research centers


Search results: Found 5

Listing 1 - 5 of 5
Sort by

Article
من هو الاعلامي - الصحفي ؟

Author: Hameed Jaeed حميد جاعد
Journal: AL - Bahith AL - A’alami مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 1995 8005 / EISSN 2617 9318 Year: 2009 Volume: 2 Issue: 6 Pages: 28-47
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

جلب إنتباهي مقال نشر في مجلة الإتصال كتبه أحد المعنيين بالمعلوماتية بعنوانwho are we? , وأراد في هذا المقال أن يوضح من هم ممتهني المعلومات وتكنولوجيا المعلومات الذين أصبحوا يعرفون ب IT The profession of . وقد قفز إلى ذهني سؤال مشابه , من هو الإعلامي ؟ أو من هو الذي يمتهن مهنة الإعلام ؟ وبسؤال بسيط , who are the mass media profession ? وإذا أردنا أن نوسع السؤال ممكن أن يشمل فئات عديدة لم يحسم أمرها ومهنتها حتى الأن ونقولwho are the mass communication profession ? نندئذ سوف نواجه إشكالية كبيرة في تحديد هؤلاء أولا ً وفي تعريف مهنهم ثانيا ً . إنهم يشكلون رقما كبيرا و يمارسون مهنا مختلفة . وبحاجة الى تحديدهم, وبحاجة إلى توصيف مهنهم . تلك المهن التي ظهرت مع إمتدادات الثورة الصناعية ونمت مع التقنيات التي أنتجتها الثورة المذكورة .
فقد أصبح الإعلام أكثر ثراء", فكرا ً وممارسة, ولكنه أكثر تعقيدا ً أيضا ً. فما زال يتذبذب بين علوم الإنسانيات والإتصالات, ونظريات المعلومات. وكما يبدو إنه محكوم عليه بأن يحوي في إطاره التناقضات كلها . محكوم بالرساله الإعلامية , ومنطق الإعلان , ومراعاة مصالح السلطة ومصالح الجمهور, ودعم برامج التنمية والقوى الإستغلالية (11-292). لم تستطع المنظمات المهنية الإعلامية و الصحيفة من تحديد نطاق تصنيفها وتوضيح مضمون مفردات تعريف المهنة التي ننظم عمل أفرادها.وعجزها عن شمول العاملين في الصحافة والوسائل الأخرى وضمهم إلى صفوفها . ومازالت المهن المعنية بالعضوية لاتزيد عن 22 مهنة .وقد عكس ذلك عجز المنظمات المهنية المذكورة عن الأستجابة لمجمل تطورالعملية الإعلامية و تقنيتها , و الإضافات التي قدمتها في الحقول المهنية الجديد إلى العملية الإعلامية وقد تجسد ذلك في عجز المنظمات المذكورة وعدم قدرتها على تقديم توصيفclassification متكامل للمهن الجديدة المذكورة تشكل مرتكزا مهما للمارسة الإعلامية و الصحفية.
يتناول هذا البحث موضوعا طالما شغل أهتمامات المعنيين بالإعلام عموما, والصحافة خصوصا ً ويتلخص في الأسئلة الأتية: من هو الإعلامي ؟ ومن هو الصحفي؟ وما هو الفرق بينهما ؟ و قد تصعب الإجابة الدقيقة على الأسئلة المذكورة دون تتبع المسار التاريخي لتطور الإعلام, والصحافة, والمجالات التي يشتمل عليها كل منهما .



Article
ادارة الحملات الاعلامية

Author: Hameed Jaeed حميد جاعد محسن
Journal: AL - Bahith AL - A’alami مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 1995 8005 / EISSN 2617 9318 Year: 2008 Volume: 1 Issue: 4 Pages: 83-110
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

ان اكثر الظواهر حضوراً في الادارة الاعلامية، هو انتقال السلطة، من اصحاب القرار في الادارة، وخاصة اولئك الذين يحتلون المراكز الادارية بحكم القانون، الى اولئك الذين يتمتعون بنفوذ طبيعي قائم على المعرفة، وعلى قدر من المهارة والكفاءة، وعلى الاخص في الجانب النفسي، والسياسي، والاجتماعي.
ان التقسيم القديم للادارة الى رؤوس وايدي لم يعد مقبولاً والفصل بين التفكير والعمل على النسق التقليدي اصبح مرفوضاً. كما ان فصلا كهذا ربما يناسب نمطا ثابتا، ولكنه لايواكب التقدم في المفاهيم والممارسة الميدانية للادارات. ان منطق الادارة الحديثة يؤكد علىضرورة اعادة توزيع مسؤولية القرار . واتقان اساليب جديدة، والاستجابة لشروط واشكال الهياكل التنظيمية، الى جانب استنباط افكار جديدة عبر ممارسة الادارة عمليا.


