research centers


Search results: Found 109

Listing 1 - 10 of 109 << page
of 11
>>
Sort by

Article
Economic security of the population of socio-analytical study to further economic security on Population and Development
الأمن الاقتصادي للسكان دراسة اجتماعية تحليلية لأبعد الأمن الاقتصادي على السكان والتنمية

Author: فراس عباس فاضل البياتي
Journal: Al Kut Journal of Economics Administrative Sciences مجلة الكوت للعلوم الاقتصادية والادارية ISSN: 1999558X Year: 2012 Volume: 1 الجزء الثاني Issue: عدد خاص بالمؤتمر العلمي Pages: 87-101
Publisher: Wassit University جامعة واسط

Loading...
Loading...
Abstract


Article
Israeli Strategy of Water Resources and the Arab Water Security
السياسة المائية لإسرائيل أبعادها وتأثيراتها على الأمن المائي العربي

Author: Saad Tawfik Aziz Al-Bzaz سعد توفيق عزيز البزاز
Journal: Adab AL Rafidayn اداب الرافدين ISSN: 03782867 Year: 2007 Issue: 46 Pages: 85-108
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The Israeil ambitions in the Arab countries and their water resources dateback to the establishment of the Zionist movement . This movement considered water as a strategic factor in esdablishing the so called ,great Israel. Realizing that water security is among the priorities of notional security. Watešhortage is due to the ambitions and expansion policies of Israel in the Arab waters and a part of its inhabitant strategies. Israel started considering its needs of water, and it realized that Jondan and Litani rivers could meet the agricultural and industrial need in Palestine in a ddition to the out side the Palestinian territories river Eupherates if it could be expanded.


Article
نزع أسلحة الدولة كوسيلة لتحقيق الأمن الجماعي

Author: Mohammad Yonis AlSaeq محمد يونس الصائغ
Journal: alrafidain of law مجلة الرافدين للحقوق ISSN: 16481819 Year: 2009 Volume: 11 Issue: 41 Pages: 149-195
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

استهدف المجتمع الدولي نموذج " التنظيم " بين وحداته القانونية كغاية مثلى ليتحقق في ظله أمن واستقرار ذلك المجتمع في كافة مجالات الحياة ، وبما يجنب سكان هذا الكوكب تلك المآسي والويلات التي أحاطت به نتيجة لتنافر وتنازع أعضاء هذا المجتمع الدولي الى حد الإقتتال ، وكمحصلة حتمية لتمسكهم بالمفهوم المطلق لسيادة الدولة وما يشمله من مؤثرات متباينة كان من أهمها اختلاف المصالح وتصارع الفلسفات العقائدية والتنافس في ظل الخلل الخطير في موازين القوى والذي أغرى الأقوياء من هذه الدول بتبني مفاهيم استعمارية واستيطانية كان الطرف الأضعف في هذه المعادلة المختلة هو الضحية والفريسة دون عون أو نصير ، سوى ما انعم به هذا الطرف المنتصر على ضحيته بلقب " العالم الثالث " ! .


Article
دور مجلس الأمن في إعادة السيادة للعراق

Authors: Hala Ahmad mohammad حلا احمد محمد --- Mohammad Yonis AlSaeq محمد يونس الصائغ
Journal: alrafidain of law مجلة الرافدين للحقوق ISSN: 16481819 Year: 2011 Volume: 13 Issue: 48 Pages: 299-342
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية التي تقود تحالفاً دولياً غزا العراق في 20/3/2003انها أنهت عمليتها العسكرية في هذا البلد وذلك بتاريخ16/4/2003وقد قامت وزارة الدفاع الأمريكية(البنتاغون)بالإعلان عن انتهاء الأعمال العدوانية والبدأ بإعادة الأعمار وتقديم المساعدة الإنسانية في العراق ومن اجل ذلك شكلت إدارة عسكرية برئاسة(جي غارنر) التي تحولت فيما بعد إلى ما يعرف بسلطة الائتلاف المؤقتة(C.P.A)"السلطة"في 8/5/2003،وهو التاريخ الذي أرسلت فيه الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا رسالة إلى رئيس مجلس الأمن تضمنت إقراراً بانهما تنهضان بمسؤولية ادراة العراق كدولتي احتلال


Article
Arab water security reality and challenges
الأمن المائي العربي الواقع والتحديات

