research centers


Search results: Found 2

Listing 1 - 2 of 2
Sort by

Article
Association verbale Recherche présentée Par

Author: Ouadi Younis Idham
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2012 Volume: 1 Issue: 10 Pages: 342-350
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

Au cours de la dizaine d’années de notre travail comme un professeur de français et aussi d’anglais soit dans les écoles primaires ou secondaires soit dans les universités irakiennes, nous sommes arrivés aux conclusions qui confirment l’application par les étudiants de certaines stratégies universelles d’apprentissage. De nombreux faits linguistiques confirment l’action de la régularisation. Cette stratégie d’apprentissage représente une expression de la tendance générale humaine « à faire entrer dans différentes, catégories les divers faits rencontrés et, comme telle, à extraire un critère commun, en auto- formulant une règle, appliquée ensuite dans une autre situation où semble se présenter le critère découvert auparavant» . L’action de la régularisation touche la plupart des aspects principaux de la morphologie du français: la formation du pluriel, des substantifs, la déclinaison, la conjugaison


Article
Les rapports entre Ies unites Psychologiques et Ies unites linguistiques
العلاقة بين الوحدات اللغوية والنفسية (بحث باللغة الفرنسية)

Author: Ouadi Younis Idham وديع يونس دهام
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2008 Volume: 1 Issue: 1 Pages: 51-77
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

الخلاصة: عن طريق تحليل الأخطاء l'analyse des erreurs فقط نستطيع أن نتعرف على حقيقة المشكلات التي تواجه الدارسين أثناء تعلمهم، ومن نسبة ورود الخطأ نستطيع أن نتعرف على مدى صعوبة المشكلات أوسهولتها، وعليه لا حاجة بنا إلى التحليل التقابلي) المنهج التقابليl'analyse contrastive (؛ فقد جاءت نظرية Pit Corder كرد فعل على تجاهل نظرية Lado لظاهرة تداخل اللغتين الأولى والثانية، وحصول لغة انتقالية interlangue خاصة بالمتعلم، وهذا المنهج قائم على مايأتي:1- إن أغلب الأخطاء التي يرتكبها الدارسون ليس مصدرها النقل من اللغة الأم أواللغات الوسطية الأخرى- المكتسبة قبل اللغة موضوع الدراسة -2- أغلب الأخطاء مصدرها:ا-استراتيجية التدريس.ب- بنية اللغة نفسها.ج-الافتراضات الخاطئة التي ينشؤها المتعلم نتيجة عدم اكتمال القواعد اللغوية عنده.غير أن نظرية Corder هي الأخرى قد لقيت انتقادات من أهمها تلك التي ذكرها Perdue- 1979- والتي أجملها في ثلاثة مواضيع هي:1- إن تحليل الأخطاء قد ابتعد عن أهم عملية تحدث في أداء الدارسين للغة الأجنبية، وهي عملية النقل من اللغة الأم-ل1-2- أنها تهمل في التحليل ؛ الأخطاء غير المنتظمة، وذلك من خلال الثنائية: خطأ/ غلط.3- الثنائية خطأ/ غلط هي مصدر صعوبة، إذ في بعض الأحيان تكون صحة العبارات وسلامتها راجعة في الأصل إلى قواعد لغة المتعلم، وليس إلى قواعد اللغة موضوع التعلم ؛، ولذلك يرى Perdue أن تلك المسائل تفترض تطور منهجية تحليل الأخطاء نحودراسة لغة المتعلمين الانتقالية وبطبيعة الحال تفترض تلك المنهجية استعارة وسائل منهجية من ميادين أخرى لها علاقتها بالجانب اللغوي؛ كالجانب الاجتماعي والنفسي والثقافي تحاول هذه الدراسة الخوض في مسألة تقييم تكوين طالب قسم اللغة الانكليزية وآدابها في ناحية التحصيل اللغوي للطلاب من خلال اختيار عينة -عشوائية-من طلبة قسم اللغة الانكليزية في كلية اداب جامعة الكوفة الذين يدرسون اللغة الفرنسية كلغة ساندة، ذلك أن عناصر العملية التعليمية الأربعة: الأستاذ،الطريقة، الطالب والبرنامج، تتفاعل مع بعضها فيؤثر بعضها على بعض وبذلك يرتفع المردود التعليمي أويهبط، تتحسن النجاعة والفعالية أولا تتحسن.وقد اختار الباحث طريقة القراءة المعكوسة كسبيل للوصول الى النتائج التى حصل عليها. الطاهر لوصيف، منهجية تعليم اللغة العربية وتعلمها، رسالة ماجستير 1996، ص 357.

