research centers


Search results: Found 10

Listing 1 - 10 of 10
Sort by

Article
Competitive Marketing under the Environment of Strategic Uncertainty-Applied Study
التسويق التنافسي في ظل بيئة عدم التأكد الاستراتيجي دراسة تطبيقية

Authors: مصطفى منير إسماعيل --- Ghassan D. Al-lamy غسان قاسم داود اللامي
Journal: TANMIAT AL-RAFIDAIN تنمية الرافدين ISSN: PISSN: 1609591X / EISSN: 2664276X Year: 2011 Volume: 33 Issue: 105 Pages: 77-79
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractEnvironment of business firms as a strategic uncertainty requires an adoption of a business model that establishes the competitive marketing logic. Its basis is to achieve some kind of fitness between the competitive strategy and the marketing strategy, which leads to superior levels of strategic performance. The value of a firm in the financial market will interpret the strategic performance and the resulted maximized investment returns in the firm’s stocks thereby the wealth of its owners; founders and stockholders. The competitive marketing under the strategic uncertainty provides an analytical approach for evaluating effectiveness of the marketing activities in raising the competitive performance of a firm. Many financial measures are used for this purpose relating with the basic objective of all business firms represented by value maximization. The research aimed at building a thoughtful and philosophical-practical base tackles the relationship between the competitive strategy and marketing strategy under a strategic uncertainty. A sample consisted of ten Iraqi Industrial Joint Stock Companies traded at Iraq Stock Exchange, has selected for the purpose of analysis, in which investment's returns of stocks reflect the ultimate result of a strategic performance. The research problem and hypothesis contemporary environments have witnessed more volatility and complexity so that competition became fierce. Accordingly, business firms confront strategic uncertainty that makes the performance of a firm lagged behind the environmental change with decreased market value unless improve its ability to contain the strategic uncertainty. The problem of research has been interpreted in terms of a main hypothesis stated that "companies face more strategic uncertainty when they are losing their competitive positions in the market". The analysis and treatment of quantitative data are completed using Markov Chains and Nonlinear Programming; it reached many conclusions the most important one is the validity of the hypothesis of research.

المستخلصتتطلب بيئة منشآت الأعمال بوصفها بيئة عدم تأكد استراتيجي تبني أنموذج أعمال يؤسس لمنطق تسويق تنافسي قوامه تحقيق نوع من المواءمة بين الإستراتيجية التنافسية وإستراتيجية التسويق بما ينسحب على بلوغ مستويات أداء استراتيجي متفوق تفسره قيمة المنشأة في السوق المالية، وما يترتب على تعظيم عوائد الاستثمار في أسهمها، وبالتالي ثروة المالكين لها من مؤسسين ومساهمين. إذ يوفر التسويق التنافسي في ظل بيئة عدم التأكد الاستراتيجي منهجاً تحليلياً مناسباً لتقويم فاعلية نشاطات التسويق في المساهمة برفع مستوى الأداء التنافسي للمنشأة في ضوء مقاييس مالية تتصل بالهدف الأساس الذي تسعى إلى تحقيقه منشآت الأعمال قاطبة، ألا وهو تعظيم قيمة المنشأة. وقد استهدف البحث بناء قاعدة فكرية فلسفية وتطبيقية تتناول آلية العلاقة بين الإستراتيجية التنافسية وإستراتيجية التسويق في ظل بيئة عدم التأكد الاستراتيجي بالتطبيق على عشر شركات صناعية مساهمة مدرجة في سوق العراق للأوراق المالية التي تعكس عوائد الاستثمار فيها المحصلة النهائية لفاعلية الأداء الاستراتيجي. وتمثلت مشكلة الدراسة في أن البيئات المعاصرة تشهد مزيداً من التقلب والتغيير والتعقيد لتحتدم المنافسة فيها، بل تشتد ضراوتها تاركة منشآت الأعمال في خضم مواجهتها لحالات من عدم التأكد إن لم تحسن احتوائها لربما تنسحب على تراجع أداء المنشأة خلف التغيير البيئي وما يترتب عليه من تدهور في قيمتها السوقية. وقد جرى تفسير مشكلة البحث انطلاقاً من فرضية رئيسة واحدة نصت على أن الشركات تتعرض إلى حالة عدم تأكد استراتيجي أكبر مع فقدان مراكزها التنافسية في السوق. وبعد أن أجريت عمليات التحليل والمعالجة الكمية اللازمة للبيانات باستخدام سلاسل ماركوف وأنموذج للبرمجة اللاخطية، تم التوصل إلى مجموعة استنتاجات لعل أهمها تجسد بثبوت صحة فرضية البحث


Article
Academic Accreditation From The point Of view The Teaching Staff Of Iraqi Expatriates And Its Impact On Strategic Performance Of Institutions Of Higher Education - Field Research
الاعتماد الاكاديمي من وجهة نظر التدريسيين العراقيين المغتربين وتأثيره في الأداء الاستراتيجي لمؤسسات التعليم العالي – بحث ميداني

Authors: عبد الناصر علك حافظ --- آيـه طالب جميـل
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2016 Volume: 22 Issue: 93 Pages: 124-141
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The Research Includes Two Variables : First , Academic Accreditation with his dimensions ( Educational Context , Educational Inputs , Educational Process , Educational Outputs , Feedback ) , And The Second : Strategic Performance With His dimensions ( Financing , Satisfaction Stakeholders , Internal Processes , Learning And Growth ) , The Research Highlights On The Academic Accreditation System Which Is Considered A Major And Important Systems Can Through Which Administration Of Activities And Programs Institutions Of Higher Education , As This research aims to determine his relationship And The Extent Of Its Effect In The Strategic Performance , And It Includes The Research Community Iraqis Teaching Staff Expatriates Working In International Universities It Was The Opinion Of A Sample Of ( 55 ) Teaching Staff , The Questionnaire Was Used As A Key Tool In Collecting Data And Information , And To Data Analysis Was Used The Statistical Program The ( SPSS ) , The Search Results Showed That The Universities Which Works At Faculty Iraqi Expatriates Applying Academic Accreditation System Results Also Showed Existence Correlation Relationship Between The Dimensions Of Academic Accreditation, Strategic Performance As Well As Having The Effect To The Dimensions Of Academic Accreditation In Strategic Performance , And Offers The Search A Set Of Recommendations Based On The Conclusions That Have Been Reached Including The Need To Take Advantage Of Academic Accreditation System And Work To Develop It Constantly And Also The Need To Continue The Measurement Of Strategic Performance In Order To Identify The Strengths And Working On Promotion And Identify Weaknesses And Work To Avoid Them