Author: Kasim Sh. Mahmood قاسم شاكر محمود ألفلاحي
Journal: Journal of Al-Ma'moon College مجلة كلية المأمون ISSN: 19924453 Year: 2011 Issue: 17 Pages: 24-38
Publisher: AlMamon University College كلية المامون الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

Water condition in most Arab countries has witnessed a noticeable deterioration due to many interrelated factors; social , economic and political . This created a gap between what is available of the decreasing water resources and the increasing needs in some Arab countries. The gap has widened year after year.The Arab Homeland is considered as the poorest in water resources in comparison with other territories all over the world . The average ration of water for an individual is ( 1000 cubic meters per year ) compared with (5500 cubic meters per year ) in Africa and ( 3500 – 5500 cubic meters ) in Asia .In the light of the complication of the problems which face the security of Arab water , the following points should be taken into consideration :1-Conducting a quantitative study to determine water stability .2-Preparing special maps for river basins and geographical surveys of rivers mouths , natural and artificial lakes.3-Conducting researches about underground storage and establishing networks for meteorology and follow up to stop the decrease in water levels .4-Forming a national water policy concerned with determining priorities in distributing available water resources and pointing out the degree of food sufficiency.5-Founding a common Arabian water establishment to provide countries with specialists in different water fields .6-The investment of big rivers mouths especially. the Nile and Shatt-al-Arab. A great amount of fresh water in Shatt-al-Arab ( estimated by 25 billion cubic meters per year ) go unvested to the Arabian Gulf

يشهد الوضع المائي في معظم الأقطار العربية تدهوراً ملحوظاً نتيجة العديد من العوامل المتداخلة: اجتماعيا واقتصاديا وسياسيا وطبيعيا وقد ترتب على ذلك وجود فجوة في بعض الأقطار العربية . بين ما هو متاح من موارد مائية متناقصة وبين احتياجاتها المتزايدة، وان هذه الفجوة تتسع عاماً بعد عام . ويعتبر الوطن العربي الأفقر ماءاً بالمقارنة مع باقي المناطق الأخرى في العالم، اذ يبلغ المعدل السنوي لنصيب الفرد من المياه حوالي ( 1000 متر مكعب سنوياً) مقابل ( 5500 متر مكعب سنوياً) في إفريقيا و ( 3500- 5500 متر مكعب سنوياً ) في أسيا، وتواجه بعض الدول العربية وضع الفقر المائي الخطير إذ لا يتجاوز نصيب الفرد (500 -5500) متر مكعب سنوياً .في ظل تفاقم المشاكل التي تعتري الأمن المائي العربي، يرى الباحث ان الإستراتيجية الكفيلة لتجاوز تلك المشاكل وتحقيق الأمن المائي العربي يجب ان تتضمن الخطوات الآتية :1-إجراء دراسة كمية لتحديد الموازنة المائية .2-أعداد الخرائط الخاصة بأحواض الأنهار والمسوحات الجغرافية لمصبات الأنهار والبحيرات الطبيعية والصناعية .3-القيام بابحاث حول التخزين الجوفي، وإنشاء شبكات للأرصاد والمتابعة لتدارك التدهور في مستويات المياه .4-وضع سياسة مائية وطنية وقومية تعنى بتحديد أوليات توزيع الموارد المائية المتاحة، وتحديد درجة الاكتفاء من الغذاء .5-إنشاء مؤسسة مائية عربية مشتركة لرفد تخصصات المياه المختلفة بالاختصاصين .6-العمل على استثمار مصبات الأنهار الكبيرة، وخاصة في نهر النيل وشط العرب، ففي مياه الخليج العربي تذهب هدرا كمية من المياه العذبة في شط العرب تقدر ب25 مليار متر مكعب سنويا


Article
Food security in Iraq .. Challenges and future prospects
الأمن الغذائي في العراق .. التحديات والآفاق المستقبلية

Author: Ahmad O. Alrawi أحمد عمر الراوي
Journal: Journal of Al-Ma'moon College مجلة كلية المأمون ISSN: 19924453 Year: 2009 Issue: 14-A Pages: 86-107
Publisher: AlMamon University College كلية المامون الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

