research centers


Search results: Found 2

Listing 1 - 2 of 2
Sort by

Article
تحديات عولمة الاعلام وسبل المواجهة

Author: Muzafar Mandup Al-Azawy مظفر مندوب العزاوي
Journal: AL - Bahith AL - A’alami مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 1995 8005 / EISSN 2617 9318 Year: 2006 Volume: 1 Issue: 2 Pages: 5-17
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

تمخضت عن المتغيرات الدولية المتلاحقة في الميادين الاقتصادية والسياسية والثقافية وغيرها العديد من الظواهر التي احتلت مواقع متباينة من الاهتمام والمتابعة والدراسة والتحليل من قبل المختصين والباحثين وخاصة في ظل التطورات الاعلامية المتسارعة في الخريطة الاتصالية العالمية.
ولكن رغم ما عكسته هذه الظواهر وغيرها في الميدان الاتصالي من تطور وتغيير في آليات التعامل بين المجتمعات الدولية لكنها افرزت في الوقت نفسه ظاهرة الاختلال في تصنيع وتوزيع وتوظيف المعلومات وتقنياتها كانت ارجحيتها لصالح بلدان لايتجاوز عددها اصابع اليد الواحدة مقابل اخرى يتجاوز عددها المائة والثمانون دولة .
كل هذه الظواهر مجتمعة وما يتصل بها معنى واسلوباً وهدفاً دخل في بودقة واحدة اطلق عليها " عولمة الاعلام " التي اتخذت لها صيغاً واسلحة مختلفة باتت تشكل تحدياً للبلدان التي ما تزال في وضع اعلامي لاتحسد عليه بسبب تواضع امكانياتها التقنية والبشرية مقابل بلدان تتفوق عليها بهذه الصناعة بكل خلفياتها واستخداماتها والاهداف المرسومة لها , وهنا تكمن عملية التحدي الاعلامي المتدفق من الخارج .
ويأتي بحثنا لتسليط الضوء على مايشكله هذا التحدي من انعكاسات على البلدان التي تتعرض له من خلال الكشف عن الحلقات الغامضة التي تحيط بمفهوم العولمة من وجهة نظر عامة وعولمة الاعلام من وجه التحدد, هذه الظاهرة وافرازاتها قد اصبحت هاجس العصر ومنطلقاً للعديد من الافكار والدراسات والمعالجات التي تناولتها بمختلف مفاهيمها واتجاهاتها ووظائفها اضافة الى الكشف عن ما هو جديد في ميدان عولمة الاعلام وما تشكله من تحديات على البلدان المستهدفة منها , فقد اصبحت عولمة الاعلام باساليبها ووسائلها واهدافها تشكل باستخداماتها وانعكاساتها السلبية على وجه التحديد خطراً يهدد الواقع الاقليمي والامني للبلدان التي تتعرض لمخاطرها وخاصة بلدان العالم الثالث التي تتدفق اليها من جانب واحد كميات هائلة من المعلومات والبرامج المتلفزة مصدرها بلدان الشمال المصنعة والمصدرة لها وهدفها بلدان الجنوب المستقبلة والمستهلكة لهما. الامر الذي يشكل اختلالاً في تبادل المعلومات نوعاً وكماً بين تلك البلدان لصالح البلدان المتطورة وهذا الاختلال بدوره اصبح يشكل وحده احدى مظاهر ومخاطر عولمة الاعلام في عصرنا الراهن على المجتمعات التي ما تزال في وضع لايسمح لها مواكبة ما يجري من تطورات تقنية في ميادين الاتصال, الهيمنة فيها لعدد محدد من البلدان المتطورة وخاصة من خلال البث الفضائي وما تمخض عنه من استحداث لمئات القنوات الفضائية الوافدة هذه المشكلة وتفاعلاتها ومعالجاتها ستخضع لمتطلبات هذا البحث


Article
التخطيط التلفزيوني وسبل التعامل مع التطورات الفضائية

Author: Muzafar Mandup Al-Azawy مظفر مندوب العزاوي
Journal: AL - Bahith AL - A’alami مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 1995 8005 / EISSN 2617 9318 Year: 2005 Volume: 1 Issue: 1 Pages: 23-43
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

اصبحت مقولة عالم الاتصال الكندي (مارشال ماكلوهان) (العالم اصبح قرية الكترونية) بمثابة معلومات ارشفيفة مقارنة بما حصل من تطور كبير وسريع في عالم الاتصال خلال العقدين الاخرين من القرن العشرين وما سيحصل لاحقا خلال القرن الحادي والشعرين حتى اصبح العالم يطلق عليه في ظل شبكة الاتصال الحديثة فضائيا (شاشة صغيرة) وهذه الحقيقة تؤشر التطور الكبير الذي تم احرازه في هذا الميدان. اما المقولة الاخرى لعالم الاتصال الكندي المذكور (الوسيلة ذاتها الرسالة) فانها ظلت متجددة ومتطورة في معناها وغزاها فكل تطور تقني جديد في وسائل اتصال يعني بالضرورة تطورا اعلاميا في مضمون الرسالة اذا احسن صياغتها وتوظيفها فعندما بدأ البث التلفزيوني الملون اصبحت برامجه اكثر جذبا لمشاهديها واكثر شعبية للوصول الى اهدافها.خاصة عندما يخطط لها بالصيغ التي تتلاءم والاهداف المرسومة للرسالة التلفزيونية. ويوم بدأ البث الفضائي يغطي مساحات عالمية اوسع وينطلق من محطات تلفزيونية عديدة ومختلفة بدأ المخططون يعيدون النظر بخططهم السابقة في ضوء التطورات الجديدة والسريعة، في عملية البث التلفزيوني فضائيا حتى يستطيعوا مواكبة هذه التطرات التي فرضتها تحديات البث الفضاي الاجنبي على محطات التلفزيون الوطنية المستقلة والمستهلكة للبرامج المتزامنة مع هذه التطورات. فقد طرأت تغيرات شاملة على م وادارة تكنولوجيا الاتصال وعلى الاخص في مجال الاعلام المرئي والمسموع خلال عقدي الثمانينات والتسعينيات في كل من اوربا الغربية والولايات المتحدة الامريكية مما ادى الى احتدام الحوار حول الادوار الجديدة للاعلام سواء في المجال السياسي او الثقافي والاجتماعي().ولعل اخطر هذه الادوار ما يقوم به الاعلام في تشكيل انماط معينة من السلوك الانساني وتهميش انماط اخرى من خلال لغة اورة ورموزها هذه الادوار الجديدة واهميتها قد ادركتها الحكومات في دول الشمال الصناعية واليمكن ان تقوم بها وسائل الاعلام لقياس كفاءة الاداء السياسي والاقتصادي للنظم المعاصرة ().

Listing 1 - 2 of 2
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (2)


Language

Arabic (2)


Year
From To Submit

2006 (1)

2005 (1)