research centers


Search results: Found 2

Listing 1 - 2 of 2
Sort by

Article
The persuasive image of Ibn al-Roumi (I cried you did not leave your mind addict)
الصورة الإِقناعية في طردية ابن الرومي (بكيتَ فلم تتركْ لعينك مدمعا)

Loading...
Loading...
Abstract

Poets often seek to convince the recipients of a point of view or idea, and for the purpose of achieving their goal in this resort to rhetorical methods sometimes, and arguments and evidence at other times, and by informing us about the son of Al-Roumi - cried did not leave to your mind addict - we found the image takes argument and proof convinced by the recipients In his view of life in general and society in particular, in order to prove his own existence in a society that was viewed as inferior. From this, the title of the research emerged, and the research provided a brief presentation of the concepts of image and persuasion, and the relationship of persuasion to the pilgrims, as a prelude to the procedural approach that reveals to the reader the persuasive images drawn by Ibn al-Roumi in his piety, to convince the recipients with the basic idea (I exist) And his westernization in society at the time.

كثيراً ما يسعى الشعراء الى اقناع المتلقّين بوجهة نظر أو فكرة ما، ولغرض تحقيق غايتهم في ذلك يتوسّلون بالأساليب البلاغية تارةً، وبالحجج والبراهين تارةً اُخرى، ومن خلال إطّلاعنا على طرديّة ابن الرومي- بكيتَ فلم تتركْ لعينك مدمعا - وجدناهُ يتّخذ الصورة حجةً وبرهاناً يقنع بها المتلقّين بوجهة نظرهِ تجاه الحياة بشكل عام والمجتمع بوجهٍ خاص، لكي يثبت وجودهُ الذاتي في مجتمع كان ينظر إليه نظرةً دونية. ومن هنا انبثق عنوان البحث، وقد تكفّل البحث بعرض موجز لمفهومي الصورة والاقناع، وعلاقة الإقناع بالحجاج, تمهيداً للمقاربة الإجرائية التي تكشف للقارئ الصور الإقناعية التي رسمها ابن الرومي في طرديّتهِ، ليقنع المتلقّين بفكرةٍ أساسية هي (أنا موجود) لتصبح هذه الفكرة معادلاً موضوعياً لإحساسهِ بوحدتهِ وغربتهِ في المجتمع انذاك.


Article
The complaint is systematic In the poetry of Mohammed bin Abdul AL- Malik AL- Zayat
تمظهرات الشكوى اسلوبياً في شعر محمد بن عبد الملك الزيّات

Loading...
Loading...
Abstract

In this work, I chose to search for the relationship between the complaint of the poet (Muhammad bin Abdul Malik al-Zayat, deceased 232 e) and its impact on his poetic language, on the And the reader may be surprised by the existence of the purpose of complaint to a poet such as Zayyat, who lived the greater part of his life of influence and a wonderful blessing under the section of the successors of the sons of Abbas until he turned over All this in the era of Almtawakil Who had eaten at him and tormented him until he died of torture. The title of the research was (the formations of the complaint methodically in the poetry of Mohammed bin Abdul Malik al-Zayat) and made him in three subjects represented in the compositions, meaning and sound, each part of this mabahith took part of the methodological lesson in the application, the structures were comprehensive sections of meanings in the methods of news and demand And presentation, delay, etc., while the significance included the level of the graphic, which is divided into metaphor, metaphor, metaphor and mental metaphor according to the models you have chosen, but the audio has revealed the side of the audio rhythm aware of the ear to include the accumulation of sound and manifestations of natural rhetoric and repetitions such as repeating certain structures and More vocabulary than others in context.

من الثابت في الدراسات الأدبية واللّغوية بصورة عامة أنّ الأسلوب في جوهره تجسيد لأفكار صاحبه, إن كان فرحاً أو حزناً أو حبّاً أو كُرهاً, وفي هذا العمل اخترت البحث عن العلاقة بين شكوى الشاعر(محمد بن عبد الملك الزيّات المتوفى232هـ) وأثرها في لغته الشعرية, على وفقِ كون الأسلوب تمظهرات لغوية معينة, ويجِّسد الشاعر من خلالها ما يريد بثّهُ للمتلقّي أو ليُنفّس عن مكنوناتِ ذاتهِ, وربّما يستغرب القارئ وجود غرض الشكوى لدى شاعر مثل الزّيات الذي عاش الشطر الأكبر من حياته صاحب نفوذٍ ونعمةٍ فارهةٍ في ظلِّ قسمٍ من خلفاء بني العباس الى أن انقلب ذلك كلّه في عصر المتوكل الذي نكّل به وعذّبه في التنّور إلى أنْ تُوفي من أثر التعذيب.فكان عنوان البحث (تمظهرات الشكوى أسلوبياً في شعر محمد بن عبد الملك الزّيات) وقد جعلته في ثلاثة مباحث تمثّلت في التراكيب, والدلالة والصوت, فكلّ مبحث من هذه المباحث تناول جانباً من الدرس الأسلوبي في التطبيق, فكانت التراكيب شاملة اقسام علم المعاني في اساليب الخبر والطلب والتقديم والتأخير...الخ في حين أنّ الدِلالة شملت المستوى البياني الذي يتفرع الى تشبيه واستعارة وكناية ومجاز عقلي بحسب النماذج التي اخترتها, واما الصوت فقد كشف عن جانب الايقاع الصوتي المُدْرك بأُذْنٍ ليشمل التراكمات الصوتية ومظاهر التجنيس البلاغي والتكرارات كتكرار تراكيب معّينة ومفردات اكثر من غيرها في السياق.وحاولتُ من خلال المنهج الأسلوبي في الدراسة, أنْ أَضع يدي على الآثار اللّغوية للشكوى, تلك الآثار أو المظاهر اللّغوية كانت وسيلة الشاعر في إِيصال مضامين أشعاره في غرض الشكوى, واعتمدت اسلوب الاختيار لنماذج التحليل وبكيفيةٍ تنسجم مع حجم البحث ومتطلباته.

Listing 1 - 2 of 2
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (2)


Language

Arabic (2)


Year
From To Submit

2019 (2)