research centers


Search results: Found 5

Listing 1 - 5 of 5
Sort by

Article
Childhood Diabetes Mellitus In Thi-Qar City
داء السكري المنوط بالأنسولين لدى أطفال محافظة ذي قار

Author: Dr. MOAYYAD NAJI MAJEED د. مؤيد ناجي مجيد
Journal: Thi-Qar Medical Journal مجلة ذي قار الطبية ISSN: 19929218 Year: 2008 Volume: 2 Issue: 1 Pages: 31-38
Publisher: Thi-Qar University جامعة ذي قار

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACTThis retrospective study was done on 179 of newly diagnosed children with insulin-dependent diabetes mellitus who were admitted over 5 years (Jan. 2003- Dec. 2007) to two main hospitals in Thi-qar city-Iraq . Majority of patients (79,3%) were between 5-12 years of age ,while the minority (20,6%) were less than 5 Years of age. The frequency of cases was correlated with increasing age . Male cases were 100 (55,8%) , females were 79 (44%) , male to female ratio was 1,2:1. Family history was positive in 81(45%) cases . Most of our patients 58% were from urban areas , while those from rural areas constitute 42%. Clinically 114(63,6%) patients presented with the classical symptoms of type 1 diabetes mellitus. At the onset 43 (24%) patients had ketoacidosis, five of whom were comatose. Most cases / 111(62%) presented in Winter and Autumn seasons, showed male predominance, shorter duration of symptoms and commoner presentation of ketoacidosis than in the other seasons. Thirty-two patients were had preceding history of viral illness or emotional stress during 2-4 weeks before presentation.

الخلاصة تم ادخال 179 مريضا سكريا حديثي التشخيص مصابين بالنمط ( منوط بالانسولين ) الى مستشفى الحسين التعليمي ومستشفى الولادة والاطفال في محافظة ذي قار – جمهورية العراق ، خلال خمسة اعوام للفترة من كانون الثاني 2003 ولغاية كانون الاول 2007 . كانت نسبة الغالبية العظمى 3,79 % تتراوح اعمارهم من 5 – 12 سنة بينما كانت القلة 6 , 20 % دون الخمس سنوات من العمر وكان عدد الحالات اكثر توترا مع ازدياد العمر . عدد الذكور كان 100( 55,8% ) وعدد الاناث كان 79 ( 44%) ونسبة الذكور الى الاناث كانت 1,2 : 1 وان التاريخ العائلي لمرض السكري كان ايجابيا عند 81( 45%) حالة . كما ان الغالبية كانوا من حضر ذي قار ( 58%) و (42%) من القرى المحيطة . سريريا ، قدم 114 مريضا بالأعراض المثالية لداء السكري منوط بالانسولين بينما قدم 43مريضا بصورة الحماض الكيتوني السريري ، وكان خمسة منهم مسيوتين وكان اكثر الحالات قد قدمت في فصلي الشتاء والخريف . وتميز مرضى هذا الفصول بسيادة الذكور على الاناث ، وقصر فترة الاعراض قبل التشخيص وارتفاع نسبة الحماض الكيتوني من الذين قدموا في الفصول الاخرى . وكان 32 مريضا يعانون من امراض فايروسية او ازمات نفسية لمدة 2-4 اسابيع قبل حدوث الاعراض . وهذا يتطلب دراسات اخرى لمعرفة مدى تاثير العوامل البيئية في احتمالية تسبب مرض السكري المنوط بالانسولين .


Article
Factors Influencing Breast Feeding Patterns In Thi- Qar Governorate
دراسة العوامل المؤثرة على طراز الرضاعة الطبيعية في محافظة ذي قار

Author: Dr. MOAYYAD NAJI MAJEED د. مؤيد ناجي مجيد
Journal: Thi-Qar Medical Journal مجلة ذي قار الطبية ISSN: 19929218 Year: 2009 Volume: 3 Issue: 1 Pages: 25-32
Publisher: Thi-Qar University جامعة ذي قار

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACTBackground: Human milk is the ideal and uniquely superior food for infant for first year of life . Some sociodemographic factor correlate most strongly with the prevalence and duration of breast feeding.Objectives: To determine the prevalence of breast feeding and factors influencing the feeding practices in a study population in Thi qar governorate.Design: Cross – sectional study.Methods: in three hospitals in Thi qar governorate , the mother of infants in the primary health care units of these hospitals , had been randomly selected and interviewed with a questionnaire which included information about the age , sex and mode of feeding for the infants , and the sociodemographic status of the mothers. The sociodemographic variables included , urban / rural residence, educational level , occupation or employment , family income , place and type of delivery and contraceptive use .Results: the prevalence of breast feeding was 90% , and bottle feeding prevalence was 10 % the mean time of weaning was 11 months .Factor that were significantly associated with duration of breast feeding were maternal age , level of education , area of residence , occupation , family income , place and type of delivery and contraceptive use . The most common reasons for refusing to breast feed were in adequate secreted and the mother employment outside the home .Conclusions: the prevalence of women nursing breast feeding was higher than the estimated national data the prevalence of the bottle – feeding was higher in women who needed to work out of their homes and in those with higher educational level