Article
إدارة المعرفة وإدارة الاعلام

Author: Hameed Jaeed حميد جاعد محسن
Journal: AL - Bahith AL - A’alami مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 1995 8005 / EISSN 2617 9318 Year: 2007 Volume: 1 Issue: 3 Pages: 182
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

أن تتبع التطورات العلمية والإنجازات على سبيل المثال التي (حققت) أعقبت الحرب العالمية الثانية حتى اللحظة هذه ، يجعل كل منا في حالة ذهول مطلق . فقد اخترع الحاسوب ، واكتشف العامل الوراثي (DNA) وتم اكتشاف رسم الخارطة الجينية للإنسان ، والصعود إلى القمر ، واختراق الفضاء الخارجي بواسطة الأقمار الصناعية ، والاقتراب كثيراً من الكواكب البعيدة ، وانتاج الطائرات النفاثة ، والمعالجات المصغرة ، والليزرات إضافة إلى تمكن الإنسان من خلق طبقة من المادة رقيقة إلى درجة بالغة ومثيرة للتصور .كما اصبح بإمكان الإنسان أن " يحفر خطوطاً لا يتعدى سمك كل منها 20 بليون من المتر". كما تمكن الإنسان أيضاً من تجميع الاشياء ذرة فذرة وبناء موصلات كفؤة وعالية الدقة ، وقدرات واسعة على نقل المعلومات تصل إلى بليون نبضة في الثانية الواحدة . وعلى حد تعبير توفلر ، هذا ليس تقدماً بل هو انقلاب تام في حياة الإنسان والبنية المعرفية ، وفي تقنيات وأساليب معالجات المشكلات التي بقيت عصية على المجتمع البشري .
ولم تقتصر عملية تثوير المعرفة على الجانب العلمي والتقني ، وإنما تقدمت خطوات كبيرة أخرى لو لوجها المجالات كافة .بدءاً من نظرية التنظيم ، والموسيقى ، و دراسة النظم البيئية ، والعمليات التي تجري في المخ ، واللغويات ، ونظريات التعلم ، إضافة إلى الدراسات الخاصة بعدم الاتزان والفوضى ، والتركيبات المتبددة ، وانتهاء بمجالات الشبكات العصبية ، والذكاء الاصطناعي ، ومن ثم تحولت جميع فروع المعرفة المذكورة هذه إلى قاعدة للثورة المعرفية ذاتها.وساهمت بصورة مباشرة في الوصول إلى الاختراعات والاكتشافات التي أحدثت نقلة نوعية في طبيعة المعرفة ذاتها وفي الإنسان وبنيته المعرفية .


Article
الاعلام والديمقراطية بين الدعاية والتحريض

Author: Hameed Jaeed حميد جاعد محسن
Journal: AL - Bahith AL - A’alami مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 1995 8005 / EISSN 2617 9318 Year: 2006 Volume: 1 Issue: 2 Pages: 19-41
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

تمخضت عن المتغيرات الدولية المتلاحقة في الميادين الاقتصادية والسياسية والثقافية وغيرها العديد من الظواهر التي احتلت مواقع متباينة من الاهتمام والمتابعة والدراسة والتحليل من قبل المختصين والباحثين وخاصة في ظل التطورات الاعلامية المتسارعة في الخريطة الاتصالية العالمية.
ولكن رغم ما عكسته هذه الظواهر وغيرها في الميدان الاتصالي من تطور وتغيير في آليات التعامل بين المجتمعات الدولية لكنها افرزت في الوقت نفسه ظاهرة الاختلال في تصنيع وتوزيع وتوظيف المعلومات وتقنياتها كانت ارجحيتها لصالح بلدان لايتجاوز عددها اصابع اليد الواحدة مقابل اخرى يتجاوز عددها المائة والثمانون دولة .
كل هذه الظواهر مجتمعة وما يتصل بها معنى واسلوباً وهدفاً دخل في بودقة واحدة اطلق عليها " عولمة الاعلام " التي اتخذت لها صيغاً واسلحة مختلفة باتت تشكل تحدياً للبلدان التي ما تزال في وضع اعلامي لاتحسد عليه بسبب تواضع امكانياتها التقنية والبشرية مقابل بلدان تتفوق عليها بهذه الصناعة بكل خلفياتها واستخداماتها والاهداف المرسومة لها , وهنا تكمن عملية التحدي الاعلامي المتدفق من الخارج .
ويأتي بحثنا لتسليط الضوء على مايشكله هذا التحدي من انعكاسات على البلدان التي تتعرض له من خلال الكشف عن الحلقات الغامضة التي تحيط بمفهوم العولمة من وجهة نظر عامة وعولمة الاعلام من وجه التحدد, هذه الظاهرة وافرازاتها قد اصبحت هاجس العصر ومنطلقاً للعديد من الافكار والدراسات والمعالجات التي تناولتها بمختلف مفاهيمها واتجاهاتها ووظائفها اضافة الى الكشف عن ما هو جديد في ميدان عولمة الاعلام وما تشكله من تحديات على البلدان المستهدفة منها , فقد اصبحت عولمة الاعلام باساليبها ووسائلها واهدافها تشكل باستخداماتها وانعكاساتها السلبية على وجه التحديد خطراً يهدد الواقع الاقليمي والامني للبلدان التي تتعرض لمخاطرها وخاصة بلدان العالم الثالث التي تتدفق اليها من جانب واحد كميات هائلة من المعلومات والبرامج المتلفزة مصدرها بلدان الشمال المصنعة والمصدرة لها وهدفها بلدان الجنوب المستقبلة والمستهلكة لهما. الامر الذي يشكل اختلالاً في تبادل المعلومات نوعاً وكماً بين تلك البلدان لصالح البلدان المتطورة وهذا الاختلال بدوره اصبح يشكل وحده احدى مظاهر ومخاطر عولمة الاعلام في عصرنا الراهن على المجتمعات التي ما تزال في وضع لايسمح لها مواكبة ما يجري من تطورات تقنية في ميادين الاتصال, الهيمنة فيها لعدد محدد من البلدان المتطورة وخاصة من خلال البث الفضائي وما تمخض عنه من استحداث لمئات القنوات الفضائية الوافدة هذه المشكلة وتفاعلاتها ومعالجاتها ستخضع لمتطلبات هذا البحث


