research centers


Search results: Found 12

Listing 1 - 10 of 12 << page
of 2
>>
Sort by

Article
Food security in Iraq .. Challenges and future prospects
الأمن الغذائي في العراق .. التحديات والآفاق المستقبلية

Author: Ahmad O. Alrawi أحمد عمر الراوي
Journal: Al-Ma'mon College Journal مجلة كلية المامون ISSN: 19924453 Year: 2009 Issue: 14-A Pages: 86-107
Publisher: AlMamon University College كلية المامون الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

The desire to achieve a certain amount of food security, is the desire of old as humanity itself. So it was not food and food security in one day the subject technically neutral. But has always been at the heart of many conflicts shapes and faces that the world has witnessed in the circumstances and the times of successive. Today, after the failure of the development process in many developing countries including Arab countries. Which the depth of economic and social crisis in these countries. The transformation of surplus food in the developed countries to political weapon used against countries in need of food. Which are often subject these countries to political and economic conditions at the expense of sovereignty and national security. Making the issue of food security issues of the most dangerous and most complex and sensitive, and one of the most exciting topics for discussion at the international, regional officially and organizationally. The Food and Agriculture Organization of the international organizations and interested parties Eduard provide food for humans. And held on so many conferences, and was the conference organized by the organization in 1996 of important conferences, held under the banner of food for all. The Conference discussed the possibility of addressing the problem of 839 million people in the world exhibition of famine. However, international action called for by the Conference were not real and serious to address the problem of the hungry. Because after twelve years on the conference, we find that the hungry had increased today to reach more than 1000 million people. And has become the issue of providing food of the most issues haunting for most governments in the developing world that suffer from a deficit in food production, especially after the decline in rates of global production of food and high prices in international markets, which are many countries unable to import food levels needed by the people because of their financial bills to afford the high Akiem food importer. The apparent seriousness of the problem of food in the Arab countries of their impact double on each of the exposure of food security which is the exposure to its national security, and on its ability to achieve economic and social development. Because the inability of the community in obtaining the necessary food will lead to the deterioration of public health, and thus lose a lot of efficiency and capabilities of the workforce in the correct performance in the delivery of programs and plans of the development process. The growth of population in the Arab region at rates greater than the rates of food production, aggravate the problem, and turning the food gap than just trade and economic problem can be overcome if there is financial resources to the complex political problem plaguing the stability of Arab national security.And Iraq, one of the Arab countries that suffer from a large food deficit for more than three decades and depends on more than 60% of its food imported from the international markets. Putting him at the mercy of fluctuations that occur in these markets and the policies pursued by the dominant nations on trade in food and the loss of the elements of food security. Although Iraq may be a country more fortunate than other countries in abundance of financial resources that enable it to import food, but the availability of financial resources may not be sufficient to achieve food security as we have seen during the siege because of political and economic sanctions imposed on the political system. And the inability of domestic production to meet the requirements of food for its citizens.Today, after what passed by the Iraq war and the siege contributed to the growing problem of food from both sides, the first aspect that these conditions led to the destruction of the basic components of the agricultural sector, which led to a further reduction in the rates of production, especially after the U.S. occupation of Iraq in 2003 as it went down the contribution of agricultural production from 11% in 1998 to 8.2 in 2003 and then to 6.6% in 2005 (1). The second aspect that the conditions of occupation led to the destruction of the infrastructure for transport and distribution of food and the inability of formal institutions to secure the food in the quantities and times required. All this led to a reduction of the ration card items to lower levels of the siege. Especially if we know that the ration card is the main source for the majority of the Iraqi people. And stop working out will show about 50% of the community to the dangers of malnutrition. The question today is should continue to ration cards for food security of the Iraqi society that have been able to keep the Iraqi people to acceptable levels relatively food during the siege, and whether the state can continue to cover the cost of the ration card, especially if the ration card burden the state budget of more than 4 billions of dollars annually (2). Even if the state was able to secure funds to import food but that food security will remain depends on fluctuations in international markets and is subject to the conditions imposed by the producers of food.In light of the food gap large due to the inability of agricultural production to meet the growing needs of food and declining global production of food due to drought, high food prices because of subsidies provided to producers of food in accordance with WTO procedures. We come to wonder about the future of food security in Iraq in light of the growing population during the decade next?. Is it available natural potential is able to enhance food security and reduce the food gap?. This research is trying to answer that by showing and analyzing the most important components of enhancing food security and the challenges facing it.

