research centers


Search results: Found 19

Listing 1 - 10 of 19 << page
of 2
>>
Sort by

Article
Housing Shortage in Iraq (Its indications and Confrontation Strategies)
أزمة السكن في العراق

Authors: Riyadh Mohammed Ali `Ada Al-Mas`audi رياض محمد علي عودة المسعودي --- Ahmed Hamed Moheesin Al-Sa`adi أحمد حمود محيسن السعدي
Journal: AL-AMEED JOURNAL مجلة العميد ISSN: 22270345 23119152 Year: 2012 Volume: 1 Issue: 3-4 Pages: 367-415
Publisher: Shiite Endowment ديوان الوقف الشيعي

Loading...
Loading...
Abstract

The need for housing regarded as the most exigent demand of people besides the other needs; food, drink and clothing .The thing that emphasizes such an importance is the theoretical clues (50-60)% of the urban land using the space found in the master planning. The latest years have witnessed a wide and increased need for housing due to the natural increase of immigration and the rise of culture and means of living. This causes a heavy pressure on the sources ; the land is part of these sources. The crises of living appear; Iraq faces such a situation for many reasons, and problems aggravating the problem of living. The results show a need for 2-2.5 millions housing units until 2020.

تُعد الحاجة للسكن من أهم متطلبات العيش للسكان مع متطلبات الأكلوالشرب والملبس، وما يؤكد أهمية هذه الوظيفة أنها تستحوذ نظرياً ) 50 - 60 (% مناستعمالات الأرض الحضرية ضمن الحيز المكاني للمخطط الأساس، وقد شهدتالسنوات الأخيرة طلباً واسعاً ومتزايداً للسكن ناجماً عن الزيادة السكانية الطبيعيةوالميكانيكية وارتفاع المستوى المعاشي والثقافي للسكان، وقد ولدَّ ذلك ضغطاً شديداًعلى الموارد ومنها الأرض، فبرزت أزمة السكن هنا وهناك، واليوم يواجه العراقهذا الواقع لأسباب عديدة، نتج عنها أزمات عدة منها أزمة السكن، إذْ أظهرتنتائج البحث وجود عجز في الوحدات السكنية وصل إلى ) 2- 2، 5( مليون وحدةلغاية سنة ) 2020 (م.


Article
The economic effects of the water crisis in Iraq and possible solutions
الاثار الاقتصادية الناجمة عن ازمة المياه في العراق والحلول الممكنة لها

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Water is one of the most important natural resources in countries with climates of desert and semi-desert like Iraq, because it controls the distribution of population and economic activities, particularly agriculture, which is one of the most important pillars of food security and national security. This study attempts to water can actually taught in the light of the possibilities available and what is expected in the future. Linked to the water problem in three dimensions, the first is linked to climate change global Kalaanbas warming and climate change, which led to a drop of rain, and the second internal due to poor planning and management of water resources represent a lack of building dams and lakes reservoir of water on the river surface in Iraq and not lining canals and the absence of guidance watery and weaknesses and the use of methods traditional irrigation water and low cost and high population numbers as well as the drying of the marshes, while the third dimension is due to the fact that regional water sources outside its borders, as well as political tension and the absence of international law and the lack of commitment by the upstream countries conventions and laws on dividing the water. Due to the incompatibility of the riparian States in the division of waters on the ways of cooperation, so it has become to obtain the disputed waters high in many parts of the world, and increasingly severe in areas least rain, which depend on the water source and one to meet the requirements of humanity, which requires the adoption of a program for the integrated management of the organization and rationing water consumption per capita and economic taking Palmtdmanat the management of water use.

