research centers


Search results: Found 30

Listing 1 - 10 of 30 << page
of 3
>>
Sort by

Article
The Impact of Terrorism on Human Development in Iraq for the Period (2003-2014).
أثر الإرهاب على التنمية البشرية في العراق للمدة (2003-2014)

Authors: Sabah Faihan Mahmood صباح فيحان محمود --- Zead Sabah Ali زياد صباح علي
Journal: Tikrit Journal For Administration & Economics Sciences مجلة تكريت للعلوم الادارية والاقتصادية ISSN: 18131719 Year: 2017 Volume: 4 Issue: 40 part 1 Pages: 287-309
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

This paper aims to investigate human development that has been impacted by terrorism in Iraq. Iraq has a high level of corruption making it one from the eighth most corrupt country in the world. It has failed to pass effective investment, tax, and property laws to secure both domestic and foreign investment as well as to create effective security forces to protect its infrastructure and businesses. The large disparities in living standards, development failures, high unemployment rates and low standards of living are among the reasons that contributed to encourage terrorism in Iraq. In the light of this problem the study hypothesis represent with " empower people and expand their choices will be an important factor in reducing terrorism and this will make people eager to maintain economic and social investments", the decline in human development indices was an important factor that helped produce terrorism through pressing social structures such as poverty, unemployment, corruption and the spread of a culture of violence. The aim of the study was shedding light on the phenomenon of terrorism and its negative impact on human development. The study found among the most important results of the important impact of terrorism on human development remains low and declining Iraq sequence in the human development index. In the light of the findings above, the recommendations focused on the need to address the economic, social and political reasons behind terrorism.

إن التفاوت الكبير في مستويات المعيشة وإخفاقات التنمية وزيادة معدلات البطالة وتدني مستويات العيش الكريم, من الحقائق التي ساهمت في بروز ظاهرة الإرهاب في العراق, إذ إنّ آليات الإرهاب تتحرك صعودا بالتناسب مع هبوط مؤشرات التنمية البشرية وتدهور معدلات التوازن في توزيع الثروة, وعليه فإنّ للأسباب الاقتصادية والعوامل الاجتماعية دوراً واضحاً ومهماً في بروز ظاهرة الإرهاب, فالتدهور الاقتصادي يقود إلى تصدعات اجتماعية خطيرة ,بدورها (التصدعات الاجتماعية), توفر كل مستلزمات بروز ظاهرة الإرهاب في الفضاء الاجتماعي. وفي ضوء مشكلة الدراسة أعلاه كانت فرضية الدراسة تتمثل في تمكين الناس وتوسيع خياراتهم, وهذا يمكن أنٌ يكون عاملا مهما في الحد من الإرهاب والتخفيف منهً مما يجعلهم حريصين على صيانة استثماراتهم الاقتصادية والاجتماعية, لقد ساعد التدهور في مؤشرات التنمية البشرية على إنتاج الإرهاب من خلال ضغط البني الاجتماعية كالفقر والبطالة والفساد وانتشار ثقافة العنف. كان الهدف من الدراسة تسليط الضوء على الإرهاب ودوره في تأثيره السلبي على التنمية البشرية, توصلت الدراسة إلى جملة من النتائج أهمها الأثر المهم لمؤشر الإرهاب على مستوى التنمية البشرية متمثلا بانخفاض وتراجع تسلسل العراق في دليل التنمية البشرية. وفي ضوء النتائج أعلاه تركزت التوصيات على ضرورة معالجة مسببات الإرهاب الاقتصادية و الاجتماعية والسياسية.

