research centers


Search results: Found 234

Listing 1 - 10 of 234 << page
of 24
>>
Sort by

Article
Foreign trade gap and the degree of exposure of the Iraqi economy For the period (2008 - 1985) ((An analytical study))
فجوة التجارة الخارجية ودرجة انكشاف الاقتصاد العراقي للمدة (2008 – 1985) ((دراسة تحليلية))

Author: Haloub Kazem Maaleh حالوب كاظم معلة
Journal: Journal of Administration and Economics مجلة الادارة والاقتصاد ISSN: 18136729 Year: 2014 Issue: 100 Pages: 1-16
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The roots of the two gaps model for growth , reach the post-keynesain, and model (Harrod) which was designed in 1939 about how the state can manufacture its economy . They the attemp (Domar) in his model in 1946 , who tried to put preconditions to be able to state manufacturing economy . the two gaps model includes both external gap (Agap of foreign trade) and the internal gap ( savings gap) constitute real obstacles stand in front of the process of economic development .Iraqi economy over the past three decades , which inter face challenges created imbalances deep interal and exteral , most variables macroeconomic structural form and structure of this economy . and foreign trade (exports and imports) indicate that the economy is facing the problem of economic vulnerability and to stand of ahigh degree of risk it deep of foreign trade and economic vulnerability.

تمتد جذور نموذج الفجوتين للنمو إلى مرحلة ما بعد الكينزية عندما صمم Harrod أنموذج عام 1939 حول كيف تستطيع الدولة تصنيع اقتصادها , ثم محاولة Domar عام 1946 المكملة للأنموذج Harrod في تحديد الشروط المسبقة للنمو الاقتصادي . ونموذج الفجوتين يتضمن كلا الفجوة الخارجية والفجوة الداخلية يشكلان معوقات حقيقية امام مسيرة التنمية الاقتصادية .•الاقتصاد العراقي مر خلال العقود الثلاث الاخيرة بظروف وتحديات ساهمت بخلق اختلالات عميقة داخلية وخارجية غطت مساحة كل متغيرات الاقتصاد الكلية التي تشكل بنية هذا الاقتصاد والتجارة الخارجية بشقيها الصادرات والواردات نشير الى ان الاقتصاد العراقي يواجه مشكلة على درجة عالية من الخطورة الا وهي عمق فجوة التجارة الخارجية والانكشاف الاقتصادي .

Keywords

الاقتصاد


Article
68/5000 Analysis of poverty indicators in the Iraqi countryside Using the style factor analysis
تحليل مؤشرات الفقر في الريف العراقي باستخدام اسلوب التحليل العاملي

Authors: Sohair Qahtan Acialki سهير قحطان الخاصكي --- Ali Shaukat al-Obeidi علي شوكت العبيدي
Journal: Journal of Administration and Economics مجلة الادارة والاقتصاد ISSN: 18136729 Year: 2014 Issue: 100 Pages: 17-29
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Poverty in Iraq is estimated at about 6.9 million from the total number of population; half of them (3.44 m) are living in the rural areas and the other half is urban with a rate between quarter and fifth the number of population (22.9%). The problem to be studied is to determine the poverty indicators in the rural areas of Iraq, as there reasons are many and to follow according to the needs priorities for the individuals to survive. Some think that the main cause of poverty is the lack of food, while others think that the rural people have deficient in their needs of all other living requirements. Data prepared by the Central Statistical System from the comprehensive survey during the period Oct.2006-Nov.2007 were used, and the factor analysis is used in analyzing data in two stages. The first stage was for a number of 13 factors represent the various kinds of foods, and shown that they were grouped in three communities: (1) meats, bread and cereals, milk, cheese and eggs, fruit, food products n.e.c., mineral waters, soft drink, fruit and vegetable juices, and vegetables. (2) oils and fats, coffee, tea and cocoa, sugar, jam, honey, chocolate & confectionery. (3) clothing, footwear, fish and seafood. The second stage for a number of 17 factors represent the various requirements for living has shown that they grouped in five communities: (1) clothing, footwear, food market prices, communication, miscellaneous goods and services, and medical products, appliances and equipment. (2) education, pre-primary and primary education, and secondary education. (3) health, and hospital services. (4) housing water, electricity, gas & other fuel market prices, imputed rentals for housing, and actual rentals for housing. (5) transport services, and transport. Two other factors were excluded from the analysis.

