research centers


Search results: Found 4

Listing 1 - 4 of 4
Sort by

Article
Reasons for the crime of kidnapping people in Baghdad
اسباب جريمة خطف الاشخاص في بغداد دراسة ميدانية

Authors: Salah Hassan Faleh صلاح حسن فالح --- Mehdi Ali Zubin مهدي علي زبين
Journal: Journal inspector general مجلة المفتش العام ISSN: 20788789 Year: 2017 Volume: 1 Issue: 20 Pages: 191-225
Publisher: Ministry Of interior وزارة الداخلية

Loading...
Loading...
Abstract

s crime that affects the security of the citizen and deprives him of one of his basic rights, as he is subjected to the violation of his freedom and limitation and the threat of his life to annihilation, and this leads to negative effects that concern the social fabric. Social sciences have dealt with the study of this crime and analyzed its dimensions because of its transgression of society, which leads to more serious psychological and social repercussions. This crime has been responding to its development with the technological revolution witnessed by the world, while punitive patterns have failed to contain this qualitative criminal development, which has been creeping on The rights of individuals and their security and the interests of societies. The importance of the study is reflected in two axes: The first is related to the human aspect. It highlights one of the basic rights to the nature of human existence and the impact of transgression, which is an infringement on the social order. The researcher used the method of social survey and the sample size (24) respondents distributed between Rusafa and Karkh. The most prominent results are 1. Most cases of kidnapping are the result of tribal problems or family disputes and not a crime committed with material motives.2. High crime rates in the popular areas of the city.3. The presence of the relative of the abductor from the abductor (friend) or (relatives).4. The table of cases of kidnapping (2010-2015) for the governorates of Iraq indicates the high number of kidnappings in Baghdad.5. The high incidence of kidnappings and continuous rate in (Basra, Maysan, Kirkuk, Diyala).The main recommendations were:1- Activating the role of civil society organizations specialized in society and the family, because some cases of kidnapping are the result of problems of family disputes.2 - Attention to the popular areas and provide the best services to its inhabitants.3 - Awareness of the disadvantages of abuse of alcohol and its negative consequences on the family atmosphere.

تعدّ جريمة الخطف من الجرائم الخطيرة التي تمسّ أمن المواطن وتسلب حقًّا من حقوقه الأساسية، كونه يتعرض لانتهاك حريته والحد منها وتهديد حياته بالفناء، وهذا يؤدي إلى تأثيرات سلبية تقلق النسيج الاجتماعي. وقد تصدت العلوم الاجتماعية لدراسة هذه الجريمة وتحليل أبعادها لما تشكله من تجاوز على المجتمع، يفضي إلى انعكاسات نفسية واجتماعية أكثر خطورة. وأخذت هذه الجريمة تتجاوب في تطورها مع الثورة التكنولوجية التي يشهدها العالم، فيما عجزت الأنماط العقابية احتواء هذا التطور الإجرامي النوعي الذي ما فتئ يزحف على حقوق الأفراد ويهدد أمنهم ومصالح المجتمعات، وتتجلى أهمية الدراسة من خلال محورين الأول : يتصل بالجانب الإنساني؛ إذ يسّلط الضوء على أحد الحقوق الأساسية لطبيعية الوجود الإنساني، وأثر التجاوز عليه، الذي يمثل تعديًا على النظام الاجتماعي، وعلى الإنسان والثّاني : الجانب الميداني، إذ نحاول من خلاله الوقوف على دوافع وأسباب جريمة الخطف في محافظة بغداد، واستخدم الباحث المنهج المسح الاجتماعي وبلغت حجم العينة (24) مبحوثاً موزعت ما بين الرصافة والكرخ .وكانت ابرز النتائج هي 1.إن أغلب حالات جريمة الخطف ناتجة عن مشاكل عشائرية أو خلافات أسرية وليست جريمة ارتكبت بدوافع مادية. 2.ارتفاع معدلات الجريمة في المناطق الشعبية من المدينة.3.وجود درجة قرابة المخطوف من الخاطف (صديق) أو ( اقرباء).4.يشير جدول حالات جريمة الخطف (2010 -2015) لمحافظات العراق إلى ارتفاع حالات الخطف في بغداد.5.ارتفاع حالات الخطف وبمعدل مستمر في كل من ( البصرة, ميسان، كركوك، ديالى ). وكانت ابرز التوصيات هي :1-تفعيل دور منظمات المجتمع المدني المتخصص بالمجتمع والأسرة كون بعض حالات جريمة الخطف ناتجة عن مشاكل خلافات أسرية. 2-الاهتمام بالمناطق الشعبية وتقديم أفضل الخدمات لساكنيها. 3-التوعية بمساوئ تعاطي المسكرات وتبعاتها السلبية على الجو الأسري.