Keywords

Terrorism --- Human Development --- Iraq


Article
(Human development report
التنمية البشرية والتطورات الديمغرافيةفي بلدان الاسكوا

Author: عمرو هشام محمد العمري
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2008 Volume: 14 Issue: 49 Pages: 157-179
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

احتل موضوع التنمية البشرية منذ مطلع عقد التسعينات من القرن الماضي مكانة مهمة في تقييم تجربة التنمية في دول العالم الثالث بشكل عام، نظراً لتأكيده على عنصر رأس المال البشري ومدى استفادة الانسان من عملية التنمية الاقتصادية.
ونظراً لما تتركه عملية التطورات الديمغرافية من آثار على عملية التنمية الاقتصادية، لذا جاء البحث ليحاول ان يربط بين مفهوم التنمية البشرية واهم المتغيرات المؤثرة فيها الا وهو السكان.
ولأهمية الموضوع تم تناوله في منطقتنا الاقليمية والتي احد اهم تصنيفاتها حسب الامم المتحدة هو بلدان الاسكوا (حسب التوزيع الجغرافي) وذلك لرصد السياسات المتخذة في هذه الدول والتطورات التي صاحبتها على مستوى نمو السكان والتغيرات التي شهدها كمياً ونوعياً وعلى مستوى الاعباء الاقتصادية وما تتحمله من ديون يمكن ان تؤثر سلباً في مسيرة التنمية وبالتالي تعيق تطورات التنمية البشرية ومؤشراتها المختلفة في منطقة الاسكوا


Article
Human Development in Arab Homeland –Phenomena and Trends–
التنمية البشرية في الوطن العربي الظواهر والاتجاهات

Author: Mohammed Azhar Saeed Al Samak محمد أزهر سعيد السمّاك
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2008 Issue: 9 Pages: 23-62
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The study mainly focuses on human development in Arab homeland which is suffering from modesty in performance in comparison with other developed and developing states, structural and spatial contrast among them in particular when dealing with human development through human well being of Arab people as beneficiaries of development as being participants. The study deals with three main points: 1.Human development in Arab homeland in the light of quantitative measures of development trends and guide. 2.Sources of economic wealth and performance3.Reality problem and future prediction (results from strength analysis perspective) and available choices. The study concludes that the expected perspective of the Arab homeland could be more optimistic especially when this region will face what is called nations progress.

تتلخص مشكلة البحث في أن واقع التنمية البشرية في الوطن العربي يعاني من تواضع في الأداء مقارنة بدول أخرى: متقدمة ونامية بسواء. وتناقض واختلالات هيكلية مكانية فيما بينها لاسيما إذا نظرنا للتنمية البشرية من خلال "مناهج الرفاهية البشرية للشعوب العربية" كمستفيدين من عملية التنمية فضلا عن كونهم مشاركين فيها. وقد جاء هذا البحث بثلاث نقاط رئيسية هي: 1.واقع التنمية البشرية في الوطن العربي في ضوء مؤشرات القياس الكمي لدليل واتجاهات التنمية. 2.موارد الثروة والأداء الاقتصادي. 3.إشكالية الواقع واستشراف المستقبل (النتائج من منظور مناهج تحليل القوة) والخيارات المطروحة. وقد انتهينا إلى أن الصورة المنتظرة للوطن العربي يمكن أن تكون أكثر تفاؤلا لاسيما إذا شهد هذا الإقليم ما نسميه (نهضة أمة).


Article
(Human development report . UNDP
التنمية البشرية المستدامةطروحات العولمة وطروحات الاستقلال "دراسة نقدية"

Author: عبد الجبار محمود العبيدي
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2008 Volume: 14 Issue: 49 Pages: 139-156
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

