research centers


Search results: Found 5

Listing 1 - 5 of 5
Sort by

Article
Deconstruction thought in image of Islam architecture
فكر التفكيك في صورة عمارة الاسلام

Author: Ibrahim Jawad Kadhim ابراهيم جواد كاظم
Journal: Iraqi Journal of Architecture & Planning المجلة العراقية لهندسة العمارة والتخطيط ISSN: 26179547 / 26179555 Year: 2018 Volume: 14 Issue: 1 Pages: 20-30
Publisher: University of Technology الجامعة التكنولوجية

Loading...
Loading...
Abstract

Prepare architecture, Pot to the creative and aesthetic situations of man, Carrying features consistent with the needs of man, and in accordance with his traditions and environment, Characterized by the absorption of several aspects to grow While, for the thought of deconstruction, the most important part of dealing with the investment of architectural ideas in forms approved by it or the texts presented therein, to create configurations relied upon.In addition, the research interest in "generating design ideas between the search for strange forms and other forms of architecture, Arab or local to form forms desirable and non-expendable." This is what determined the problem of research in explaining the impact of the thought of deconstruction in building images of the architecture of Islam. In addition, When we look at deconstruction as a curriculum of Islamic knowledge, the study of an idea is worthy of study and reflection especially in an era dominance Western knowledge and sovereignty outside its environment.In addition, the research concluded that the image of Islamic architecture gave the fixed meaning and its foundation to the two situations of complete disagreement over everything that preceded it and correlative symmetry in many self-characteristics a place. While the forms of thought reflective based on the case of cross-difference in a few characteristics of the previous (the other is images architecture of Islam) time and the similar damage to the participation in a few characteristics of a place gave the change in shape.

تُعّد العمارة وعاءً الى الحالات الابداعية والجمالية للإنسان. حاملة ملامح منسجمة مع حاجات الانسان وبما يتفق مع تقاليده وبيئته.على انها تتميز باستيعاب مظاهر عدة لتنمو. بينما كان لفكر التفكيك النصيب الاوفر من التعامل باستثمار الافكار المعمارية بأشكال معتمدة من قبلها او النصوص المطروحة فيها لخلق تكوينات اعتمدت عليها. وأثار اهتمام البحث في " توليد افكار تصميمية بين البحث عن اشكال غريبة وأخرى اشكال من العَمارة العربية او المحلية لتكوين اشكال مرغوب فيها وغير مستهلكة “، وهذا ما حدد مشكلة البحث في بيان أثر فكر التفكيك في بناء صور لعمارة الاسلام. وعندما ننظر الى التفكيك كمنهج من مناهج المعرفة الاسلامية تكون دراسة فكره جديرة بالدراسة والتأمل خاصة في عصر طغيان المعرفة الغربية وسيادتها خارج بيئتها. وقد توصل البحث الى ان صورة العمارة الاسلامية قد اعطت ثبات المعنى وارتكازها على حالتي الاختلاف الكامل عن كل ما سبقها زمانا، والتالف المتماثل في الكثير من الخصائص الذاتية مكانا. بينما تؤشر اشكال فكر التفكيك في ارتكازها على حالة الاختلاف المتقاطع في القليل من خصائص ما قبلها (الاخر وهو صور عمارة الاسلام) زمانا ؤ، والتالف المتشابه في الاشتراك في القليل من الخصائص مكانا فأعطت التغير في الشكل.


Article
The Impact of Information and Communication Technology on Dialectic Image of Vernacular Architectural Thought
تأثير تكنولوجيا المعلومات والإتصالات في صورة الجدل لفكر العمارة المحلية

Authors: Ibrahim Jawad Kadhim ابراهيم جواد كاظم --- Bilal Samir Ali بلال سمير علي
Journal: Engineering and Technology Journal مجلة الهندسة والتكنولوجيا ISSN: 16816900 24120758 Year: 2016 Volume: 34 Issue: 10 Part (A) Engineering Pages: 298-311
Publisher: University of Technology الجامعة التكنولوجية

