research centers


Search results: Found 3

Listing 1 - 3 of 3
Sort by

Article
The Rule of Recital Prostration
أحكام سجود التلاوة

Author: Dhiaa Hamud Khalifa Alqaisy ضياء حمود خليفة القيسي
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028/27068722 Year: 2010 Volume: 2 Issue: 5 Pages: 106-133
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

Praise be to Allaah, who says in his dear book: “If there were not a group of them, they would not agree with them in their religion, and they would have warned their people if they were afraid of them.”And peace and blessings be upon our master Muhammad and his family and companions.And after: The science of jurisprudence of the most honorable science and the most important to the need for people in the worship and transactions, Valtgalh of the best kinship and for the sake of obedience, which is the best in learning and teaching times.It is the generosity of God to make me one of the students of this sea in the midst of waves, wave overwhelm, and a wave that pushes me to get something from his ruby ​​or repetition, and God Almighty has prepared for this science in all ages, men who are competent and dedicated their lives to serve him, I was a student of their students, may To do so with my humble effort is easy to serve this science.I signed on a subject that every Muslim needs in the mosque, school, university, market and farm, and in his dissolution and travel, and I thank God Almighty to choose this research; because it is jurisprudential first and because of his honor in the service of the Koran, and secondly, I hope to receive honor (charity) charity learning Jurisprudence, to say (Whoever responds to God good understanding in religion and inspire his senses, but I am Qasim and God gives, and this nation will still be based on the order of God does not harm them from their contravention until the command of God) ()Charity and learning the Koran preached by the Messenger of Allah peace be upon him by saying: (your good who learned the Koran and taught him) (). I have done my best to take the views of the scholars in this research and came in the form of research and demands taking into account the origins of scientific research. The research included an introduction and four topics.

الحمد لله القائل في كتابه العزيز :  ... فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَآئِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُواْ فِي الدِّينِ وَلِيُنذِرُواْ قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُواْ إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ  ( ) .والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .وبعد : فإنَّ علم الفقه من أشرف العلوم وأهمها لحاجة الناس إليه في عباداتهم ومعاملاتهم ، فالاشتغال به من أفضل القربات وأجلّ الطاعات ، وهو خير ما تبذل في تعلمه وتعليمه الأوقات .ومن كرم الله تعالى عليّ أَنْ جعلني أحد طلاب هذا البحر الخضم الأمواج، موجة تطغى ، وموجة تدفعني لعلي أَنْ أنال شيئاً من ياقوته أو درره ، وقد هيأ الله تعالى لهذا العلم في كل العصور رجالاً أفذاذاً أكفاء نذروا أرواحهم لخدمته ، فكنت طالباً من طلابهم ، عسى أنْ أقدم بجهدي المتواضع شيئاً يسيراً لخدمة هذا العلم .فوقع اختياري على موضوع يحتاج إليه كل مسلم في المسجد والمدرسة والجامعة والسوق والمزرعة ، وفي حلّه وترحاله ، وإِنَّني لأحمد الله سبحانه تعالى لاختيار هذا البحث ؛ لأَنَّه فقهي أولاً ولما له من شرف في خدمة القرآن الكريم ، وثانياً عسى أنْ أنال شرف (الخيريّتين) خيرية تعلم الفقه ،لقوله (من يرد الله به خيراً يفقه في الدين ويلهمه رشده,وإنما أنا قاسم والله يعطي,ولن تزال هذه الأمة قائمة على أمر الله لا يضرُّهم من خالفهم حتى يأتي أمر الله) ( )وخيرية تعلم القرآن الكريم التي بشّر بها رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله : (خيركم مَنْ تعلّم القرآنَ وعلّمه) ( ). وقد بذلت جهدي في سبيل الإحاطة بآراء الفقهاء في هذا البحث فجاء على هيئة بحوث ومطالب مراعياً فيه أصول البحث العلمي. وقد اشتمل البحث على مقدمة وأربعة مباحث ثم توصلت بالخاتمة إلى جملة من النتائج .