اتضح لنا ما تقدم ان ما يسمى بالتنمية البشرية المستدامة لا تعدو تكون غير سياسة لتحشيد واستقطاب القوى المضادة للتقدم وتحويلها الى جيش موغل في منافعه بعد تشريكه بجرائم الامبريالية وتوظيفه ضد شعبه بإسم التنمية، وبإسم قلب لسلم الاولاويات، وتحريف تاريخ التقدم والتطور الذي لم يبني عرشه لا بتقديم الرعاية الانتاجية، الاقتصادية على الرعاية الاجتماعية، طيلة حقبة زمنية تجاوزت الاربعة قرون. ولما كان عصياً قلب المفاهيم فقد تم استبدالها بمصطلحات جديدة (تنمية مستدامة، تمكين، حاكمية رشيدة... الخ) لم يكن الهدف من وراءها الا تكييف العالم الموسوم بالتخلف، وكياناته، وانسانه لموائمة قطب غير عاقل، قبل ان تتمكن من اجتثاثه، بدل ان يتكيف هذا القطب لمنطق العقل.
لكل ما سبق ذكره جاء التأكيد على التنمية البشرية المستدامة، عائماً دون اساس شرعي، تائهاً دون مرتكزات مفاهيمية رصينة... اشكالي، مضلل.
انها برنامج يهدف الى تشريك وضيع للشرائح الفقيرة وايجاد حصة لها في نظام الفساد العالمي. كفرصة لدمجه، بإعتباره آخر متراس مسكون بلايوتوبيا، والراديكالية، ولأن اليوتوبيا والراديكالية اصبحتا من التابوات البوشية (نسبة الى بوش) لذا فإنها تتم اليوم تحت يافطة ديمقراطية (متأخرة)، ديمقراطية على غرار البلشفية يغيب فيها الرحم الحامل والمنجب الشرعي لها.


Article
The Usury Effects on The Human Development
من آثار الربا في التنمية البشرية

Authors: Usama A. Alani أسامة عبد المجيد العاني --- Salah N. Alani صلاح نعمان العاني --- Abdulmunim AL-Hitti عبدالمنعم الهيتي
Journal: TANMIAT AL-RAFIDAIN تنمية الرافدين ISSN: PISSN: 1609591X / EISSN: 2664276X Year: 2013 Volume: 35 Issue: 114 following Pages: 173-192
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

This research aims to determine the effects that can be caused to the goals of human development as a result of usury. The including on the hypothesis of the research includes that the usury effects in advacing the goals of human development.To achieve the goal of the research and prove his hypothesis, it has divided into five parts. The first deals with the development of the concept of Human Development in the light of the Human Development Reports since 1990. The second deals with the meaning of usury in terms of language and terminology. The third part has looked at the evidences from (Quran and Sunah) that prohibit usury. The Fourth part deals with the kinds of usury. The last part deals with the usury effects in Human Development through the study of some economic variables.The research proved the hypothesis, that there are negative effects of usury, became clean through the analysis f these variables, that it retards the advancement of the goals of human development. hinder promoting the goals of human development.

يهدف البحث إلى تحديد الآثار التي يمكن أن تلحق بأهداف التنمية البشرية من جراء الربا.منطلقين من فرضية فحواها إن للربا آثار ا في النهوض بأهداف التنمية البشرية.ولتحقيق هدف البحث واثبات فرضيته، فقد تقسيمه على خمس فقررات، الأولرى تطرترت إلرىتطرور مههرول التنميرة البشررية فري ضروء تقرارير التنميرة البشررية منرع عرال 0991 ، وتناولرت الثانيرةمعنى الربا من حيث اللغة والاصطلاح، أما الهقرة الثالثة فقد بحثرت فري أدلرة تحرريل الربرا، وعكررتالرابعة أنواع الربا )الهضل والنسيئة(، أما الهقرة الأخيرة فقد تطرتت إلى الآثار الربويرة فري التنميرةالبشرية من خرلال دراسرة بعرض المتغيررات الاتتصرادية. وترد أثبرت البحرث فرضريته، فري أن هنراآثرار ا سرلبية للربرا، اتضرحت مرن خرلال تحليرل تلر المتغيررات تعيرق النهروض بأهرداف التنميرة - -البشرية.