تضمن البحث متغيرين , الأول : الاعتماد الاكاديمي بأبعاده ِ( البيئة التعليمية , المدخلات التعليمية , العمليات التعليمية , المخرجات التعليمية , التغذية العكسية ) , والثاني : الأداء الاستراتيجي بأبعاده ِ ( التمويل , رضا اصحاب المصالح , العمليات الداخلية , التعلم والنمو ) , إذ سلط البحث الضوء على نظام الاعتماد الاكاديمي الذي يعتبر أحد الانظمة الرئيسة والمهمة التي يمكن من خلالها إدارة انشطة وبرامج مؤسسات التعليم العالي , إذ يهدف هذا البحث الى تحديد علاقته ومدى تأثيره في الأداء الاستراتيجي , واشتمل مجتمع البحث على التدريسيين العراقيين المغتربين العاملين في الجامعات العالمية وجرى الأخذ برأي عينة مكونة من ( 55) تدريسي , واستخدمت الاستبانة كأداة رئيسة في جمع البيانات والمعلومات , ولتحليل البيانات تم استخدام البرنامج الاحصائي الــ ( SPSS) , وأظهرت نتائج البحث بأن الجامعات التي يعمل لديها التدريسيين العراقيين المغتربين يطبقون نظام الاعتماد الاكاديمي واظهرت النتائج أيضا ًوجود علاقة ارتباط بين ابعاد الاعتماد الاكاديمي والأداء الاستراتيجي فضلا ًعن وجود تأثير لأبعاد الاعتماد الاكاديمي في الأداء الاستراتيجي , وتقدم البحث بمجموعة من التوصيات استنادا ًالى الاستنتاجات التي تم التوصل اليها ومنها ضرورة الاستفادة من نظام الاعتماد الاكاديمي والعمل على تطويره باستمرار وأيضا ًضرورة الاستمرار بقياس الأداء الاستراتيجي من أجل تحديد نقاط القوة والعمل على تعزيزها وتحديد نقاط الضعف والعمل على تلافيها .


Article
Possibility of Dependence of Comprehensive Balanced Scorecard in Evaluating Strategic Performance in Northern Cement State Company
إمكانية اعتماد بطاقة الأداء المتوازن في تقييم الأداء الإستراتيجي في الشركة العامة للسمنت الشمالية في الموصل

Authors: صفاء إدريس عبودي --- رياض أحمد محمد
Journal: Tikrit Journal For Administration & Economics Sciences مجلة تكريت للعلوم الادارية والاقتصادية ISSN: 18131719 Year: 2018 Volume: 1 Issue: 41 part 1 Pages: 360-392
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

A comprehensive performance card is one of the technologies that are based on strategic change and the re-evaluation of strategic objectives to support creative business processes. The card is connected to advanced information systems and networks to achieve high levels of performance aimed at reducing operational costs, improving quality, attention to knowledge assets and social performance, and increasing speed and flexibility by narrowing the gap between actual achievement and what should be achieved to achieve specific results. The current study tried to ask a question about the problem: Is it possible to adopt the Balanced Scorecard in evaluating the strategic performance of the surveyed company? In order to implement the balanced performance card, the research attempted to build a theoretical framework related to the evaluation of the strategic performance by adopting Balanced Scorecard technology and a practical framework that includes the development of the Balanced Scorecard to measure the strategic performance of the surveyed company and to obtain feedback from a sample of its employees. The General Company for Northern Cement was selected as the field of application for research and used questionnaire and interviews to collect data from the 48-person sample represented by first line managers, and department heads of administrative and productive divisions. The study used statistical methods, including arithmetic and standard deviations, to describe study variables, to analyze respondents' answers, and to test hypotheses.

تُعدّ بطاقة الأداء الشاملة امتداد لتطور الفكر الإداري ومن التقنيات المستندة على التغيير الإستراتيجي وإعادة تقييم الأهداف الإستراتيجية لدعم عمليات الأعمال الإبداعية، محفزة بأنظمة وشبكات المعلومات المتطورة بهدف إنجاز مستويات فائقة من الأداء الذي يستهدف تخفيض التكاليف التشغيلية وتحسين الجودة والاهتمام بالموجودات المعرفية والأداء الاجتماعي وزيادة السرعة والمرونة بتضييق الفجوة بين ما هو كائن من الإنجاز الفعلي وما يجب أن يكون لإنجاز نتائج محددة. عليه حاولت الدراسة الحالية اثارت تساؤلاً رئيساً حول المشكلة مفاده (هل يمكن اعتماد بطاقة الأداء المتوازن في تقييم الاداء الإستراتيجي للشركة المبحوثة؟)، عليه سعى البحث لبناء إطار نظري يتعلق بتقويم الأداء الإستراتيجي باعتماد تقانة بطاقة الأداء المتوازن وإطار عملي يتضمن تطوير بطاقة الأداء المتوازن لقياس الأداء الإستراتيجي للشركة المبحوثة واستطلاع آراء عينة من منتسبيها حول تطبيق ذلك. تم اختيار الشركة العامة للسمنت الشمالية ميداناً للتطبيق للبحث واستخدمت الاستبانة والمقابلات الشخصية لجمع البيانات من عينة البحث البالغة (48) فرداً تمثلوا بمدراء الخط الأول ورؤساء الاقسام والشعب الإدارية والإنتاجية. وقد استخدمت الدراسة أساليب إحصائية منها الأوساط الحسابية والانحرافات المعيارية لوصف متغيرات الدراسة وتحليل اجابات المبحوثين واختبار فرضيات البحث.