The desire to achieve a certain amount of food security, is the desire of old as humanity itself. So it was not food and food security in one day the subject technically neutral. But has always been at the heart of many conflicts shapes and faces that the world has witnessed in the circumstances and the times of successive. Today, after the failure of the development process in many developing countries including Arab countries. Which the depth of economic and social crisis in these countries. The transformation of surplus food in the developed countries to political weapon used against countries in need of food. Which are often subject these countries to political and economic conditions at the expense of sovereignty and national security. Making the issue of food security issues of the most dangerous and most complex and sensitive, and one of the most exciting topics for discussion at the international, regional officially and organizationally. The Food and Agriculture Organization of the international organizations and interested parties Eduard provide food for humans. And held on so many conferences, and was the conference organized by the organization in 1996 of important conferences, held under the banner of food for all. The Conference discussed the possibility of addressing the problem of 839 million people in the world exhibition of famine. However, international action called for by the Conference were not real and serious to address the problem of the hungry. Because after twelve years on the conference, we find that the hungry had increased today to reach more than 1000 million people. And has become the issue of providing food of the most issues haunting for most governments in the developing world that suffer from a deficit in food production, especially after the decline in rates of global production of food and high prices in international markets, which are many countries unable to import food levels needed by the people because of their financial bills to afford the high Akiem food importer. The apparent seriousness of the problem of food in the Arab countries of their impact double on each of the exposure of food security which is the exposure to its national security, and on its ability to achieve economic and social development. Because the inability of the community in obtaining the necessary food will lead to the deterioration of public health, and thus lose a lot of efficiency and capabilities of the workforce in the correct performance in the delivery of programs and plans of the development process. The growth of population in the Arab region at rates greater than the rates of food production, aggravate the problem, and turning the food gap than just trade and economic problem can be overcome if there is financial resources to the complex political problem plaguing the stability of Arab national security.And Iraq, one of the Arab countries that suffer from a large food deficit for more than three decades and depends on more than 60% of its food imported from the international markets. Putting him at the mercy of fluctuations that occur in these markets and the policies pursued by the dominant nations on trade in food and the loss of the elements of food security. Although Iraq may be a country more fortunate than other countries in abundance of financial resources that enable it to import food, but the availability of financial resources may not be sufficient to achieve food security as we have seen during the siege because of political and economic sanctions imposed on the political system. And the inability of domestic production to meet the requirements of food for its citizens.Today, after what passed by the Iraq war and the siege contributed to the growing problem of food from both sides, the first aspect that these conditions led to the destruction of the basic components of the agricultural sector, which led to a further reduction in the rates of production, especially after the U.S. occupation of Iraq in 2003 as it went down the contribution of agricultural production from 11% in 1998 to 8.2 in 2003 and then to 6.6% in 2005 (1). The second aspect that the conditions of occupation led to the destruction of the infrastructure for transport and distribution of food and the inability of formal institutions to secure the food in the quantities and times required. All this led to a reduction of the ration card items to lower levels of the siege. Especially if we know that the ration card is the main source for the majority of the Iraqi people. And stop working out will show about 50% of the community to the dangers of malnutrition. The question today is should continue to ration cards for food security of the Iraqi society that have been able to keep the Iraqi people to acceptable levels relatively food during the siege, and whether the state can continue to cover the cost of the ration card, especially if the ration card burden the state budget of more than 4 billions of dollars annually (2). Even if the state was able to secure funds to import food but that food security will remain depends on fluctuations in international markets and is subject to the conditions imposed by the producers of food.In light of the food gap large due to the inability of agricultural production to meet the growing needs of food and declining global production of food due to drought, high food prices because of subsidies provided to producers of food in accordance with WTO procedures. We come to wonder about the future of food security in Iraq in light of the growing population during the decade next?. Is it available natural potential is able to enhance food security and reduce the food gap?. This research is trying to answer that by showing and analyzing the most important components of enhancing food security and the challenges facing it.