Article
التجربة الماليزية في مجال التنمية البشرية ومقومات نجاحها

Authors: ڤورين حاج قويدر --- الدكتور كـتوش عـاشور
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2008 Issue: 10 Pages: 77-99
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

تعد الموارد البشرية كنوزا حقيقية في الاقتصاديات الحديثة نظرا لما تساهم به في تحقيق الأهداف الإستراتيجية، ودورها في تثمين باقي الموارد، حيث يتحدد مستوى نشاط مختلف الوظائف داخل التنظيم بمدى كفاءة وفعالية المورد البشري، وعليه فالاهتمام بالمورد يشكل أحد أهم أهداف الإدارة الحديثة وأكثرها صعوبة. ولقد أخذت أهمية تنمية الموارد البشرية تتعاظم بدلالة تعاظم الدور الأساسي الذي أصبح يلعبه المورد البشري في تمكين المنظمة من مواجهة تحديات البيئة والوصول بها إلى تجسيد مشاريعها التنافسية بما يحقق لها قدرة أكبر على تحقيق رضا الجميع.


Article
On Many HDI In Iraq: A Study In Inquality Statistics Between Governorate
حول عدد من بعض مؤشرات التنمية البشرية في العراق: دراسة في إحصاء اللامساواة بين المحافظات

Author: Haytham T. Yousif هيثم طه اليوسف
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2010 Issue: 19 Pages: 265-289
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

This research dealt with studying whatever is possible to get from data concerning the life of people in Iraq, weather economic, social, educational, and hygienic and the level of the required infrastructure for a better life. The research hypothesizes that there are huge differences in the life standards quality between Iraqi governorates. Consequently, this research asses the significance of these differences and to limit what ever is possible to arrange the governorates according to the efficiency of life quality. The researcher used the quantitative style in investigating the research hypotheses. The research concludes with dividing the governorates to three main groups which are governorates of the better sort of life, governorates of the medium sort of life and the governorates of the poorest quality of life.

اهتم البحث بدراسة كل ما أمكن الحصول عليه من بيانات متعلقة بحياة الناس في العراق، سواء كانت اقتصادية أو اجتماعية أو تعليمية أو صحية أو البنى التحتية المطلوبة لحياة أفضل. يفترض البحث أن هناك تباينات كبيرة في مستويات نوعية الحياة بين المحافظات العراقية وبالتالي فهو يهدف الى تقدير معنوية هذه التباينات وتحديد فيما إذا كان ممكنا ترتيب المحافظات تبعا لجودة مستويات نوعية الحياة. استخدم الباحث الأسلوب الكمي الإحصائي في التحقق من فرضيات البحث، وتوصل الى تقسيم المحافظات الى ثلاث مجموعات رئيسية وهي مجموعة المحافظات ذات نوعية الحياة الأفضل ومجموعة المحافظات ذات نوعية الحياة المتوسطة ومجموعة المحافظات الأشد فقرأ.


Article
The Sustainable Human Development and the Rational Governance
التنمية البشرية المستدامة والحكم الصالح

Authors: ياسمين الحيالي --- طه يونس حمادي --- هلال ادريس الحيالي
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2011 Issue: 24 Pages: 341-363
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The economic development concept passed in many developmentsand the capitalism economic development ideology was concerned inhow to generate the increasing of national income. After that anotherconcept appeared which is the basic needs concept, but the applicationof this concept requires high economic cost under the pressure ofpopulation growth in the developing countries, add to that theincreasing pressure by international institutions on these countries toapply the economic reforms policy and structural adjustment whichled to reduce the public expenditure that increased the difficulty ofapplication of the basic needs concept, the matter which led to find anew concept for development interested in economic resources andpreserving the environment.The attainment of this kind of economic development requiresmany things that concern the state role that is named "The sustainablehuman development concept and rational governance" which includethe prevalence of democracy, law governance and the peoplecontribution in making decisions which concerns their life. The lastconcept included all that because it contains a number of constituentssuch as equity, productivity, sustainability, and contribution and theseare basic constituents for sustainable development.This study aims to explain the implication of this concept and toknow its ability to meet the needs of the developing countries. Thisconcept springs from a hypothesis saying "that the sustainable humandevelopment might not help to achieve the goals of developingcountries unless it was part of comprehensive strategy".The result which reached through this study came to be consistentwith the researcher's hypothesis. †¹

