research centers


Search results: Found 1

Listing 1 - 1 of 1
Sort by

Article
A proposed strategy to tackle corruption in the Iraqi economy
استراتيجية مقترحة لمعالجة الفساد في الاقتصاد العراقي

Loading...
Loading...
Abstract

Iraq is from countries rampant with corruption in the past years and became the major challenges facing the state-building and the promotion of economic reality, it has plagued Iraq in the previous regimes scourge of waste and squandering of public funds, especially the phase of the nineties of the last century, it has the political behavior of the year to increase the administrative corruption and financial and spread the values of patronage and clientelism and rampant bribery and theft, as it went down accounting indicators, political stability, government effectiveness, rule of law, but after 2003 was exacerbated the phenomenon of corruption to the point of scary is no longer possible to hide or disguise, especially after having occupied Iraqfor the period (2003 2007) ranks last in the World Peace for the most corrupt countries in the world, has become plagued by corruption and B in all fields especially the economic ones which hindered the process of growth and development.Therefore it is essential to address this phenomenon and limit their spread, especially in the current stage, by the looks of where Iraq to build its shattered economy, and that are not taken only to the availability of genuine political will by adopting strategies aimed at lifting the country from corruption and the corrupt, through the promotion of good governance and the activation of a package of administrative reforms and economic . And through building national integrity system based on the principle of political accountability and economic reform, and lead reforms to strengthen governance institutions and mechanisms to reduce corruption, and develop measures that reduce indulging in corrupt practices.

يعد العراق من الدول التي استشرى فيها الفساد في الأعوام المنصرمة وأصبح من التحديات الكبرى التي تواجه بناء الدولة والنهوض بالواقع الاقتصادي ، فقد ابتلى العراق في الأنظمة السابقة بآفة هدر وتبذير المال العام لا سيما مرحلة التسعينات من القرن المنصرم ، إذ أدى السلوك السياسي العام إلى زيادة الفساد الإداري والمالي وشاعت قيم المحسوبية والمنسوبية وتفشت الرشوة والسرقة ، إذ تراجعت مؤشرات المحاسبة ، والاستقرار السياسي ، وفعالية الحكومة ، وسيادة القانون ، أما بعد عام 2003 فقد استفحلت ظاهرة الفساد إلى درجة مريعة لم يعد بالإمكان التستر عليها أو تمويهها ، لا سيما بعد أن احتل العراق للمدة من ( 2003-2007 ) المراتب الأخيرة في السلم العالمي للدول الأكثر فساداً في العالم ، وأصبح الفساد وباءً ينخر في الميادين كافة وسيما الاقتصادي منها الذي أعاق عملية النمو والتنمية .ولذلك لابد من التصدي لهذه الظاهرة والحد من انتشارها لا سيما في المرحلة الراهنة التي يتطلع فيها العراق إلى بناء اقتصاده المدمر ، وهذا لايتم إلا بتوافر الإرادة السياسية الصادقة التي تتبنى استراتيجيات تستهدف انتشال البلد من الفساد والمفسدين ، من خلال تعزيز الحكم الصالح وتفعيل حزمة من الإصلاحات الادارية والاقتصادية . ومن خلال بناء نظام النزاهة الوطني القائم على مبدأ المساءلة السياسية والإصلاح الاقتصادي، وأن تؤدي الإصلاحات إلى تقوية مؤسسات الحكم وآلياته من أجل الحد من الفساد، ووضع التدابير التي تقلل من الانغماس في الممارسات الفاسدة.

Listing 1 - 1 of 1
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (1)


Language

Arabic (1)


Year
From To Submit

2010 (1)