تبلغ فئة الفقراء في العراق 6.9 مليون من مجموع عدد السكان ، نصفهم (3.44 مليون) يعيشون في المناطق الريفية والنصف الأخر في المناطق الحضرية ، وتبلغ نسبتهم بين خمس وربع عدد السكان (22.9%) . ويبلغ معدل الفقر في المناطق الريفية (39.3%) وهو ضعف معدله في المناطق الحضرية (16.1%). ان مشكلة البحث تتركز في تحديد مؤشرات الفقر في الريف العراقي اذ ان مسبباته كثيرة وتتدرج وفق اولويات حاجة الافراد للبقاء . ان البعض يرى أن المسبب الرئيس للفقر هو نقص الغذاء ، فيما يرى اخرون ان الافراد في الريف تنقصهم الحاجة الى جميع مستلزمات المعيشة الأخرى كالتعليم والصحة والسكن والنقل فما هي درجة تاثيركل من هذه المستلزمات على الفقير وكيف يضعها في سلم أولوياته . لقد استخدمت البيانات التي اعدها الجهاز المركزي للاحصاء (احصاءات احوال المعيشة) من خلال المسح الشامل الذي قام به الجهاز خلال المدة ت1 2006-ت2 2007 . وقد استخدم البحث التحليل العاملي وعلى مرحلتين باعتباره أداة التحليل الاحصائي المناسبة في ضوء البيانات المتاحة عن الانفاق الأسري في الريف العراقي .تضمن تحليل المرحلة الأولى لعدد 13 عامل تمثل الانواع الغذائية المختلفة ان مؤشرات الفقر المهمة حسب المكونات : (1) اللحوم ، الخبز والحبوب ، الحليب والاجبان والبيض ، الفاكهه ، المنتجات الغذائية المصنعه ، المياه المعدنية والعصائر، ثم الخضروات . (2) الزيوت والدهون ، القهوه والشاي والكاكاو ،ثم السكر والمربيات والعسل والحلويات . (3) الملابس ، الاحذية ثم الاسماك والاطعمه البحرية .اما تحليل المرحلة الثانية لعدد 17 عاملاً تمثل مجمل مستلزمات المعيشة فتضمن مؤشرات الفقرحسب المكونات هي : (1) الملابس والاحذية ، أسعار المنتجات الغذائية ، الاتصالات ، السلع والخدمات الاخرى ، ثم المستلزمات الطبية . (2) التعليم ، التعليم الابتدائي وقبل الابتدائي ، ثم التعليم الثانوي . (3) شمل الصحه والخدمات الصحية . (4) أسعار مياه الشرب والكهرباء والوقود ، ايجارات المنازل– غيرالحقيقية ، ثم ايجارات المنازل–الحقيقية . أما (5) خدمات النقل والنقل . وقد استبعدت العوامل ذات الارتباطات الضعيفة .

Keywords

الاقتصاد


Article
The role of the banking system in the primary market in the development of Jordan for the period (1989 - 2012)
دور الجهاز المصرفي في تطوير السوق الاولية في الاردن للمدة (1989 – 2012)

Author: Yusuf Abdullah Abd يوسف عبدالله عبد
Journal: Journal of Administration and Economics مجلة الادارة والاقتصاد ISSN: 18136729 Year: 2014 Issue: 100 Pages: 30-46
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The two sourcas bank financing and logistical aim at satisfying the financing needs of companies existing and new investment. The bank loans and investment portfolio managed by the banks financing mechanisms in the banking represents underwriting stocks and bonds source of funding in the primary market. The adoption of any of these sources does not mean that an alternative to the other, but are supposed to complement each other .The research aims to indicate the role of the banking system in Jordan activate the primary market, develop and measure the extent of its contribution to the financing of the economy and the initial development of the market in Jordan through the financing needs of companies existing and new investment.Dalia there is a relationship between each of bank financing and financing market direction depends on the nature of the structure of the banking system and the effectiveness of the mechanisms and the extent of their impact in the primary market activity leading to influence the size of the securities (stocks and bonds) issued by companies contributing to existing and new.Search results reflected the role of the president of the bank loans in the initial development of the market through the issuance of shares to the development of existing companies with a limited role in the development of bond issues as the role of investment portfolios focused on the development of share issues with the new companies.