المستخلص تعد المياه من اهم الموارد الطبيعية في الدول ذات المناخات الصحراوية وشبه الصحراوية كالعراق ، لأنها تتحكم بتوزيع السكان ونشاطاتهم الاقتصادية ولاسيما الزراعة ، والتي تعد من اهم مرتكزات الامن الغذائي والامن الوطني . تحاول هذه الدراسة ان تدرس الواقع المائي على ضوء ما متوفر من امكانيات وما هو متوقع مستقبلاً . ترتبط مشكلة المياه بثلاثة ابعاد ، الاول مرتبط بالتغيرات المناخية العالمية كالاحتباس الحراري والتغير المناخي الذي ادى الى انخفاض الامطار ، والثاني داخلي بسبب سوء التخطيط والادارة للموارد المائية تمثل بقلة بناء السدود والبحيرات الخازنة للمياه على الانهر السطحية في العراق وعدم تبطين السواقي وغياب الارشاد المائي وضعفه واستخدام طرائق الري التقليدية وانخفاض تكلفة المياه وارتفاع اعداد السكان فضلاً عن تجفيف الاهوار ، اما البعد الثالث فهو بعد اقليمي بسبب كون مصادر المياه العراقية خارج حدوده ، فضلاً عن التوتر السياسي وغياب القانون الدولي وعدم التزام دول المنبع بالاتفاقيات والقوانين الخاصة بقسمة المياه . ونظراً لعدم توافق الدول المتشاطئة في تقسيم مياهها على سبل التعاون ، لذلك اصبح الحصول على المياه المتنازع عليها شديداً في العديد من بقاع العالم ، ويزداد شدة في المناطق الاقل مطراً والتي تعتمد على مصدر مائي واحد لتلبية متطلباتها الانسانية ، الامر الذي يقتضي تبني برنامج للإدارة المتكاملة لتنظيم وتقنين الاستهلاك المائي الفردي والاخذ بالمتضمنات الاقتصادية لإدارة استخدام المياه .


Article
أبعاد الموقف المغربي من ازمة الخليج 1990-1991

Author: م د. نزهان حمود نصيف العبيدي ، م د. عبد الوهاب عبدالعزيز أبو خمرة
Journal: Tikrit Journal for Political Science مجلة تكريت للعلوم السياسية ISSN: ISSN: 23126639 EISSN: 26699203 Year: 2017 Issue: 11 Pages: 201-227
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

The Gulf crisis 1990-1991 is one of the important historical events of the 1990s, which gave rise to the new world order by the sovereignty of the United States of America on this system. The Gulf crisis was an embodiment to clarify the features of this system. . The crisis in the Gulf was an opportunity for the Moroccans to manage this complex event and to use it for the benefit of the Moroccan situation. Therefore, the bilateral position of the crisis came out as a rejection, a contradiction and a supporter of political and economic dimensions at the external and internal levels. On the Moroccan situation, and from these points came the choice of the subject of the study (the dimensions of the Moroccan position from the Gulf crisis 1990-1991), which shows the ingenuity of Moroccans in managing an external crisis and benefiting from it internally.

وكان لابد ان تكون لهذه المعطيات تداعيات على الموقف المغربي من الازمة في ظل ظروف اقتصادية مغربية صعبة، لذلك كانت ازمة الخليج فرصة للمغاربة من ادارة هذا الحدث المركب وتوظيفه لصالح الوضع المغربي لذا جاء الموقف الثنائي من الازمة مندداً ومعارضاً ومسانداَ أبعاداً سياسية واقتصادية على الصعيد الخارجي والداخلي على الأوضاع المغربية، ومن هذه المنطلقات جاء اختيار موضوع البحث ( أبعاد الموقف المغربي من ازمة الخليج 1990-1991)، والتي يتبين براعة المغاربة في ادارة ازمة خارجية والاستفادة منها داخلياً.