Article
Slums and Baghdad Security
مساكن العشوائيات وامن بغداد

Authors: Mehdi Ali Zubin مهدي علي زبين --- Salah Hassan Faleh صلاح حسن فالح
Journal: Journal inspector general مجلة المفتش العام ISSN: 20788789 Year: 2017 Volume: 1 Issue: 21 Pages: 195-241
Publisher: Ministry Of interior وزارة الداخلية

Loading...
Loading...
Abstract

The phenomenon of slum housing is one of the most important phenomena studied by social sciences in general and sociology in particular, because it poses a danger to societies and individuals. It works to cause socialphenomena that are perverted and dangerous. Economic as well as scientific efforts in human geography, architecture and urban planning. The researchers found that the effect of slum dwellings on the regions was uneven and varied from one region to another, as their impact is evident inthe popular areas and a few in the unpopular areas. The most respondents years and over) These categories originated in 31( from the age groups random dwellings, while the material level of the respondents was poor and most of the respondents and their families were engaged in free work.2003 Most of the respondents lived in a rental house before the events of in random and non-random areas. The researchers reached a number of recommendations, the most important of which was the activation of the intelligence role in these compounds, activating the role of civil society organizations specialized in community and family in the slums, paying .attention to slums and providing the best services to their residents

تعدّ ظاهرة مساكن العشوائيات من أهم الظواهر التي تدرسها العلوم الاجتماعيةبشكل عام وعلم الاجتماع على وجه الخصوص، وذلك لما تشكله من خطورة علىالمجتمعات والأفراد؛ إذ إنها تعمل على التسبب في ظواهر اجتماعية منحرفة وخطرة،لذلك أن علاج هذه الظاهرة لا يتحقق إلا بتكاتف الجهود السياسية والاقتصادية فضلاًعن الجهود العلمية في الجغرافية البشرية والهندسة المعمارية والتخطيط الحضري.وقد توصل الباحثون إلى اأن تأثير المساكن العشوائيات على المناطق كان غير متساوٍ ويختلف من منطقة إلى أخرى، إذ أن تأثيرها واضح في المناطق الشعبية وقليل في المناطقغير الشعبية وإن أكثر المبحوثين من الفئات العمرية من عمر) 31 سنة- فما فوق سنة(وهذه الفئات نشأت في مساكن عشوائية، بينما كان المستوى المادي للمبحوثين ضعيفوأن أغلب المبحوثين وذويهم يزاولون )أعمالاً حرة(, وأغلب المبحوثين يسكنون في بيتإيجار قبل أحداث ) 2003 ( في مناطق عشوائية وغير عشوائية. وقد توصل الباحثونإلى مجموعة من التوصيات كان أهمها تفعيل الدور الاستخباراتي في تلك المجمعات,وتفعيل دور منظمات المجتمع المدني المتخصص بالمجتمع والأسرة في العشوائيات,والاهتمام بمساكن العشوائيات وتقديم أفضل الخدمات لساكنيها.


Article
Drug trade " Baghdad city as a model "
تجارة المخدرات / مدينة بغداد انموذجا

Authors: Mehdi Ali Zubin مهدي علي زبين --- Salah Hassan Faleh صلاح حسن فالح
Journal: Journal inspector general مجلة المفتش العام ISSN: 20788789 Year: 2018 Volume: 1 Issue: 22 Pages: 3-47
Publisher: Ministry Of interior وزارة الداخلية