الخلاصةتمهيدا: يعتبر حليب الأم الغذاء المثالي للأطفال خلال السنة الأولى من العمر . هنالك مجموعة من الخصائص الاجتماعية توثر وبشدة على مدى انتشار الرضاعة الطبيعية . ومدة الرضاعة الأهداف: تهدف الدراسة إلى تحديد مدى انتشار الإرضاع الثديي ( الرضاعة الطبيعية ) والعوامل المؤثرة على ممارسة الإرضاع في محافظة ذي قار .طرق البحث: في دراسة المقطع العرضي هذه تم اختيار 2010 امرأة عشوائيا من الأمهات اللواتي يراجعن وحدات الرعاية الصحية الأولية في ثلاث مستشفيات رئيسية في المحافظة . وقد تم جمع المعلومات باستخدام استمارة استبان أعدت لهذا الغرض تتضمن معلومات عن الرضيع ( الجنس , العمر , نمط الرضاعة ) والحالة الاجتماعية ومنطقة السكن للأمهات.النتائج: ان معدل انتشار الرضاعة الطبيعية خلال الدراسة كان 90% ومعدل انتشار الرضاعة في القنينة كان 10 % للأطفال دون السنة من العمر . وكان الوقت الناصف للافطام من الارضاع الثديي بعد الولادة 11 شهر , وكانت العوامل المعتدة المرافقة مع فترة الإرضاع الثديي هي عمر الوالدة , ومستوى التعليم , ومكان الإقامة , والمهنة , دخل الأسرة , مكان ونمط الولادة , واستخدام مانع الحمل . وكانت أهم أسباب رفض الإرضاع الثديي هي عدم كفاية إفراز الحليب وعمل الأمهات خارج المنزل. الاستنتاجات: إن معدل انتشار الرضاعة الطبيعية أكثر من النتائج المسجلة في الدراسات العالمية الأخرى . وان نمط الرضاعة في القنينة أكثر انتشارا بين الأمهات الأعلى مستوى ثقافي والأمهات اللواتي يعملن خارج البيت مما يتطلب تنشيط برنامج الرضاعة الطبيعية في هذا الاتجاه.


Article
MEASUREMENT OF SERUM MALONDIALDEHYDE (MDA) LEVELS AS A MARKER OF LIPID PEROXIDATION IN NEONATAL SEPSIS
قياس مستوى المالوندايلدهايد في المصل كعلامة لأكسدة الدهون في الأطفال حديثي الولادة المصابين بالإنتان الدموي

Authors: Dr. MOAYYAD NAJI MAJEED د. مؤيد ناجي مجيد --- Dr. Ameen Turki د. أمين تركي
Journal: Thi-Qar Medical Journal مجلة ذي قار الطبية ISSN: 19929218 Year: 2011 Volume: 5 Issue: 2 Pages: 9-17
Publisher: Thi-Qar University جامعة ذي قار

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT:Neonatal sepsis remains a major problem in neonates admitted to the neonatal intensive care units, with high morbidity and mortality rates despite advances in antimicrobial therapy and supportive cares, especially in developing countries. The lipid peroxidation, as a result of reactive oxygen species (ROS) production, play a significant role in pathogenesis of multiple organ failure and septic shock associated with neonatal sepsis which contribute to high morbidity and mortality of neonatal sepsis. This a prospective study carried out to measure the serum malondialdehyde (MDA) levels as a marker of lipid peroxidation in neonates with sepsis who were admitted to the neonatal care unit at Bint-Al-Huda Maternity and Children Teaching Hospital, Thi-Qar governorate, Iraq from first of April 2010 till the end of August 2011. One-hundred eight septic newborns and sixty matched healthy neonates (thirty were full term and thirty were preterm) as control group were studied. Sepsis was confirmed by clinical manifestations and blood culture. Fifty two (48%) of septic newborns were full term and fifty six (52%) were preterm. The most common microorganism isolated from septic newborns was gram negative bacteria especially Klebsiella pp. The MDA levels were extremely higher in both full term and preterm neonates with documented sepsis than that in their corresponding controls (P-value < 0.001). These results suggest that newborn infants have insufficient defense mechanisms against free radicals. Both enzymatic and non-enzymatic antioxidant mechanisms in neonates with sepsis and usage of antioxidants drugs and vitamins in the management of neonatal sepsis need further evaluation.