يهدف مصدري التمويل المصرفي والسوقي الى أشباع الاحتياجات التمويلية للشركات الاستثمارية القائمة والجديدة . وتمثل القروض المصرفية واستثمارات المحفظة الاستثمارية التي تديرها المصارف آليات التمويل المصرفي فيما يمثل الاكتتاب بالاسهم والسندات مصدر التمويل في السوق الاولية. إن اعتماد أي من هذين المصدرين لا يعني انه بديل عن الأخر بل من المفترض ان يكمل احدهما الأخر. يهدف البحث الى بيان دور الجهاز المصرفي الاردني في تنشيط السوق الاولية وتطويرها وقياس مدى مساهمته بتمويل الاقتصاد وتطوير السوق الاولية في الاردن من خلال تمويل احتياجات الشركات الاستثمارية القائمة والجديدة. هناك علاقة دالية بين كل من التمويل المصرفي والتمويل السوقي يعتمد اتجاهها على طبيعة هيكل الجهاز المصرفي وفاعلية آلياته ومدى تأثيرها في نشاط السوق الاولية تؤدي الى التأثير في حجم الاوراق المالية (الاسهم والسندات) التي تصدرها الشركات المساهمة القائمة والجديدة. عكست نتائج البحث الدور الرئيس للقروض المصرفية في تطوير السوق الاولية عبر تطوير اصدارات الاسهم لدى الشركات القائمة مع دور محدود في تطوير اصدارات السندات فيما تركز دور المحافظ الاستثمارية في تطوير اصدارات الاسهم لدى الشركات الجديدة.

Keywords

الاقتصاد


Article
The price of oil in the international its market With excess supply and the continuing recession
سعر النفط في سوقه الدولي في ظل فائض العرض واستمرار الركود

Author: Ahmed Ibrahi Ali د. أحمد إبريهي علي
Journal: Journal of Administration and Economics مجلة الادارة والاقتصاد ISSN: 18136729 Year: 2014 Issue: 101 Pages: 1-30
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

This paper addresses the factors responsible for changes in crude oil prices , in real market and financial sector. In order to prepare the analytical background for further investigation, it highlights the patterns of correlations of the real oil price and the most related prices of assets, exchange rate and government bond yield. The paper reviews the statistical behavior of oil price, quantities and the global macroeconomic environment. Topics discussed include the theory of differential rent and scarcity effect , the role of future market and speculation, strategies of energy of the major economies to investigate the prospects of oil market and the potential demand for OPEC's oil. The paper explores the interrelationship between spot and future prices using daily data , explanatory power of real effective exchange rate in addition to conventional demand and supply functions. Although, The paper finds regularities consistent with the predictions of economic theory, it concludes that the changes in real price of oil have historically tended to be difficult to predict. Further research works are recommended particularly in the areas of storage arbitrage and financial future contracts.

تناولت هذه الدراسة العوامل المسؤولة عن تغيرات سعر النفط الخام في السوق الحقيقية والقطاع المالي. وفي سبيل تهيئة الخلفية التحليلية لمزيد من البحث ، بينت أنماط الارتباط بين السعر الحقيقي للنفط واسعار الأصول الأوثق صلة وسعر الصرف والعائد على السند الحكومي . واستعرضت الدراسة السلوك الإحصائي لسعر النفط، والكميات، وبيئة الاقتصاد الكلي الدولي. وتشمل المسائل المدروسة نظرية الريع التفاضلي وأثر الندرة، ودور أسواق المستقبل والمضاربة، واستراتيجيات الطاقة في الاقتصادات الكبرى للتحقيق في آفاق سوق النفط والطلب المحتمل على نفط أوبك . وكشفت الدراسة عن العلاقات المتبادلة بين الأسعار الفورية والمستقبلية باستخدام البيانات اليومية، والقوة التفسيرية لسعر الصرف الحقيقي الفعال إضافة على دوال الطلب والعرض التقليدية. وعلى الرغم من توصل الدراسة إلى علاقات منتظمة متسقة مع مدلولات النظرية الاقتصادية استنتجت أن تغيرات سعر النفط الحقيقي ، تاريخيا، ذات نزعة تجعل من الصعب التكهن بها. ومن المطلوب إجراء المزيد من الأبحاث خاصة في مجالات المتاجرة بالخزين والعقود المالية المستقبلية.