إن الرغبة في تحقيق قدر معين من الأمن الغذائي , هي رغبة عمرها من عمر البشرية نفسها. لذلك لم يكن الغذاء والأمن الغذائي في يوم من الأيام موضوعا فنيا محايدا .بل كان على الدوام في قلب الصراعات العديدة الأشكال والوجوه التي شهدها العالم في ظروف وأزمنة متعاقبة. واليوم وبعد فشل عملية التنمية في العديد من البلدان النامية ومنها البلدان العربية .الأمر الذي عمق ألازمة الاقتصادية والاجتماعية في هذه الدول . وتحول فائض الغذاء في الدول المتقدمة إلى سلاح سياسي يستخدم ضد الدول المحتاجة للغذاء . والتي غالبا ما تخضع هذه الدول الى شروط سياسية واقتصادية تكون على حساب سيادتها وأمنها القومي. مما جعل موضوع الأمن الغذائي من اخطر القضايا وأكثرها تعقيدا وحساسية , وواحد من أكثر الموضوعات إثارة للنقاش على الصعيد الدولي والإقليمي رسميا وتنظيميا . وتعد منظمة الغذاء والزراعة الدولية من المنظمات والجهات المهتمة بموضوعة توفير الغذاء للإنسان .وعقدت حول ذلك العديد من المؤتمرات ,وكان المؤتمر الذي نظمته المنظمة في العام 1996 من المؤتمرات الهامة,الذي عقد تحت شعار الغذاء للجميع. وبحث المؤتمر إمكانية معالجة مشكلة 839 مليون إنسان في العالم معرض للمجاعة . إلا إن الإجراءات الدولية التي دعا إليها المؤتمر لم تكن حقيقية وجادة لمعالجة مشكلة الجياع . إذ بعد مرور اثني عشر عاما على المؤتمر نجد أن الجياع قد ازدادوا اليوم ليصلوا إلى أكثر من 1000 مليون إنسان . وأصبحت مسالة توفير الغذاء من أكثر القضايا المؤرقة لمعظم الحكومات في العالم النامي التي تعاني من عجز في إنتاجها الغذائي ,لاسيما بعد تراجع معدلات الإنتاج العالمية من الغذاء وارتفاع أسعاره في الأسواق الدولية مما باتت كثير من الدول عاجزة عن استيراد الغذاء بالمستويات التي تحتاجها شعوبها بسبب عدم قدراتها المالية على تحمل الفواتير العالية لاقيام الغذاء المستورد. وتتضح خطورة مشكلة الغذاء في البلدان العربية من تأثيرها المزدوج على كل من انكشاف أمنها الغذائي الذي هو انكشاف لأمنها القومي ,وعلى قدرتها في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية .لان عدم قدرة المجتمع في حصوله على الغذاء اللازم سيؤدي إلى تدهور الصحة العامة, وبالتالي فقدان الكثير من كفاءة وقدرات القوى العاملة على الأداء الصحيح في إنجاز برامج وخطط العملية التنموية. وقد أدى نمو السكان في المنطقة العربية بمعدلات اكبر من معدلات إنتاج الغذاء، إلى تفاقم المشكلة، وتحول الفجوة الغذائية من مجرد مشكلة تجارية واقتصادية يمكن التغلب عليها إذا توفرت الموارد المالية إلى مشكلة سياسية معقدة تعصف باستقرار الأمن القومي العربي.والعراق احد الأقطار العربية التي تعاني من عجز غذائي كبير منذ أكثر من ثلاثة عقود ويعتمد في أكثر من 60% من غذائه على المستورد من الأسواق الدولية . مما يضعه تحت رحمة التقلبات التي تحدث في تلك الأسواق والسياسات التي تنتهجها الدول المهيمنة على تجارة الغذاء وفقدان مقومات أمنه الغذائي . ورغم أن العراق قد يكون بلدا أكثر حظا من البلدان الأخرى بوفرة الموارد المالية التي تمكنه من استيراد الغذاء , إلا إن توفر الموارد المالية قد لا يكفي لتحقيق الأمن الغذائي كما شاهدناه أثناء فترة الحصار بسبب العقوبات السياسية والاقتصادية المفروضة على نظامه السياسي. وعجز الإنتاج المحلي عن تلبية الاحتياجات المطلوبة من الغذاء لمواطنيه . واليوم وبعد ما مر به العراق من حروب وحصار ساهم في تفاقم مشكلة الغذاء من جانبين الجانب الأول أن تلك الظروف أدت إلى تدمير المقومات الأساسية للقطاع الزراعي مما قاد إلى مزيد من التراجع في معدلات الإنتاج لاسيما بعد الاحتلال الأمريكي للعراق في العام 2003 اذ تراجعت مساهمة الإنتاج الزراعي من 11% في العام 1998 إلى 8,2في العام 2003 ثم إلى 6,6 % عام2005(1). والجانب الثاني أن ظروف الاحتلال أدت إلى تدمير البنى التحتية لعمليات النقل والتوزيع للغذاء وعدم قدرة المؤسسات الرسمية على تامين الغذاء بالكميات والأوقات المطلوبة. كل ذلك أدى إلى تراجع مفردات البطاقة التموينية إلى مستويات أدنى من فترة الحصار .لاسيما إذا ما علمنا ان البطاقة التموينية هي المصدر الأساسي لغالبية الشعب العراقي. وان توقف العمل بها سيعرض نحو 50% من المجتمع الى مخاطر سوء التغذية. والسؤال المطروح اليوم هل ينبغي الاستمرار بالبطاقة التموينية لتأمين الغذاء للمجتمع العراقي التي استطاعت أن تبقي الشعب العراقي على مستويات مقبولة نسبيا من الغذاء خلال فترة الحصار، وهل الدولة قادرة على الاستمرار بتغطية تكاليف البطاقة التموينية , وخاصة إن البطاقة التموينية تثقل كاهل الموازنة العامة للدولة بأكثر من 4 مليارات دولار سنويا(2). وحتى إن تمكنت الدولة من تأمين الأموال لاستيراد الغذاء إلا إن الأمن الغذائي سيبقى رهين التقلبات في الأسواق الدولية وخاضع للشروط التي يفرضها منتجو الغذاء.وفي ضوء الفجوة الغذائية الكبيرة الناجمة عن عجز الإنتاج الزراعي لسد الاحتياجات المتزايدة من الغذاء وتراجع الإنتاج العالمي للغذاء بسبب الجفاف , وارتفاع أسعار الغذاء بسبب رفع الدعم المقدم لمنتجي الغذاء وفق إجراءات منظمة التجارة العالمية .نأتي لنتساءل عن مستقبل الأمن الغذائي بالعراق في ظل زيادة السكان خلال العقد القادم ؟. وهل الإمكانيات الطبيعية المتاحة قادرة على تعزيز الأمن الغذائي والحد من الفجوة الغذائية ؟.هذا ما يحاول البحث الاجابة عن ذلك من خلال عرض وتحليل أهم مقومات تعزيز الأمن الغذائي والتحديات التي تواجه ذلك.