Article
Comparative Development between the Asian Tiger Crisis and the Mortgage Crisis
ازمة النمور الاسيوية وازمة الرهن العقاري/ دراسة تحليلية مقارنة

Authors: ليلى عبد الكريم محمد الهاشمي --- سراء سالم داود الجرجوسي
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2019 Volume: 25 Issue: 111 Pages: 384-397
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Financial crisis is one of the topics that have attracted the interest of researchers in recently. The research focused on the issue of the crisis of the Asian Tigers and the mortgage crisis and comparing them in terms of causes and repercussions. It may meet most of the financial crises in many of its causes, factors, roots and results in the advanced and the developing countries. This crisis has its own pattern and its causes and nature and it is characterized by a crisis of cash liquidity and the collapse of many banks and declare bankruptcy and a sharp decline in stock prices and indices of the stock market and so far the common denominators among the causes but does not mean this There are differences between the financial crisis and the other in terms of its concept and roots, measurement and depth and the aggression and economic and social effects that leave them in the economic and social changes in the countries of crisis and beyond, and the main difference is the period of time that the length of the crisis and slow processing and weakness in the hedge and Are developing countries open and have economic relations with other countries and regional or international countries or get in countries with a semi-closed economy is limited within and eat its economy and it seems from this research that both global crises crisis Asia 1997 and the crisis of America 2008 that it does not Found that there was a common denominator in their causes. On the contrary, both crises were completely different, and the treatment was quite different. The Asian tiger crisis was treated by the International Monetary Fund, while the 2008 mortgage crisis was the only America in which the crisis took place. She quickly treated her and eliminated her. However, the common denominator between the two crises remains their hostility, speed of transmission and its impact on the economies of the developed and developing countries and their impact on many economic variables.

يعد موضوع الازمات المالية من المواضيع التي حضت باهتمام الباحثين في الآونة الأخيرة فقد ركز البحث على موضوع ازمة النمور الاسيوية وأزمة الرهن العقاري والمقارنة بينهما من حيث الأسباب والتداعيات فقد تلتقي معظم الازمات المالية في كثير من أسبابها وعواملها وجذورها ونتائجها، ويجمع بين هذه الازمات المالية التي حدثت في العالم المتقدم والنامي ولكن هذه الازمة لها نمطها الخاص واسبابها وطبيعتها وتعد بأزمة سيولة نقدية وانهيار العديد من المصارف وإعلان افلاسها وانخفاض شديد في أسعار الأسهم ومؤشرات البورصة ولحد الان قواسم مشتركة بين أسبابها ولكن لا يعني هذا ان هناك فروقات بين ازمة مالية وأخرى من حيث مفهومها وجذورها وقياسها وعمقها وعدواها والاثار الاقتصادية والاجتماعية التي تتركها في المتغيرات الاقتصادية والاجتماعية في داخل دول الازمة وخارجها، والفرق الرئيس هو المدة الزمنية التي تطول فيها الازمة والبطء في معالجتها والضعف في التحوط منها وهل تضرب هذه الازمة دول متقدمة ام دول نامية وهل دول مفتوحة ولها علاقات اقتصادية متشابكة مع دول أخرى إقليمية ودولية؟ ام تحصل في دول باقتصاد شبه مغلق فتختصر بداخلها وتأكل باقتصادها ويبدو من هذه البحث ان كلتا الازمتين العالميتين ازمة اسيا 1997 وأزمة أمريكا 2008 انه لا توجد قواسم مشتركة في أسبابها بل العكس من هذا كلا الازمتين كانت بأسباب مغايرة تماما، وكذلك الحال في طريقتا علاجها تختلفان تماماً حيث ان ازمة النمور الاسيوية كان علاجها من قبل صندوق النقد الدولي في حين ازمة الرهن العقاري 2008 كانت أمريكا التي حصلت فيها الازمة هي الوحيدة التي تولت علاجها والقضاء عليها سريعاً. ولكن يبقى القاسم المشترك بين كلا الازمتين عدواها وسرعة انتقالها وتأثيرها في اقتصاديات دول العالم المتقدم والنامي وتأثيرها في العديد من المتغيرات الاقتصادية.