Article
The Mourning Process for the Husband's Death in Islamic Legislation
حداد المرأة المعتدة على زوجها المتوفى في الشريعة الإسلامية

Author: Dhiaa Hamud Khalifa Alqaisy ضياء حمود خليفة القيسي
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028/27068722 Year: 2009 Volume: 1 Issue: 2 Pages: 34-62
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

Allâh the Almighty has prescribed for His servants the provisions of which they are working, and these provisions, including what is general, include women and men, which are the most legitimate costs, including the five obligatory duties. Some of them are special for men without women such as the Emirate, and Friday prayers and some of them are for women only, such as menstruation, puerperium and kit.I have written this research for several reasons:The first reason: Muslim women know their place in the Islamic religion, they are the mother in her satisfaction, may Allah be pleased, and in her indignation of the wrath of God, a wife who lives in the souls and reassure. She is a sister and a girl - pet life.And because of its importance recommended by Prophet Muhammad - peace be upon him - in the farewell sermon for good and this shows great care for Muslim women at all times and places, especially that the Muslim woman invaded at this time in the street, at home, and in school to rob her dignity and humiliation, and to descend Of the status that Allah Almighty wanted for her.The second reason: To show one of the important aspects in the life of Muslim women, so mourning is a legitimate matter that concerns women, which is a time imposed by the wise street on the woman after the death of her husband four months and ten waiting for non-marriage until the end of this period.The third reason: In order to know that the death of her husband dissolved the contract, and that God Almighty has begun mourning to show the importance of this contract and show honor. And that with God place, making the kit for him, and make mourning of this intent and confirmed until the wife made the first act on her husband from her father, son, brother and other relatives, and this is to maximize this contract and honor.The fourth reason is for women to make sure the difference between marriage and incest is all of its rulings.Therefore, it was prescribed at the beginning of the marriage to proclaim it, testify to it, and beaten with a tambourine to achieve the countermeasure between it and the incest.Islam proceeded at the end of it and ended the kit and mourning and showed regret for it unless it was prescribed in the incest.The fifth reason: for women to know that sadness is a sentimental condition of every human being, but even animals grieve, and even every living being made by God to strengthen the bonds of affection and love between creatures, and to facilitate the natural reproduction in life, and the evidence in what narrated by Anas bin Malik - may Allah be pleased with him - said We entered with the Messenger of Allah - peace be upon him - on Abu Yusuf al-Qain () and was small to Abraham - peace be upon him - took the Messenger of Allah - peace be upon him - his son Abraham accepted him tattooed, and then we entered him after that The Messenger of Allah - peace be upon him He said: "O son of Auf, it is a mercy, then I follow it with another." - May Allaah bless him and grant him salvation. But what pleases our Lord, and I am for separating you, Abraham, for those who are mourning.Face indication:This hadith came to tell about the innate need of man to grieve and cry without grief and wailing, which was by the tear of the eye and the heart of the paper without indignation to God Almighty. To teach women that in the law of Islam from moderation, and taking into account the weakness of man what is the case, especially the wife when losing her boyfriend, and companion of her path, there is no negligence and no excess, no violation of mourning and not pockets, slapping cheeks, and raise the voice with alarm.The sixth reason is that when a woman knows that the period of mourning has been reduced to four months and ten months after it was a full year, so that the kit does not abound by leaving the decorations ornaments and the completion of mourning period, it is a short period for the duration before the commencement, and he mentioned - peace and blessings be upon him - what they were They do in the ignorance of the eloquent mourning year, and Sabrn on it, do not Sabrn four months and ten, Zainab said: I heard Umm Salamah says: A woman came to the Messenger of Allah - peace be upon him - said: O Messenger of God that my daughter died her husband has complained her eye Isn't it? The Messenger of Allaah (peace and blessings of Allaah be upon him) said, `` No, two or three times. All this says: No, then the Messenger of Allaah (peace and blessings of Allaah be upon him) said: 'It is four months and ten months'. '' .The seventh reason: For a woman knows that it is not permissible to mourn on the dead above three days, whether a father, son or brother, but on the husband of four months and ten duty and determination. For saying - peace be upon him -: (it is not permissible for a woman who believes in God and the other day to challenge the dead above three only on the husband of four months and ten) ().And the eighth reason: to learn the limit that God Almighty denied to those who forbade his adornment, which brought to his slaves and good things of livelihood, and this shows that it is not permissible to be deprived of adornment except what God and His Messenger, and God Almighty has been denied in the words of His Messenger - peace be upon him - Adornment mourning for the deceased her husband four months and ten, and mourning allowed to leave on non-husband three days is not permissible forbidden other than what is forbidden God, but is the origin of permissibility.The ninth reason: to be a mourning lesson for the United to be considered by the difference of the Lord of the House, and to know that death comes without a deadline, we do not know who is the owner of the grave next to this we buried, and if the death has passed us to others, will skip others to us, let us take care, and the rest of the world Beard .. And what is alive on the world remaining.The research was divided into five sections, starting with an introduction and ending with a conclusion.I dealt with in the first topic: the definition of mourning language and terminology, with a statement of his mandate and the wisdom of it.In the second section, who should mourn, and when to begin.It dealt with the third section, the housing and residence of the United, and excuses permitting the dead in the non-marital housing.In the fourth section, the sanctity of the good