Article
Improving Strategic Performance For Industrial Organization Within Application Of Environmental Manufacturing Strategies
تحسين الأداء الاستراتيجي للمنظمة الصناعية في إطار تطبيق استراتيجيات التصنيع البيئي

Author: Ahmed. S. M. AL – Jarjey. أحمد سليمان محمد الجر جري
Journal: Managerial Studies Journal دراسات ادارية ISSN: 98612076 Year: 2012 Volume: 5 Issue: 9 Pages: 213-248
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Rapid changes and intensive competence in the external environment led to the necessity of adapting organization with ,and oblige its requirement and reducing its effect .To keep organizations’ working and continuity , they have to response to its environment by taking social responsibilities through taking orders and strategies that provide requirements for protecting social and natural environment . So, environment systems and its management , in addition to its efficiency and reflection on the organization activities, have got a great attention from researchers and authors , the improvement of the organization’s strategic performance is an important side that can be effected with that objects, the organizations commitment with the requirement of the environmental performance by adapting many strategies, like green manufacturing can improve its Strategic Performance through concentrating on some external & internal aspects, like organizational capabilities & resources, and working on its development & enhancement, in addition of its aims to achieve customer satisfaction & loyalty ,and its commitments to social responsibility . So, the current study has default two very important subjects of the organizations represented by Green Manufacturing and Strategic Performance through its goal in identifying the role of the green manufacturing strategies In improving Strategic Performance, to investigate that , main and minor hypothesis have tested by analyzing responses of a sample of (37) heads in the researched organization about the expressed parts of the two research variable dimensions , collected by using questionnaire prepared for this purpose and reached to the existence of correlation & impact relationships between green manufacturing strategies and Strategic Performance dimensions ,up to providing a set of recommendations and suggestions for organizations in general and especially the researched ones .

أفضت التغيرات السريعة والمنافسة الشديدة في البيئة الخارجية إلى ضرورة تكيف المنظمات معها والالتزام بمتطلباتها وتقليل أثارها، إذ يتطلب من المنظمات ولأجل بقائها واستمرارها أن تستجيب لبيئتها في ضوء تحملها لمسؤوليتها الاجتماعية من خلال تبني نظم واستراتيجيات توفر متطلبات حماية البيئة الطبيعية والاجتماعية . وبذلك فقد حظيت موضوعات نظم البيئة وإدارتها فضلا عن كفايتها وانعكاساتها على نشاطات المنظمات باهتمام العديد من الباحثين والكتاب، ويعد الأداء الاستراتيجي للمنظمات واحدا من الجوانب التي يمكن أن تتأثر بتلك الموضوعات، إذ أن التزام المنظمات بمتطلبات الأداء البيئي باعتماد استراتيجيات عدة من بينها التصنيع الأخضر يمكن أن تسهم في تحسين الأداء الاستراتيجي لها، عن طريق التركيز على مجالات داخلية وخارجية عدة من بينها امتلاكها لموارد وقدرات تنظيمية والعمل على تطويرها وتعزيزها فضلا عن سعيها في تحقيق رضا الزبائن واستمالة ولاءهم والالتزام بمسؤوليتها الاجتماعية الملقاة عليها. عليه فقد تناولت الدراسة الحالية موضوعين على قدر كبير من الأهمية للمنظمات ممثلة بالتصنيع الأخضر والأداء الاستراتيجي من خلال سعيها في التعرف على دور استراتيجيات التصنيع الأخضر في تحسين الأداء الاستراتيجي، وتم التحقق من ذلك عن طريق اختبار الفرضيات الرئيسة والفرعية في ضوء تحليل إجابات عينة مكونة من (37 ) مديرا في الشركة المبحوثة عن الفقرات المعبرة عن أبعاد متغيري البحث والتي جمعت بواسطة استمارة الاستبانة التي أعدت لهذا الغرض وتوصلت إلى وجود علاقات ارتباط واثر بين التصنيع الأخضر ممثلة باستراتيجياته والأداء الاستراتيجي ممثلة بأبعاده وصولا إلى تقديم مجموعة من التوصيات والمقترحات للشركات عامة والمبحوثة خاصة.


Article
ORGANIZATIONAL VALUES AND ITS IMPACT ON STRATEGIC PERFORMANCE A field study a comparison between Two Universities of Baghdad & Al-Nahrain
القيم التنظيمية وتأثيرها في الأداء الاستراتيجي بحث ميداني مقارن بين جامعتي بغداد والنهرين

Authors: عبد الرحمن مصطفى الملا --- ليلى سعيد أحمد
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2016 Volume: 22 Issue: 92 Pages: 89-111
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The researcher seeks to shed light on the relationship analysis and the impact between organizational values in all its dimensions (Administration Management, Mission, relationship management, environmental management) and strategic performance (financial perspective, customer perspective, the perspective of internal processes, learning and development) in the presidency of Two Universities of Baghdad & Al-Nahrain, it has been formulating three hypotheses for this purpose. The main research problem has been the following question: Is there a relationship and the impact of between organizational values and strategic performance? and to clarify the relationship between research variables, it has to prepare three main hypotheses, The resolution was adopted as a key tool for data collection and analysis were subjected to the questionnaire validity and reliability tests, which included the sample (64) an individual who occupy the post of president of the university, and his assistant, scientific and administrative, and the heads of scientific and administrative departments, and to analyze the Research data used statistical program SPSS and EXCEL program, and of the most important statistical tools used in the analysis is the (percentage, duplicates, mean, standard deviation, coefficient of variation, correlation coefficient, simple regression analysis, and test Mann Whitney). The research has come to a group of the most important results and the presence of high-level organizational values deportation strategic and performance of all its variables at Two Universities of Baghdad & Al-Nahrain, Among the most prominent results a correlation relationship moral high degree and with proportional effect between organizational values in strategic performance overall and by sub-variants, and also to a number of conclusions most important that he did not show any significant differences between Two Universities of Baghdad & Al-Nahrain in organizational values and strategic performance .

