research centers


Search results: Found 1

Listing 1 - 1 of 1
Sort by

Article
Pessimism among Arabs before Islam and at the Time of the Mission
الطيرة عند العرب قبل الإسلام وعصر الرسالة

Author: Asst. Prof. Mustafa Jawad Abbas (Phd) الاستاذ المساعد الدكتور مصطفى جواد عباس
Journal: Journal of Basra researches for Human Sciences مجلة ابحاث البصرة للعلوم الأنسانية ISSN: ISSN PRINT 27073580 /ISSN ONLINE 27073599 Year: 2016 Volume: 41 Issue: 1 Pages: 179-204
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractForeboding is an umbrella term which includes the two contradicted meanings of both good omen and pessimism. The second meaning prevailed since it carried this indication when occurred in the Quranic text as describing the case of the polytheists and rejecters of the Prophets ( AS ) on one hand, and also for the frequent historical texts and proverbs and verses functioning the second meaning among the Arabs before Islam on the other hand.The prophetic Hadiths had mentioned foreboding as a predominant tradition and their attitudes were determined by two directions; the first one rejects and forbids superstition to the extent that it is made equal to Polytheism as the Prophet (PBUH) said " foreboding is polytheism " if it means pessimism because it is regarded a dangerous social disease leads to doctrine deviation and fosters a spirit of despair and frustration, and then inaction, and this is contrary to the Islam's call and urge to work and perseverance.The second direction blesses and urges foreboding if it means optimism , as the Prophet said " I like Optimism", they replied " what is Optimism? " ; he said " the good word ( call ) " which means that our prophet (PBUH) urged us to work and forbade

ملخص البحث الطيرة لفظ جامع لمعنيين متداخلين متضادين هما اليمن والشؤم ، وقد غلب المعنى الثاني عليه لوروده بهذه الدلالة في النص القراني عندما وصف حال المشركين والمكذبين للرسل () من جهة ولكثرة النصوص التاريخية والامثال وابيات الشعر الدالة على المعنى الثاني اي الشؤم عند العرب قبل الاسلام من جهة اخرى.والاحاديث النبوية الشريفة ذكرت الطيرة عند العرب بوصفها عرفا سائدا وكان موقفها يتحدد باتجاهين الاول : ينهى ويرفض الطيرة ويصل بها الى حد جعلها شركا بالله كما في قوله ( ) : " الطيرة شرك " اذا كانت بمعنى التشاؤم على اعتبار انها مرض اجتماعي خطير يؤدي الى انحراف العقيدة واشاعة روح الياس والاحباط ومن ثم التقاعس عن العمل وهذا مايتنافى مع دعوة الاسلام وحثه على العمل والمثابرة .والثانية : يبارك الطيرة ويحث عليها اذا كانت بمعنى التفاؤل كما جاء عنه () " ويعجبني الفأل قالوا وما الفأل قال الكلمة الطيبة " بمعنى انه () حث على العمل ونهى عن التشاؤم الذي يؤدي الى القعود عن العمل للاعتقاد السائد ببعض المظاهر التي عدوها نذير شؤم عليهم ، وهو امر مكمل للرفض عن الطيرة بمعنى التشاؤم.وقد ارتبطت الطيرة بالطيور والاعتبار باصواتها واشكالها ومساقطها وتطور الامر ليشمل الحيوانات والنباتات والاسماء عامه ، واختص اناس بها التصقت اسماؤهم بما يحسنونه من هذه الفنون وهي عديدة ولعل من ابرزها : الزجر والحز والخط والطرق والعيافه والرؤيا وغيرها الكثير ، واتسع اعتقاد العرب بهذه المفاهيم وتداخلت مع معتقداتهم الدينية وسلوكهم الاجتماعي واصبحت تشكل نوعا من انواع التعبد لذا وصفها الشارع المقدس بانها شرك .

Listing 1 - 1 of 1
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (1)


Language

Arabic (1)


Year
From To Submit

2016 (1)