فإن الله عز وجل شرَّع لعباده أحكاماً يعملون بمقتضاها ، وهذه الأحكام منها ما هو عامٌّ يشمل النساء والرجال ، وهي معظم التكاليف الشرعية منها الفرائض الخمسة . ومنها ما هو خاصٌّ بالرجال دون النِّساء كالإمارة ، وصلاة الجمعة ومنها ما يختص بالنِّساء فقط ، كأحكام الحيض والنفاس والعدة .وقد قمت بكتابة هذا البحث لعدة أسباب :السبب الأول : لتعرف المرأة المسلمة مكانتها في الدين الإسلامي ، فهي الأم في رضاها رضى الله ، وفي سخطها سخط الله ، وهي الزوجة التي تسكن عندها النُّفوس وتطمئن . وهي الأخت والبنت – زينة الحياة الدنيا .ولأهميتها أوصى بها سيدنا محمد – صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – في خطبة الوداع خيراً وهذا يدل على عظيم العناية بالمرأة المسلمة في كل زمان ومكان ، ولا سيما أن المرأة المسلمة غزيت في هذا الزمان في الشارع ، وفي البيت ، وفي المدرسة لكي تسلب كرامتها وتذل ، ولتنزل من المكانة التي أرادها الله سبحانه وتعالى لها .السبب الثاني : لأبين جانباً من الجوانب المهمة في حياة المرأة المسلمة ، فالحداد إذاً من الأمور الشرعية التي تخص النساء ، وهي عبارة عن مدة زمنية فرضها الشارع الحكيم على المرأة بعد وفاة زوجها أربعة أشهر وعشرٍ تنتظر فيها من غير زواج حتى تنتهي هذه المدة .السبب الثالث : لكي تعلم المرأة أن بوفاة زوجها ينحل العقد ، وأن الله سبحانه وتعالى قد شرع الإحداد لبيان أهمية هذا العقد وإظهار شرفه . وأنَّه عند الله بمكان ، فجعل العدة حريماً له ، وجعل الإحداد من تمام هذا المقصود وتأكده حتى جعلت الزوجة أولى بفعله على زوجها من أبيها ، وابنها ، وأخيها وسائر أقاربها ، وهذا من تعظيم هذا العقد وتشريفه .والسبب الرابع : ليتأكد للمرأة الفرق بين الزواج والسفاح من جميع أحكامه ، ولهذا شُرِّع في بداية الزواج إعلانه ، والإشهاد عليه ، والضرب بالدف لتتحقق المضادة بينه وبين السفاح ، وشرع الإسلام في آخره وانتهائه من العدة والإحداد وإظهار التأسف عليه ما لم يشرع في السفاح .والسبب الخامس : لتعلم المرأة أنَّ الحزن حالة وجدانية لدى كل إنسان سوي بل حتى الحيوانات تحزن ، بل وكل كائنٍ حي جعله الله تعالى لتقوى أواصر المودة والمحبة بين الخلائق ، وليسهل التكاثر الطبيعي في الحياة ، والدليل فيما يرويه أنس بن مالك – رَضِيَ اللهُ عَنْهُ – قال : (دخلنا مع رسول الله – صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – على أبي يوسف القين( ) وكان ضئراً لإبراهيم – عَلَيْهِ السَّلامُ – فأخذ رسول الله – صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – ابنه إبراهيم فقبَّلَهُ وشمه ، ثم دخلنا عليه بعد ذلك – وإبراهيم يجود بنفسه فجعلت عينا رسول الله – صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – تذرفان ، فقال له عبد الرحمن بن عوف – رَضِيَ اللهُ عَنْهُ - : وأنت يا رسول الله ؟ فقال : يا ابن عوف إنها رحمة ، ثم أتبعها بأخرى فقال – صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - : إن العين تدمع ، والقلب ليحزن ، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا . وإنا لفراقك يا إبراهيم لمحزونون)( ).