Loading...
Loading...
Abstract

The Research Cares With Examining The Nature Of The Architectural Image That Resulting From Contemporary Local Architecture Practice, After Becoming ICT And In Particular (The Internet) Is A Major Source Of The Information Required In Solving Design Problems. The Research Begins Interpretation Of The Origin Of The Design Problem, It Is The Existence Of A Human Need Updated Due To Man's Relationship To Its Environment And Other Individuals Within The Same Temporal And Spatial Environment, The Human Thought As (A Process Mentality To Present Information In Order To Reach The Desired), Represent The Basic Machine In The Production Of Architectural Form. Based On An Pilot Study Conducted By The Researchers, Were Identifier's Dialectical Image Prevalent In Contemporary Analogy, For The Production Of Local Architectural Forms, That Reflect The Demands Of Contemporary Identities, And Here Figured The Research Problem Of As (There Is No Clear Perception Of A Model For The Image Of The Controversy In The Local Thought After The Entry Of Information And Communication Technology As A Main Source Of Architectural Information). The Research Study The Domestic Practices In Order To Establish The First Model To That Image And Then Review The Information Contemporary Studies In Order To Determine The New Image Parameters And Install The Findings And Conclusions, Which Represents The Addition Of Contemporary Local Architectural Knowledge.

يهتم البحث بدراسة طبيعة الصورة المعمارية الناتجة عن الممارسة المعاصرة للعمارة المحلية، بعد أن أصبحت تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وبالتحديد (شبكة الأنترنت) مصدر رئيسي للمعلومات المطلوبة في حل المشاكل التصميمية. ويبدأ البحث بتفسير أصل المشكلة التصميمية بوجود حاجة إنسانية مستحدثة ناتجة عن علاقة الإنسان ببيئته وبالأفراد الآخرين ضمن نفس البيئة الزمانية والمكانية، ليأتي دور الفكر الإنساني بصفته (عملية عقلية في المعلومات الحاضرة لأجل الوصول الى إنتاج الشكل المعماري). وبالإعتماد على الدراسة الإستكشافية الخاصة بالبحث، تم تحديد الصورة الجدلية كصورة سائدة في القياس المعاصر، لإنتاج الأشكال المعمارية المحلية والتي تعبر عن المطالب والهويات المعاصرة، من هنا برزت المشكلة البحثية المتمثلة بـ(عدم وضوح نموذج لصورة الجدل في الفكر المعماري المحلي بعد دخول تكنولوجيا المعلومات والإتصالات كمصدر رئيسي للمعلومات المعمارية). وينطلق البحث لدراسة ممارسات محلية ناضجة من أجل تأسيس إنموذج أول لتلك الصورة ومن ثم إستعراض دراسات معلوماتية معاصرة من أجل تحديد معالم الصورة الجديدة وتثبيت النتائج والإستنتاجات التي تمثل الإضافة في المعرفة المعمارية المحلية المعاصرة.


Article
Desire and need in architecture
الرغبة والحاجة في العمارة

Authors: Ahmed Abed Jalowb أحمد عبد جلوب الحسني --- Ibrahim Jawad Kadhim ابراهيم جواد كاظم
Journal: Iraqi Journal of Architecture & Planning المجلة العراقية لهندسة العمارة والتخطيط ISSN: 26179547 / 26179555 Year: 2018 Volume: 14 Issue: 2 Pages: 101-113
Publisher: University of Technology الجامعة التكنولوجية

Loading...
Loading...
Abstract

Human beings are fundamentally linked to a process of instinct that can make it into a process of research and generation until it becomes sufficient, and then it is renewed in space and another field, and then the process continues without a specific goal. The previous operations are centered on two poles: desire and need for architecture, , As well as the impact of human desire in architecture, they are in a wide space can not be easily understood.The purpose of this research is to identify and integrate this process within the framework of architecture and be specific to reach a goal that satisfies the two processes. Hence, the research problem of (limits of understanding of dialogue of desire and need in architecture) Of the tests and analysis of the results collected. The research found that the architecture seeks to balance the processes of need and desire of the recipient and the user, thus balancing the dual self and the subject in architecture, in which the state of stability can be reached in thought and action.