Keywords

الاقتصاد


Article
Analysis of unemployment trends in Iraq And ways to address them
تحليل اتجاهات البطالة في العراق وسبل معالجتها

Authors: Names Khudair Yas اسماء خضير ياس --- 24/5000 Haitham Abdul Qadir al-Janabi هيثم عبدالقادر الجنابي
Journal: Journal of Administration and Economics مجلة الادارة والاقتصاد ISSN: 18136729 Year: 2014 Issue: 101 Pages: 31-46
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Analysis of Unemployment Trends in Iraq, and Ways to Remedy it.The research studies the phenomenon of unemployment in Iraq, and identifying its rates and directions, after 2003, and the classification of unemployment according to the age, the sex, the environment and the economic activity rates, according to surveys of employment and unemployment by the Central Bureau of statistics in 2003, 2006 and 2008. Iraq has faced the unemployment problem through the nineties (the period of the economic embargo), furthermore, the decline of oil exports, the shortage of revenue, the lack of foreign currency, and the breakdown of many development projects, has led to a growth in the number of unemployed, the research hypothesis, That Iraq was subjected to different types of unemployment, especially in the category of young people under the age of 25 because of low rates of economic growth and distort the economic environment after the 2003 . Research aims to identify the unemployment rates in Iraq of various types and rates of economic activity compared with unemployment rates , The research reached there is no link between workforce planning and planning education and training activity in all its stages and levels, the research recommends the adoption of different policies and procedures to create new employment opportunities and reducing the intensity of crisis.Key words: Unemployment, Economically Active Population, Unemployed frustrated, Under-employment, Child labor

يهتم البحث بدراسة ظاهرة البطالة في العراق ومعرفة معدلاتها واتجاهاتها بعد عام 2003 ، ودراسة معدلات البطالة حسب الفئات العمرية والجنس والبيئة و معدلات النشاط الاقتصادي حسب مسوحات التشغيل والبطالة التي قام بها الجهاز المركزي للأحصاء في الأعوام 2003 و2006 و 2008 . واجه العراق مشكلة البطالة خلال عقد التسعينات (مدة الحصار الأقتصادي) ، أضف إلى ذلك انحسار الصادرات النفطية وقلة العوائد وشحة العملة الصعبة وتعطل العديد من مشاريع التنمية ، أدى إلى زيادة أعداد العاطلين عن العمل ، وتفاقمت الازمة بعد أحداث عام 2003 ، حيث تعرضت معظم مرتكزات الأقتصاد الى التدمير ،تسبب ذلك في ارتفاع معدلات البطالة في العراق . ويقوم البحث على فرضية :ان العراق قد تعرض إلى أنواع مختلفة من البطالة وبالأخص في فئة الشباب دون سن 25 سنة بسبب انخفاض معدلات النمو الاقتصادي وتشوه البيئة الأقتصادية بعد عام 2003 ويهدف البحث الى التعرف على معدلات البطالة في العراق بانواعها المختلفة و التعرف على معدلات النشاط الاقتصادي ومقارنتها بمعدلات البطالة ووتوصل البحث الى استنتاج بعدم وجود ربط بين تخطيط القوى العاملة وتخطيط النشاط التعليمي والتدريبي بكافة مراحله ومستوياته واوصى الى اعتماد مجموعة من السياسات والأجراءات المختلفة الاجال لخلق فرص العمل والتخفيف من حدة الأزمة . الكلمات المفتاحية : البطالة،السكان النشيطون اقتصاديا ، العاطلون المحبطون ، العمالة الناقصة ، عمالة الأطفال

Keywords

الاقتصاد


Article
64/5000 Tax policy and its role in the Iraqi economy For the period (2003-2011)
السياسة الضريبية ودورها في الاقتصاد العراقي للمدة (2003-2011)

Authors: Abdullah Nagim Chaoui عبد الله نجم الشاوي --- Ammar Majid Kazem عمار مجيد كاظم
Journal: Journal of Administration and Economics مجلة الادارة والاقتصاد ISSN: 18136729 Year: 2014 Issue: 101 Pages: 47-61
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The study reached the conclusion that failure of the tax system in Iraq and the inability to resbond to changes in economic, social and twice the efficiency of the tax administration and failure of the methods adopted in the process of settling accounts tax, the reality of tax in Iraq is low and not flexible, fair and transparent not match with the speeifications of the tax system good. Thus as aresult and the cause of th weakness at the same time to achieve and cheek investment and economic development. And a recommendation basic study should be carried out of the reform process in all the episodes of the tax system of tax administration.