إن الرغبة في تحقيق قدر معين من الأمن الغذائي , هي رغبة عمرها من عمر البشرية نفسها. لذلك لم يكن الغذاء والأمن الغذائي في يوم من الأيام موضوعا فنيا محايدا .بل كان على الدوام في قلب الصراعات العديدة الأشكال والوجوه التي شهدها العالم في ظروف وأزمنة متعاقبة. واليوم وبعد فشل عملية التنمية في العديد من البلدان النامية ومنها البلدان العربية .الأمر الذي عمق ألازمة الاقتصادية والاجتماعية في هذه الدول . وتحول فائض الغذاء في الدول المتقدمة إلى سلاح سياسي يستخدم ضد الدول المحتاجة للغذاء . والتي غالبا ما تخضع هذه الدول الى شروط سياسية واقتصادية تكون على حساب سيادتها وأمنها القومي. مما جعل موضوع الأمن الغذائي من اخطر القضايا وأكثرها تعقيدا وحساسية , وواحد من أكثر الموضوعات إثارة للنقاش على الصعيد الدولي والإقليمي رسميا وتنظيميا . وتعد منظمة الغذاء والزراعة الدولية من المنظمات والجهات المهتمة بموضوعة توفير الغذاء للإنسان .وعقدت حول ذلك العديد من المؤتمرات ,وكان المؤتمر الذي نظمته المنظمة في العام 1996 من المؤتمرات الهامة,الذي عقد تحت شعار الغذاء للجميع. وبحث المؤتمر إمكانية معالجة مشكلة 839 مليون إنسان في العالم معرض للمجاعة . إلا إن الإجراءات الدولية التي دعا إليها المؤتمر لم تكن حقيقية وجادة لمعالجة مشكلة الجياع . إذ بعد مرور اثني عشر عاما على المؤتمر نجد أن الجياع قد ازدادوا اليوم ليصلوا إلى أكثر من 1000 مليون إنسان . وأصبحت مسالة توفير الغذاء من أكثر القضايا المؤرقة لمعظم الحكومات في العالم النامي التي تعاني من عجز في إنتاجها الغذائي ,لاسيما بعد تراجع معدلات الإنتاج العالمية من الغذاء وارتفاع أسعاره في الأسواق الدولية مما باتت كثير من الدول عاجزة عن استيراد الغذاء بالمستويات التي تحتاجها شعوبها بسبب عدم قدراتها المالية على تحمل الفواتير العالية لاقيام الغذاء المستورد. وتتضح خطورة مشكلة الغذاء في البلدان العربية من تأثيرها المزدوج على كل من انكشاف أمنها الغذائي الذي هو انكشاف لأمنها القومي ,وعلى قدرتها في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية .لان عدم قدرة المجتمع في حصوله على الغذاء اللازم سيؤدي إلى تدهور الصحة العامة, وبالتالي فقدان الكثير من كفاءة وقدرات القوى العاملة على الأداء الصحيح في إنجاز برامج وخطط العملية التنموية. وقد أدى نمو السكان في المنطقة العربية بمعدلات اكبر من معدلات إنتاج الغذاء، إلى تفاقم المشكلة، وتحول الفجوة الغذائية من مجرد مشكلة تجارية واقتصادية يمكن التغلب عليها إذا توفرت الموارد المالية إلى مشكلة سياسية معقدة تعصف باستقرار الأمن القومي العربي.والعراق احد الأقطار العربية التي تعاني من عجز غذائي كبير منذ أكثر من ثلاثة عقود ويعتمد في أكثر من 60% من غذائه على المستورد من الأسواق الدولية . مما يضعه تحت رحمة التقلبات التي تحدث في تلك الأسواق والسياسات التي تنتهجها الدول المهيمنة على تجارة الغذاء وفقدان مقومات أمنه الغذائي . ورغم أن العراق قد يكون بلدا أكثر حظا من البلدان الأخرى بوفرة الموارد المالية التي تمكنه من استيراد الغذاء , إلا إن توفر الموارد المالية قد لا يكفي لتحقيق الأمن الغذائي كما شاهدناه أثناء فترة الحصار بسبب العقوبات السياسية والاقتصادية المفروضة على نظامه السياسي. وعجز الإنتاج المحلي عن تلبية الاحتياجات المطلوبة من الغذاء لمواطنيه . واليوم وبعد ما مر به العراق من حروب وحصار ساهم في تفاقم مشكلة الغذاء من جانبين الجانب الأول أن تلك الظروف أدت إلى تدمير المقومات الأساسية للقطاع الزراعي مما قاد إلى مزيد من التراجع في معدلات الإنتاج لاسيما بعد الاحتلال الأمريكي للعراق في العام 2003 اذ تراجعت مساهمة الإنتاج الزراعي من 11% في العام 1998 إلى 8,2في العام 2003 ثم إلى 6,6 % عام2005(1). والجانب الثاني أن ظروف الاحتلال أدت إلى تدمير البنى التحتية لعمليات النقل والتوزيع للغذاء وعدم قدرة المؤسسات الرسمية على تامين الغذاء بالكميات والأوقات المطلوبة. كل ذلك أدى إلى تراجع مفردات البطاقة التموينية إلى مستويات أدنى من فترة الحصار .لاسيما إذا ما علمنا ان البطاقة التموينية هي المصدر الأساسي لغالبية الشعب العراقي. وان توقف العمل بها سيعرض نحو 50% من المجتمع الى مخاطر سوء التغذية. والسؤال المطروح اليوم هل ينبغي الاستمرار بالبطاقة التموينية لتأمين الغذاء للمجتمع العراقي التي استطاعت أن تبقي الشعب العراقي على مستويات مقبولة نسبيا من الغذاء خلال فترة الحصار، وهل الدولة قادرة على الاستمرار بتغطية تكاليف البطاقة التموينية , وخاصة إن البطاقة التموينية تثقل كاهل الموازنة العامة للدولة بأكثر من 4 مليارات دولار سنويا(2). وحتى إن تمكنت الدولة من تأمين الأموال لاستيراد الغذاء إلا إن الأمن الغذائي سيبقى رهين التقلبات في الأسواق الدولية وخاضع للشروط التي يفرضها منتجو الغذاء.وفي ضوء الفجوة الغذائية الكبيرة الناجمة عن عجز الإنتاج الزراعي لسد الاحتياجات المتزايدة من الغذاء وتراجع الإنتاج العالمي للغذاء بسبب الجفاف , وارتفاع أسعار الغذاء بسبب رفع الدعم المقدم لمنتجي الغذاء وفق إجراءات منظمة التجارة العالمية .نأتي لنتساءل عن مستقبل الأمن الغذائي بالعراق في ظل زيادة السكان خلال العقد القادم ؟. وهل الإمكانيات الطبيعية المتاحة قادرة على تعزيز الأمن الغذائي والحد من الفجوة الغذائية ؟.هذا ما يحاول البحث الاجابة عن ذلك من خلال عرض وتحليل أهم مقومات تعزيز الأمن الغذائي والتحديات التي تواجه ذلك.