يرتبط الانسان وبشكل أساس بعملية غرائزية قادرة على جعله في عملية بحث وتوليد وصولاً الى الاكتفاء، ومن ثم تتجدد في فضاء ومجالٍ آخر، وحينها تستمر هذه العملية دون هدف محدد، فجل العمليات السابقة تتمحور في قطبين هما الرغبة والحاجة للعمارة، وهي ماهية واثر الحاجة الى عمارة، وكذلك اثر الرغبة الانسانية في العمارة فهما يدوران في فضاءٍ واسع لايمكن ادراكه بسهولة.يهدف البحث الى تحديد تلك العملية وزجها في اطار العمارة ويكون محدد للوصول الى هدف يلبي العمليتين، ومن هنا ظهرت مشكلة البحث المتمثلة بـ(حدود فهم حوارية الرغبة والحاجة في العمارة)، وقد تم بناء اطار معرفي للمفردات الداخلة في البحث، واجراء التطبيق العملي على مجموعة من الاختبارات وتحليل النتائج التي تم جمعها، وقد توصل البحث الى ان العمارة تسعى الى التوازن في عمليتي الحاجة والرغبة والخاصة بالمتلقي والمستخدم، وبالتالي تتوازن ثنائية الذات والموضوع في العمارة، التي فيها يمكن الوصول الى حالة الاستقرار في الفكر والفعل.


Article
The Schematic Thought of Cities beyond the Hermann Theory
الفكر التخطيطي لمدن ما بعد نظرية هيرمان

Authors: Tuqa Raad Alrobaee تقى رعد جواد الربيعي --- Ibrahim Jawad Kadhim ابراهيم جواد كاظم
Journal: Iraqi Journal of Architecture & Planning المجلة العراقية لهندسة العمارة والتخطيط ISSN: 26179547 / 26179555 Year: 2018 Volume: 14 Issue: 2 Pages: 232-246
Publisher: University of Technology الجامعة التكنولوجية

Loading...
Loading...
Abstract

The research focuses on one of the important theories on the human brain, how to understand the nature of human thinking and predict its behavior, Hermann's theory, by introducing a new philosophical vision, looking for the center in Herman's model, Called the inner senses as adopted by the philosopher Ibn Sina.Thus, the research problem summarized as follows: the absence of a center in Hermann's model of organizing and coordination between the four parts of his brain that he proposed. The research adopted the hypothesis that there is a close relationship between the inner senses as proposed by Ibn Sina and Hermann's model, To the supposed center of this model), and the research aims through this proposal to find new symbolic forms developed model Hermann show the presence of the center and reflect the state of dynamism and change that characterizes the brain.The study found that the sense of "force" of common sense represents the center in the Hermann model, while the imaginary (pictured) represents part A, the image represents the creative part D, the illusion represented the part C, and the memory (the clipboard) represents part B.The study examined four models of cities in which different ways of thinking used, in which a certain part of the brain was clearly dominated by the four parts. However, the research found that despite the dominance of a particular part, there is a role for other parts but in varying proportions. The four parts are (common sense) which called in our research (human integration) which is the supposed center of the brain.

يتوجه البحث على نظرية هيرمان كونها واحدة من النظريات المهمة التي تناولت موضوع الدماغ البشري، وكيفية معرفة طبيعة تفكير الانسان والتنبؤ بسلوكه، من خلال طرح رؤية جديدة تبحث عن المركز في النموذج الذي اقترحه هيرمان، بجانب العلاقات التي تربط بين اجزاء الدماغ. أو ما يسمى بالحواس الباطنة عند الفيلسوف ابن سينا.وبهذا فقد تلخص اهتمام البحث في مشكلة: عدم وجود مركز في نموذج هيرمان يتولى التنظيم والتنسيق بين اجزاء الدماغ الاربعة التي اقترحها. وقد تبنى البحث فرضيته في وجود علاقة وثيقة بين الحواس الباطنة كما اقترحها ابن سينا وبين نموذج هيرمان، وإن هذه العلاقة ستمكن الباحث من الوصول إلى المركز المفترض لهذا النموذج. بينما يهدف البحث، إيجاد أشكال رمزية جديدة مطورة لنموذج هيرمان تبين وجود المركز وتعكس حالة الديناميكية والتغير التي يتميز بها الدماغ. وقد توصل البحث إلى أن: حاسة (قوة) الحس المشترك تمثل المركز في نموذج هيرمان، في حين ان الخيال (المصورة) يمثل الجزء A، والمتخيلة تمثل جزء الابداع D، أما الوهم فكان يمثل الجزء C، والذاكرة (الحافظة) تمثل الجزء B. بينما توجه الاختبار في البحث، إلى أربعة نماذج تخطيطية لمدن استخدمت فيها طرق تفكير مختلفة، وكانت فيها الهيمنة واضحة لجزء معين من الدماغ على الاجزاء الأخرى. وعلى الرغم من هيمنة جزء معين في كل نموذج، إلا ان هناك دورا وبنسب متفاوتة إلى الاجزاء الأخرى. كما أن الذي يتبنى التنسيق بين عمل الاجزاء الاربعة هو الحس المشترك والذي يسمى في بحثنا (التكامل الانساني) كونه المركز المفترض للدماغ.