وجه الدلالة :هذا الحديث جاء ليخبر عن حاجة الإنسان الفطرية للحزن والبكاء من غير جزع ونواح ، وهو ما كان بدمع العين ورقة القلب من غير سخط لأمر الله عزَّ وجل . لتعلم المرأة أنَّ في شريعة الإسلام من الاعتدال ، ومراعاة ضعف الإنسان ما يصلح حاله ، لاسيما الزوجة حينما تفقد خليلها ، ورفيق دربها ، فلا تفريط ولا إفراط ، لا انتهاك للإحداد ولا شق الجيوب ، ولطم الخدود ، ورفع الصوت بالجزع .والسبب السادس : حين تعلم المرأة أن مدة الإحداد قد خففت وصارت أربعة أشهر وعشراً بعد أن كانت سنة كاملة ، حتى لا تستكثر العدة بترك الزينة والحلي ولاكتمال مدة الإحداد ، فإنها مدة قليلة بالنسبة لمدتها قبل التخفيف ، وقد ذكر – صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – ما كانوا يفعلونه في الجاهلية من الإحداد البليغ سنة ، ويصبرن على ذلك ، أفلا يصبرن أربعة أشهر وعشر ، قالت زينب : سمعت أمَّ سلمة تقول : جاءت امرأة إلى رسول الله – صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – فقالت : يا رسول الله إن ابنتي توفي عنها زوجها وقد اشتكت عينها ، أفنكحلها ؟ فقال رسول الله – صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - : لا – مرتين أو ثلاثاً كل ذلك يقول: لا – ثمَّ قال رسول الله – صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - : إنما هي أربعة أشهر وعشر ، وقد كانت إحداكنَّ في الجاهلية ترمى بالبعرة على رأسي الحول( ).والسبب السابع : لتعلم المرأة المُحَّدة أنَّه لا يجوز الإحداد على ميتٍ فوق ثلاثة أيام سواء كان أباً أو ابناً أو أخاً إلا على زوج أربعة أشهر وعشر واجبٌ وعزيمه . لقوله – صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – : (لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تحد على ميتٍ فوق ثلاث إلا على زوج أربعة أشهر وعشر)( ).والسبب الثامن : لتعلم المحدَّة أن الله عز وجل أنكر على من حرم زينته التي أخرج لعباده والطيبات من الرزق ، وهذا يدل على أنه لا يجوز أن يحرِّم من الزينة إلا ما حرم الله ورسوله ، والله سبحانه وتعالى قد حرم على لسان رسوله – صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – زينة الإحداد على المتوفى عنها زوجها أربعة أشهر وعشر ، وأباح الإحداد بتركها على غير الزوج ثلاثة أيام فلا يجوز تحريم غير ما حرم الله ، بل هو على أصل الإباحة .والسبب التاسع : ليكون الإحداد درساً بليغاً للمُحَّدة أن تعتبر بفارقة رب الدار ، ولتعلم أن الموت يأتي بلا ميعاد ، فلا ندري من يكون صاحب القبر المجاور لهذا الذي دفناه ، وإذا كان الموت قد تخطانا إلى غيرنا ، فسيتخطى غيرنا إلينا ، فلنأخذ حذرنا ، وما الدنيا بباقية لحيٍّ .. وما حيٌّ على الدنيا بباق .فقد جاء البحث مقسماً إلى خمسة مباحث ، ابتدأ بمقدمة وانتهى بخاتمة .تناولت في المبحث الأول : تعريف الإحداد لغة واصطلاحاً ، مع بيان حكمه التكليفي والحكمة منه .وتناولت في المبحث الثاني ، من يجب عليها الإحداد ، ومتى يبتدئ .وتناولت في المبحث الثالث ، سكن المحدة وإقامتها ، والأعذار المبيحة للميت في غير سكن الزوجية .وتناولت في المبحث الرابع ، حرمة الطيب والزينة ، والأمور التي تباح للمحدة .وتناولت في المبحث الخامس ، أحكام الحج والاعتكاف على المحدة .وأما الخاتمة فذكرت فيها أهم نتائج البحث التي توصلت إليها .وأختمه بخير القول:سبحان ربك رب العزة عما يصفون ، وسلام على المرسلين ، والحمد لله رب العالمين .راجين الله عز وجل أن يجعله خالصاً لوجهه الكريم ، وأن ينفع به كل من يقرأه . والله ولي التوفيق .