Article
مجلس الأمن والملف النووي الإيراني

Author: قحطان حسين طاهر
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2010 Volume: 1 Issue: 4 Pages: 74-97
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

إن مجلس الأمن هو الأداة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة وهو الجهاز المسئول عن حفظ السلم والأمن الدوليين , وعليه فأن ميثاق الأمم المتحدة قد أولاه أهمية خاصة وحدّد بشكل مفصل دوره وصلاحياته ووسائله التي يمكن أن يلجأ إليها من أجل تحقيق هدفه الأساسي وهو حفظ السلم والأمن الدوليين .


Article
( الأمن ) ومشتقّاته في القرآن الكريم دراسة دلاليّة صرفيّة

Author: زينب عبد الحسين بلال السلطاني
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2012 Volume: 1 Issue: 10 Pages: 1-14
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

قبل الشـــروع ببيان الدلالة الصرفية للصــيغ المتنوِّعة بين الاســمية والفعليــة مـــن مــادة (أمن) الواردة في القرآن الكريم لابدّ من ذكر الأهمية الكبيرة لوجود (الأمن) في الحياة بمعناه المعروف وهو طمأنينة النفس وزوال الخوف ، ولاسيّما أهميته في القرآن الكريم، والسنّة المطهّرة ، ومدى تأكيدهما إيّاه من خلال الاستعمال القرآنيّ لهذه اللفظة - على اختلاف اشتقاقاتها - في مواضع كثيرة منه ، ومواقف متنوّعة فممّا لاريب فيه أنّ الأمن يمثّل الأساس أو الركيزة الأساسية التي تقوم عليها حياة الكائنات عموماً والإنسان خصوصاً ، إذ إنّ توفَره يساعد على النماء وديمومة الحياة ، والأمن نعمة منحها الله عباده لا تقدّر بثمن ، وقد ذكرها سبحانه في كتابه الحكيم قارناً إياها بالطعام والأموال والأولاد في أكثر من موضع ،


Article
Achieving food security
تحقيق الأمن الغذائي في العراق

Author: م.م. إبراهيم حربي إبراهيم
Journal: AL-dananeer مجلة الدنانير ISSN: 2224414X Year: 2013 Volume: 1 Issue: 3 Pages: 142-168
Publisher: Iraqi University الجامعة العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

