة صاحب الذكرى ، لكن ما في اليد حيلة هذا قدر ما تعلمناه ،لأننا تلقينا الدعوة متأخرة لكن الحمد لله ما فاتنا فضل المشاركة ، فكتبنا بعنوان " رد الاشكالية عن الشخصية الحسينية " وهي محاولة لرد الشبهة ، الذي وضعها البيت الأموي ، ومفادها إن الإمام الحسين  خرج طالب سلطة ، وقد نسوا إنها الولاية المنصوص عليها في القرآن الكريم 0 وقالوا بحرمة البكاء عليه ، فقلنا إن البكاء مسألة شرعية وردت في القرآن الكريم ، وأثبتنا بكاء النبي آدم ونوح ويعقوب ، وكذلك بكاء النبي محمدعلى أمه وعلى ابنه إبراهيم ، وفلذة كبده وريحانته من الدنيا الإمام الحسين  وكذلك بكى عليه أمير المؤمنين  وقد أثبتنا ذلك من روايات القوم 0 وقالوا أن ذهابه إلى العراق سبباً في قتله ، قلنا ذاك وهم ، فقد اخبر جبريل  بمكان قتله وقد بلغ بذلك نبي الرحمة وعلمها بدوره إلى ذريته وهو نفسه علم بذلك ، سيما قوله كربلاء ، ارض كرب وبلاء 0 وقالوا انه لم يلتزم مشورة ابن عمر عندما نصحه بعدم الخروج ، قلنا عكس ذلك لأنه لم يكن ناصحاً بدليل انه لم يبايع أمير المؤمنين  وكان مع معاوية 0وقالوا إن الحسين  خرج على إمام زمانه ، قلنا إن الحسين ثالث الخلفاء الراشدين ، بعد أبيه وأخيه ، وقد أيد ذلك دلائل كثيرة ، والأكثر من ذلك انه صحابي شهد النبي وعاش معه وسمع حديثه ، له ما للصحابة ، واستغربنا من موقف البخاري الذي لم يروِ عنه إلا حديث واحد في محل ذم ، وانكروا كرامات الإمام يوم مقتله وأثبتنا صحتها من كتب المخالفين 0 وتطرقنا إلى شذرات من جوانب حياته ، علها تكتب في سجل حسناتنا إن كانت لنا حسنات ، وبقى البحث من ذلك الحين لم ينشر ، حتى تاريخ 9/6/2014 قررنا أرساله للتقييم العلمي لغرض نشره ، بعد إن عدلنا عنوانه إلى " قبسات من سيرة ثالث الخلفاء الراشدين ، الحسين بن علي  الواردة في روايات العامة " 0 وأخيراً اعتذر لسيدي ومولاي الإمام الحسين  عن كل زلة قلم أو هفوة وردت في البحث ، فما كان قصدي إلا التقرب إلى الله ونيل مرضاته ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 0وبعد أن انتهت وقائع المؤتمر ، كان على الباحث نشر بحثه ، لأن المؤتمرات وقائع فقط لم تنشر البحوث المشاركة إلاَّ نادراً لـ ذلك أرسلته إلى مجلة كلية العلوم الإسلامية جامعة كربلاء بوصفها المكان الأنسب لنشر تراث الإمام الحسين  وكـ العادة يرسل البحث إلى شخص من أهل الخبرة ليصوب ما فيه من هفوات ، لكن الخبير قطع أوصال البحث متهكماً على الباحث من دون وجه حق بدليل انه كتب ستة نقاط لا تمت بصلة للبحث العلمي محاولاً عرقلة عملية نشر البحث ، واضعا عنواناً عريضاً وسط الصحيفة اسمه ملاحظات 1-البحث مجرد سرد تاريخي خال من التحليل والمناقشة 0 حتى يجيبه الباحث على هذه النقطة يقول له بَيَّن في أي موضع من الموضع ورد ذلك ، وإذا لا سامح الله حصل وهو لم يحصل ، أنت خبير علمي ما هي وظيفتك ؟ أليس مهمتك تقويم الخلل ؟ المفروض به يحلل ويناقش ما فات على الباحث أما انه يلقي تهم وينصرف هذا ليس صحيحاً، وفاته أن يعرف منهج الباحث ، أحياناً يصمت جاعلاً الروايات تتحدث عن نفسها ، هي أفصح وتصيب الهدف من دون أن يقول قائل هذا رأي الباحث ، بل هو ما قالته الرواية وإنما الباحث رجل ناقل للرواية فقط ، هذا أمر ، والأمر الآخر ، إيضاح الواضحات من أشكل المشكلات ، وما قاله في الفقرة الأولى نفاه في الثانية فـ قال 0 2-دأب الباحث على نقل الروايات من تحقيق السند وتحليل المتن 0 لا يدري الباحث ، هل إن الخبير يعي ما يقول أو لا ؟ في الفقرة واحد نفى وجود تحليل ، وفي الثانية يقول دأب أي واظب ، ومنه العمل الدَؤوب وهي صفة مدح فـ الرواية التاريخية تتكون من سند ومتن تحقق الباحث من صحة السند وحلل المتن فما بقى في الرواية ، أليس هذا المنهج العلمي الذي أشار إليه الخبير في الفقرة الرابعة ؟ الباحث يشك إن الخبير لقنوه هذه الملاحظات فكتبهن من دون الاكتراث لما كتب 0 3-ذكر الباحث بعض الروايات ونسب دلالتها على خلافة الإمام الحسين  وهي بعيدة كل البعد عن ذلك مثل 0000الخلفاء الراشدون 0 وهذه الفقرة اعبر عنها المصيبة العظمى ، خلفاء النبي محمد  الراشدون هم الاثني عشر معصوماً أوصى بهم والالتزام بسنتهم ، لكن القوم اخذوا الحديث ، وجعلوا فلانا وفلان من مصاديق هذا ، كتبنا كتاب في هذا المعنى عنوانه " الخلافة الراشدة تكليف وليس تشريف ، خلافة أهل البيت في روايات العامة " قيد الطبع مطبعة دار بصائر بيروت ، على الخبير أن يحترم رأي الباحث لأنه لم يأت من فراغ ، ولا ينظر من دون الاعتماد على أسس صحيحة ، ورأي الخبير هذا سارت عليه المؤسسات الأكاديمية والعلمية منذ عقود مضت اذ أصبح من الصعب تغيير هذا المفهوم 04-البحث خال من المنهجية العلمية ، و5 - الخاتمة والنتائج ، و6 - ملخص اللغة الانكليزية 0 الغريب إن الباحث عمل سنوات يدرس مادة منهج البحث التاريخي ، وهو في نهايات بلوغه العلمي وبعد هذا المشوار يكون مشوشاً ، حبذا لو أعطى شاهداً واحداً على ذلك ، لكنه عجز أن يجد 0 ومسألة ملخص اللغة الانكليزية مسألة فنية لا تعمل به المجلة ، وهذه حجة ساقطة ، ومسألة الخاتمة وعدم ذكرها جزء من منهج الباحث الذي غاب عن الخبير ، انه لا يشغل نفسه في مقدمات وخواتيم لا داعي له من شاء أن يعرف النتائج يطلع على البحث 0وما اثأر حفيظة الباحث ، إن الخبير العلمي لا يعرف معنى من هب ودب ، قلت هذا الراوي انه روى عمن هب ودب ، فعلق الخبير يوضح حالهما ؟ واضعاً علامة استفهام ، كأنه أراد ترجمة لكل منهما 0