يسعى البحث الى تسليط الضوء على تحليل العلاقة والتأثير بين القيم التنظيمية بإبعادها (إدارة المنظمة ، إدارة المهمة ، إدارة العلاقات ، إدارة البيئة) والأداء الاستراتيجي بمتغيراته (المنظور المالي ، منظور الزبون، منظور العمليات الداخلية , منظور التعلم والنمو) في رئاسة جامعتي بغداد والنهرين . تمثلت مشكلة البحث الرئيسة في تساؤل مهم : هل توجد علاقة ارتباط وتأثير بين القيم التنظيمية والأداء الاستراتيجي؟ ولتوضيح العلاقة بين متغيرات البحث تمت صياغة ثلاث فرضيات رئيسة، وقد تم اعتماد الاستبانة كأداة رئيسة لجمع البيانات وتحليلها، وتم اخضاع الاستبانة لاختبارات الصدق والثبات ، حيث شملت العينة (64) فردا ممن يشغلون منصب رئيس الجامعة ، ومساعده العلمي والإداري، ورؤساء الأقسام العلمية والإدارية، ولتحليل بيانات البحث استخدم البرنامج الاحصائي Spss وبرنامج Excel، ومن أهم الادوات الاحصائية المستخدمة في التحليل هي: (النسبة المئوية، التكرارات، الوسط الحسابي، الانحراف المعياري، معامل الاختلاف ، معامل الارتباط ، تحليل الانحدار البسيط ، واختبار مان وتني ) . قد توصل البحث الى مجموعة من النتائج اهمها وجود مستوى عالٍ للقيم التنظيمية بأبعادها والأداء الاستراتيجي بكافة متغيراته في جامعتي بغداد والنهرين، ومن ابرز النتائج وجود علاقة ارتباط معنوية بدرجة عالية وذات تأثير طردي بين القيم التنظيمية والأداء الاستراتيجي اجمالاً وبحسب متغيراتها الفرعية. وايضا الى جملة من الاستنتاجات اهمها، بانه لم تظهر اي فروق جوهرية بين جامعتي بغداد والنهرين في القيم التنظيمية والأداء الاستراتيجي ، إذ ان قيم (Mann- Whitney) للفروق كانت اقل من نظيرتها الجدولية .


Article
The Role of Concurrent Engineering In Enhancing Strategic Performance :Applied Research in Zora Public Company
دور الهندسة المتزامنة في تعزيز الأداء الاستراتيجي : بحث تطبيقي في شركة الزوراء العامة

Authors: شهباء حازم --- فضيلة سلمان داود
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2016 Volume: 22 Issue: 88 Pages: 181-206
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

This research aims to the relationship and the effect of concurrent engineering dimensions analyze (product design, process design, and supply chain design) on the dimensions of strategic performance (efficiency, and effectiveness) The research was conducted in public Zora Electrical Industries Company, on a sample of departments and officials, engineers, managers and people in the company amounted to (45) . A questionnaire was used for the purpose of data collection which has been adopted, with the use of statistical methods via computerized system (spss) for processing data , identifying them and testing the research hypotheses. The research found a set of conclusions which are the interest of the company researched in application of the methodology (IT) concurrent engineering, which promotes improved strategic performance, and the need to achieve high levels of flexibility in manufacturing its products in order to increase its ability for meeting the demands of customers and to ensure the production process requirements and all of the possible changes to occur in the future. The most important recommendations reached by the research is the need to manage the company to be focused on the operations of modernization and development of machinery and equipment in order to be adapted to produce the required products and make improvements on an ongoing basis to achieve high levels of flexibility, and the need to involve the customer in the improvement and development of product and process design starting from the initiation to work and ending after sales service and to meet the expectations satisfaction and beneficiaries.

يهدف البحث الحالي الى تحليل العلاقة والأثر بين أبعاد الهندسة المتزامنة المتمثلة بــــ (تصميم المنتج، تصميم العملية، تصميم سلسلة التجهيز) والأداء الاستراتيجي المتمثل بـــ (الكفاءة ، الفاعلية)،. وقد تم إجراء البحث في شركة الزوراء العامة للصناعات الكهربائية ، على عينة من مديري الأقسام ومسؤولي الشعب والمهندسين في الشركة بلغ عددهم (45)، وقد اعتمد البحث استمارة استبيان لغرض جمع البيانات ، واستخدم في البحث مجموعة من الأساليب الإحصائية المحوسبه بنظام ((spss لمعالجة وتحليل البيانات ، وقد تبنى البحث في إطاره النظري موضوع الهندسة المتزامنة، والأداء الاستراتيجي، أما الإطار العملي من البحث فقد تضمن تحليل علاقات الارتباط والتأثير بين المتغيرات المذكورة انفا، توصل البحث إلى مجموعة من الاستنتاجات كان من أبرزها اهتمام الشركة المبحوثة بتطبيق منهجية (تقنية) الهندسة المتزامنة مما يعزز تحسين أدائها الاستراتيجي، وحاجتها الى تحقيق مستويات عالية من المرونة في تصنيع منتجاتها وذلك بهدف زيادة قدرتها على تلبية طلبات الزبائن وتأمين متطلبات العملية الإنتاجية وكافة التغييرات التي من الممكن حدوثها في المستقبل. واهم التوصيات التي توصل اليها البحث هي يجب على ادارة الشركة ان يكون اهتمامها منصبا على عمليات تحديث وتطوير المكائن والمعدات بهدف تكييفها لانتاج المنتجات المطلوبة واجراء التحسينات عليها بشكل مستمر لتحقيق مستويات عالية من المرونة،وضرورة اشراك الزبون في تحسين وتطوير تصميم المنتج والعملية بدءاً من الشروع بالعمل وانتهاء بخدمات مابعد البيع بما يلبي رضا وتوقعات المستفيدين .