Article
Iranian nuclear crisis Developments - motivation - the strategic implications
الازمة النووية الإيرانية التطورات –الدوافع- الدلالات الاستراتيجية

Author: Fahad Mizban Khazar فهد مزبان خزار
Journal: Iranian Studies Journal مجلة دراسات ايرانية ISSN: 22232354 Year: 2006 Issue: 3 -5 Pages: 199-228
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

استحوذت المسالة النووية الإيرانية على قدر كبير من الاهتمام الإقليمي والدولي,وأثارت مخاوف من نشوء حالة من التصعيد العسكري ,واحتاجت إلى قدر كبير من الجهد والتفاعلات السياسية من اجل محاصرة تداعياتها السلبية.وكان السلوك الصادر عن معظم إطراف ألازمة يهدف إلى حماية مصالحها والأوضاع القائمة بأقل تكلفة مادية وبشرية ,جنبا إلى جنب مع العمل قدر المستطاع على تجنب الدخول في غمار المواجهة العسكرية.وفي الوقت نفسه ,تعاملت معظم الإطراف مع المسالة النووية الإيرانية من منظور إدارة ألازمة, والذي يهدف إلى تجنب حدوث مواجهة مسلحة ,مع محاولة التحكم في مسار التفاعلات المحيطة بالأزمة,سعيا من كل طرف إلى صيانة مصالحة .فطرفا ألازمة الرئيسان (إيران والولايات المتحدة الأمريكية)حرصا على تفادي الوصول بالأزمة إلى مستوى المواجهة المسلحة , إذ لم يكن من مصلحة إيران بالطبع إن تتعرض منشاتها النووية وقدراتها العسكرية لضربة أمريكية مدمرة ,كما لم يكن من مصلحة الولايات المتحدة اللجوء إلى الخيار العسكري في الوقت الذي ماتزال فيه منغمسة بالكامل في العراق,علاوة على ما يتطلبه الخيار العسكري من تكاليف سياسية وبشرية ومادية ,ولكن ذلك لا ينفي إن كلاهما ظل يؤكد –على مستوى الخطاب السياسي-استعداده الكامل لمواجهة احتمالات التصعيد العسكري. وتحلل هذه الدراسة عناصر ألازمة النووية الإيرانية ,بدءا من مراحل تطور البرنامج النووي الإيراني ,والأهداف والدوافع المحركة له ,مرورا بالمعوقات والقيود التي تقف عائقا إمام تطوره,ومواقف القوى الإقليمية والدولية منه,والكيفية التي أديرت بها هذه ألازمة من جانب الإطراف الرئيسة ,وهم على وجه التحديد إيران والولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوربي وروسيا الاتحادية ,بالإضافة إلى (إسرائيل)التي كانت طرفا غير مباشر عبر التصاقها العضوي بالولايات المتحدة في هذه ألازمة. وأخيرا اختتمت الدراسة بمحاولة متواضعة لاستشراف المستقبل في ضوء المعطيات الموضوعية التي تم انتخابها بدقة من خضم الإحداث المتراكمة في مسيرة هذه ألازمة.


Article
العلاقات العراقية التركية في مجال المياه

Author: احمد نوري النعيمي
Journal: Journal of Political Sciences مجلة العلوم السياسية ISSN: ISSN 18155561 EISSN 2521912X DOI 10.30907 Year: 2010 Issue: 40 Pages: 21-58
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد


Article
The Styles of Facing Identity Crises and Its Relationship with Socialization for High School Students
اساليب مواجهة ازمة الهوية وعلاقتها بالتشئة الاجتماعية لدى طلبة المرحلة الاعدادية

Author: Ayad Hashim Mohammed / Jehaan Zahim Mohammed Zake اياد هاشم محمد / جيهان زاحم محمد زكي
Journal: Al-Fatih journal مجلة الفتح ISSN: 87521996 Year: 2018 Volume: 14 Issue: 76 Pages: 41-74
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