Article
Virtues of al-Farabi in the transformation of the city Baghdad city markets model
فضائل الفارابي في تحول النماذج المعماریة-أسواق مدینة بغداد نموذجا

Authors: Ibrahim Jawad Kadhim ابراهيم جواد كاظم --- Mustafa Kamil Kadhim مصطفى كامل كاظم --- Sura Kassim Ameen سرى قاسم امين
Journal: Iraqi Journal of Architecture & Planning المجلة العراقية لهندسة العمارة والتخطيط ISSN: 26179547 / 26179555 Year: 2019 Volume: 15 Issue: 1 Pages: 1-12
Publisher: University of Technology الجامعة التكنولوجية

Loading...
Loading...
Abstract

The individual is the basis of the emergence of cities, through which the emergence of multiple cities differed in terms of location, history and population, but did not remain in the structure of the initial list until our present time without the transformation and change in the structure of the city and by its various functions such as housing and shopping and other services, whether the social aspect or Economic, political or religious, and therefore we find that the emergence of any architectural model in the city is linked to the individual and society through them are identified the nucleus of the first models and then changes to architectural models influenced by the changing social needs as a result of the spatial and temporal action of the era, Research problem "The role of the changing social needs that led to the transformation of the market model of the historic city of Baghdad." The aim of the research was to "demonstrate the impact of the social needs of the individual on the transformation of the pattern of basic formations in architectural models (markets) in the historic city of Baghdad." The research was based on an inductive analytical approach to a common reading between the virtues of al-Farabi and Maslow's hierarchy of needs. It was based on the stages of the emergence of models of the traditional markets of Baghdad as a case study through which the vocabulary of the theoretical framework is applied in order to study the extent of the individual's interaction with the changing social variables spatially and temporally, and the reflection on the individual's profession in the city and its practice through the professional ethics of the work that is embodied in the city market.

ان الفرد هو أساس نشؤ المدن , فمن خلاله نشأت مدن متعددة اختلفت من حيث موقعها وتاريخها وعدد سكانها ولكن لم تبقى ببنيتها الأولية قائمة حتى عصرنا الحاضر دون ان يحدث لها تحول وتغير في بنية المدينة وبفعل وظائفها المتعددة كالسكن والتسوق وخدمات أخرى سواء كان ذلك بالجانب الاجتماعي او الاقتصادي او السياسي او الديني، ولهذا نجد ان نشوء أي أنموذج معماري في المدينة مرتبط بالفرد والمجتمع فمن خلالهم يتم تحديد النواة الأولى للنماذج ومن ثم تحدث التغيرات للنماذج المعمارية بتأثير الاحتياجات الاجتماعية المتغيرة نتيجة الفعل المكاني والزماني للعصر، ولهذا فظهرت المشكلة البحثية "دور الاحتياجات الاجتماعية المتغيرة التي أدت الى تحول أنموذج الأسواق لمدينة بغداد التاريخية" وبرز هدف البحث ليمثل "بيان تأثير الاحتياجات الاجتماعية للفرد على تحول نمط التكوينات الشكلية الأساسية في النماذج المعمارية ( الأسواق ) في مدينة بغداد التاريخية "، وقد اعتمد البحث على منهج تحليلي استقرائي لقراءة مشتركة بين فضائل الفارابي وهرم ماسلو للحاجات. وتم الاعتماد على مراحل نشوء أنموذج الأسواق التقليدية لمدينة بغداد كحالة دراسية يتم من خلالها تطبيق مفردات الاطار النظري من اجل دراسة مدى تفاعلية الفرد مع المتغيرات الاجتماعية المتغيرة مكانيا وزمانيا، وانعكاس ذلك على مهنة الفرد في المدينة وممارسته لها من خلال الأخلاقية المهنية للصنعة التي تتجسد في أسواق المدينة.

Keywords

building --- Community --- person --- Privacy --- identity --- craft --- مبنى --- مجتمع --- فرد --- خصوصیة --- ھویة --- حرفة

Listing 1 - 5 of 5
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (5)


Language

Arabic (5)


Year
From To Submit

2019 (1)

2018 (3)

2016 (1)