Article
The relationship between the gap of knowledge and the strategic performance gap
العلاقة بين فجوة المعرفة وفجوة الأداء الاستراتيجي بحث تحليلي لآراء عينة من ألأكاديميين في كليات الإدارة والاقتصاد*

Author: صلاح الدين عواد كريم الكبيسي
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2012 Volume: 18 Issue: 65 Pages: 32-51
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Address the intellectual controversy nature of the gap of knowledge and the strategic performance gap. The researcher start off from this intellectual controversy to seek to test the nature of the relationship and impact between them across a sample of (61) academics in the colleges of business and economics at the universities in Baghdad ,as the more specialized in the fields of knowledge and the strategic performance, The researcher is attain to the existence of relationship and impact of knowledge gap in strategic performance gap, the research included four axes first went to the methodology and second to theoretical frame and the third to view and analyze the results and test hypotheses while the fourth was devoted to the conclusions and recommendations.

تناول الجدل الفكري طبيعة العلاقة بين فجوة المعرفة وفجوة الأداء الإستراتيجي، وقد إنطلق الباحث من هذا الجدل الفكري ليسعى الى اختبار طبيعة العلاقة والأثر بينهما عبر عينة من (61) فرد من الأكاديميين في كليات الإدارة والإقتصاد في جامعات مدينة بغداد وذلك باعتبارهم الأكثر تخصصا" في المجالات المعرفية والأداء الإستراتيجي ، وقد توصل الباحث الى وجود ارتباط وتأثير عالي لفجوة المعرفة في فجوة الأداء الإستراتيجي . وقد تضمن البحث أربعة محاور إنصرف الأول لمنهجيته والثاني للتأطير النظري والثالث لعرض وتحليل النتائج وإختبار الفرضيات فيما خصص الرابع للإستنتاجات والتوصيات.


Article
American strategic performance towards middle east in the era of president Trump - A future study
الاداء الاستراتيجي الامريكي تجاه الشرق الاوسط في عهد الرئيس ترامب - دراسة مستقبلية

Author: Dr.Muhammed Muyeser Fathi م.د.محمد ميسر فتحي
Journal: Journal of Political Sciences مجلة العلوم السياسية ISSN: ISSN 18155561 EISSN 2521912X DOI 10.30907 Year: 2018 Issue: 56 Pages: 327-370
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The strategic performance of the United States depends on dealing with the Middle East countries and its variants on several bases and motives that enabled them to achieve American hegemony and invest its interests at the expense of the region countries. Within this performance, the administration of the United State President Donald Trump presented the Strategic Document on December 18, 2017, which focused on the principle of "America First", to determine the direction of future US strategic performance in the formulation of means of cooperation and intersections or hostility in addition to interests and threats.The future vision of the Arab region and the Middle East as a whole, this strategy is based on the fact that it did not include any American commitment to promoting peace and stability in the world, especially the Middle East. According to that, American strategic performance will be directed towards multiple policies, including the policy of axes and crisis-making rather than resolving it and preventing stability for the preoccupation of major powers that seek to safeguard their interests and limit sovereignty or hegemony of the United State over the region.

ارتكز الأداء الاستراتيجي الامريكي تجاه دول الشرق الأوسط ومتغيراته،على أسس ودوافع عدة مكنتها من تحقيق الهيمنة الامريكية واستثمار مصالحها على حساب دول المنطقة، وضمن هذا الأداء، قدمت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامبالوثيقة الاستراتيجية في 18 كانون الأول 2017، التي تمركزت حول مبدأ "أميركا أولاً"، لتحدد اتجاهات الأداء الاستراتيجي الامريكي المستقبلي في صياغة وسائل التعاون والتقاطع او العداء فضلاً عن المصالح والتهديدات، ضمن آليات استخدام القوة او التهديد بها.وضمن المشاهد المستقبلية للمنطقة العربية والشرق الأوسط برمته يؤخذ على تلك الاستراتيجية إنها لم تتضمن أي تعهد أمريكي لتعزيز عملية السلام والاستقرار في العالم لا سيما الشرق الوسط، وبذلك سيتجه الأداء الاستراتيجي الأمريكي نحو سياسات متعددة، من ضمنها سياسة المحاور وافتعال الازمات بدلاً من حلها، ومنع الاستقرار، لإدامة مصالحها فضلاً عن مشاغلة القوى الكبرى التي تسعى الى ضمان مصالحها أيضاً ومنافسة من الوجود الامريكية في المنطقة.


Article
المملكة العربية السعودية وتحولات المكانة الإقليمية

Author: أ.م د.كوثر عباس الربيعي م.م. فراس عباس هاشم
Journal: The International and Political Journal مجلة السياسية والدولية ISSN: 19918984 Year: 2016 Issue: 31-32 Pages: 1-20
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Since 2010, the changes in regional environment pushed the Kingdom of Saudi Arabia to reconsider some of the problems and challenges that its policy had went through, and in terms of visions and perceptions it started to search for what it deems best to promote its security and stability in the region. this role obligatory internal economic, political, social, and regional and international challenges. This called for the need to adapt when forming its respective towards regional issues, in a way that commensurate with the changes that have occurred in the structure of the Arab regional system and declining stature of some active regional countries, resulting in a multiplicity of regional approaches Saudi Arabia to form its strategic orientations to address the cases of upsetting of the balance in the region, as well as its commitment to its obligations to its regional allies as it such as Yemen. Saudi Arabia has reported being an active regional state, and showed more power in dealing with crises, for it was the country least affected with the transitions in the region. but their effectiveness has to be adversely affected by what is happening on the territory or around it. And that the outlook does not serve much of this role.