This research aims to identify “the Styles of Facing Identity Crises and Its Relationship with Socialization for sample of study”, and to identify the differences of identity crises according to gender variables and study class and to identify the level of socialization according to gender variables and study class. The sample of study contained (200 male and female students) at High School at Governorate of Diyala. The amount of males were (100 students) and females were (100 students) of the three stages (fourth, fifth, and sixth). The measurement of identity crises was used prepared by (AL-Aboude, 2013) and socialization measurement prepared by (Mahdi, 2009) after checking validity and stability. The statistical law Pearson Correlation Coefficient between the identity crises variables and socialization. It has been noticed that there is powerful relationship between socialization and identity crises. The sample of current research generally had the awareness of reduced level of identity crises and there is no interaction available between variables of (gender and specialization) in identity crises between Academic and Literally specializations for research sample.

هدف هذا البحث التعرف على اساليب مواجهة ازمة الهوية وعلاقتها بالتشئة الاجتماعية لدى عينة البحث ، والتعرف على الفروق في ازمة الهوية تبعا لمتغير الجنس والصف الدراسي والتعرف على مستوى التنشئة الاجتماعية على وفق متغيرالجنس و الصف الدراسي وتكونت عينة البحث من (200 ) طالب وطالبة من طلاب المرحلة الاعدادية في محافظة ديالى ، وبلغ عدد الذكور (100 ) طالبا وعدد الاناث (100) طالبة من المراحل الثلاث (الرابع , الخامس , السادس) ، واستخدم مقياس ازمة الهوية من اعداد (العبودي، 2013) ، ومقياس التنشئة الاجتماعية من اعداد مهدي (2009) بعد التحقق من صدقهما وثباتهما ، وقد استخدم القانون الاحصائي معـامل ارتباط بيرسون بين متغير ازمة الهوية والتنشئة الاجتماعية، وقـد وجـد ان هنـاك علاقة ارتباطية قوية بين التنشئة الاجتماعية وازمة الهوية وإن أفراد عينة البحث الحالي بشكل عام يتمتعون بانخفاض مستوى أزمة الهوية ولا يوجد تفاعل بين متغيري (الجنس والتخصص ) في أزمة الهوية بين طلبة التخصصات العلمي والادبي لدى عينة البحث.


Article
International accounting standards and responsibility for the current global financial crisis
معايير المحاسبة الدولية والمسؤولية عن الازمة المالية العالمية الحالية

Loading...
Loading...
Abstract

Now , The world live a big economic and financial crises which created by the problems of IASs and many other factors , such as the absence of control , transparency deficiency.. etc which have been analyzed, and their role in the occurrence of crises was deducted. Although their indirect impacts and immateriality , the effect of the other factors can not be neglected . Crises may be stopped , but at what price and how ? , the latest declaration of European and young economies leaders in Italy 8/7/2009 evoke the creation of a new and stable International financial system , so if it is merely a tempt to do a temporally equilibrium just like the amendments concerning IASs to give more transparency for financial data with out a real treatment for existing problems , then we will face more deterioration , these attitude seemed to be as colonialism policies , this is the most representative to the reality today , otherwise we will be at the right direction and the accounting will fulfill that which the politic could not realized .