توصلت الدراسة إلى نتيجة مفادها قصور النظام الضريبي في العراق وعدم قدرته على الاستجابة للتغيرات الاقتصادية والاجتماعية، وضعف كفاءة الادارة الضريبية، وتخلف الأساليب التي تعتمدها في عملية التحاسب الضريبي، فالواقع الضريبي في العراق متدن ولا يتسم بالمرونة والعدالة والشفافية، ولا يتطابق مع مواصفات النظام الضريبي الجيد. وبالتالي كنتيجة وسبب في الوقت نفسه ضعف تحقيق وتحقق الاستثمار والتنمية الاقتصادية. وكتوصية أساسية للدراسة ينبغي أن تتم عملية الاصلاح الاقتصادي بشكل عام، وعملية اصلاح النظام الضريبي بشكل خاص.

Keywords

الاقتصاد


Article
The role of the foreign currency auction in stabilizing the value of the Iraqi dinar for the period (2003-2011)
دور مزاد العملة الأجنبية في تحقيق الاستقرار في قيمة الدينار العراقي للمدة (2003-2011)

Authors: 18/5000 Omar Mahmoud Akawi عمر محمود عكاوي --- Zuhair Hamid Salman زهير حامد سلمان
Journal: Journal of Administration and Economics مجلة الادارة والاقتصاد ISSN: 18136729 Year: 2014 Issue: 101 Pages: 62-76
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The Iraqi economy had experienced and faced a hard economical circumstances because of the high downfall for the spending price of Iraqi dinar during nineties and eighties to the past century . this case caused the rising of inflation rates and the emergence of dealing with dollar as well as the trade with estates end foreign currencies especially during nineties after the downfall of Iraqi currency and the fluctuation of Iraqi currency in favor of foreign currencies. But after the year of the 2003 and the independence of the Iraq central bank in using his own tools in addition with the issuance of the law no.56 at the year of 2004 which helped a lot in using new tools in the monetary policy and raised with stability for the value of Iraqi dinar in the market. From these new tools is the foreign currency which the Iraqi central bank succeeded through it raise the value of Iraqi dinar in ratio of 38% than it was at the year 2003 and made the stability against the dollar as a result the people increased the request to keep and save the Iraqi dinar, then the Iraqi bank used the exchange rate sign as a tool to fix and limit the expectations of people about inflation and exchange rate. In another words, the stability in the value of Iraqi dinar came as a result of the controlling by the central bank over the exchange rate in the foreign exchange market which is represented by the foreign currency auction, this auction became the leading central exchange market for the rates of exchange rate in Iraq. At last the central bank was able to pass the exchange rate sign through the auction to the parallel market, this stability in the dinar exchange rate is suitable for the investment in the different real economic sectors and this will achieve the balance between he total demand and the total supply instead of using instead of speculation in foreign currencies and real estates.