يمكن القول انه منذ العام 2010 دفعت المتغيرات في البيئة الإقليمية المملكة العربية السعودية نحو إعادة النظر في بعض المشكلات والتحديات التي تعرضت إليها سياستها واتجهت على صعيد الرؤى والتصورات نحو البحث عما تراه أفضل لتعزيز أمنها والاستقرار في المنطقة. إذ دعت الحاجة إلى التكيف في تشكيل مواقفها إزاء القضايا الإقليمية، بما يتناسب مع المتغيرات التي حصلت في هيكلية النظام الإقليمي العربي وتراجع مكانة بعض الدول الإقليمية الفاعلة، مما أدى إلى تعدد أطروحات السعودية الإقليمية لصياغة توجهاتها الإستراتيجية لمواجهة حالة الإخلال بالتوازن في المنطقة، فضلا عن ذلك حرصها على الوفاء بالتزاماتها تجاه حلفائها الإقليميين كما يحصل في اليمن .ويمكن مما تقدم التوصل إلى مجموعة من الاستنتاجات:1- لم تخف السعودية هواجسها في التعاطي مع الثورات وحركات التغيير في المنطقة وما أفرزته من صعود للإسلام السياسي ،فضلا عن ذلك أنها أطاحت بحلفائها بالمنطقة.2- كان الأداء السعودي أكثر تكيفا مع طبيعة المتغيرات الإقليمية وساعد في تطوير مدركاتها بضرورة إعادة صياغة دورها ورؤيتها للتطورات بما يتناسب مع موقعها الحالي كقوة إقليمية فاعلة. 3- انعكست التغيرات السياسية في السعودية بعد وصول الملك سلمان بن عبد العزيز وتبنيه سياسة غيرت في أداء السياسة الخارجية وتوظيف الإحداث لصالحها بالرغم من التحديات والتهديدات التي باتت تتعرض لها. 4- إن التعامل السعودي إزاء المتغيرات الإقليمية، ينم عن تصاعد في الدور الإقليمي بعد حالة السكون التي كانت تعيشها وانتقالها عبر تحركاتها في المنطقة من المرحلة التي وصفت بـ"المتأثر" إلى مرحلة "الفاعل المؤثر".5- وجدت السعودية الفرصة مواتيه لها في استثمار متغيرات الأزمة اليمنية نحو إعادة تشكيل التوازنات الجديدة لصالحها وتجاوز التحالفات القديمة . لقد أفادت السعودية كونها دولة إقليمية فاعلة وبرزت أكثر قوة في التعامل مع الأزمات، فكانت الدولة الأقل تأثرا بموجه التحولات في المنطقة، ولا ينحصر هذه الدور فقط في التأثير السياسي، وإنما يشمل أبعاداً ثقافية ودينية لما تمتلكه مكانة في العالم الإسلامي وبرزت أكثر قدرة في فهم كيفية التعاطي مع البيئة الإقليمية. ملخص منذ العام 2010 دفعت المتغيرات في البيئة الإقليمية المملكة العربية السعودية نحو إعادة النظر في بعض المشكلات والتحديات التي تعرضت إليها سياستها واتجهت نحو البحث عما تراه أفضل لتعزيز أمنها والاستقرار في المنطقة.إلا أن هذا الدور جوبه بتحديات داخلية اقتصادية وسياسية واجتماعية، وإقليمية ودولية. إذ دعت الحاجة إلى التكيف في تشكيل مواقفها إزاء القضايا الإقليمية، بما يتناسب مع المتغيرات التي حصلت في هيكلية النظام الإقليمي العربي وتراجع مكانة بعض الدول الإقليمية الفاعلة، مما أدى إلى تعدد أطروحات السعودية الإقليمية لصياغة توجهاتها الإستراتيجية لمواجهة حالة الإخلال بالتوازن في المنطقة، فضلا عن تامين التزاماتها تجاه حلفائها الإقليميين كما يحصل في اليمن . لقد أفادت السعودية كونها دولة إقليمية فاعلة، ولكن فعاليتها لابد أن تتأثر سلبا بما يجري على أراضيها أو حولها. وان التوقعات المستقبلية لا تخدم هذا الدور كثيرا.

Keywords

شهدت المنطقة العربية في أواخر عام2010 واقعا جديدا مثل نقطة اختبار لرؤية وتصورات القيادة السعودية لتلك التطورات لاسيما بعد موجه التغيير بسبب الثورات والحركات الاحتجاجية التي اجتاحت العديد من البلدان العربية، وحدوث تحولات في موازين القوى لصالح أطراف غير عربية إيران ،تركيا ،إسرائيل --- بسبب تراجع الموازن الإقليمي لها، وانكفاء الدول العربية على مشاكلها الداخلية مما دعا إلى تعديل الأداء الاستراتيجي السعودي بما ينسجم مع تلك الإحداث والمتغيرات، إذ بدأ الحديث عن استعادة للدور السعودي الفاعل في منطقة الشرق الأوسط، والذي لا يقتصر على التأثير السياسي، وإنما يشمل أبعاداً دينية واقتصادية، ساعدت على بلورة وإنضاج وتصاعد هذه المكانة الإقليمية السعودية، ومحاولاتها في احتواء القوى غير العربية، فضلا عن التمدد الإيراني في المنطقة، من خلال تفاعلاتها مع جوارها الإقليمي ومنع وجود أي خطر يهددها، وقدرتها على فرض رؤيتها وإن تقدم نفسها عاملا مؤثرا في التفاعلات الإقليمية .


