research centers


Search results: Found 1

Listing 1 - 1 of 1
Sort by

Article
The Effect Of The Use Intelligent Adaptive Learning Techniques To Build A Program Capable Of Developing The Educational Abilities Of The Future Teacher In History
اثر استخدام تقنيات التعلم التكيفي الذكي لبناء برنامج قادر على انماء القدرات التعليمية لدى معلم المستقبل في مادة التاريخ

Author: Firas Nabeel Mahmood فراس نبيل محمود
Journal: Al-Fatih journal مجلة الفتح ISSN: 87521996 Year: 2018 Volume: 14 Issue: 73 Pages: 230-246
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

The current research aims at finding out the effect of using intelligent adaptive learning programs on the history teacher. The researcher found that most models of educational design are in the field of enhancing and building the teacher's cognitive and measuring its effect on the learner. The behavioral psychology, which has become interested in constructional theories of education based on the five-point model, (Bates & Watson, 2008:38-44). Therefore, the researcher relied on this model to enhance the design with data and information concerning the scope of learning, the field of application, objectives and tasks with the conditions surrounding the educational process and the readiness of the teacher to receive such a kind of modern teaching methods in order to build an educational experience that makes the process of knowledge acquisition effective and attractive. And to ascertain the validity and readiness of the application of this type of modern educational programs and use as educational framework. The researcher adopted a scientific mechanism based on building a program to detect patterns of interaction between the inputs and outputs of the intelligent educational system and the use of feedback to correct the course of this program as shown in Figure (2). In this research, three hypotheses were adopted:• The primary purpose of Intelligent Adaptive Learning is to reduce the social comparison of a particular student with his / her peers in the learning environment. Where the student looks at his own positives only and compares himself with the possibility of development and achieving individual goals. Especially in the subject of history as it contains a variety of diverse topics.• The student can maintain his confidence in his knowledge and develop it to create a positive educational identity of his own.• The student may be considered a subject or a target. If the student is enabled in the proposed program to be able to implement his or her own education plan in consultation with a mentor, or to be able to choose between alternatives within a single subject, this is often called qualitative adaptation, where the student is the source of learning activity. While the teacher has been adopted as the main source of all decisions he is solely responsible for modifying levels, contents, strategies, etc. This is often called quantitative adjustment. Which was confirmed by the researcher because it carries the dimensions of legislative and scientific:1)The legislative dimension, where the teacher proposes reverse options, often called why?2) Practical dimension, no attempt to understand for (how and what to do) in the specified lesson.

يهدف البحث الحالي الى معرفة مدى اثر استخدام برامج التعلم التكيفي الذكي لدى معلم مادة التاريخ . وجد الباحث ان معظم نماذج التصميم التعليمي تصب في مجال تعزيز وبناء الإدراكية لدى المعلم وقياس اثرها على المتعلم أذ يؤكد علم النفس السلوكي الذي أصبح مهتم بنظريات التعليم البنائية التي تعتمد على نموذج "حصطنق" الخماسي المراحل منطلقا من التحليل، التصميم، التطور، التنفيذ و التقـييم (38-44 Bates & Watson, 2008:) . وعليه اعتمد الباحث على هذا النموذج معززاً التصميم ببيانات ومعلومات تخص نطاق التعلم ، المجال التطبيقي ، الاهداف و المهام مع الظروف المحيطة بالعلمية التعليمية ومدى جاهزية المعلم لاستقبال مثل هكذا نوع من اساليب التعليم الحديثة بهدف بناء خبرة تعليمية تجعل من عملية اكتساب المعرفة فعالة وجذابة . و لمعرفة مدى التحقق من سلامة و جاهزية تطبيق هذا النوع من البرامج التعليمية الحديثة واستخدامها كاطار تربوي . اعتمد الباحث الية علمية تعتمد على بناء برنامج لكشف انماط التفاعل ما بين مدخلات و مخرجات النظام التعليمي الذكي واستخدام التغذية الراجعة لتصحيح مسار عمل هذا البرنامج كما موضح في الشكل رقم (2) . في هذا البحث تم اعتماد ثلاث فرضيات وهي :•ان الغرض الأساسي للتعلم التكيفي الذكي هو تقليل المقارنة الاجتماعية لطالب معين مع اقرانه في البيئة التعليمية. حيث ينظر الطالب إلى الايجابيات الخاصة به فقط ويقارن نفسه مع امكانية التنمية وتحقيق الأهداف الفردية. وخصوصا في مادة التاريخ كونها تحتوي على مواضيع متنوعة ومتشعبة.•يمكن للطالب الحفاظ على ثقته بما يمتلك من معلومات وتطويرها لخلق هوية تعليمية إيجابية من تلقاء نفسه.•يمكن اعتبار الطالب موضوعا أو هدفا. إذا تم تمكين الطالب في البرنامج المقترح ليكون قادرا على تنفيذ خطة التعليم الخاصة به بالتشاور مع معلمه، أو ليكون قادر على الاختيار بين البدائل داخل الموضوع الواحد وهذا غالبا ما يسمى التكيف النوعي، حيث يكون الطالب هو مصدر نشاط عملية التعلم. في حين تم اعتماد المعلم كونه المصدر الرئيسي لجميع القرارات وهو المسؤول الوحيد عن تعديل المستويات والمحتويات والاستراتيجيات، وما إلى ذلك وهذا ما يسمى في كثير من الأحيان التكيف الكمي. والتي اكد عليها الباحث كونها تحمل ابعاد تشريعية وعلمية :1)البعد التشريعي، حيث يقترح المعلم خيارات عكسية، غالبا ما تسمى لماذا؟2)البعد العملي، أي محاولة لفهم لـ ( كيف وماذا تفعل) في الدرس المحدد.

Listing 1 - 1 of 1
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (1)


Language

Arabic (1)


Year
From To Submit

2018 (1)