مر مفهوم التنمية بتطورات عديدة وقد اهتم ذكر اقتصاد التنمية الرأسمالي بكيفية زيادة الدخل القومي ثم ظهر بعد ذلك مفهوم أخر هو مفهوم الحاجات الأساسية ولكن تطبيق هذا المفهوم يتطلب كلفة اقتصادية عالية في ظل ضغط النمو السكاني في البلدان النامية أضف الى ذلك الضغوط المتزايدة من قبل المؤسسات الدولية على هذه البلدان لتطبيق سياسة الإصلاح الاقتصادي والتكيف الهيكلي التي أدت الى تخفيض الإنفاق العام مما زاد في صعوبة تطبيق مفهوم الحاجات الأساسية الأمر الذي أدى الى إيجاد مفهوم جديد للتنمية يهتم بالموارد الاقتصادية والمحافظة على البيئة.
إن تخفيض هذا النوع من التنمية الاقتصادية يتطلب أموراً عديدة تتعلق بدور الدولة وهو ما يطلق عليه بـ "مفهوم التنمية البشرية المستدامة والحكم الصالح" الذي يتضمن سيادة الديمقراطية وحكم القانون ومشاركة الناس في صنع القرارات التي تتعلق بحياتهم، وقد استوعب المفهوم الأخير كل ذلك إذ انه ينطوي على عدد من المكونات، منها العدل والإنتاجية والاستدامة والمشاركة وهي مكونات أساسية للتنمية المستدامة.
تهدف الدراسة إلى تحليل مضمون هذا المفهوم ومعرفة مدى قدرته على تلبية حاجات شعوب البلدان النامية. وينطلق من فرضية مفادها "التنمية البشرية المستدامة قد لا تساعد على تحقيق أهداف البلدان النامية إلا إذا كانت جزءاً من إستراتيجية شاملة".
إن النتيجة التي توصلت إليها الدراسية جاءت متفقة مع فرضية البحث.


Article
The Role of University in Achieving Human Development According With the Requirements of the Labor Market for the Period (2004-2013)
دور الجامعة في تحقيق التنمية البشرية على وفق متطلبات سوق العمل للمدة (2004-2013)

Author: Nadia M. Abdulkader نادية مهدي عبد القادر
Journal: Al-Rafidain University College For Sciences مجلة كلية الرافدين الجامعة للعلوم ISSN: 16816870 Year: 2018 Issue: 42 Pages: 136
Publisher: Rafidain University College كلية الرافدين الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

The last quarter of the twentieth century witnessed a fundamental shift in the vision of institutions of higher education (university) and direction of education and research in response to the changes and the many developments such as globalization and the explosion of knowledge, information and high technology. Universities are becoming a way for the progress of societies and the standard for nations promot as academic centers producing knowledge and on help exploiting scientific energies and technology available to serve the community. During the recent three decades, young people in Iraq were excluded from education and the labor market because of their poverty and isolation from the mainstream of development and deprived wholly or partly, from their rights. Although education in Iraq is free from kindergarten to university, but most families want to get a better level and quality of education for their children. This interest commensurates with the improvement of living standards, hence the in education, health and standard of living level, which is the engine of human development. The research has focused on the provisions of the link between higher education and economic and social development plans, plans through its contribution in the formation of capital, knowledge and human resources development, adapted to the requirements of development and the needs of the labor market and the number of qualifying in various scientific and professional disciplines to the community of human resources, and provide the community eligible frameworks highly qualified to lead carry out the responsibility for development The first section dealt with the conceptual framework of the university and human development by identifying the university (University of Diyala) where it dealt with a historical background about it and the university concept and the concept of human development and its most important indicators and tackling the most important challenges facing education. , While the third topic focused on the development of a vision for the future of the compatibility between education and the requirements of the labor market in Iraq.