Article
. Policies of food security in selected developing countries
سياسات الأمن الغذائي في بلدان نامية مختارة

Authors: Amina abdul-ilah آمنة عبد الإله حمدون --- Aswan Abdul-Kadir أسوان عبد القادر زيدان
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2011 Issue: 24 Pages: 255-271
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractIt has became the climate polices of food security implications ofthe changing on the size and stability of world food markets and thelikely level of prices prevailing view "because developed countriesusually offer subsidies to their agricultural sectors while imposingdeveloping countries taxes in most cases, therefore, the impact ofReform policies on the global markets are almost non- effective. hasresulted in policies related to dignifying stability on the overalleconomy in many developing countries to a severe increase in foodprices due to correct the exchange rates and reduce subsidies forfood and clear from the analysis of high relative importance offoreign aid and reserves inventories and government taxes that theywere the same impact significant positive balances in the value ofcommodity grains. so must re-examine the policies supported by theInternational Monetary Fund should be the rationalization of publicfinances and improve the financial policies and the transfer of taxbreaks to a flat tax appropriate to the type of foreign investment withthe economic gains achieved by

لقد أصبح لمناخ سياسات الأمن الغذائي المتغير انعكاسات على حجم واستقرار أسواق الأغذية العالمية والمستويات المحتملة للأسعار السائدة، نظرا" لان البلدان المتقدمة تقدم عادة إعانات لقطاعاتها الزراعية في حين تفرض البلدان النامية ضرائب عليها في اغلب الأحيان، لذا فان تأثير إصلاحات السياسات في الأسواق العالمية تكاد تكون غير فعالة. وقد أدت السياسات المرتبطة بإضفاء الاستقرار على الاقتصاد الكلي في العديد من البلدان النامية الى حدوث ارتفاع شديد في أسعار الأغذية بسبب تصحيح معدلات اسعار الصرف وخفض الإعانات المقدمة للأغذية واتضح من التحليل ارتفاع الأهمية النسبية لكل من المعونات الخارجية واحتياطيات الخزين والضرائب الحكومية اذ كانت ذات تأثير معنوي ايجابي في قيمة الموازين السلعية للحبوب. لذلك لابد من إعادة النظر في السياسات التي يدعمها صندوق النقد الدولي ولابد من ترشيد المالية العامة وتحسين السياسات المالية وتحويل الإعفاءات الضريبية إلى ضريبة ثابتة ملائمة لنمط الاستثمارات الأجنبية مع المكاسب الاقتصادية التي تحققها.