بدء العراق مرحلة حرجة تمثلت في تنامي الطلب على المنتجات الزراعية والغذائية فضلاً عن ارتفاع أسعار المواد الغذائية في الأسواق العالمية وتقلص الأهمية النسبية للقطاع الزراعي في الهيكل الاقتصادي العراقي وقد نجم عن هذا الموضوع تفاقم العجز الغذائي في العراق وتنامي الاعتماد على المصادر الخارجية لإطعام السكان وتدهور نصيب الفرد العراقي من الناتج الزراعي وكذلك تراجع نسبة مساحة الزراعة في الناتج المحلي الإجمالي، وأدى تدهور قيمة الناتج الزراعي إلى تراجع نصيب الفرد من هذا الناتج واستمر البلد يعاني من فجوة غذائية وهي في تتزايد منذ بداية التسعينيات في القرن الماضي، وقد وصلت إلى أوج عظمتها في الوقت الحالي، وأصبح تمويل استيراد الغذاء عبئاً ثقيلاً على الموازنات المالية للدولة ويستنزف جزء لا يستهان به من الدخل القومي يتجه نحو الأسواق الخارجية لسد الحاجة المتفاقمة للغذاء.


Article
The availability of psychological security and its relationship to motivation for learning among students of basic education in Sirte (comparative study between females and males)
توفر الأمن النفسي وعلاقته بالدافعية للتعلم لدى طلاب مرحلة التعليم الأساسي بمدينة سرت ) دراسة مقارنة بين الإناث والذكور (

Author: Dr. Rachid Hameed Zghair Dr. Sulaiman Muftah Al Shater د. رشيد حميد زغير د. سليمان مفتاح الشاطر
Journal: Alustath الاستاذ ISSN: 0552265X 25189263 Year: 2018 Volume: 3 Issue: 227 Pages: 365-394
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The availibitu of psychological security and its relationship with motivation in students of primary school in Sirt city. Comparative study between male and female students. The previous tables show that Pearson’s correlation coefficient between psychological security and academic motivation is. It is on the level 004 and has a directly proportional to the positive trend. That means if one of them increases, the other will increase as well and vice versa because they are linked together and each one depends on the other. If the sense of psychological security increases, the motivation for learning will increase too, but if the sense of psychological security become lower, the motivation for learning will decrease as well. So that we will reject the first zero hypothesis, which states that there is no relationship between psychological security and the motivation for learning. When the student satisfies his/her the basic psychological needing and as well felling, then it will generate a sense of efficiency and effectiveness. There is no differences in the view of students in sex, location, or course. That is clear through the second, third, fourth hypothesis which they clarify that “there are no statistically significant differences in the level of psychological security and motivation for learning among students of basic education due to gender, location or course”.

تبين الجداول السابقة إن معامل ارتباط بيرسون بين الأمن النفسي والدافعية للتعلم يساوي 173. وهو دال عند مستوى دلالة 004. وهي علاقة طرديه موجبة الاتجاه ، أي بمعنى زيادة احد المتغيرات مرتبط بالآخر والعكس ، وهذا يدل على أنه كلما زاد الشعور بالأمن النفسي زادت الدافعية للتعلم وكلما قل الشعور بالأمن النفسي كلما قلت الدافعية نحو التعلم ، وهذا يجعلنا نرفض الفرضية الأولى الصفرية والتي تنص بأنه لا توجد علاقة ارتباطيه بين الأمن النفسي والدافعية للتعلم ، تبين أن هناك علاقة وثيقة بين الأمن النفسي والدافعية للتعلم ذات دلالة إحصائية , فمتى قام الطالب بإشباع حاجته الأساسية النفسية وشعوره بذلك يولد لديه شعور بالكفاءة والفاعلية, لا توجد اختلافات في مشاهدات أفراد العينة للاختلاف في الجنس, أو الإقامة, أو الفصل الدراسي. وهذا " ماتبين من خلال الفروض الثانية والثالثة والرابعة التي تنص لاتوجد فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى الأمن النفسي والدافعية للتعلم لدى طلاب من مرحلة التعليم الأساسي تعزى للجنس, أو الإقامة, أو الفصل الدراسي.

Listing 1 - 10 of 109 << page
of 11
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (109)


Language

Arabic (88)

Arabic and English (17)

English (4)


Year
From To Submit

2019 (16)

2018 (19)

2017 (13)

2016 (8)

2015 (8)

More...