research centers


Search results: Found 1

Listing 1 - 1 of 1
Sort by

Article
Conscience in Nahj Al-balagha: A Semantic Study
الضمير في خطب نهج البلاغة ((دراسة دلالية))

Loading...
Loading...
Abstract

Try this research understand vague pronoun according to the concept of linguistsand rhetorical of ancient and modernizer and discuss its indications in rhetoric approachit s one of obscure kinds (demonstrative pronoun, and the relative pronoun, and antherobscure of the names) intended tacit pronoun and hiding and it turn needs to explaineror reference may appear and disappear on the listener, and make obscure to commonindications and collect it in pronunciation which can be call on many names as well asthat may be the indication of Commons which takes many persons , can not specifynotwithout evidence, hence obscurity came this studying was divided pronoun to:1 - According to the verbal existence or non-verbal (apparent, tacit pronoun)2 - According to the indication and this is what we will focus on it in our research, a (first person pronoun ,second person pronoun ,, third person pronoun absent pronounit has types:A-pronoun relate to advance mentioned B-pronoun related on belated in the text C-pronoun related on out text: it is not available in text and understand from contextand occasion tried this studying explain the concept of conscience in terms ofsemantic in speeches rhetoric approach and showed the reason for using imampronoun in positions abasement and reprimand and use it in anther position toglorification pride, and the thrill.

حاول هذا البحث فهم الضمير المبهم وفقا لمفهوم اللغويين والبلاغيين من قدماء ومحدثين وبحث دلالته في نهج البلاغة ، فهو أحد أنواع المبهمات (أسماء الإشارة ، والاسم الموصول ، والمبهمات الأخرى من الأسماء ) ويقصد بالضمير الاستتار والخفاء و بدوره يحتاج إلى مفسر أو عائد قد يَظهر أو يَخفى على السامع ، وجُعل من المبهمات لشيوع الدلالة ، وإجمالها في اللفظ الذي يتسنى إطلاقه على مسميات عديدة ، فضلاً عن ذلك أنه قد يكون فيه دلالة العموم التي تستغرق أفراداً كثيرين ، لا يمكن تخصيصها إلا بالقرائن ، ومن هنا جاء الإبهام ، وقد قسمت هذه الدراسة الضمير إلى أولاً : بحسب وجوده اللفظي أو عدمه إلى (ظاهر ، ومستتر ) .ثانياً : بحسب الدلالة وهذا ما سنركز عليه في بحثنا ، وهي : ( ضمائر المتكلم ، والمخاطب ، وضمير الغيبة) ، وضمير الغائب له أنواع هي : أ ـ ضمير يعود على متقدم مذكور ب ـ ضمير عائد على متأخر مذكور في النص جـ ـ ضمير عائد على خارج النص : أي: غير موجود في النص ويفهم من سياق النص ومناسبته ، فحاولت هذه الدراسة أن تبين مفهوم الضمير من منطلق دلالي في خطب نهج البلاغة ، و بَيَنَت سبب استخدام الإمام الضمير في مواضع التحقير والتوبيخ ، واستخدامه في مواضع أخرى للتعظيم ، والفخر، والتشويق .

Listing 1 - 1 of 1
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (1)


Language

Arabic (1)


Year
From To Submit

2013 (1)