Loading...
Loading...
Abstract

impact on the lives of citizens. It affects the fabric of society in various economic, social and security fields, which requires studying this phenomenon and studying it in theory and field.The study included two chapters, the first of which is three chpters. The first included the methodological framework of the study. It was known as the problem of the study and its questions about the drug trade, the objectives of the crime and the mechanisms of combating it.The second deals with the theoretical framework that includes the introduction and definition of narcotic drugs as well as the drug trade in medicine, society and law, and an overview of the sources and the most important characteristics of drug trafficking gangs, and their effects on individuals and society as well as their security risks.The third was titled Drug Trade / Figures and Indicators, and was divided into three axes, including statistics on Arab countries, statistics on drug crimes before 2003 and statistics after 2003.The second chapter presented the title of the presentation of the results and their interpretation, which was based on the answers of the respondents about the questions of the questionnaire containing nineteen paragraphs.The study came out with the most important results:• Most drug dealers are under 39 years of age (74%).• Most of the respondents are frcewouker (74%), most of whom are taxi drivers.• 80% of the respondents are Baghdad residents.• 71% of the respondents (trading in Kralstal), 23% (trading in drays maidium) and 6% (trading in hens).• Communicating with the source of drugs is through telephone (71%).The most important recommendations are:• Uniting efforts to combat the drug trade.• Determination of a material reward rate equal to a specified percentage of the estimated value of the narcotic seized and given to the laboratory, as well as another percentage of the control.• Support for border crossings and control devices Detective dogs to detect drugs.• Activating the security and intelligence effort in the areas mentioned in the research.• Activate the role of the media and the media and civil society organizations in immunizing citizens against the scourge of drugs

تعد تجارة المخدرات من أخطر الجرائم لما لها من تداعيات تمس حياة المواطن بشكل مباشر، وتؤثر على نسيج المجتمع في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والأمنية، الأمر الذي يقتضي الوقوف على هذه الظاهرة ودراستها نظريًا وميدانيًا للتعرف على مسبباتها وتقييم آثارها ووضع الحلول للحد منها والسعي للقضاء عليها.تضمنت الدراسة فصلين، تكون أولها من ثلاث مباحث، أحتوى المبحث الأول الإطار المنهجي للدراسة عرفت بمشكلة الدراسة وتساؤلاتها عن تجارة المخدرات، والأهداف المتلخصة بأسباب الجريمة وآليات مكافحتها، والتعرف على طرق وأساليب الترويج.أما الثاني فتناول الإطار النظري الذي انطوى على تمهيد وتعريف المخدرات اصطلاحيا وكذلك تجارة المخدرات في الطب والاجتماع والقانون، ونظرة على مصادرها وأهم سمات عصابات تجارة المخدرات، وآثارها على الأفراد والمجتمع وكذلك مخاطرها الأمنية.أما الثالث فحمل عنوان تجارة المخدرات/ أرقام ومؤشرات، وقسم على ثلاث محاور شملت إحصاءات عن الدول العربية وإحصاءات عن جرائم المخدرات قبل 2003 وإحصاءات بعد 2003.وحمل الفصل الثاني عنوان عرض النتائج وتفسيرها، والذي اعتمد على إجابات المبحوثين عن تساؤلات الاستبانة المتضمنة تسعة عشر فقرة.خرجت الدراسة بنتائج أهمها:•أكثر تجار المخدرات هم دون سن (39 عاماً) وبنسبة (74%).•أكثر المبحوثين هم الكسبة وبنسبة (74%)، وأغلبهم من سواق سيارات الأجرة (التكسي).• (80%) من المبحوثين هم سكنة بغداد. •إن (71%) من المبحوثين (يتاجرون بالكرستال)، و(23%) (يتاجرون بالحبوب)، (6%) (يتاجرون بالحشيشة).•إن التواصل مع مصدر المخدرات يتم عن طريق (الهاتف) وبنسبة (71%).وأهم التوصيات:•توحيد الجهود لمكافحة تجارة المخدرات.•تحديد نسبة مكافأة مادية تعادل نسبة محددة من القيمة التقديرية للمادة المخدرة المضبوطة تعطى للمخبر، وكذلك نسبة أخرى لجهة الضبط. •دعم المنافذ الحدودية والسيطرات بالأجهزة والكلاب البوليسية الخاصة بكشف المخدرات.•تفعيل الجهد الأمني والاستخبارتي في المناطق المشار إليها في البحث.•تفعيل دور الأجهزة الإعلامية المرئية والمسموعة ومنظمات المجتمع المدني في تحصين المواطنين ضد آفة المخدرات.