Article
The Rule of Appointing Woman as a Audge
حكم تولي المرأة القضاء في الفقه الإسلامي

Author: Dhiaa Hamud Khalifa Alqaisy ضياء حمود خليفة القيسي
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028/27068722 Year: 2011 Volume: 3 Issue: 9 Pages: 1-22
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

In This Paper, I have shown the importance of women in Islamic legislation and to what extent she is apt to undertake the position of judicial authorities. It will be done depending on different scient's opinions. Some scientists reject it completely while others give complete permission. Some scientists also look to the matter from another hand in the sense that they permitted beneficial one. I take the last opinion which permits women to undertake judicial authorities except penalty and vengeance.Since the modern age witnessed the important role of women in different aspects of life and her superiority over men sometimes, we take the last opinion. Which comes between the two according to the necessity of legislation.

بينتُ في هذا البحث مكانة المرأة في التشريع الإسلامي، ومدى صلاحيتها لمنصب القضاء، بالاعتماد على أقوال العلماء المُختلفة، فمنهم من قال بالمنع المُطلق، ومنهم من قال بالجواز المُطلق، ومنهم من قال بالجواز المُقيَّد، عند ذلك رجحت رأي من قال بالجواز المُقيّد، وهو جواز قضاء المرأة فيما عدا الحدود والقصاص. نظراً إلى واقع الحال الذي تشهده المرأة في عصرنا من خوضها ميادين العلوم جميعاً، ووقوفها مع الرجال في بعض الميادين.لأنّهُ وسطٌ بين المذهب الأول والثاني، وإنّما قلنا بذلك بحدود الاعتدال، وبما يراهُ الشرعُ من ضرورات.

Listing 1 - 3 of 3
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (3)


Language

Arabic (3)


Year
From To Submit

2011 (1)

2010 (1)

2009 (1)