Article
دراسة جغرافية لعدد من المؤشرات الطبيعية والبشرية المؤثرة في الأمن الغذائي في العراق

Authors: مثنى فاضل علي --- علياء حسين سلمان
Journal: Journals geographic مجلة البحوث الجغرافية ISSN: 19922051 Year: 2014 Issue: 19 Pages: 239-271
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract There is a range of indicators and determinants that show that Iraq suffers from a defect in food security, and includes this research shed light on a range of these indicators of natural and human resources within geographical, as indicators include human (side population "population", the agricultural "spaces and production "For a number of agricultural crops strategy as wheat and barley, and industrial side, which includes the preparation of industrial installations in Iraq, and finally study the reality of livestock in Iraq and problems), either indicators Natural has addressed a number of themes and the most important elements of climate (temperature, rainfall and evaporation) and their reflections in the water consumption, as well as the problems of erosion and desertification, and leave major effects on various aspects of life, including food security

الملخص: توجد مجموعة من المؤشرات والمحددات التي تظهر ان العراق يعاني من خلل في امنه الغذائي، ويتضمن هذا البحث تسليط الضوء على مجموعة من تلك المؤشرات الطبيعية والبشرية ضمن انعاكاساتها الجغرافية، اذ تشمل المؤشرات البشرية (الجانب السكاني "عدد السكان"، الجانب الزراعي "المساحات والانتاج" ولعدد من المحاصيل الزراعية الستراتيجية كالحنطة والشعير، والجانب الصناعي والذي يتضمن اعداد المنشأت الصناعية في العراق، واخيرا دراسة واقع الثروة الحيوانية في العراق ومشاكلها)، اما المؤشرات الطبيعية فقد تناولت عدد من المحاور ومن اهمها عناصر المناخ (الحرارة والامطار والتبخر) وانعكاساتها في الاستهلاك المائي، فضلا عن مشكلتا التعرية والتصحر، وما تتركه من اثار كبرى على مختلف جوانب الحياة ومنها الامن الغذائي.


Article
Econometric Analysis of the Reality of Food Security in Iraq For the Period (1990-2016) Rice Yield Model Using the (ARDL) Models
تحليل اقتصادي وقياسي لواقع الأمن الغذائي في العراق للمدة (1990-2016) محصول الرز أنموذجاً باستعمال نماذج الانحدار الذاتي للإبطاء الموزع (ARDL

Authors: عمر عادل جاسم --- عفاف صالح حسن
Journal: Tikrit Journal For Administration & Economics Sciences مجلة تكريت للعلوم الادارية والاقتصادية ISSN: 18131719 Year: 2018 Volume: 4 Issue: 44 part 1 Pages: 379-393
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

Rice crop is one of the main grain crops in the world. It is second after the wheat crop in terms of importance. In Iraq, it is a summer grain crop and it is considered one of the main components of the Iraqi daily food. The average production, productivity, and area of the rice crop in Iraq during (1990-2016) around (248.29) thousand tons and (749.98) kg / Dunum, and (352.62) thousand Dunums respectively. The average of local consumption, and imports of rice crop during the study period was (975.49, 724.72) thousand tons, respectively. The target of the research was analysis the reality of Iraqi food security, highlighting the magnitude of this phenomenon (food insecurity) estimation local consumption function of the rice crop in Iraq during (1990-2015). Using the ARDL models to test the cointegration, appreciate the short and long-term equilibrium relationship, and determine important factors those affecting the local consumption by the double-logarithmic formula were (total income, output, the exchange rate, the import price). The stability of the time series was detected by unit root test and all variables become stationary at the level expect the rate exchange was stationary at the first difference. The results showed that are with expected signals, the estimated relationship showed that the error term parameter expressed in (ECTt-1) and its value (-0.68) is negative and significant (p = 0.002). That indicates to short-term equilibrium relationship between the variables a long equilibrium relationship, meaning that the local consumption of the rice crop takes about (1.47) years for equilibrium value.

