research centers


Search results: Found 2

Listing 1 - 2 of 2
Sort by

Article
Water Protection in Iraq-Problems and Solutions (Al-Basra governorate as an example)
الأمن المائي في العراق – المشكلات والمعالجات (محافظة البصرة أنموذجا ً)

Authors: Kifah Salih Al-Asadi كفاح صالح الاسدي --- Wasan Hadi . وسن هادي
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2013 Volume: 1 Issue: 15 Pages: 75-140
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

تعد المياه اساس الحياة ، لذا فان جميع الحضارات على وجه الكرة الارضية منذ بدء الخليقة ، كانت تقوم على ضفاف الانهار وقرب مصادر المياه . ومع تطور الحضارة الانسانية توسعت الحاجة للمياه ، فلم تعد مقتصرة على الشرب والري . بل تطورت الى مجالات كثيرة اوسع كلملاحة والاستخدامات الصناعية وتوليد الطاقة وغيرها ، مما جعل مصالح الدول المتشاطئة على انهار مشتركة تتشابك وقد تتضارب وتتعارض وتختلف على كميات المياه التي تحتاج اليها من هذه المياه وتلوثها بحيث تصبح غير صالحة للشرب او الري ايضاً ومن هنا تنشأ الحاجة الى ايجاد قواعد واتفاقيات تنظم كل ذلك بحيث تحفظ الحد الادنى من مصالح الدول المتشاطئة وتمنع التعدي عليها بحجج مختلفة تخلقها الدول ذات المصلحة .ولاهمية وحساسية موضوع الامن المائي في العراق نجد اته يعاني من عجز مائي فاضح ومنحل بكل القوانين والتشريعات الدولية مما ادى الى ارتفاع نسبة الانكشاف الاقتصادي وبالتالي تهديد تنمية الزراعة خاصة وتنمية المشداته عامة .كما كشف البحث عن وجود مشاكل اقتصادية وسياسية مع دول الجوار المرتبطة والمتشاطئة معها والمرتبطة مع مسطحاتها المائية ، وكذلك كشف عن مشاكل مناخية وتغيرات جوية كالانحباس الحراري الذي يسببه غاز ثاني اوكسيد الكربون CO2 وبدور ظاهرة التصحر كذلك ارتفاع نسبة الهدر والضائعات اثناء نقل وتوزيع المياه ووضح العوامل المؤثرة على دعم الطلب والعرض الكلي للمياه مبينة كيف اثر النمو السكاني على حجمها . ويخص البحث اربع محاور ارتكزت عليها مشكلة المياه في العراق الا وهي :- اولاً العوامل المناخية وقلة الامطار والتصحر ثانياً دول الجوار وتشمل تركيا وايران ثالثاً جريمة تجفيف الاهوار رابعا سؤ التخطيط والادارة في بناء المؤسسات المائية وبرهن البحث على ان دول الجوار ساهمت مساهمة فعالة في تعميق حدة مشكلة المياه اضافة الى الانحباس الحراري في العراق . وعرض البحث الاستنزاف الواضح لموارد المياه الجنوبية المتمثلة بشط العرب وكيف تاثرت البصرة بمشكلة الملوحة وكيف تعاملت ايران معها بحيث ادت الى انهيار النظام المائي في البصرة وبالتالي تضرر الانتاج الزراعي فيها عن التلوث منها البيئي. وعرض البحث سبل العلاج الواضحة المتمثلة بالاسراع باقامة السدود والخزانات ومشاريع مياه التحلية وتقنية الري بالزراعة المروية والسقي بالمرشات والتنقيط والسقي المحوري المركزي والعديد من مشاريع المياه الحيوية.

Keywords


Article
Spatial Differentiation of Having Cancer in Al-Najaf Al-Ashraf (2005-2011
التباين المكاني للاصابة بالامراض السرطانية في محافظة النجف الاشرف للمدة(2005 - 2011)

Authors: Kefah Dakhel Obeis كفاح داخل عبيس البديري --- Kifah Salih Al-Asadi كفاح صالح الاسدي
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2013 Volume: 1 Issue: 17 Pages: 11-62
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

That the environmental pollution, affecting the Iraqi environment and the study area, in particular, has an obvious effect on the increase in number of people affected by cancer diseases, as being one of the factors causing and motivating it.2- Those having breast, womb and bladder cancer in the study area have rapidly increased in number during the study period. The rate reached about %(15.67, 17.7, 31,67), while the rates of infections with lymphatic node, lungs and blood cancer was less than the mentioned rates reaching % (10.34, 10.46, 14.56). These numbers are higher than the any other area in Iraq. This is an obvious evidence on the size of environmental and health destruction that took place in the area.3- The study found a correlation between the spread of the disease in the area and the economic status of the patients. Al-Najaf came first with % (54), and Al-Kufa %(28), then comes Al-Manadherah with %(18).

اوضحت الدراسة ان المرض السرطاني مشكلة صحية في غاية الخطورة كانت نتاج البيئة بفرعيها الطبيعي والبشري الى حد كبير ولاسيما تاثير عامل التلوث البيئي الذي لعب دورا فعالا في نشؤء المرض وارتفاع حالات الاصابه به خاصة بعد سنوات الحروب التي توالت على العراق منذعام1991والمخلفات الاشعاعية للحرب الاخيرة لعام2003,اذ شهدت محافظة النجف الاشرف زيادة مهولة في نسبة المصابين بالامراض السرطانية في العراق عامة ومنطقة الدراسة على وجه الخصوص لمانالته من ملوثات مشعة اثرت سلبا على بيئة المنطقة بكل مكوناتها الطبيعية(هواء,وماء,وتربة)وتاثيرها المباشرعلى الصحة العامة,فضلا عن تردي الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية والصحية منها.وابانت الدراسة عن ارتباطات عديدة بين انواع الاورام الخبيثة والابعاد الديموغرافية السائدة للمصابين في المنطقة .وبالرغم من ارتفاع حالات الاصابات في منطقة الدراسة مقارنة ببقية مناطق العراق الاخرى الاان التوقعات المستقبلية تفيدبان هذه المعدلات اخذة بالزيادة نظرا للمتغيرات الاقتصادية والحضارية وهو امر يحتم تكثيف الجهود على كافة المستويات في المحافظة لوضع ستراتيجية خاصة بالرعاية الصحية والاهتمام بالتسجيل الفعلي لمرضى السرطان وعلاقته بالبيئه وتطوره الاحصائي حتى يمكن اتخاذ اجراءات وجهد موحد تجاه المرض للتقليل من خطورته ومعالجته.ويامل الباحث اان تكون هذه الدراسة حافزا للجغرافيين على زيادة الاهتمام بموضوعات الجغرافية الطبية عموما وهو ميدان لايزال بحاجة ماسة الى المزيد من جهودهم واسهاماتهم العلمية.

Listing 1 - 2 of 2
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (2)


Language

Arabic (2)


Year
From To Submit

2013 (2)