شهد الربع الاخير من القرن العشرين تحولا جوهريا في رؤية مؤسسات التعليم العالي(الجامعي) وتوجهاتها التعليمية والبحثية استجابة للمتغيرات والمستجدات العديدة ومنها العولمة والانفجار المعرفي والمعلوماتية والتكنولوجيا العالية، واصبحت الجامعات وسيلة لتقدم المجتمعات ومعياراً لرقي الامم باعتبارها مراكز اكاديمية منتجة للمعرفة وناقلة لها وتسخر كل طاقاتها العلمية والتقنية المتاحة لخدمة المجتمع، وخلال العقود الثلاثة الاخيرة استبعد الشباب في العراق عن التعليم وسوق العمل بسبب فقرهم وعزلتهم عن التيار الرئيسي للتنمية وحرمان كلي او جزئي من الحقوق .على الرغم من ان التعليم في العراق مجاني من الروضة الى الجامعة الا ان أغلب الاسر ترغب في الحصول على مستوى ونوعية تعليم أفضل لأبنائها بإدخالهم الى مدارس أهلية، وهذا الاهتمام يتناسب مع تحسن المستوى المعاشي، ومن هنا ظهر الاهتمام بالتعليم والمستوى المعاشي والصحي الذي يعد قاطرة لتحقيق التنمية البشرية. ويركز البحث على احكام الربط بين خطط الجامعات و خطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية من خلال اسهامها في تكوين راس المال المعرفي وتنمية الموارد البشرية وموائمتها مع متطلبات التنمية واحتياجات سوق العمل وأعداد القوى البشرية المؤهلة بمختلف التخصصات العلمية والمهنية للمجتمع، وتزويد المجتمع بالأطر المؤهلة تأهيلا عاليا لقيادة وتحمل مسؤولية لتحقيق التنمية.قسم البحث الى ثلاثة مباحث ، تناول المبحث الاول الاطار المفاهيمي للجامعة والتنمية البشرية من خلال التعرف على الجامعة (جامعة ديالى) حيث تناول نبذة تاريخية عنها ومفهوم الجامعة ومفهوم التنمية البشرية وأهم مؤشراتها و تناول أهم التحديات التي تواجه التعليم، وتم عرض النموذج القياسي في المبحث الثاني، في حين ركز المبحث الثالث على وضع رؤية مستقبلية للموائمة بين التعليم ومتطلبات سوق العمل في العراق.


Article
The Status of Human Development Indicators in Iraq for the Period (2003-2014)
واقع مؤشرات التنمية البشرية في العراق للمدة (2003-2014)

Loading...
Loading...
Abstract

important iopics of concern to the community in any part of the world delayed human development efforts and lack of interest in singling does not pffect them , but it also affects the march of an entire people and rastrainprogress, pushing for the dependence of policies and programs that are correctand and rational to draw conclusions and recommendations sci entific efforts to promote and develop human development success of any society and its development depends primarily on the individual development of (healthy beducational subsistence) . inter in these aspects is in important part in the development of any country plans to create a strong base and the people with the hands of a skilled, investing in human capital is along-term inrestment has positive benefits that the individual raised in particulal and the society are rwflected in general, which the explainimportance and value of human dwvwlopment. The research has drawn many conclusions, the most important findings was that the indicators of human health, education and living conditions suffer from neglect and deterioration of their daily life during the study period, Although there has been an improvement in the value of The Human Development Index for Iraq, it is not in line with the reality of human development indicators in the country, characterized by the low level of services provided by the health and education sectors and the worst living conditions. As for the role of government financial resources in achieving human development indicators, the current study found that it has had a positive role in indicators and limited rates that do not reflect the dimension and real status of human development indicators such as the gross enrollment rates in education and the number of beds in government hospitals. The study suggested many recommendations, the most important of which was the need to diversify the sources of public revenues and reduce the dependence on oil in financing the public budget, and the developing of the educational system in the country through increasing of financial allocations for this sector and fill the shortage of educational staff and school buildings Improving the health of individuals and pay attention to the health sector by working to provide the best health services, and the development of laws and legislation governing the work of doctors in private clinics and determine the prices of medicines and wages. The study also recommended the need to introduce investment component in education and health sector, which has a significant role in improving the reality of these sectors, and improve the living conditions of the country by reducing the disparities in the distribution of incomes by imposing progressive taxes targeting the rich. The last recommendation was providing subsidies for those with limited incomes and the poor people, to work seriously to combat financial and administrative corruption and to remove the maximum penalties for those who are proven to be involved in corruption cases to preserve public money and to stop the continuous Squandering public money.