Article
Extremism and armed groups
التطرف والجماعات المسلحة

Authors: ahmed ali marid احمد علي مارد --- Mehdi Ali Zubin مهدي علي زبين --- Salah Hassan Faleh صلاح حسن فالح
Journal: Journal inspector general مجلة المفتش العام ISSN: 20788789 Year: 2018 Volume: 1 Issue: 23 Pages: 3-37
Publisher: Ministry Of interior وزارة الداخلية

Loading...
Loading...
Abstract

Extremism is one of the problems that human societies have suffered. Their causes and motivations have multiplied, and their manifestations have been complicated by the exacerbation of intellectual stuffing based on convictions that become an absolute fact for those who embrace it and all other convictions are invalid As a result, cancer cells were formed by armed organizations that varied in their potential and influence, as well as the difference they formed from those who were encouraged by the dictatorship before 2003 and another section that stemmed from the blind fanaticism that varied in their affiliations at home and abroad. The highest percentage of respondents were Al-Qaeda Islamic).In order to confront this phenomenon, we must sharpen our efforts and devote efforts at all levels to bear fruit on the near and distant future, and to follow the most important procedures: to pay attention to research and intellectual studies that address the intellectual breakthroughs resulting from the development of communication, and to accurately measure the path of the intellectual destination among youth, Scientific,And to address the media that threaten the social peace and try to sow sectarian and ethnic strife between the people of the country. Drain the sources of terrorism and deal seriously through equality and justice and promote a culture of tolerance and peaceful coexistence and acceptance of the other, and the exclusive arms of the state and the advancement of society towards civilization civilized and away from all manifestations of armament, (Civil society organizations) in addressing all manifestations of extremism in cooperation with international organizations.

الخلاصة التطرف من الإشكالات التي عانت منها المجتمعات الإنسانية، تعددت أسبابها ودوافعها، وتعقدت مظاهرها بعد أن تفاقم الحشو الفكري المستند على قناعات تصبح كأنها حقيقة مطلقة لدى معتنقيها وكل القناعات الأخرى باطلة، ومن يجاهر خلافها عدوّ يجب القضاء عليه بكل الوسائل، فتكونت نتيجة لذلك خلايا سرطانية تجسدت بتنظيمات مسلحة تنوعت بإمكاناتها وتأثيرها وكذلك اختلاف تشكلها، منها من نهضت بتشجيع من الدكتاتورية قبل 2003 وقسم آخر نشأ عن التعصب الأعمى التي تنوعت ارتباطاتها في الداخل والخارج، وكانت النسبة العليا من المبحوثين ينتمون لتنظيم لـ (القاعدة) و (الدولة الإسلامية) داعش. إن مواجهة هذه الظاهرة تقتضي شحذ الهمم وتكريس الجهود على كل المستويات كي تؤتي ثمارها على المستقبل القريب والبعيد، وأن تتبع إجراءات أهمها: الاهتمام بالبحوث والدراسات الفكرية التي تتصدى للاختراقات الفكرية الناتجة عن تطور الاتصالات، وتقوم بقياس دقيق لمسار الوجهة الفكرية لدى الشباب، والتعامل معها على أسس علمية، والتصدي للجهات الإعلامية التي تهدد السلم الاجتماعي وتحاول زرع الفتنة الطائفية والعرقية بين أبناء البلد، وتجفيف منابع الإرهاب والتعامل الجاد عن طريق المساواة والعدالة وإشاعة ثقافة التسامح والتعايش السلمي وقبول الآخر، وحصر السلاح بيد الدولة والنهوض بالمجتمع نحو المدنية المتحضرة والابتعاد عن كل مظاهر التسلح، وتوحيد جهود الفعاليات الحكومية والشعبية (منظمات المجتمع المدني) في التصدي لكل مظاهر التطرف بالتعاون مع المنظمات الدولية.

Listing 1 - 4 of 4
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (4)


Language

Arabic (4)


Year
From To Submit

2018 (2)

2017 (2)