المقدمةالانتان الدموي يبقى مشكلة كبيرة بين الاطفال حديثي الولادة الراقدين في وحدات رعاية حديثي الولادة المركزة مع معدلات مراضه و وفاة عالية على الرغم من التطور الحاصل في العلاج عن طريق المضادات الحيوية و العلاجات الساندة الاخرى خصوصا في البلدان النامية. أكسدة الدهون, كنتيجة لتكون اصناف الأوكسجين التفاعلية , تلعب دور هام في نشوء و تطور عجز الأعضاء المتعدد و الصدمة الانتانية المصاحبة للإنتان الدموي في الاطفال حديثي الولادة.هذه الدراسة تمت لقياس مستوى المالوندايلدهايد في المصل كعلامة لأكسدة الدهون في الاطفال حديثي الولادة المصابين بالإنتان الدموي الذين رقدوا في وحدة رعاية حديثي الولادة في مستشفى بنت الهدى للولادة و الاطفال التعليمي في محافظة ذي قار, العراق, خلال الفترة الممتدة من اول شهر نيسان 2010 حتى نهاية شهر اب 2011.مائة وثمانية اطفال حديثي الولادة مصابين بالإنتان الدموي و ستون طفل حديثي الولادة طبيعيين من دون اي مرض (ثلاثون منهم ولدوا بعد 37 اسبوع من الحمل و ثلاثين ولدوا قبل 37 اسبوع من الحمل), كمجموعة مقارنة, شملوا في هذه الدراسة. اثبات الانتان الدموي تم عن طريق الاعراض و العلامات السريرية بالإضافة الى مزرعة الدم.اثنان و خمسون (48%) من الاطفال حديثي الولادة المصابين بالإنتان الدموي والمشمولين بهذه الدراسة كانوا مولودين بعد 37 اسبوع من الحمل بينما ستة وخمسون(52%) منهم مولودين قبل 37 اسبوع من الحمل.البكتريا المسببة للإنتان الدموي الاكثر شيوعا في حديثي الولادة المصابين بالإنتان في هذه الدراسة كانت البكتريا السالبة لصبغة كرام خصوصا بكتريا الكليبزلا. مستوى المالوندايلدهايد في المصل كان عالي جدا عند حديثي الولادة المصابين بالإنتان الدموي بالمقارنة بأقرانهم الغير مصابين.هذه النتائج تبين أن الأطفال الحديثي الولادة لديهم تقنيات دفاعية غير كافية ضد الجذيرات الذرية الحرة المسببة لأكسدة الدهون.التقنيات الانزيمية و اللاانزيمية المضادة للأكسدة في الأطفال حديثي الولادة المصابين بالإنتان الدموي بالإضافة الى استعمال الادوية و الفيتامينات المضادة للأكسدة في علاج الانتان الدموي تحتاج الى دراسات اكثر لتقييمها.

Keywords


Article
THE EXPRESSION OF MISMATCH REPAIR GENES (MLH1 AND MSH2) AND TUMOR SUPPRESSOR GENE (BRCA1 AND P53) IN HUMAN MELANOMA CELL LINES AFTER UVB-IRRADIATION
التعبير الجيني للبروتينات المسؤولة عن تصحيح العطب الوراثي والجينات المثبطة للأورام لخلايا الورم ألقتامي للإنسان بعد التعرض للأشعة فوق البنفسجية

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACTThe aim of our study to investigate the susceptibility of melanoma to UVB-irradiation: by examine the expression of hMLh1,hMSH2,BRCA1 and P53 proteins. In our work, we cultured three human melanoma cell lines (Colo38,SK-MEL28 and SK-MEL93, ) in college of medicine university of magna-Gracia-Italy. We first, examined the expression of BRCA1, hMSH2, hMLH1 and p53 proteins by Western Blot analysis in Colo38, SK-MEL93 and SK-MEL28 cell lines. After that the cells were exposed to UV-B (10mJ/cm2)for different point time(1/2,1,3,6,9,12,and 24h). Cells at 0hr were a non-irradiation control. After exposure the expression of MLH1,MSH2,BRCA1 and p53 proteins were assessed by western Blot analysis. We found that the expression of BRCA1,hMSH2 and P53 proteins were increased at 3h after UV-B-irradiation in SK-MEL93 cells line, while, the same amount of the expression proteins in the Colo38 and SK-MEL28 cell lines were obtained . Moreover; our data detected an equal amounts of hMLH1protein in three cell lines, were involved in this study..