يعيش العالم اليوم ازمة اقتصادية ومالية كبيرة تظافرت وراء حدوثها اسباب عديدة منها جوهرية , واخرى جاءت مكملة او بالتبعية وهي بدرجات او ادوار متفاوتة او نسبية دون امكانية اغفال دورها هنا . قد يتم كبح جماح هذه الازمة ولكن السؤال الذي سيبقى مطروحا هو كيف ستنتهي وباية اثار وتداعيات ؟ والاهم من ذلك , هل انها لن تتكرر ؟ وهل ان السعي نحو قيام نظام مالي يتسم بالاستقرار كما جاء باتفاق زعماء دول الاتحاد الاوربي في 8/7/2009 بقمتهم في لاكويلا بايطاليا مع دول الاقتصادات الناشئة هو حقيقة ام مزاعم ومجرد اجراءات ترقيعية لاظهار التوازن وكما يحصل عند اجراء التعديلات على بعض المعايير لمواجهة اعراض بعض المشكلات وليس لقطع دابرها . ان الاستمرار بالاتجاه الذي يتجاهل القيم والقواسم المشتركة والاخلاقيات المهنية المقبولة والمتعارف عليها يؤدي الى كثير من التداعيات والانهيارات , وبالتالي فان التوحيد المزعوم للنظم سيكون عبثا يخفي سياسات مقصودة تستخدم المحاسبة ومعاييرها كاداة لتحقيق مزيد من الاستغلال والتلاعب بمقدرات الدول عدا تعقيد الممارسة المحاسبية وما يرافقها من اعباء وتكاليف , اما السير باتجاه العمل بالادوات النظيفة ووضع المعاييرالملائمة والممارسة المحاسبية السليمة لها فسيؤدي الى وجود نظام مالي عالمي متوازن وعادل وعندئذ ستحقق المحاسبة ماعجزت عنه السياسة , ولكن الواقع يدل وللاسف على سيادة الاتجاه الاول والذي تكون فيه معايير المشتقات المالية والمحاسبة عنها اضافة للعوامل الاخرى صورة للسياسات الاقتصادية التي لاتنتهي تطلعاتها الاستغلالية , بعد هذا التحليل توصلت الدراسة الى جملة من الاستنتاجات والتي على اساسها تم اقتراح التوصيات الملائمة .


Article
The Finamcail International Crises with Focus on the crisis of The American United States for 2008
الأزمات المالية العالميه مع التركيز على ازمة الولايات المتحدة الأمريكية عام 2008

Loading...
Loading...
Abstract

The land bubble ,which was exploded in the American united states in August 2008 ,was considered one of the results that came out of the rules of systemizing the cities .this proved the increase of land prices which was much higher in the most systematic cities than in those little systematic ones .Accordingly ,it is necessary to be little the rules of building and systemizing the cities (see the article of prof .windle cox )on 28102008 on the internet (the roots of financial crisis's reasons ) Actually ,about %40 of the houses that were selt 2005-2006 were either for in vestment or rent according to the site CNN on the internet on 3042007 –when the contenders made use of the houses in the market to gain much more profits ,the prices of the houses were decreased .But this was not a crisis! Instead ,many houses were built during the period of prices in crease .In 2008 ,there were (4) million houses for selling . About (3) million of them were empty .this led to the collapse in pricesIn fact ,the explosion of land crisis in the American united states started in 2006-2007 .This increased the number of those who couldn't pay the share of the land borrowings .while the number of those whose houses were taken by force ,was increased Thus the financial crisis started.

هناك من أعتبر ان الفقاعة العقارية التي انفجرت في الولايات المتحدة الأمريكية في آب اغسطس 2008 كانت نتاج قوانين تنظيم المدن ، مثبتا ذلك بأن ارتفاع أسعار العقارات جاء بشكل أعلى بكثير في المدن الاكثر تنظيما منه في المدن الاقل تنظيما ، وبالتالي لا بد من تخفيف قوانين البناء وتنظيم المدن ( انظر مقالة البروفسو وندل كوكس ) يوم 28/10/2008 على الانتر نت ( جذور اسباب الازمة المالية ) ، في الواقع كان حوالي 40% من المنازل المباعة عامي (2005-2006 )اما للاستثمار واما للاجارة حسب موقع CNN على الانترنت يوم 30/4/2007 وعندما القى المضاربون في المنازل في السوق لتحقيق ربح بأعداد كبيرة انخفض سعرها فهذه لم تكن ازمة سكن مثلا ! لا بل تم بناء عد كبير من المنازل خلال فترة ارتفاع سعرها ، وفي عام (2008 )كان (4) ملايين منزل معروض للبيع منها حوالي (3) ملايين منزل فارغ ، مما أسهم في انهيار الأسعار .في الواقع إن انفجار الأزمة العقارية في الولايات المتحدة الأمريكية بدأ عامي( 2006-2007 ) بتزايد مهول في عدد العاجزين عن المثابرة على تسديد أقساط قروضهم العقارية ، وازداد عدد الذين صودرت منازلهم بشكل حاد ، وهكذا بدأت الأزمة المالية فعليا