Article
الحملات الاعلامية ، التطور والمفهوم

Author: Hameed Jaeed حميد جاعد محسن
Journal: AL - Bahith AL - A’alami مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 1995 8005 / EISSN 2617 9318 Year: 2005 Volume: 1 Issue: 1 Pages: 45-72
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

في تناولنا الادارة الاعلامية ظاهرة ومفهوما ومقومات حاولنا جهد الامكان بناء مفهوم عام تجريدي قابل للتحليل والقياس. عن طريق تحليل عناصر ومكونات المفهوم المذكور وشرحها.
وقبل الأمعان في عرض ادارة الحملات الاعلامية , لا بد من أستعادة بعض نقاط الأدارة الأعلامية كي لا يفهم موضوع ادارة الحملات و كأنه موضوع مستقل عن منطق الأدارة الأعلامية و مفهومها , و الأهداف التي تسعى الىضمان تحققها.فكما لاحظنا ان مفهوم الأدارة الأعلامية , يؤطر الادارة المذكورة باعتبارها :
-هيئة تتولى ادارة المؤسسة الأعلامية .
-عمليات تشرف عليها الهيئة المذكورة .
-هدف تسعى الى تحقيقه الهيئة المعنية.
-غرض الهيئة (الأدارة الأعلامية).
- وسائل تستخدمها الهيئة (الأدارة الأعلامية) لتنفيذ مهامها,او الوظائف التي تكلف بها. واذا قارنا بين طبيعة الأدارة الأعلامية , و طبيعة ادارة الحملات الأعلامية ربما لانجد اية فواصل بين الأثنين . فتعد الثانية - اي ادارة الحملات.
- امتدادا للأولى ,ان لم تكن انعكاسا لمضامينها.
وبتعبير أدق ان أحد أهم مبررات اللجوء الى معالجة ادارة الحملات يرجع الى: انها امتداد لمنطق الأدارة الأعلامية ومعناها ومضمونها. وهي احد اهم مظاهرها أي الادارة الاعلامية في أثناء الازمات التي تواجه المؤسسات الأعلامية و عملياتها لأسباب قومية , أو بيئية, أو مؤسسية , أو صحية , أو ثقافية.
وبمعنى أخر أذا كان غرض الحملات الأعلامية تجاوز الأزمات ومعالجتها التي تواجهها المؤسسات الأعلامية و عملياتها المتكررة . فأن الحاجة تظهر بالمقابل الى ضرورة مضاعفة الجهد الأعلامي . بهدف نشر المعلومات , او تنمية التوعية القومية بشأن موضوعات محددة . و كذلك تركيز الفعاليات الأعلامية بهدف تجاوز الأزمات التراتبية التي تظهر بين الحين و الأخر من هنا يمكن الدخول الى بيان العلاقة بين الأدارتين , خاصة اذا عرفنا أن الادارة الأعلامية تفقد بعض سماتها عند التعامل مع الحملات الأعلامية . فالحملة غير الموسعة , عادة تكون محددة الأهداف و المكان و الوقت.

Listing 1 - 5 of 5
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (5)


Language

Arabic (5)


Year
From To Submit

2009 (1)

2008 (1)

2007 (1)

2006 (1)

2005 (1)