يعد محصول الرز من محاصيل الحبوب الرئيسة في العالم، ويحتل المرتبة الثانية بعد محصول القمح من حيث الاهمية، وفي العراق يعدُ من محاصيل الحبوب الصيفية ولا غنى عنه على مائدة الفرد العراقي ، وقد بلغ متوسط الانتاج والانتاجية والمساحة محصول الرز في العراق خلال المدة (1990-2016) نحو (248.29) الف طن و (749.98) كغم/دونم و (352.62) الف دونم على التوالي ، اما متوسط الاستهلاك المحلي والاستيرادات من محصول الرز خلال مدة الدراسة فقد كانت (975.49 ؛ 724.72) الف طن على التوالي ، وقد استهدف البحث تحليل واقع الأمن الغذائي العراقي مع تسليط الضوء على حجم هذه الظاهرة (عدم تحقق الأمن الغذائي) وتقدير انموذج الاستهلاك المحلي لمحصول الرز في العراق للمدة 1990-2015 باستعمال نماذج الانحدار الذاتي للإبطاء الموزع (ARDL) لاختبار التكامل المشترك وتقدير العلاقة التوازنية قصيرة وطويلة الاجل ،وقد تم تحديد اهم العوامل المؤثرة على دالة الاستهلاك المحلي بالصيغة اللوغاتيمية المزدوجة وهي (الدخل الكلي، الانتاج المحلي، سعر الصرف ،سعر الاستيراد) وتم الكشف عن استقرارية السلاسل الزمنية من خلال اختبار جذر الوحدة واتضح عدم استقرارية السلسلة الزمنية لمتغير سعر الصرف وانها اصبحت مستقرة بعد اخذ الفرق الاول لها اما بقية المتغيرات فقد كانت مستقرة عند المستوى، واظهرت النتائج ان المتغيرات تحمل الاشارات المتوقعــة، واظهـرت العلاقـة المقـدرة ان معلمـة حـد الخـطأ والمعـبر عنها (ECTt-1) وقيمتـها (-0.68) كانت سالبة ومعنوية (p=0.002) وهذا يعكس وجود علاقة توازنيه في الاجل القصير بين المتغيرات المدروسة باتجاه علاقة توازن طويلة الاجل، بمعنى ان الاستهلاك المحلي من محصول الرز يستغرق حوالي (1.47) سنة باتجاه القيمة التوازنية.


Article
The Impactof Structural Adjustment Policies In Food Security(A Comparative Study) in Republic of Arabic Eygption for period (1985-1994) and (2000-2016)
أثر سياسات التكيف الهيكلي في الأمن الغذائي (دراسة مقارنة) في جمهورية مصر العربية للفترتين(1985- 1994) و(2000-2016)

Author: آمنة عبدالآله حمدون
Journal: journal of kerbala university مجلة جامعة كربلاء ISSN: 18130410 Year: 2019 Volume: 17 Issue: 1 Pages: 246-253
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

Developing countries economics suffered from challenges whose effects started in widen early associated with arise of develop in countries economic concepts and deepening its economics partition then following sovereign of new international economic regime and its effects spread around the world where some countries economics showed establishing policies and starting its effects on realizing secure food . The research resulted that economic establishing policies connect with the short-range conceptions so its retraction effects considered aquick one toward reducing total demand level which leads to negative effects on currency and the stardard living of low – income, and at last in decrease the standards levels of food security named valualion of goodsbalance of grain. According by the policies of structural reformation programs should be supported because these policies increases the economic establishing and its ability in taking up the internal and the external shocks by which its effect on inflation tax distree and the good balances disorder decrease yet this denotes to the effectiveness of basic structure for the food assistance, storage reserves and government taxes.At the end,this study advises to support the economim ability to develop in balance for achieving an accepted standard of secure food in the county under study.

عانت اقتصاديات البلدان النامية من تحديات بدأت أثارها تتسع منذ مطلع العشرينات رافقها نشوء المضامين الاقتصادية للبلدان النامية وتعميق تجزئة اقتصادياتها وتتبعها سيادة النظام الاقتصادي الدولي الجديد وامتداد آثاره حول العالم إذ شهدت بعض اقتصاديات البلدان النامية اهتماما بمسالة التكيف الهيكلي بغية تحقيق وتطبيق سياسات التكيف الهيكلي وبداية لتأثيراتها حول تحقيق الغذاء الآمن. توصل البحث لنتيجة مفادها أن سياسات التكيف الهيكلي ترتبط بمفاهيم المدى القصير لذا فان تأثيراتها الانكماشية تعد سريعة باتجاه خفض مستوى الطلب الكلي وبالتالي تؤدي إلى آثارا سلبية على النقد ومستوى المعيشة و تدني مستويات الأمن الغذائي معبرا عنه بقيمة الموازين السلعية للحبوب أما تأثيرها فيظهر على الأمد البعيد ، لذا لابد من دعم سياسات برامج التكيف الهيكلي إذ تسهم هذه السياسات في زيادة مرونة الاقتصاد وفي مقدرته على امتصاص الصدمات الخارجية و الداخلية مما يقلل من أثرها على التضخم وحدة الضرائب والاختلال في الميزان السلعي ذلك ما يشير إلى التأثير البالغ للبنية الأساسية للمعونات الغذائية واحتياطات الخزين والضرائب الحكومية و أخيراً توصي الدراسة بضرورة دعم قدرة الاقتصاد على النمو المتوازن وإعادة هيكليته وبالتالي القدرة على تحقيق مستويات مقبولة من الغذاء الأمن في بلد عينة البحث