أن موضوع التنمية البشرية في الوقت الحاضر هو من أهم المواضيع التي تشغل بال المجتمعات في أي جزء من العالم ، فتأخر جهود التنمية البشرية وعدم والاهتمام بالافراد لايؤثر عليهم فقط وإنما يؤثر على مسيرة شعب بأكمله ويعيق تقدمه ، مما يدفع الى أعتماد منهجية صحيحة ورشيدة لأستخلاص الاستنتاجات والتوصيات العلمية الهادفة لتعزيز وتطوير التنمية البشرية ، فنجاح أي مجتمع وتطوره يعتمد بالدرجة الاساس على تطوير قدرات الفرد في جميع النواحي (الصحية والتعليمية والمعاشية) ، والاهتمام بهذه الجوانب يشكل جزء مهم في خطط التنمية لأي بلد من أجل خلق قاعدة قوية وشعب ذو أيدي عاملة ماهرة ، والاستثمار في رأس المال البشري يعد أستثماراً طويل الاجل له فوائد إيجابية تنعكس على الفرد بشكل خاص وعلى المجتمع بشكل عام مما يوضح أهمية وقيمة الاستثمار البشري . وقد توصل البحث الى مجموعة من الاستنتاجات كان من أهمها : أن مؤشرات التنمية البشرية الصحية والتعليمية والمعيشية تعاني المزيد من التدهور والاهمال وتردي واقعها الفعلي خلال مدة الدراسة ، وبالرغم من وجود تحسن في قيمة دليل التنمية البشرية الخاص بالعراق ، إلا إنه لايتماشى مع واقع مؤشرات التنمية البشرية في البلد ، إذ أتسمت بأنخفاض مستوى الخدمات المقدمة من قبل قطاعات الصحة والتعليم وتردي الاحوال المعيشية ، أما بالنسبة للتحسن الذي طرأ في مؤشرات التنمية البشرية فقد كان في مؤشرات ومعدلات محدودة لاتعكس البعد الحقيقي لمؤشرات التنمية البشرية ، مثل معدلات الالتحاق الاجمالي بالتعليم وعدد الاسّرة في المستشفيات الحكومية . لينتهي البحث بمجموعة من التوصيات كان من أبرزها : تطوير النظام التعليمي في البلد من خلال زيادة التخصيصات المالية لهذا القطاع وسد النقص الحاصل في الكوادر التدريسية والابنية المدرسية ، وتحسين صحة الافراد والاهتمام بالنظام الصحي من خلال تقديم أفضل الخدمات الصحية ووضع القوانين التي تحكم عمل الاطباء في العيادات الخاصة وتحديد أسعار الادوية والاجور ، فضلاً عن ضرورة أدخال عنصر الاستثمار في قطاعي التعليم والصحة مما له دور كبير في الارتقاء بواقع هذين القطاعين ، وتحسين الاوضاع المعيشية لأبناء البلد من خلال تقليل معدلات التفاوت في توزيع الدخول بفرض ضرائب تصاعدية تستهدف الاغنياء ، وتقديم الاعانات لأصحاب الدخول المحدودة والفقراء ، والعمل بشكل جاد على محاربة الفساد المالي والاداري وأنزال أقصى العقوبات بمن يثبت عليه تورطه بملفات فساد للمحافظة على المال العام ووضع حد للهدر المستمر في أموال الشعب .

Listing 1 - 10 of 30 << page
of 3
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (30)


Language

Arabic (20)

Arabic and English (9)


Year
From To Submit

2019 (2)

2018 (9)

2017 (1)

2016 (4)

2015 (1)

More...