الخلاصةتهدف الدراسة الحالية إلى فحص سهولة تأثير الورم ألقتامي (ميلانوما) للإنسان بالأشعة فوف البنفسجية بواسطة حساب التعبير الجيني للبروتينات المسوؤلة عن تصحيح العطب الوراثي((MLH1&MSH2 والجينات المثبطة للسرطان (BRCA1 &P53) لسلالات الورم القتامي للإنسان(ميلانوما) بعد التعرض لأشعة فوق البنفسجية(ب).خلال عملنا قمنا بزرع ثلاث خطوط من خلايا الورم ألقتامي للإنسان (ميلانوما) ( SK-MEL9 Colo38,SK-ML28; ) في كلية الطب جامعة مانا كريشيا في ايطاليا. في البدأ قمنا بفحص التعبير الجيني للبروتينات المذكورة في خطوط الخلايا السرطانية الثلاث بعد ذلك عرضت الخلايا للأشعة فوق البنفسجية(ب)(10ملي جول/سم2 ولازمان مختلفة (1/2, 1, 3, 6, 9, 12, 24 ساعة) واعتبار الخلايا في الزمن صفر كخلايا سيطرة غير معرضة للإشعاع.التعبير الجيني للبروتينات (hMSH2,P53& BRCA1) ازداد بعد ثلاث ساعات من التعرض للأشعة فوق البنفسجية للسلالة الخلوية (SK-MEL93) بينما وجدنا نفس الكمية من التعبير الجيني للسلالات الخلوية(Colo38,SKMEL28).الأكثر من ذلك وجدنا انه التعبير الجيني للبروتين (MLH1) هو نفسه لخطوط الورم ألقتامي (الميلانوما) الثلاث التي استخدمت في هذه الدراسة.

Keywords


Article
STATUS OF LIPID PEROXIDATION BY PRODUCTS; MALONDIALDEHYDE AND URIC ACID IN DIABETES MELLITUS (TYPES 2 )AND RHEUMATOID ARTHRITIS ( A COMPARATIVE STUDY)
حالة التأثير التأكسدي للدهون(المالوندايالديهايد) وحامض اليوريك لمرضى السكري (النوع الثاني) ومرضى التهاب المفاصل الرثوي (دراسة مقارنة)

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT:The aim of the current study was to compare antioxidant defenses and oxidative stress markers in patients with Diabetes Mellitus (DM) and in those with Rheumatoid Arthritis (RA). Across-sectional study was conducted with 74 participants in two distinct groups: Diabetes Mellitus types 2, Rheumatoid Arthritis and healthy blood donors. Malondialdehyde and uric acid were compared between these groups. Uric acid was measured as antioxidant defenses tested in blood samples from (RA) and (DM), rather than the degree of lipid peroxidation was measured in term of malondialdehyde (MDA). MDA level was 3.29 ± 0.59 µmol/L in control group which was significantly lower than in diabetic and Rheumatoid arthritis patients 6.32 ± 0.84 µmol/L , 6.75 ± 0.77 µmol/L respectively with (p <0.001). Moreover; concentrations of UA in DM was 3.65 ± 0.11 mg/dl significantly lower than in control 4.56 ± 0.29 mg/dl with (p <0.001),conversely, we found that no significant change in the level of UA in RA 4.23 ± 0.66 mg/dl, compared with health subjects 4.56 ± 0.28 mg/dl. These results suggest that the feasibility to find out a new evidences for a possible relationship between these pathologies can be found.

الخلاصة:إن الهدف من هذه الدراسة للمقارنة الناتج التأكسدي (المالوندايالديهايد) وحامض اليوريك لمرضى الداء السكري (النوع الثاني) وفي أولئك المصابين بالتهاب المفاصل الرثوي. اجريت الدراسة على 84 متبرع قسموا إلى مجموعتين لمرضى الداء السكري ومرضى التهاب المفاصل الرثوي ومتبرعين أصحاء. تم قياس مستوى الجهد التأكسدي (المالوندايالديهايد) وحامض اليوريك لهم.كان مستوى المالوندايالديهايد اقل في مجموعة السيطرة ( 3,29± 0,59 ميكرو مول- ديسليتر)على ما هو عليه في مرضى الداء السكري (النوع الثاني) ومرضى التهاب المفاصل الرثوي ( 6,32± 0,84 ميكرو مول- ديسليتر), ( 6,74± 0,77 ميكرو مول- ديسليتر) على الترتيب عند (p <0.001). علاوة على ذلك أثبتت الدراسة أن مستوى حامض اليوريك في مرضى السكري (النوع الثاني) ( 3,81± 0,10 ملغم- ليتر) هو اقل على ما هو عليه في مجموعة السيطرة ( 4,56± 0,28 ملغم- ليتر) وباحتمالية (p <0.001), بالمقابل لا يوجد تغير هام في مستوى المالوندايالديهايد في مرضى التهاب المفاصل ( 4,23± 0,66 ملغم - ليتر) مقارنة بالأصحاء.هذه النتائج اقترحت

Keywords

Listing 1 - 5 of 5
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (5)


Language

English (5)


Year
From To Submit

2011 (3)

2009 (1)

2008 (1)