Keywords


Article
Fatima Al Zahra (peace be upon her) Not valid for another proof of theft
فاطمة الزهراء (عليها السلام) لا تصح مصداقاً عن السرقة

Author: Ali Saleh Racine Muhammadawi علي صالح رسن المحمداوي
Journal: CONTEMPORARY ISLAMIC STUDIENS MAGAZINE دراسات اسلامية معاصرة ISSN: 20793286 Year: 2016 Issue: 14 Pages: 1-35
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

Force in the world of street decorating and roads in different colors of the trees and flowers or means ornamental denote paper civilizations in those countries, only Iraq operation in which different often find pictures and different icons to figures different, and this erroneous culture Jpelln them of the days of the Baath dictatorial rule and remained entrenched in the minds of some of us, particularly gullible, and this did not raise eyebrows researcher, raised panel emblazoned with the words "Prophet Muhammad brings us" the Imam Ali divides us, and after the study and scrutiny found true, is the reason for our band and made us sects various evidence that the people Tkasemoh between loving and hate , One of the names Faruq, and this is what Attabarani Abu Dhar and Salman said taking the Messenger of Allah  However, Imam Ali in a long interview with him this Farouq this nation differentiate between right and wrong  And called the Koran Balvrkan because it distinguishes between right and wrong in the household are the Koran spokesman, gravity and sincere, because the Koran does not speak a tongue, and he must Turgeman, it is not the Imam Ali Mr. Ahl al-Bayt What's more, he did not pay allegiance to Abu Bakr, when he sat on the podium looked in the faces of the people did not see senior asked him so the people from the Ansar and they brought him Abu Bakr said a cousin of the Messenger of Allah and circumcised him wanted to make their stick (Muslim), he says: Abdullah and brother his Messenger, and was told he swore allegiance to Abu Bakr, he said: I am deserving of this is you, do not Obaaekm first synagogue and you are me, I have received this command from supporters, and they Ahtjajtm kinship of the Prophet and taking him forcibly us people of the house? You are not Zaaemtem of supporters that you are the first to this matter, including what Muhammad was you, Voattokm seat, and handed over to you the Emirate, and I protest to you as much as they Ahtjajtm by the Ansar We first Messenger of Allah alive and dead Voncefona, if you believe otherwise Fbuua injustice and you knowUs a lot of talk in this resource summed up: he did not pay allegiance to and agreed with him his associates did not Evalawa Vanksmt the nation in half, and this is evidence that this incident cause of good discrimination of the poor, and followed-Zahra (AS) followed suit in the struggle with the people, and it was what it was, and therefore died oppressed digestible has raised the banner of her lovers, and Hiatha Zlamtha until the existing family of Muhammad and thus its verdict sentenced her husband, Commander of the faithful and the master of those who worship Ali bin Abi Talib and free enough for him signal

