research centers


Search results: Found 1

Listing 1 - 1 of 1
Sort by

Article
Arabic Language Between The Heritage of Civilization and Modernity
اللّغة العربيّة بين الموروث الحضاري والحداثة

Author: Haider Abd Hussein Zwain حيدر عبد حسين زوين
Journal: Journal Of Al-Frahedis Arts مجلة آداب الفراهيدي ISSN: 26638118 (Online) | 20749554 (Print) Year: 2019 Volume: 11 Issue: 38 | Part II Pages: 26-45
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

Praise be to Allah, the Lord of the Worlds, and we seek help and blessings and peace be upon our master Muhammad, the Seal of the Prophets and the Master of the Messengers, and on his pure and talented family. After that, the Arabic language is one of the vital living languages that have succeeded in overcoming its name for decades.The Prophet (peace and blessings of Allah be upon him) said: "The Prophet (peace and blessings of Allah be upon him) Arabic, emphasizes the most important That, and taken care of, and preservation of ignorance and negligence.And the attempt to determine the location of the Arabic language in the legacy of civilization and modernity; the approach addressed the dialectic concept and the term of heritage and modernity and look at the relationship between the existing. While the first topic in the study of Arabic language in the literary heritage, where the writers and writers of the heritage of the Arabic language, and the rich tributaries of the origin of their creations, was the Holy Quran, the Hadith, the two meetings and the two important means to accommodate that creativity and excellence in the space of literature, In the Holy Quran, Hadith, poetry and prose. The second topic in the study of the features of the development of the Arabic language, addressing the modern theories that looked at the course of the development of the Arabic language and the extent of absorption of the movement of modern life. The research reached the following results: 1- There is a lot of metaphors, works, and other rhetorical formulas, as well as the manifestations of external and internal music (rhyme in poetry and carpet in prose), and other characteristics.2- Modernity does not mean the denial or destruction of the inherited; but one of the other provides positive data and attitudes, and we mean the modernity that pervades the ideas and positions and forms and fused in them. We do not mean the surface modernity that remains in the horizon of things from the outside and do not try to go beyond that to the depth and roots.3- Modernism accommodates the evolution of style and creativity, and relates to the sensitivity of the window in keeping up with the variables and dealing with them, as well as being aimed at revoking the constants that the society draws without real awareness and understanding.4- The Arabic language absorbs the full visions and visions of the past, present and future, in which social dialogue is celebrated as it generates the culture of society and its development. It is a true model of the development of society in its relations (social, cultural, economic and political), it cannot be overlooked, the community deals on a daily basis, fulfilling all its requirements. Human civilization requires a sophisticated language to accommodate and keep up with its progress.In this research, the researcher has made every effort to get the subject from all sides. He does not claim perfection in all that he has done.

الحمد لله ربّ العالمين، وبه تعالى نستعين، والصلاة والسلام على سيّدنا محمّد خاتم النبيين وسيّد المرسلين، وعلى آله الطاهرين المنتجبين وبعد؛ فإنّ اللغة العربية تعدَّ من اللغات الحية الحيوية، التي استطاعت أن تخطّ اسمها على مدى عقود موغلة في القدم حتى قيل بأن اول من تكلم بالعربية هو نبي الله إسماعيل، فهي معين خصب؛ إذ إنها احتوت ألفاظ القرآن الكريم، وكفى بذلك فخرا، فقال الله تعالى في محكم كتابه المبين {إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ}يوسف/2، وغيرها من الآيات الكريمات، التي تثبت أصالة اللغة العربية، وتؤكِد على أهميتها، والاعتناء بها، وصونها من التجاهل والغفلة.والبحث محاولة في تحديد موقع اللغة العربية في الموروث الحضاري القديم والحداثة؛ إذ تطرق المدخل إلى جدلية المفهوم والمصطلح للموروث والحداثة ونظّر إلى لعلاقة القائمة بينهما. في حين جاء المبحث الأول في دراسة اللغة العربية في الموروث الأدبي، إذ استمد الأدباء، والكتّاب من تراث اللغة العربية، وروافدها الخصبة المنطلقات لإبداعاتهم، فكان القرآن الكريم، والحديث النبوي الشريف، الحاضنتين والوسيلتين المهمتين لاستيعاب ذلك الابداع والتميز في فضاء الأدب، وعلاقتها بالشعر والنثر العربيينِ.وجاء المبحث الثاني في دراسة سمات تطور اللغة العربية، فتطرّق إلى النظريات الحديثة التي نظرت إلى مسار تطور اللغة العربية ومدى استيعابها لحركة الحياة الحديثة. وقد توصّل البحث الى النتائج الآتية:1-تمتاز اللغة العربية بصفات خاصّة تنفرد بها عن لغات العالم المتبقيّة، ففيها كثير من الاستعارات والمجازات والكنايات، والصيغ البلاغية الأخرى، فضلا عن مظاهر الموسيقى الخارجية والداخلية أي (القافية في الشعر والسجع في النثر)، وغيرها من الخصائص الأخرى.2-الحداثة لا تعني نقض الموروث أو هدمه؛ بل أحدهما يرفد الآخر بمعطيات ومواقف ايجابية، ونقصد بذلك الحداثة التي تغور في الأفكار والمواقف والأشكال وتنصهر فيها. ولا نقصد بها الحداثة السطحية التي تبقى تدور في أفق الأشياء من الخارج ولا تحاول أن تتجاوز ذلك إلى العمق والجذور.3-الحداثة تستوعب التطور في الأسلوب والإبداع فيه، وتتعلق بالحساسية النافذة في مواكبة المتغيرات والتعامل معها، فضلاً عن كونها تهدف إلى نقض الثوابت التي يجترها المجتمع من دون وعي وفهم حقيقين.4-تستوعب اللغة العربية للرؤى والتصورات الكاملة في الماضي والحاضر والمستقبل، يحتفي فيها التواصل الاجتماعي إذ تتولد عنه ثقافة المجتمع، وتطوره، فهي أنموذجٌ صادقٌ لتطور المجتمع في علاقاته: (الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والسياسية)؛ فلا يمكن إغفاله، وهي تعبير كامن في نطاق الفكر يتعامل به المجتمع بشكل يومي منجزا جميع متطلباته. فالحضارة الإنسانية تتطلب لغة متطورة لاستيعابها، ومواكبة سيرها.ولقد بذل الباحث في بحثه هذا كلّ ما لديه من جهد للإحاطة بالموضوع من جميع أطرافه، إذ لا يدعي الكمال في كل ما قام به؛ فإن أصاب فهو حسبه وإن أخطأ فالعصمة لله تعالى، والكمال لله وحده، ومنه التوفيق.

Listing 1 - 1 of 1
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (1)


Language

Arabic (1)


Year
From To Submit

2019 (1)