Article
The A recruitment strategy for costing information in industrial crisis management; Exploratory study in a sample of industrial companies in Nineveh
استراتيجية توظيف المعلومات الكلفوية في إدارة الأزمات الصناعية دراسة استطلاعية في عينة من الشركات الصناعية في نينوى

Loading...
Loading...
Abstract

The cost Information described as one of the important resources relied upon by companies in implementing the tasks of planning and decision-making and control activities, as well as performance measurement and evaluation. The administration also need appropriate costs information for strategic decision-making and management of crises, according to a scientific basis based on adequate information, especially after it entered into the environment of industrial production systems are managed electronically, such as a modern production system ,Juist in time production system (JIT) and computerize integrated manufacturing (CIM), where he accompanied such systems change in the management of production processes, this change reflected on the type and importance of the costs information, as the traditional information, including no longer able to keep pace with these changes adversely affecting the degree of fitness was to apply an impact on the cost management strategy, appearing continuous improvement (Kaizen) and the value chain and value engineering and the theory of constraints and comparison of reference and other philosophies of management costs, the impact of the use of those philosophies in generating appropriate costs information contribute to the solution of industrial crises. And it will address the researcher changes in the industrial environment and the impact of modern philosophies to manage costs and their implications for crisis management industry through a prospective study in a sample of industrial companies in Nineveh.

توصف المعلومات الكلفوية بأنها احد الموارد المهمة التي تستند إليها الشركات في تنفيذ مهامها من تخطيط واتخاذ قرارات ورقابة على الأنشطة، فضلا عن قياس الأداء وتقويمه. كما أن الإدارة تحتاج المعلومات الكلفوية الملائمة لصنع القرارات الاستراتيجية وإدارة مناطق الأزمات وفق أسس علمية مبنية على معلومات ملائمة وخاصة بعد أن دخلت إلى البيئة الصناعية أنظمة إنتاجية حديثة تدار الكترونيا مثل نظام الإنتاج في الوقت المحدد JIT ونظام الإنتاج المتكامل الكترونيا CIM، حيث رافق تلك الأنظمة تغير في تسيير العمليات الإنتاجية، هذا التغير انعكس على نوع وأهمية المعلومات الكلفوية إذ لم تعد المعلومات الكلفوية التقليدية قادرة على مواكبة تلك المتغيرات مما اثر سلبا على درجة ملاءمتها وكان لتطبيقها أثر على استراتيجية إدارة التكلفة حيث ظهر التحسين المستمر (Kaizen) وسلسلة القيمة وهندسة القيمة ونظرية القيود والمقارنة المرجعية وغيرها من فلسفات إدارة التكلفة، أثر استخدام تلك الفلسفات في توليد معلومات كلفوية ملائمة تسهم في ادارة وحل الأزمات الصناعية.وعليه سوف يتناول الباحث في هذا البحث التغيرات في البيئة الصناعية واثر الفلسفات الحديثة لإدارة الكلف وانعكاساتها على إدارة الأزمة الصناعية من خلال دراسة استطلاعية في عينة من الشركات الصناعية في نينوى.

Listing 1 - 10 of 19 << page
of 2
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (19)


Language

Arabic (16)

Arabic and English (3)


Year
From To Submit

2019 (3)

2018 (2)

2017 (2)

2016 (1)

2015 (1)

More...