شهد الاقتصاد العراقي ظروفاً اقتصادية صعبة سببت تدهور كبيراً في سعر صرف الدينار إتجاه العملات الأجنبية خلال عقدي الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي الأمر الذي سبب ارتفاع معدلات التضخم وبروز ظاهرة الدولرة والمتاجرة بالعقارات والعملات الأجنبية خصوصاً عند عقد التسعينات بعد أن انخفضت قيمة العملة وتذبذب أسعار الصرف لصالح العملة الأجنبية. لكن بعد عام 2003 وحصول البنك المركزي العراقي على الاستقلالية في استخدام أداوته وصدور قانون رقم (56) لسنة 2004 واستخدم أداوت جديدة للسياسة النقدية ساعدته على رفع واستقرار في قيمة الدينار العراقي في السوق الموازي ومن هذه الأدوات الجديدة هو مزاد العملة الأجنبية ،الذي نجح من خلاله البنك المركزي من رفع قيمة الدينار العراقي بحوالي (38%) عما كان عليه في عام 2003 في السوق الموازي وهذا الارتفاع والمصاحب بالاستقرار في قيمة الدينار تجاه الدولار خلق جاذبية احتفاظ الإفراد في الدينار العراقي وبالتالي زاد طلب الإفراد على الدينار العراقي الأمر الذي انعكس على تحجيم ظاهرة الدولرة، وبالتالي استخدم البنك المركزي العراقي أشارة سعر الصرف كأداة لتثبيت توقعات الجمهور التضخمية. أي أن الاستقرار في قيمة الدينار العراقي جاء نتيجة سيطرة البنك المركزي على سعر الصرف في سوق الصرف المتمثلة بمزاد العملة الأجنبية ، أي أن مزاد العملة الأجنبية أصبحت سوق الصرف المركزية القائدة لمعدلات أسعار الصرف في العراق وبالتالي تمكن البنك المركزي من تمرير أشارة سعر الصرف من خلال المزاد إلى السوق الموازي. أن هذا الاستقرار في سعر الصرف للدينار ملائم للاستثمار في القطاعات الاقتصادية الحقيقية المختلفة الأمر الذي يحقق التوازن بين الطلب الكلي والعرض الكلي بدلا من استخدام العملة المحلية في المضاربة في العملات الأجنبية والعقارات.

Keywords

الاقتصاد


Article
1.The Role of Strategic Decisions in Achieving the Competitive Advantage of the Product: Field Study of the Textile Factory of Al-Diwaniyah
دور القرارات الاستراتيجية في تحقيق الميزة التنافسية للمنتج((دراسة ميدانية في مصنع نسيج الديوانية))

Author: Asst. Instr. Wathiq Hamid Risan م.م واثق حامد رسن
Journal: Uruk journal for humanity science مجلة اوروك للعلوم الانسانية ISSN: 20726317 Year: 2011 Volume: 4 Issue: 2 Pages: 157-173
Publisher: Al-Muthanna University جامعة المثنى

Loading...
Loading...
Abstract

The main goal of this study'' To determine the role of strategic decision's to achieve the competitive advantage for the product . this study try to implicated '' competitive premising '' that related with the consumer ,that consider ( long - range ) goal's for any organization and these premising: (Cost,Quality,Flexebility,Speed ) and the researcher used criteria's like '' product quality level criteria &the average of capital productivity.

تسعى هذه الدراسة إلى تحديد دور القرارات الإستراتيجية في تحقيق الميزة التنافسية للمنتج حيث كانت دراسة تحليليه ميدانيه في تطبيق الأسبقيات التنافسية النابعة من الاهتمام بالزبون فهي تمثل أهداف بعيده المدى لكل منظمه وهذه الأسبقيات هي (ألكلفه ، النوعية ، المرونة ، السرعه ) في معمل نسيج ألديوانيه حسب إنتاج المعمل من (2000 – 2005 ) وفق عده مؤشرات سيتم توضيحها بالجانب العملي من البحثٍ , حيث تم استخدام معيار إنتاجية العمل , ومستوى الجودة ومعدل إنتاجية رأس المال .


Article
Proposed model to improve the knowledge economy of Iraq to benefit from the experience of one of the third world countries
نموذج مقترح لتحسين الاقتصاد المعرفي للعراق بالاستفادة من تجربة إحدى دول العالم الثالث

Authors: Husain B. Himd allah حسين بدر حمد الله --- Monadhl K. Fa'ak مناضـل خلــيل فائق
Journal: Al-Ma'mon College Journal مجلة كلية المامون ISSN: 19924453 Year: 2011 Issue: 17 Pages: 126-139
Publisher: AlMamon University College كلية المامون الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

The history of Human Knowledge has many stages. It can be divided into three stages. The first wave like agricultural and industrial resources. Second, the world that is represented be the cheep worker force. Third, the wave that depends on the Knowledge background, Knowledge-Economy and as exploitation it. Knowledge policy is presented on the principle of work organizes the system in an organization. Many countries have presented huge efforts to push up the level of the Infrastructure of science and technology, and develop the capital funds. This research discusses the scientific foundations that should be used to build knowledge and draws the way map for Iraqi science policy and how to enhance research and encourage researchers. We have depended on the experience of one Asian country which share some elements with Iraq; Malaysia. Malaysia has a long experience in Knowledge -Economy field or what is known as "Third Wave".