Article
Effectiveness of allocating resources to achieve food security in Iraq 2005-2015
فاعلية تخصيص الموارد في تحقيق الأمن الغذائي في العراق للمدة 2005-2015

Loading...
Loading...
Abstract

The issue of food security has received wide attention from countries and international organizations, especially the Food and Agriculture Organization of the United Nations (FAO) because it is very important to provide food in quantity and quality suitable for people to carry out various economic activities. To achieve that objective, an effective resource allocation and allocation policy must be adopted between consumption and investment External demand and on both sides the overall supply and demand to influence the macroeconomic variables necessary for economic growth, There was also a clear imbalance in the contribution of imports to the overall supply. Iraq's resource allocation policy was ineffective in achieving food security, there was a clear imbalance in the distribution of resources between consumption and investment. Which led to the continuation of the problem of achieving food security in the best form and according to scientific standards. And despite the availability of its components, which requires the development, of an effective strategy for agricultural and rural development to reach this goal.

يحظى موضوع تحقيق الأمن الغذائي اهتماماً واسعاً من قبل الدول والمنظمات الدولية وخاصة منظمة الاغذية والزراعة الدولية لما له من اهمية بالغة تتعلق بتوفير الطعام بالكمية والنوعية المناسبة للناس من اجل قيامهم بمختلف النشاطات الاقتصادية. ومن اجل تحقيق ذلك الهدف لابد من اتخاذ سياسة فعالة في مجال تخصيص الموارد وتوزيعها بين الاستهلاك والاستثمار وتنشيط الطلب الخارجي وفي كلا الجانبين العرض والطلب الكلي للتأثير على المتغيرات الاقتصادية الكلية الضرورية لعملية النمو الاقتصادي. وكانت سياسة تخصيص الموارد في العراق غير فعالة في تحقيق الأمن الغذائي، فقد كان هناك خللاً واضحاً في توزيع الموارد بين الاستهلاك والاستثمار، كما كان هناك خللاً واضحاً في جانب مساهمة الاستيرادات في العرض الكلي، الامر الذي ادى الى استمرار مشكلة تحقيق الأمن الغذائي بالشكل الامثل ووفق المعايير العلمية، وعلى الرغم من توفر مقومات تحقيقه مما يتطلب وضع ستراتيجية فعالة للتنمية الزراعية والريفية الشاملة للوصول الى هذا الهدف.


Article
The Impact of External Debts in Value Good Balances of Cereals in Some Selected Arab Countries: A Comparative Study
أثر المديونية الخارجية في قيمة الموازين السلعية للحبوب في بلدان عربية مختارة - دراسة مقارنة-

Author: Amina A. Al-Hasson
Journal: TANMIAT AL-RAFIDAIN تنمية الرافدين ISSN: 1609591X Year: 2010 Volume: 32 Issue: 100 Pages: 135-149
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractExternal debts are considered one of the most important issues faced by Arab countries in the passed decades, as they are an obstacle against achieving development. They began in fifties on an international level and their features became clearer in nineties when the amount of debts aggravated as a result of malfunctioning them. It was clear that there was internal and external causes that contributed in increasing the burdens of debts including the deficit in the general balance and the deterioration in the terms of commercial exchange. It was obvious from the model used that there is an increase in the relative importance of the structural reform programs in affecting the value of the good balances of cereals in (2006) in comparison with the year (2003). In general, the influence of the whole independent variables did not exceed (50%) for the whole population in (2003). But, it increased to high international levels in (2006), indicating the great influence of the basic structure of debts on the value of good balances of cereals in Arab countries. The study recommends that there is a necessity to plan structural agriculture policies concerning the external debts and rescheduling them in a way that minimizes their impacts and reflections on the basic structure of these countries economies.

المستخلصتعد الديون الخارجية من أهم القضايا التي واجهتها البلدان العربية في العقود المنصرمة والتي تقف عائقاً في طريق سعيها نحو التنمية، حيث بدأت على المستوى العالمي في الخمسينات، واتضحت معالمها بشكل بارز في عقد التسعينات عندما تفاقم حجم الديون لسوء توظيفها. وتبين أن هناك مسببات داخلية وأخرى خارجية أسهمت في تزايد أعباء الديون منها العجز في الميزانية العامة وتدهور شروط التبادل التجاري، واتضح من التحليل للأنموذج المستخدم إرتفاع الأهمية النسبية لبرامج الإصلاح الهيكلي في التأثير على قيمة الموازين السلعية للحبوب في عام 2006 مقارنة بعام 2003 وبصفة عامة إن تأثير المتغيرات المستقلة مجتمعة لم يتجاوز 50% للمجتمع برمته عام 2003، إلاّ أنه ارتفع إلى مستويات عالية عام 2006، مما يشير إلى التأثير البالغ للبنية الأساسية الهيكلية للمديونية في قيمة الموازين السلعية للحبوب في البلدان العربية، وأوصت الدراسة بضرورة الاهتمام برسم سياسات زراعية هيكلية تجاه الديون الخارجية وإعادة جدولتها بحيث يمكن تدنية آثارها وانعكاساتها على البنية الأساسية