المعمول به في دول العالم تزيين الشوارع والطرقات بـألوان مختلفة من الأشجار والزهور أو وسائل الزينة دلالة على رقي الحضارات في تلك الدول ، سوى العراق العملية فيه مختلفة غالباً ما تجد صور وآيقونات مختلفة لشخصيات شتى ، وهذه الثقافة المغلوطة جبلنا عليها من أيام حكم البعث المباد وبقت راسخة في أذهان بعضنا سيما البسطاء ، وهذا لم يثر دهشة الباحث ، التي أثارها لوحة كتب عليها عبارة " النبي محمد  يجمعنا " وكأن الإمام علي  يفرقنا ، وبعد دراسة وتمحيص وجد ذلك صحيحاً ، هو سبب فرقتنا وجعلنا طوائف شتى بدليل إن الناس تقاسموه بين محب ومبغض ، ومن أسمائه الفاروق ، وهذا ما رواه الطبراني عن أبي ذر وسلمان قالا أخذ رسول الله  بيد الإمام علي  في حديث طويل منه هذا فاروق هذه الأمة يفرق بين الحق والباطل ( ) 0 وسميَّ القرآن بـالفرقان لأنه يفرق بين الحق والباطل ( ) فـ أهل البيت هم القرآن الناطق ، والثقل الصادق ، لان القرآن لا ينطق بلسان ، ولا بد له من ترجمان ، فمن غير الإمام علي  سيد أهل البيت ( ) 0والأكثر من ذلك انه لم يبايع أبا بكر فلما جلس على المنبر نظر في وجوه القوم فلم ير علياً فسأل عنه فقام ناس من الأنصار فاتوا به فقال أبو بكر ابن عم رسول الله  وختنه أردت أن تشق عصا المسلمين ( ) وهو يقول : أنا عبد الله وأخو رسوله ، فقيل له بايع أبا بكر ، فقال : أنا أحق بهذا الأمر منكم ، لا أبايعكم وأنتم أولى بالبيعة لي ، أخذتم هذا الأمر من الأنصار ، واحتججتم عليهم بالقرابة من النبي  وتأخذونه منا أهل البيت غصبا ؟ ألستم زعمتم للأنصار أنكم أولى بهذا الأمر منهم لما كان محمد منكم ، فأعطوكم المقادة ، وسلموا إليكم الأمارة ، وأنا أحتج عليكم بمثل ما احتججتم به على الأنصار نحن أولى برسول الله  حياً وميتاً فأنصفونا إن كنتم تؤمنون وإلا فبوءوا بالظلم وأنتم تعلمون ( ) . لنا كلام كثير في هذا المورد خلاصته : انه لم يبايع وشايعه أشياعه ولم يبايعوا فـانقسمت الأمة نصفين ، وبهذا دل الدليل على ان هذه الحادثة سبباً في تمييز الجيد من الرديء ، وحذت الزهراء (ع) حذوه في مجاهدة القوم وكان ما كان , وبناءً على ذلك ماتت مظلومة مهضومة وقد رفع شيعتها ومحبيها راية ظلامتها حتى قيام قائم آل محمد  وهي بذلك حكمها حكم زوجها امير المؤمنين وسيد الساجدين علي بن ابي طالب  والحر تكفيه الإشارة 0

Keywords

Listing 1 - 7 of 7
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (7)


Language

Arabic (7)


Year
From To Submit

2016 (1)

2015 (1)

2011 (2)

2010 (2)

2009 (1)