Article
مكانة القوة في المدرك الاستراتيجي الأمريكي دراسة في التأصيل النظري والتوظيف الاستراتيجي

Author: أ.م.د. عمار حميد ياسين
Journal: The International and Political Journal مجلة السياسية والدولية ISSN: 19918984 Year: 2017 Issue: 35-36 Pages: 391-424
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Summary Strength status in the American strategic perception A study in theoretical rooting and Strategic Employment Assistant prof. Ammar Hamid Yasin Political Science / University of Baghdad College of The link between the dialectic of what is and what should be in relation to the status of power in the American strategic perception and the problem of employing it is one of the deep-seated mental syndromes in American strategic thinking, especially after the events of September 11, 2001 and the wars in Afghanistan and Iraq. Alternatives or effective means that enhance the outcomes of the US strategic performance in the final outcome on the side of the bloc of comprehensive strategic capabilities and balance in the use of force, leading to continuity of American hegemony according to the formulation of a new geostrategic philosophy The concepts of soft power and hard power have been expressed as vocabulary in the so-called balanced recruitment of power under the name of smart power to achieve the objectives of the American strategy. , As it provides an analytical view of the impact of the use of smart power in the US strategy and modernity in the use of patterns of international interactions, and shows us the nature of the relationship between the soft and solid strength and calculations of US decision makers on the handling of international units and non The international component of the new world order, which distinguishes the American strategic thinking from others that it has dimensions and dynamics and dynamics and high dynamic, and never neglect the future dimension and its future prospects. Perhaps one of the most difficult tasks that can be understood through the interactions of power in the totality of its current and future variables lies in building new thinking and crystallizing the mutual strategic perception of what is the nature of the global interactions, both international and regional, so this research is an attempt to predict the future of power in strategic perception and strategic employment accounts And then approach the potential data of the next time based on knowledge of what is going on today. Therefore, there must be basic prerequisites for understanding the significance of the present and the future, which are first and foremost the understanding of today's intellectual theories and a very important process that can never be ignored or overlooked or underestimated the consequences. The international variables that have influenced the structure of the international system have played an important and influential role in changing the concept of power and shaping new patterns. This has made the traditional concept of solid power significantly less than the new power of soft power as one of the new forms of force employed by the United States of America The use of the concept of power has been the most important strategic constellation in external political performance since the founding of the United States of America to the present day, and that changes in the function of US power go beyond setting priorities and approaches to strategic implementation tools Regardless of its primary function in protecting the interests of the United States of America, whether tactics or images employed in the framework of conventional or nuclear deterrence or preemptive or preventive war or to attract and influence the behavior of others by employing soft power or pairing between hard and soft power under the so-called The force is a general and comprehensive concept based on a range of political, economic, military, cultural and human factors that affect each other, that is, the use of active and constructive force in the American strategic mind as a mechanism of implementation Therefore, the methods of analysis of international relations have always discussed the problem of the use of force as the main engine of the interactions among countries. The understanding of the status of the force, its components, its elements, and the mechanisms of its strategy varies Schools, approaches and different theoretical trends in international relations, as well as the nature of the orientations of the US strategic decision maker.

يعد الربط بين جدلية ما هو كائن وما يجب أن يكون فيما يتعلق بمكانة القوة في المدرك الاستراتيجي الأمريكي وإشكالية توظيفها، من المتلازمات الذهنية الراسخة في التفكير الاستراتيجي الأمريكي، لاسيما بعد أحداث 11 أيلول 2001 وحربي أفغانستان والعراق، والتي حفزت المفكر والمخطط الاستراتيجي الأمريكي للبحث عن توظيف بدائل أو وسائل فاعلة تعزز مخرجات الأداء الاستراتيجي الأمريكي بما يصب في المحصلة النهائية في جانب تكتيل القدرات الإستراتيجية الشاملة وإحداث توازن في كيفية توظيف القوة مما يفضي إلى استمرارية الهيمنة الأمريكية وفق صياغات فلسفة جيوستراتيجية جديدة اعتنقها صانع القرار الأمريكي، وهنا تندرج مفاهيم عديدة لكيفية توظيف القوة وفق منسجمات جديدة تتلاءم مع طبيعة التحولات الدولية، فبرزت مفاهيم القوة الناعمة( اللينة) والقوة الصلبة(الخشنة) كمفردات تصب في خانة ما يسمى التوظيف المتوازن للقوة تحت مسمى القوة الذكية لتحقيق أهداف الإستراتيجية الأمريكية، كونها تقدم رؤية تحليلية مقاربة لأثر توظيف القوة الذكية في الإستراتيجية الأمريكية وحداثة استخدامها في أنساق التفاعلات الدولية، ويبين لنا طبيعة العلاقة الارتباطية بين القوة الناعمة والصلبة وحسابات صناع القرار الأمريكي حيال التعامل الوحدات الدولية وغير الدولية المكونة للنظام العالمي الجديد، الأمر الذي يميز الفكر الاستراتيجي الأمريكي عن غيره أنه ذو أبعاد ودلالات حركية وديناميكية عالية، ولا يهمل أبداً البعد المستقبلي واحتمالاته القادمة، ولعل من أبرز المهام الصعبة التي يمكن أن تفهم من خلالها تفاعلات القوة بمجمل متغيراتها الحالية والقادمة تكمن في بناء تفكير جديد وبلورة الإدراك الاستراتيجي المتبادل لما هو عليه طبيعة التفاعلات العالمية بشقيها الدولي والإقليمي، لذا يُـعدّ هذا البحث محاولة لاستشراف مستقبل القوة في المدرك الاستراتيجي وحسابات التوظيف الاستراتيجي الجديد للقوة، ومن ثم الاقتراب من المعطيات المحتملة للزمن الآتي بالاستناد إلى معرفة ما يدور اليوم. وبناءاً عليه، لابد من اشتراطات أساسية في فهم مغزى الحاضر والمستقبل، تلك التي يتقدمها قبل كل شيء فهم ما هو مطروح اليوم من تنظيـرات فكرية وعمليـة مهمة جداً لا يمكن أبداً تجاهلها أو التــغاضي عن مضامينها أو الاستخفاف بنتائجها. إن المتغيرات الدولية التي أثرت في هيكلية النظام الدولي أدت دورا مهما ومؤثرا في تغير مفهوم القوة ،وتشكيل أنماط جديدة لها مما جعل من مفهوم القوة التقليدية الصلبة يتراجع بشكل ملحوظ، مقابل تعاظم دور القوة الجديدة المتمثلة بالقوة الناعمة كأحد الأشكال الجديدة للقوة التي توظفها الولايات المتحدة الأمريكية، ومن ثم فقد شكل توظيف مفهوم القوة أهم الثوابت الإستراتيجية في الأداء السياسي الخارجي منذ تأسيس الولايات المتحدة الأمريكية إلى يومنا هذا، وان ما طرأ من تغيرات على وظيفة القوة الأمريكية لا يتعدى تحديد الأولويات والمقاربات لأدوات تنفيذ الإستراتيجية الأمريكية دون المساس بوظيفتها الأساسية في حماية مصالح الولايات المتحدة الأمريكية سواء كانت تكتيكات وصور توظيفها في أطار الردع التقليدي أو النووي أو الحرب الاستباقية أو الوقائية أو تحقيق الجذب والتأثير في سلوك الآخرين عن طريق توظيف القوة اللينة أو المزاوجة مابين القوة الصلبة والناعمة تحت توصيف ما يسمى بالقوة الذكية،لذا فأن القوة مفهوم عام وشامل يستند إلى مجموعة من العوامل السياسية، والاقتصادية، والعسكرية، والثقافية،والبشرية تؤثر بعضها في البعض الآخر، أي أن توظيف القوة النشطة والبناءة في المدرك الاستراتيجي الأمريكي كإلية من آليات تنفيذ الإستراتيجية الأمريكية أدى إلى ضبط الأداء الاستراتيجي الأمريكي بما يسهم في تمكين الهيمنة الأمريكية لعقود قادمة، لذا فقد دأبت مناهج تحليل العلاقات الدولية إلى بحث إشكالية توظيف القوة، بوصفها المحرك الأساسي للتفاعلات الحاصلة فيما بين الدول، إذ يختلف فهم مكانة القوة ومكوناتها وعناصرها واليات توظيفها استراتيجيا باختلاف المدارس والمداخل والاتجاهات النظرية المختلفة في العلاقات الدولية، فضلاً عن طبيعة توجهات صانع القرار الاستراتيجي الأمريكي.