Article
دراسة تحليلية لعدد من المؤشرات الطبيعية والبشرية المؤثرة في الأمن الغذائي في العراق

Author: محمود بدر علي
Journal: Journal of Kirkuk University Humanity Studies مجلة جامعة كركوك للدراسات الانسانية ISSN: 19921179 Year: 2012 Volume: 7 Issue: 3عدد خاص بمؤتمر كلية التربية Pages: 947-969
Publisher: Kirkuk University جامعة كركوك

Loading...
Loading...
Abstract

الملخص توجد مجموعة من المؤشرات والمحددات التي تبرز بان العراق يعاني من خلل في امنه الغذائي، ويتضمن البحث تسليط الضوء على مجموعة من تلك المؤشرات الطبيعية والبشرية ضمن انعاكاساتها الجغرافية، اذ تتضمن المؤشرات البشرية (الجانب السكاني، الجانب الزراعي "المساحات والانتاج"ولعدد من المحاصيل الزراعية الستراتيجية كالحنطة والشعير، والجانب الصناعي والذي يتضمن اعداد المنشأت الصناعية في منطقة الدراسة)، اما المؤشرات الطبيعية فقد تناولت محاور (الحرارة والامطار والتبخروانعكاسها على ازدياد التبخر السنوي)، والاستهلاك المائي، والمحور الاخير التعرية والتصحر. ويعد مفهوم الأمن الغذائي من أهم المفاهيم التي تحظى بأهمية متزايدة في عالم اليوم ، ولقد عرف الإنسان الجوع منذ القدم وحاول أن يتغلب عليه لأجل سد احتياجاته الغذائية فأخذ منذ ذلك الوقت يخطط ويضع أهدافه بما يخدم أمنه الغذائي والصحي.وقد ورد عدد من المفاهيم التي تحدد الأمن الغذائي، فدولياً وضعت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة مفهوماً هو ( ضمان حصول كل الإفراد وفي كل الأوقات على كفايتهم من الغذاء الذي يجمع بين النوعية الجيدة والسلامة كي يعيشوا حياة نشطة موفورة الصحة ، ولا يأتي ذلك إلا بتوفير إمدادات غذائية مستقرة تكون متاحة مادياً واقتصادياً للجميع). كما ويتحدد هذه المفهوم على صعيد الدولة بأنه ( يتحقق الأمن الغذائي عندما يستطيع إنتاج وتسويق وتنظيم تجارة تلك الدولة بحيث يكون قادراً على إمداد كل المواطنين بالغذاء الكافي في كل الأوقات حتى في أوقات الأزمات، وكذلك في أوقات تردي الإنتاج المحلي وظروف السوق الدولية.ومهما تعددت المفاهيم المرتبطة بالأمن الغذائي فأن هناك عامل مشترك بينهما إلا وهو ضرورة توفير الغذاء الكافي لكل الأفراد في المجتمع ، إلا أن ذلك يرتبط بما توفره الدولة من إمكانيات لأجل سد احتياجات سكانها من الغذاء، إذ يجب أن يحصل الإنسان على كمية من السعرات الحرارية والتي تقدر بنحو (2385سعرة حرارية) في اليوم كحد ادني، وتزيد الكمية تبعاً لانخفاض درجة الحرارة ومقدار الجهد المبذول وضخامة الجسم الإنساني ، وهذه السعرات الحرارية يمكن الحصول عليها إذا تناول الإنسان الغذاء الكامل والمتمثل في الحبوب والخضراوات والفواكه واللحوم، إذ أن هذا الغذاء يساعده على أن يمد جسمه بمعدل من البروتينات اللازمة والتي تقدر بنحو (غرام واحد لكل كيلو غرام من وزن الإنسان)،ولهذا فأن نقص عنصر غذائي معين أو عدد من العناصر الغذائية الضرورية هو يعد بمثابة تهديد للأمن الغذائي واضطرابه، فهو يعني عدم كفاية كمية الغذاء في الوجبة الغذائية أو عدم توفير النوعية الغذائية المطلوبة في الطعام.أما في العراق فقد ارتبط مفهوم الأمن الغذائي بأسباب لها صلة بالاضطرابات التي تعرض لها في السنين السابقة، منها العقوبات الاقتصادية التي تعرض لها خلال فترة الحروب، لاسيما حرب الخليج، والتي تركت اثأرا خطيرة على العراقيين ،وكان من نتائجها ارتفاع معدلات البطالة والأمية وفقدان الحاصلين عل دخول في بعض الأسر، كما أن مشكلة توفير الغذاء لا يرتبط فقط بنقص الإنتاج من الغذاء الكافي بل في الفشل في تأمين الغذاء الكافي على مستوى الأسرة في منطقة الدراسة.