الخلاصة: عن طريق تحليل الأخطاء l'analyse des erreurs فقط نستطيع أن نتعرف على حقيقة المشكلات التي تواجه الدارسين أثناء تعلمهم، ومن نسبة ورود الخطأ نستطيع أن نتعرف على مدى صعوبة المشكلات أوسهولتها، وعليه لا حاجة بنا إلى التحليل التقابلي) المنهج التقابليl'analyse contrastive (؛ فقد جاءت نظرية Pit Corder كرد فعل على تجاهل نظرية Lado لظاهرة تداخل اللغتين الأولى والثانية، وحصول لغة انتقالية interlangue خاصة بالمتعلم، وهذا المنهج قائم على مايأتي:1- إن أغلب الأخطاء التي يرتكبها الدارسون ليس مصدرها النقل من اللغة الأم أواللغات الوسطية الأخرى- المكتسبة قبل اللغة موضوع الدراسة -2- أغلب الأخطاء مصدرها:ا-استراتيجية التدريس.ب- بنية اللغة نفسها.ج-الافتراضات الخاطئة التي ينشؤها المتعلم نتيجة عدم اكتمال القواعد اللغوية عنده.غير أن نظرية Corder هي الأخرى قد لقيت انتقادات من أهمها تلك التي ذكرها Perdue- 1979- والتي أجملها في ثلاثة مواضيع هي:1- إن تحليل الأخطاء قد ابتعد عن أهم عملية تحدث في أداء الدارسين للغة الأجنبية، وهي عملية النقل من اللغة الأم-ل1-2- أنها تهمل في التحليل ؛ الأخطاء غير المنتظمة، وذلك من خلال الثنائية: خطأ/ غلط.3- الثنائية خطأ/ غلط هي مصدر صعوبة، إذ في بعض الأحيان تكون صحة العبارات وسلامتها راجعة في الأصل إلى قواعد لغة المتعلم، وليس إلى قواعد اللغة موضوع التعلم ؛، ولذلك يرى Perdue أن تلك المسائل تفترض تطور منهجية تحليل الأخطاء نحودراسة لغة المتعلمين الانتقالية وبطبيعة الحال تفترض تلك المنهجية استعارة وسائل منهجية من ميادين أخرى لها علاقتها بالجانب اللغوي؛ كالجانب الاجتماعي والنفسي والثقافي تحاول هذه الدراسة الخوض في مسألة تقييم تكوين طالب قسم اللغة الانكليزية وآدابها في ناحية التحصيل اللغوي للطلاب من خلال اختيار عينة -عشوائية-من طلبة قسم اللغة الانكليزية في كلية اداب جامعة الكوفة الذين يدرسون اللغة الفرنسية كلغة ساندة، ذلك أن عناصر العملية التعليمية الأربعة: الأستاذ،الطريقة، الطالب والبرنامج، تتفاعل مع بعضها فيؤثر بعضها على بعض وبذلك يرتفع المردود التعليمي أويهبط، تتحسن النجاعة والفعالية أولا تتحسن.وقد اختار الباحث طريقة القراءة المعكوسة كسبيل للوصول الى النتائج التى حصل عليها الطاهر لوصيف، منهجية تعليم اللغة العربية وتعلمها، رسالة ماجستير 1996، ص 357.

Listing 1 - 2 of 2
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (2)


Language

English (2)


Year
From To Submit

2012 (1)

2008 (1)