Keywords

يعد الربط بين جدلية ما هو كائن وما يجب أن يكون فيما يتعلق بمكانة القوة في المدرك الاستراتيجي الأمريكي وإشكالية توظيفها، من المتلازمات الذهنية الراسخة في التفكير الاستراتيجي الأمريكي، لاسيما بعد أحداث 11 أيلول 2001 وحربي أفغانستان والعراق، والتي كانت من المحفزات الاساسية للبحث عن توظيف بدائل أو وسائل فاعلة تعزز مخرجات الأداء الاستراتيجي الأمريكي بما يصب في المحصلة النهائية في جانب تكتيل القدرات الإستراتيجية الشاملة وإحداث توازن في كيفية توظيف القوة مما يفضي إلى استمرارية الهيمنة الأمريكية وفق صياغات فلسفة جيوستراتيجية جديدة اعتنقها صانع القرار الأمريكي، وهنا تندرج مفاهيم عديدة لكيفية توظيف القوة وفق منسجمات جديدة تتلاءم مع طبيعة التحولات الدولية، فبرزت مفاهيم القوة الناعمة اللينة --- والقوة الصلبةالخشنة --- كمفردات تصب في خانة ما يسمى التوظيف المتوازن للقوة تحت مسمى القوة الذكية لتحقيق أهداف الإستراتيجية الأمريكية، كونها تقدم رؤية تحليلية مقاربة لأثر توظيف القوة الذكية في الإستراتيجية الأمريكية وحداثة استخدامها في أنساق التفاعلات الدولية، ويبين لنا طبيعة العلاقة الارتباطية بين القوة الناعمة والصلبة وحسابات صناع القرار الأمريكي حيال التعامل الوحدات الدولية وغير الدولية المكونة للنظام العالمي الجديد، الأمر الذي يميز الفكر الاستراتيجي الأمريكي عن غيره أنه ذو أبعاد ودلالات حركية وديناميكية عالية، ولا يهمل أبداً البعد المستقبلي واحتمالاته، لاسيما في استيعاب ما هو عليه الوضع إقليمياً ودولياً ما هو كائن --- وإعادة توجيه مساراته باتجاه ما يجب أن يكون --- ، إذ إن القوة كانت ولم تزل من المتغيرات الثابتة المؤثرة في العلاقات الدولية، إذ أصبح تأثير القوة لا يقتصر على جانب معين بل على المستويات كافة لتعد من العناصر المهمة التي توظفها جميع الوحدات الدولية في سبيل تنفيذ أهدافها وطموحاتها سواء كان ذلك على المستوى الداخلي أم المستوى الخارجي، لاسيما أن القوة تعد من الظواهر السياسية والاجتماعية المميزة التي يرتبط تطورها بتطور الإنسان وحاجاته المختلفة، مثلما ترتبط القوة بعلم السياسة حتى أصبحت من الركائز الأساسية عند علمائه، فغالباً ما تسعى الدولة إلى توظيف القوة من أجل الحفاظ على المجتمع وتطبيق سياساتها، أو لحماية أمنها ضد أي تهديدات داخلية أو خارجية، وبتطور المجتمعات لم تعد القوة حكراً على الدولة فقط، وإنما هنالك توزيعاً للقوة يمتد إلى جماعات وفواعل من غير الدول يستندون إلى القوة فيما بينهم، إذ تؤثر القوة في مجمل الفعاليات والعمليات السياسية، كالتأثير على السلطة وصنع القرار وتوزيع القيم والموارد وتحديد الأولويات.

Listing 1 - 10 of 10
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (10)


Language

Arabic (5)

Arabic and English (5)


Year
From To Submit

2018 (2)

2017 (1)

2016 (4)

2012 (2)

2011 (1)