Article
The challenges facing Iraq's food security
التحديات التي تواجه الأمن الغذائي العراقي

Loading...
Loading...
Abstract

الغذاء هو حاجة إنسانية ملحه لا يمكن الاستغناء عنها لمدة أكثر من ثلاثة أيام، كما إن الإنسان لا يستطيع أداء واجباته وأعماله البدنية والعقلية ما لم يحصل على غذاء صحي متكامل، لا تقل سعراته الحرارية عن 2500 سعرة حرارية/يوميا، كما إن عدم الاهتمام بنوع الغذاء يؤدي إلى الإصابة بأمراض سوء التغذية، ونقص الغذاء يؤدي الى المجاعة والإصابة بأمراض الجوع، ولهذا أصبح هذا الموضوع من الأولويات التي على الدولة أن تهتم بها وتوفرها للمواطنين من خلال السياسة الاقتصادية والتنموية التي من شانها أن تحقق الأمن الغذائي لسكانها.


Article
The Local Food Crisis in Iraq Between Thoughts of the Malthusian Theory and the Agricultural Section Regression Reality
الأزمة الغذائية المحلية في العراق بين أفكار النظرية المالثوسية وتردي واقع القطاع الزراعي

Author: الهام خزعل ناشور
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2016 Volume: 22 Issue: 88 Pages: 369-388
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Most countries in the world particularly developing countries, including Iraq, facing extremely dangerous problem with social and political dimensions, which is the emergence of the food crisis problem ,the decrease in domestic food production in Iraq isn't meet the needs of its population food, due to the fact that the agricultural sector suffers from multiple natural ,economic and human problems .It is still below the level required to meet the needs of the population of food ,since food at the forefront of priorities needed by the human . This represents indispensable basic necessity , so the responsibility of its availability permanently in appropriate quantity and type should be done by the state and its related institutions because it is a human right ,for this the presence of food crisis in Iraq and their increase is a big dilemma should be addressed through the availability of the necessary quantities of food for the local population and improve the quality of food affordable that they have. But we find that the state instead of take strategic solutions to face the crisis worked to increase agricultural production tended to containment of crisis by imports from abroad, this is what will put the state in large risks that are difficult to face in the future ,and due to the importance of that issue, the study reveal the reality of the food crisis in Iraq, and the reasons leading to it, so that to find ways to address them.

تواجه معظم دول العالم لاسيما الدول النامية ومنها العراق مشكلة ذات أبعاد اقتصادية واجتماعية وسياسية بالغة الخطورة، تتمثل في ظهور مشكلة الأزمة الغذائية، وتتأصل الأزمة في العراق في قصور الإنتاج الغذائي المحلي عن تلبية احتياج السكان من المواد الغذائية، نظراً لأن القطاع الزراعي يعاني مشكلات متعددة طبيعية واقتصادية وبشرية، فهو ما يزال دون المستوى المطلوب ليلبي احتياجات السكان من الغذاء، لان الغذاء يعد في مقدمة الأولويات التي يحتاج إليها الإنسان ويمثل ضرورة أساسية لا غنى عنه، لذا فان مسؤولية توفيره بشكل دائم بالكم والنوع المناسبين ينبغي أن تقوم به الدولة ومؤسساتها ذات العلاقة لأنه يعد حق من حقوق الإنسان، لهذا فان وجود الأزمة الغذائية في العراق وتزايدها يعد معضلة كبيرة ينبغي التصدي لها عن طريق توافر الكميات اللازمة من الغذاء للسكان محلياً وتحسين نوعية الغذاء المتناول لديهم، ولكن بدلاً من أن تتخذ الدولة حلولاً إستراتيجية لمواجهة هذه الأزمة بالعمل على زيادة الإنتاج الزراعي اتجهت لاحتوائها عن طريق الاستيراد من الخارج، وهذا ما سيعرض الدولة إلى مخاطر كبيرة يصعب مواجهتها في المستقبل. ونظراً إلى الأهمية التي يحتلها الموضوع لذا فقد جاء هدف البحث بيان واقع الأزمة الغذائية في العراق، والأسباب المؤدية إليها لكي يتسنى من خلالها إيجاد السبل الكفيلة لمواجهتها.

Listing 1 - 10 of 12 << page
of 2
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (12)


Language

Arabic (6)

Arabic and English (6)


Year
From To Submit

2019 (2)

2018 (1)

2017 (1)

2016 (1)

2014 (1)

More...