يحفل تاريخ المعرفة البشرية بالكثير من المراحل المهمة ،ويمكن تقسيم تاريخ المعرفة البشرية الى ثلاث مراحل، أولا عالم الموجة الأولى الذي تمثله الموارد الزراعية الصناعية، ثانيا عالم الموجة الثانية الذي تمثله اليد العاملة الرخيصة، ثالثا الموجة الثالثة الذي يعتمد على خلفية العلم واقتصاد المعرفة واستغلالها والسياسة المعرفية التي تمثل مبدأ العمل الذي ينظم سلوك النظام في المنظمة. ولا يخفى على الجميع ان الكثير من البلدان في العالم النامي، تسعى بجهود حثيثة لرفع مستوى البنية التحتية للعلوم والتكنولوجيا وتطوير رأس المال سيتناول هذا البحث الأسس العلمية التي يجب أن تتبع لبناء المعرفة ورسم خارطة الطريق الفكري للسياسة العلمية العراقية وكيفية تحسين البحوث ومناهج البحث وتشجيع الباحثين, مستندا الى تجربة احدى الدول الأسيوية ذات العناصر المشتركة مع العراق وهي ماليزيا التي قطعت أشواطاً كبيرة في مجال الاقتصاد المعرفي او ما يسمى الموجة الثالثة .

Keywords

economy --- الاقتصاد


Article
ظاهرة احلال العملة (الدولرة) في الاقتصاد العراقي 2003-2007

Author: هجير عدنان زكي
Journal: political issues قضايا سياسية ISSN: 20709250 Year: 2009 Volume: 15 Issue: 1 Pages: 87-103
Publisher: Al-Nahrain University جامعة النهرين

Loading...
Loading...
Abstract

Intended Baldolrh or replacement currency by foreign money to perform the functions assigned originally in local currency as a unit of measurement tool to be held accountable and mode of exchange and a store of value and as a tool for future payments. Has defined the world's economies this phenomenon Periods of crisis and decline in local performance, especially in the circumstances that escalate the inflation pattern fast or too, because what he is dollar that takes Amtdath in trading quotes from international scope to do adjustments cash at the local level and this is in fact along the dollarization of the monetary system االدولي to the domestic monetary system.Involves this phenomenon on the contents of many of them with regard to sovereignty cash and the degree of control domestic monetary policy to achieve its objectives and which are related to the structuring of wealth at the level of sectors and individuals because of the characteristics structure of local costs that make the dollar takes valuable overstated in the national economy compared to its purchasing power at the international level .

يقصد بالدولرة أو إحلال العملة قيام النقود الأجنبية بتأدية الوظائف المناطة أصلا بالعملة المحلية كوحدة للقياس أداة للتحاسب وواسطة في التبادل ومخزن للقيمة وأداة للمدفوعات الآجلة. وقد عرفت إقتصادات العالم هذه الظاهرة في حقب الأزمات وتراجع الأداء المحلي لا سيما في الظروف التي تتصاعد فيها معدلات التضخم بنمط سريع أو مفرط، إذ ما يلبث الدولار ان يأخذ امتداته في التداول فينتقل من النطاق الدولي الى القيام بالتسويات النقدية على الصعيد المحلي وهذا يمثل في الواقع امتداد الدولرة من النظام النقدي االدولي الى النظام النقدي المحلي.وتنطوي هذه الظاهرة على مضامين كثيرة منها ما يتعلق بالسيادة النقدية ودرجة تحكم السياسة النقدية المحلية لتحقيق اهدافها ومنها ما يتعلق بهيكلة الثروة على مستوى القطاعات والافراد بسبب خصائص بنية التكاليف المحلية التي تجعل من الدولار يأخذ قيما مغالى فيها في الاقتصاد الوطني بالقياس الى قوته الشرائية على الصعيد الدولي.

Listing 1 - 10 of 234 << page
of 24
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (229)

journal (5)


Language

Arabic (171)

Arabic and English (46)

English (7)


Year
From To Submit

2019 (20)

2018 (23)

2017 (19)

2016 (28)

2015 (26)

More...